• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • ماذا خسر المسلمون بغياب الخلافة ؟؟؟!!

    yazeed

    عضو
    التسجيل
    9 فبراير 2004
    المشاركات
    5
    الإعجابات
    0
    اخي kaser119

    بارك الله لك في صبرك وتحملك من يسب المسلمين المخلصين
    فالسبة تدل على ضعف خصمك وتوتره
     

    kaser119

    عضو متميز
    التسجيل
    22 ديسمبر 2003
    المشاركات
    1,696
    الإعجابات
    0
    صدقت اخي الفاضل..yazeed
    وبارك الله فيك

    نسأل الله ان يعجل بالفرج لهذه الامة, انه القادر على ذلك
     

    kaser119

    عضو متميز
    التسجيل
    22 ديسمبر 2003
    المشاركات
    1,696
    الإعجابات
    0
    طراز الحياة في دولة الخلافة, مع اقتراب ذكرى الغاء الخلافة...

    [color=FF0000]طراز الحياة في دولة الخلافة, مع اقتراب ذكرى الغاء الخلافة[/color]


    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.


    ها قد أصبحت الخلافة مطلب الامة الاول، وها قد بارك الله في التكتلات التي جعلت الخلافة هدفها المبلور، فأوصل صوتها للامة وللتكتلات الاخرى، وكفى بها من نعمة، وكفى بها اشارة الى ان ساعة الخلافة قد حانت، وأن الموعد المرتقب قد اقترب.

    فان من ينظر الى الارض المفروشة بعينين مسلمتين مخلصتين لله وحده، ليدرك تماما أن المسألة قد حسمت: فها هي الشعوب قد عرفت حكامها وأدركت انهم اعداؤها الحاقدون المتآمرون، وها قد أدركت الامة ان الحرب هي صراع حضاري فكري يصاحبه صراع دموي شرس بين المسلمين كافة والكفار كافة الى قيام الساعة، وها قد أدركت الامة انها واحدة، سلمها واحدة وحربها واحدة، وها قد عادت الامة لربها تسأله أن يعفو عنها ويغفر لها ويمن عليها بالخلافة، وها قد تململت جحافل الجهاد، وها قد باع المسلمون انفسهم واموالهم وكل ما يملكون لله لقاء الجنة، فماذا بقي حتى تقام الدولة غير أن يغفر الله لنا ويعفو عنا ويمنّ علينا بأنصاري يحبّه يركل عرش الحاكم بقدمه، ويتناوله بعود من شدة نجسه، ويسلّم الحكم لاميركم، أمير المؤمنين القادم، وما ذلك على الله بعزيز. ها قد قامت الخلافة ولم يبق الا الاعلان عن الموعد والمكان، ولو كره الكافرون.

    وحريّ بنا، ايها الاخوة الافاضل، ونحن نقترب في هذه الايام من ذكرى الغاء الخلافة الغاء تاما منذ ثمانين عاما، ذكرى غياب شمس الاسلام عن الارض، ذكرى بدء الحقبة الرأسمالية في الغرب والشيوعية في الشرق بدل نور الاسلام، حري بنا في هذا الموضع، ونحن نطرق الابواب بقوة لنكسرها او تفتح لنا لاستلام الحكم وتنصيب الخليفة، ونحن على وشك ان ننهي المهمة التي ابتدأناها قبل نصف قرن من الزمان، ثمّ لم نعد اليوم وحدنا، حريّ بنا ونحن على وشك ان ننهي حقبة الذل والمهانة، حقبة استعباد العباد وضياع البلاد، حقبة التفرق والتنازع وضرب الرقاب، حري بنا ان ننظر الى الدولة القادمة باذن الله قريبا، فنتبين شكلها، وطراز العيش فيها، وشكل الحكم فيها.

    وقبل أن نتحدث عن جانب من ذلك، أحب أن ألفت النظر الى ان ما نتحدث عنه ليس حلما ولا خيالا، ولا أمنية عاجز أتبع نفسه هواها فتمنى على الله الاماني، بل هي وعد من الله تعالى أوضح بصريح الايات أنه منجزه لعباده، فقال جل من قائل، وجل من صادق قادر: "وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم، وليمكننّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم، وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمنا" – صدق الله العظيم.

    وهذه الدولة ايها الافاضل حقيقة تشرّفت بها الارض أكثر من ألف عام كانت فيها زهرة الدنيا وقوة الحق ومركز الارض بحق. فانّا حين نتحدث عن دولة الخلافة انما نتحدث عن حقيقة ستلمسونها قريبا لان نصر الله قريب.

