• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • صنعاء

    التسجيل
    27 ديسمبر 2003
    المشاركات
    25
    الإعجابات
    0
    " تحية لصنعاء ، وهي تتوج عاصمة للثقافة العربية2004م "


    شعر / أبو أصيل اليماني ( إبراهيم أبو طالب )


    صنعاء

    أفقٌ من الجصِّ المدلى فـي عناقيد الرؤى
    ومدىً من السفر الطويل على بساط القات
    شرفاتها للروح أبوابٌ
    وسدرةُ منتهاها لحظةُ الإشراقِ
    ساعاتُ الصفاء
    على ( مفارجها ) ( المباخر ) و ( المشاقرُ ) والندى
    تتصاعد الأنفاسُ في صمتٍ لتغسل من غبار الحزنِ
    ما قد رانَ من ألم الطريق
    وتطوفُ في الأمل المفرق بين زخات الحياة
    يشدُّها ذاك المحلّقُ فـي فضاء الله نحو الغيب
    في سفر الرحيق
    سماؤها الدنيا
    إذا ابتسمت تدلت قُبْلَةُ الرحمن من أرجائها
    ومضت على سجادةِ النجوى
    ترتِّلُ ما تيسَّرَ من حديثِ السور
    حول عرائس الياجورِ
    في الأمد البعيد

    صنعاء
    يا ( قَمَريّةَ ) التاريخ
    يا نقش الخضاب على جبين الشمسِ
    يا حوريةَ المعنى
    ويا شجن الطفولةِ في خبايا الأمسِ
    تلعبُ بالترابِ
    تُشَكّلُ الأحجارَ أغنيةً
    وتغرق في البراءةِ
    والضياء
    حاراتها كنـزٌ من الشجن الدفينِ
    فـي ( بحر رَجْـرَجْ ) فتنةُ الإغواء
    والتهمُ القديمةُ
    والليالي الحمرُ
    مصباحُ المدينةِ
    فـي مسجد( المفتونِ ) أخلعُ فتنـتي
    وأصلي العصرين جمعا
    و ( الفليحي ) يرسل ( المذهب ْ)
    ويأخذه ( عَقيلُ ) على صوامعه
    ويُسْمِعُها السماء
    و ( زقازقُ النهرينِ )
    و ( الُّزمَر )
    ( القُزَالي )
    أولُ عالم الدنيا
    وأصوات الطفولة
    و( الوقَلْ )
    ( الكوفيه الخضراء )
    وألعابُ ( الغُمَى )
    صخبُ الشقاوةِ
    والعيال

    صنعاء
    نبض مودةٍ
    وعرىً من القربى يميزُ أهلها
    صلواتها في الليل تسبيحُ ( الكبيرِ )
    دعواتها الخمسُ الكساءْ
    وصباحها يأتي بزقزقة النسيم
    على شذى ترنيمة السوق القديم

    وهواكِ يا صنعاءُ
    في الأحداق أمنيةٌ
    وحسنكِ في المدى ألقٌ
    وعطرُكِ نشوة الإبداع
    من ياقوتةٍ حمراءَ
    في تاج النفوس
    وعلى لثامك أسفرت مقلٌ
    يغازلها العطش
    والآن يا صنعاءُ
    من أينَ الطريق ؟
    وكيف َ نخترقُ الجدارَ ؟
    صداك فينا البسمةُ الأولى
    وخدُّكِ كان أول نكهة التفاحِ
    والبنَّ ( الـمُشَهْفَ )
    في ( جمانكِ )كان إغراء الضيوف
    وكان ..يا ماكان ..
    كيف إليكِ نعبرُ حزننا
    من أين ندخل في مداركِ ؟
    أيُّ بابٍ يحتويها حاجةً في نفس صنعاء
    لنقضيها معاً ؟؟
    كلُّ المداخلِ أنكرت خطواتِنا
    ما عادَ إلاّ قلبكِ المفتوحُ
    باباً للقاء
    في ( الباب ) ننفض سوءَةَ الشكوى
    وندخلُ في صفاء الدهشةِ الكبرى
    على لغة السماء
    ونطوف في صنعاء
    كي نتأمَّلَ " الياجورَ " يروي قصةً
    آياتها ذاك التفردُ والبقاء
    ونشيدها في الروحِ تعزفه
    المآذنُ
    والنوافذُ
    والنســــــــــاءْ [/color][/size][/color][/size]


    هوامش :
    - ( المفارج ) : جمع مفرج ، وهو أعلى غرفة في البناء الصنعاني تحلو فيه جلسات القات .
    - ( المباخر ) : جمع مبخرة وهي آنية من طين أو معدن يحرق فيها البخور .
    - ( المشاقر ) مفردها ( مشقري ) عامية ، وهو الريحان يزرع _ غالبا _ في أوانٍ معدنية على سطوح المنازل .
    - ( قمريّة ) : هي زخرفة يمنية تصنع من الجصِّ والزجاج الملون " المعشق " على شكل نصف دائرة ، توضع في فتحة العقد أعلى النافذة في البيت الصنعاني .
    - ( الكبير ) : المقصود به الجامع الكبير بصنعاء أقدم جامع بني بأمر الرسول _ صلى الله عليه وآله وسلم - .
    - ( بحر رجرج ، المفتون ، الفليحي ، عقيل ، النهرين ، الزمر ، القزالي ) : أسماء حارات في صنعاء القديمة .
    - ( الوقل ، الكوفية الخضراء ، الغمى ) ألعاب لها طقوس خاصة عند الأطفال .
    - ( المشهف ): هو البن الذي يقلى على النار ، ويحمّر إلى درجة تعطيه نكهة مميزة .
    - ( جمانك ) : المفرد منها جمنـة ، وهي آنية من فخار كانت السائدة في تجهيز البن والقهوة .
    - ( الباب ) : المقصود به باب اليمن أكبر أبواب صنعاء وأجملها بناءً ، وهو الوحيد من سبعة الأبواب لصنعاء الذي ما يزال موجودا .
     

