• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • وخز الصّمت!!

    التسجيل
    7 ديسمبر 2002
    المشاركات
    344
    الإعجابات
    0
    [color=0000FF]إلى كل من تهدّده الصمت....كما رفع لي يده ملوّحاً...تلك الليلة
    أهدي هذه (الخربشات)!![/color]


    في ليلة باردة تسلّل البرد إلى جسدي كحمّى وشعرت به سائراً مع الدم..

    ليزرع في الأوصال نهكاً ووحشة!!

    شعرت بجمود الكلمات وموت الأحرف, وكأنّها فضّلت الانزواء بعيداً....أبت الخروج من مخابيها!

    أللبرد علاقة بموت الكلم؟!

    سألت نفسي وأعياني الجواب

    ألوحشة الليل أثر على الحروف؟

    صمت قاتل....لا شيء سواه

    صرخت بقمّة صوتي....قلت له:

    إنّي آت من أرض يزرع فيها الصمت.....ويجنى موتاً

    وبين ذلك يتجرّع ذلاًّ!!

    وحده القطار وصرخات عجلاته تمزّق هذا الصمت الداكن...تصرخ بكل عنف

    تهتز لها الشقّة راقصة أو وجلة.....لا أدري

    يا للقطار الملعون!!

    أنظر إلى الكتب فألفيتها صامتة ...أشعر بصمتها يسخر منّي....تهزأ من بحثي للحروف!!

    والقطار مصرّ على صنع الجلبة!!

    والكتب أكثر إصراراً على الصّمت!!

    وأراني في عالم متناقض

    ضجيج الجماد.....وصمت الناطقين

    وأمامي عيون تروي الوارد

    وأنا أسأل عن الماء!!

    يا لجفاء النبع وقسوة الغدير

    أمد يدي طالباً....فأسمع(الصمت)يرجعها خائبة!!

    أحرث بياض الصفحة بشيء من الخربشات

    فتخرج شوكاً له وخز(آسر)!!

    أبحث عن السنابل في أتلام الورقة

    فلا أجد سوى الوخز .....يخبرني بحقيقة المحصول!!

    يا لهزء السّاعة ...أنا فيها باحث عن شيء أريده

    وحولي يصرخ كل شيء بكل ما لا أريد!!

    والجدران الصامتة أشعر بها تقترب لتطبق عليّ

    احتمي بالقلم....أود الذهاب معه...أدرك أنّي أزرعه في أرضه

    وأنّ أرضه لا تتّسع لي وله!!

    أنظر إلى بياض الصّفحة ...تذكّرني سطورها بأرضنا وأتلامها!!

    أحدّث نفسي بالهروب إليها....و(زرعي) في بطن الصّفحة هربا

    من صمت قاتل!!

    أرى القلم فأدرك الحقيقة مرّة أخرى

    يوشوش لي ....يقول:

    في هذه الأرض ...في هذه التربة ..أنا الزارع...أنا المالك...فدع عنك أوهام

    الإنسان فيك!!

    وأردت تنحيته....بعيداً....لكنّي لم أستطع!!

    تولاّني العجز فصار جسدي كله (هزيمة)!!

    وإمّا أن (أزرعني).....وإمّا أن (يزرعني) هو!!

    كنت بين خيارين مع القلم..ال...

    وخياره أقرب (نصراً) من (هزيمتي)!!

    أأقر بالعجز....وأدع له أن يصوّرني كما يريد...ويرسم ملامحي كما يراها؟!

    أم أنتصر لنفسي....لإنسانيّتي....فأرمي بها في أرضه....أنزعها منه و(أثبّتني)

    هنالك....بعيوني..أنا.....وبيديّ هاتين!!

    ومالّذي باستطاعته فعله؟

    هذا الأخرس اللعين!!

    فإن فعلت......إن انتصرت

    وأردت غرسي..أنا

    من يقوم بـ......

    ..والقلم بعيد....

    ...من...؟



    رياض

    بعد منتصف ليلة الخميس 10-شوّال-1424هـ

    5-كانون الأول-2003م

    ديربورن -متشجن
     

    محمد سقاف

    عضو متميز
    التسجيل
    26 مايو 2002
    المشاركات
    1,451
    الإعجابات
    0
    نعم ...

    للبرد علاقة بموت الكلم !!

    بل للمشاعر أجمع ..

    أحييك أخي على هذه الشفافية المذهلة ..
    دمت سيداً للحرف أيها الفذ ..


    خالص التحايا ..
     

    جلنار

    قلم ماسي
    التسجيل
    28 فبراير 2002
    المشاركات
    13,040
    الإعجابات
    17
    وللصمت شوراع ممتدة كعمق هذه المدن الساكنة بنا ! هو الصمت أبا الحسن !لغة تخترقنا وتهنش الكثير من أحلامنا ، ومازلنا نقف في الدائرة رغم ضيقها حولنا

    كنت هناك ! بين سطور الصمت هذا كثيراً


    رائعة خربشات الصامت هذا !

    بالتوفيق لك أخي الكريم
     

    فهودي

    عضو متميز
    التسجيل
    14 مايو 2003
    المشاركات
    1,408
    الإعجابات
    0
    [color=FF9900]وللجماد صوت يأجج المشاعر ويجعلها تحيا من جديد .... ان كان علي الصمت دائماً فلم لا أدع قلمي يتحدث بالنيابة عني قد يكون له تأثير أكبر على مسامع الحاضرين ... لماذا ندع الصمت ينهشنا وينهش جميع آمالنا وأمنياتنا ؟؟
    لماذا لا نعبر عن كل مانريده بأقلامنا ؟؟
    فلنطلق سراحهم ولنجعلهم أحراراً يغدون كما يشاءون ويعبرون بحروفنا الحره فان كانوا قد أسروا أفواهنا فلن يستطيعون بأن يأسرون أقلامنا

    ربما كنت قد خرجت عن الموضوع قليلاً ولكنها كلمات اجتاحتني لمجرد قراءة ماخطيته أناملك أخي الشافعي
    تحياتي لك أخي ولهذه الخربشات الرائعة [/color]
     
    التسجيل
    7 ديسمبر 2002
    المشاركات
    344
    الإعجابات
    0
    شاعرنا الفذ: محمد سقاف
    الشتاء هنا ينتشل منّا الكثير , لكن ماذا عن شتاء نحمله بداخلنا؟
    أنّى الهروب من صقيع يغزو النفوس الخاوية فيصوّح أوراقها ياسيّدي
    أنّى لنا ذلك؟
    أيّها الكريم:
    مغمور أنا بهذا الشرف , لك كل الشكر.

    أختنا الأديبة: جلنار
    أخشى التيه في امتداد الشوارع تلك , أخشى ألاّ أخرج من تلك الدائرة تحكم حلقاتها على أعناقنا!!
    لكنّي أحمل أملاً يجعل من الأحلام نجوماً تهدي الساري في ليل صامت.
    كل التحيّة لهذا القلم المبدع.

    أخي الرائع: فهودي
    وللجماد صوت يأجج المشاعر ويجعلها تحيا من جديد
    سمعته ياأخي ...صدّقني.....
    ومن بين حي قومي اليمنيين كان القطار وحده يحادثني!!
    لله هذه العزّة التي تتفجّر من بين سطورك
    ولا غرابة أن تأتي من (فهودي) عاشق الحب.
    دمت محبّاً أيّها الرائع.
     

    mmmm100003

    عضو نشيط
    التسجيل
    31 ديسمبر 2003
    المشاركات
    117
    الإعجابات
    0
    اف

    غربة الا حساس وغربة الا سلوب