    كيف ستكون حياة الناس في دولة ازالت الحدود من بلاد المسلمين فأعادتهم امّة واحدة، اخوة في دين الله التقوا بعد طول غياب؟ كيف بالمسلم اذا ما سار من اندونيسيا ومن باكستان ومن ولاية الشام وولاية الصعيد وولاية القاهرة الى مكة دون حدود وجنود؟ كيف بمن أراد الحج اذا استقل سيارته قبل الحج بيومين فسافر في طرق الله ما شاء الله له حتى يصل ميقاته حول مكة لا يسأله سائل عن جواز سفر او مسقط رأس؟ كيف بالمسلم من تركيا اذا عانق المسلم من العراق بعد طول فراق، وبمسلم من بيت المقدس يعانق مسلما من اندونيسيا بعد ان فرق بينهم الحكام ثمانين عاما او يزيد؟ وكيف بالكردي والعراقي والكويتي اذا عادوا في دين الله اخوانا فركلوا ما فرّقهم من حدود وجنود؟

    كيف ستكون أسواق المسلمين وقد نشرت دائرة الحسبة قضاتها وجنودها فيها؟ فان رأوا اعواجاجا حكموا فيه ونفذوا الحكم خلال دقائق دون الحاجة الى ما نراه اليوم في العالم الرأسماليّ من محامين واوراق وسنين طويلة دون نتيجة؟

    كيف ستكون شوارع المسلمين وقد اطلقت الدولة ايدي وألسنة الخير من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر ليصلحوا ما فسد في شوارع المسلمين وأحيائهم؟

    كيف ستكون اوضاع الاقتصاد والتجارة والاجارة والزراعة، وقد جعلت الخلافة عملتها دنانير الذهب ودراهم الفضة، وقد ألغت البنوك الربوية، والشركات المساهمة الاستعمارية؟ وقد حاربت المحتكرين فغرّبتهم او جلدتهم؟ كيف ستكون اسواقهم وقد استقرت اسعار العملة ووضحت الامور، فاختفى النّصابون والمضاربون؟

    وكيف ستكون خزائن الدولة وقد جعلت ما في باطن الارض من نفط وذهب والماس وملح وفسفور ملكا للمسلمين جميعا تباشر بنفسها صرفه وتوزيعه بما يرضي الله؟ وكيف ستكون خزائن الدولة اذا تولت جباية الزكاة وحاربت من منعها وعاقبت من اخفاها؟ وكيف سيكون حال الفقراء وقد ردّ اليهم آمر بيت المال حقا لهم كان في اموال اغنيائهم؟

    كيف سيكون حال الزراع والفقراء والشباب اذا ما اذن الخليفة فقال: من أحيا أرضا ميتتة فهي له, ومن أحاط ارضا بسور فهي له؟ كيف سيكون الحال اذا لم يدفع المسلمون من الكهرباء الا تكاليف ايصالها لان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "الناس شركاء في ثلاث: الماء والكلأ والنار"؟ وكيف سيكون اذا عيّن كل وال في ولايته أطباء يعالجون الناس مجانا، حقّا عليه من بيت المال؟

    كيف ستكون الحال اذا ما طردت دولة الاسلام من اراضيها جواسيس الكفار من السفارات، والشركات المستعمرة المستغِلة؟ واذا لم تأخذ الجمارك من المسلمين، وأخذتها من تجار الدول الاخرى من باب المعاملة بالمثل؟

    كيف والمصانع قد أنشأت ودبت فيها الحياة الدؤوب؟ والارض قد قلبت فأنبتت الزرع الطيب، وأخرجت المعدن المفيد؟ كيف اذا سعت الدولة لاشباع الحاجات الاساسية لكل سكانها، وسعت لتمكينهم من اشباع حاجاتهم الكمالية قدر المستطاع؟ كيف بالفقير اذا أخذت له الدولة حقوقه، وكيف بالجائع اذا أنصفته الدولة واهل العصبة والحيّ؟

    وكيف بمستغيث او مستغيثة لا يكمل صرخته الا وجحافل جيوش الخلافة تلبي النداء؟ وكيف بالمسلم اذا ما سافر لتجارة او أمر الى بلاد الكفار رافعا رأسه عاليا، عزيزا: أنا أحمل التابعية الاسلامية، أنا من بلاد المسلمين، أنا من دولة الخلافة؟