    زهرة الصحراء

    مشرف سابق
    التسجيل
    22 أبريل 2002
    المشاركات
    3,435
    الإعجابات
    0
    [color=FF3366]اولاً دعني ارحب بك معنا ايها الأستاذ الشاعر ..وأقول إذا كانت هذه أولى عطاياك فإننا نستبشر بزخِ الإبداع الذي سيهطل على واحتنا الأدبيه..

    ثانياً دعني اخبرك انه بالنسبة لي لم تكن هناك حاجة للهوامش..

    عندما قرأت القصيده وجدت روحي هائمة في سوق الملح..
    والزمر..

    وعقيل..

    وكل ارجاء صنعاء القديمه..

    شممت رائحة البخور واللبان اليماني الأصيل..

    صليت في الجامع الكبير..

    شكرت الله ان جعل صنعاء التاريخ عاصمة للثقافة العربيه للعام القادم..

    وكانت لي أمنيه..ان لا تكون هذه إطلالتك اليتيمه علينا اخي الكريم..

    تحياتي..وتستحق التثبيت :)[/color]
     

    السبعين

    عضو نشيط
    التسجيل
    26 يونيو 2003
    المشاركات
    368
    الإعجابات
    0
    في البدايه ارحب بشاعرنا الكبير ابو أصيل (إبراهيم أبوطالب)
    وبكل صراحه فقد كانت القصيده اكثر من رائعه وبالفعل انت مبدع
     
    التسجيل
    27 ديسمبر 2003
    المشاركات
    25
    الإعجابات
    0
    شكرا للزهرة الفواحة في صحراءنا
    لك التقدير
    ولكلماتك العذبة وقع جميل
    شكرا على التثبيت _ وإن كنت بصراحة _ لا أدرك أبعاد المصطلح لكني أشكركم
    على ترحيبكم
    ولعلها لن تكون بيضة الديك
    ولنا لقاءات ستتكرر
    إن شاء الله
    لكم التحايا
    ودمتم بخير
     
    التسجيل
    27 ديسمبر 2003
    المشاركات
    25
    الإعجابات
    0
    [color=990099]شكرا لك
    عزيزي
    " السبعين "
    تحيتك موجزة وبليغة
    لك تقديري
    لا شك أننا سنصبح أصدقاء
    إليك سلامي[/color]
     

    جهاد

    رحمه الله
    التسجيل
    25 أغسطس 2002
    المشاركات
    76
    الإعجابات
    0
    [color=0000FF]ياهلا ويا مرحبا وياسهلا بالشاعر الكبير والمبدع إبراهيم ابو طالب
    واشكرك على هذه القصيده الحلوه والرائعه
    وننتظر المزيد من ابداعاتك [/color]
     

    aborayed

    قلم ذهبي
    التسجيل
    3 أغسطس 2003
    المشاركات
    7,186
    الإعجابات
    0
    نص مقتبس من رسالة : جهاد
    [color=0000FF]ياهلا ويا مرحبا وياسهلا بالشاعر الكبير والمبدع إبراهيم ابو طالب
    واشكرك على هذه القصيده الحلوه والرائعه
    وننتظر المزيد من ابداعاتك
    :confused: :confused: :confused:
     

    جلنار

    قلم ماسي
    التسجيل
    28 فبراير 2002
    المشاركات
    13,040
    الإعجابات
    17


    في ( جمانكِ )كان إغراء الضيوف
    وكان ..يا ماكان ..
    كيف إليكِ نعبرُ حزننا
    من أين ندخل في مداركِ ؟
    أيُّ بابٍ يحتويها حاجةً في نفس صنعاء
    لنقضيها معاً ؟؟
    كلُّ المداخلِ أنكرت خطواتِنا
    ما عادَ إلاّ قلبكِ المفتوحُ
    باباً للقاء
    في ( الباب ) ننفض سوءَةَ الشكوى
    وندخلُ في صفاء الدهشةِ الكبرى
    على لغة السماء
    ونطوف في صنعاء
    كي نتأمَّلَ " الياجورَ " يروي قصةً
    آياتها ذاك التفردُ والبقاء
    ونشيدها في الروحِ تعزفه
    المآذنُ
    والنوافذُ
    والنســــــــــاءْ


    الله ، الله ، لا أستطيع إلا ان أقول لله درك إيها الشاعر ! لقد هيجت فينا الشجون !

    كل التوفيق
     

    التمساح

    عضو فعال
    التسجيل
    5 يونيو 2003
    المشاركات
    682
    الإعجابات
    0
    ابو اصيل

    ابداع في اختيار الكلمة المعبرة
    لك تحياتي
    افيض علينا من ابداعاتك

    ولقد سبقة مشرفتنا الغالية في احلى تعبير

    نطلب منك المزيد
     
    التسجيل
    27 ديسمبر 2003
    المشاركات
    25
    الإعجابات
    0
    أشكر كل الذين مروا من هنا وقرأوا القصيدة
    لكم كل الإجلال
    وأتمنى أن تنال مشاركاتي إعجابكم
    ولكم على عباراتكم الرقيقة تحياتي
    بكل الحب
    دمتم بخير