    كيف ومراسلات الدولة لا تكون الا باللغة العربية، وتصريحات قاداتها لا تكون الا بالعربية؟

    كيف ببلاد لا ترى فيها حاسرة للرأس او مبدية لزينة؟ كيف ببلاد لا اختلاط فيها الا فيما اجازه الشرع؟ ولا خمر ولا قمار ولا زنا ولا ربا؟ كيف ببلاد تترك فيها اطفالك مع جهاز التلفاز فلا تخاف على عقولهم واخلاقهم؟ كيف وقد ديست محطات الدعارة العلنية بالاقدام؟ وقد اهمل التافهون والراقصون أبطال حكام اليوم وأحباب زوجاتهم وقدوة ابنائهم، وقد رفع ابطال الامة الحقيقيون فوق الاعناق فعجّت الشاشات بالعلماء والمفكرين والمجاهدين واللهو المسموح؟

    كيف بكم ايها المسلمون اذا ما تغيرت سياسة التعليم فقلبت رأسا على عقب؟ كيف اذا نظر الى المرءأنه رجل اذا ما بلغ الحلم؟ أنه أصبح مكلفا في تلك اللحظة؟ كيف اذا علّم الابناء في المدارس ما يلزمهم دون توافه الامور؟ كيف اذا ذهب طفلكم الى المدارس دون ان تكسر ظهره اللين حقيبة المدرسة المليئة بالافكار الفارغة وبما أملاه الكافر على سياسة التعليم؟ كيف اذا اصبح ابن الخمسة عشر ربيعا رجلا منتجا عاقلا عالما او مزارعا او مخترعا او صانعا؟

    بالضبط كما بالامس القريب يرحمكم الله؟ رحم الله اسامة بن زيد وقد نصّبه رسولكم صلى الله عليه وسلم قائدا للجيش وهو ابن سبعة عشر ربيعا، رحم الله عليا وقد اسلم وهو ابن ثماني سنوات، والشافعي رضي الله عنه وقد علّم الفقه قبل ان يبلغ الحلم.

    ما ظنّكم بأمّة يرضع ابناؤها فنون القتال رضاعة، ويعشقون الشهادة عشقا؟ ما ظنّكم بأمة تزدهر فيها صناعة السلاح التقليدي والمتطور، وصناعة الفضاء، والصناعات الثقيلة؟ كيف بأول قطعة متطورة تسمّى "اليمانيّة"، فان أهل اليمن ما زالوا على عشقهم للسلاح يا رسول الله؟

    كيف بأمة أًكرمت نساؤها، وعًلّمت بناتها، وثًقّفت فتياتها، فتركن التدخين وفقه العطور والخمور، والنجس من الامور، فخرجت منهن خنساء جديدة، ومازنيّة جديدة، فلقد رأينا منهن اليوم صويحبات لسميّة رضي الله عنها؟

    كيف وقد انخرط ابناؤكم في التكتلات السياسية دون ان تخشوا عليهم وحوش الحكام؟ تكتلات تحمل الدعوة، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، تكتلات تحاسب الحاكم فيحسب لها بعد الله الف حساب قبل ان يبرم أمرا او يتلفظ بكلمة؟ كيف اذا قطعت يد السارق وقتل القاتل واقيمت الحدود؟ كيف اذا تركتم حوانيتكم وشركاتكم ووظائفكم فقمتم الى الصلاة وهي مفتوحة لا تخشون عليها الا الله والغيث والحرائق؟ كيف وأنتم تعيشون في دولة حرّم الله عليها أن تتجسس عليكم، وعلى هواتفكم، وعلى بيوتكم وأسراركم؟

    هذه ليست الجنّة ايها الافاضل، فالجنة لا يوجد فيها كفار، ولا فيها نصب ولا تعب، ولا تخلو هذه الدولة من أعباء واشكالات وتبعات. هذه الدولة هي اقل ما تستحقون يا خير أمّة اخرجت للناس، هذه حق من حقوقكم قد سلبه الكافر وحكامكم منكم قبل ثمانين عاما بل يزيد، هذا حق البشر عليكم، حق المستضعفين والمظلومين مسلمين وغير مسلمين عليكم، حق الشجر والحجر وسائر المخلوقات عليكم، هذا فرض افترضه الله عليكم لانه يحبكم، ويحبّ أبناءكم، لانه لا يريد لابنائكم واحفادكم ان يحييوا كما حييتم، وأن يقتّلوا كما قتّلتم، وأن يذلّوا كما ذللتم.

    فالحمد لله حمدا يليق بجلال وجهه وبالغ كرمه، أن جعل عزّكم وحياتكم، وفرضا افترضه عليكم، والجنّة التي تنتظركم، جعلها كلها في امر واحد هو الخلافة، فلم يشقكم بالمتناقضات، ولا بالمعجزات، ولا بما لا تطيقون، بل جعل الثلاثة في فعل واحد، ورسم لكم طريقة لذلك، ومثّلها لكم حقيقة واقعة نبيكم صلى الله عليه وسلم، فلم يجعله سبحانه ملَكا، بل اختاره رجلا، ألبسه ما نلبس، وأطعمه ما نأكل، ومرّ بمراحل الدعوة جميعها، وأذن الله ان يلاقي نبيه ما يلاقي حامل الدعوة من الاضطهاد والتعذيب والقهر، وأذن سبحانه فجعل نبيه المصطفى يغادر بيته العزيز ومكّة الطيبة الحبيبة، ويختبىء في الغار، ويقطع الحبال والصحاري، ويقيم الدولة، ويجاهد ويصاب ويمرض ويموت صلى الله عليه. قد أذن الله تعالى بهذا كله فيبين لنا أن اقامة دولة الاسلام، واقامة شعائر الاسلام، أمر ممكن للانسان، ومتوفر ميسور لم أراد رضى الله والجنّة.

    أيها الاخوة، ان الحياة قصيرة، ولم يتمتّع أحدكم بمتعة في هذه الحياة الا زالت، فانظروا يرحمكم الله لمن سافر للنزهة هل انتهت المتعة برجوعه أم لا؟ وهل أصبح يتذكّرها ويحنّ اليها أم لا؟ ومن تمتّع بشبابه فكبر وشاخ هل زالت متعة الشباب فأصبحت ذكرى تذروها الرياح أم لا؟

    الا ان متعة ليس بعدها متعة، وسعادة ليست سعادة بعدها، دائمة لا تزول، وهنيئة بلا أفول، هي الحياة في الجنّة. فأدركوا أنفسكم قبل ان يأتيكم الأجل، وقبل ان تهرب من أيايدكم الفرصة، وأعطوا الدنيا حجمها ليس أكثر، وهلمّوا الى عمل لم يعمل به بعد البعثة الا النبيّ صلى الله عليه وسلم والصحابة، السعي لاقامة دولة الاسلام، فانّه لا يستوي من حمل الدعوة اليوم وعمل عمل الانبياء عليهم السلام ومن طأطأ رأسه موافقا غدا عندما تقوم الدولة ويبايع الخليفة.

    ليس حلما ايها الناس انها الحقيقة، وانه الحق من ربكم، والله الذي رفع السماء بلا عمد، ليدركنّها المسلمون، وليبايعنّ خليفة ارتضاه الله لهم، ولتعودنّ شمس الخلافة من جديد على منهاج النبوة والراشدين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     

    kaser119

    عضو متميز
    التسجيل
    22 ديسمبر 2003
    المشاركات
    1,696
    الإعجابات
    0
    خسروا السيادة، والسيادة التي هي ممارسة الإرادة تكون عامة وتكون خاصة، فإرادة الأمة عامة، وإرادة الفرد خاصة، والأمة لا تمارس إرادتها، فهي في مجموعها تريد أن تحكم بالإسلام إلا أنها لا تستطيع ذلك، فهم أشبه بالعبيد، يريدون ولا ينفذون، والذين يقفون في وجه الأمة ويمنعونها من تنفيذ إرادتها معروفون. وهي تريد أن تجاهد، وأن يحصل على حقها من الأموال العامة، وتريد أن تكون جماعة أي تريد الوحدة كما يسمونها خطأ، وتريد أن يكون السلطان لها، إلا أنها لا تستطيع ممارسة هذه الإرادة، والذي يمارس إرادته على الأمة هم الكفار وأدواتهم لذلك عملاؤهم، فهي أشبه بالعبيد مع السادة. وادعاء عملاء الكافر بأنهم يملكون القرار المستقل إدعاء باطل قطعاً، فالحكام لا يملكون من قرارهم شيئاً على الإطلاق ويأتمرون بأوامر أسيادهم الكفار، وهذا لا يحتاج الى دليل، لأنهم صاروا يجاهرون بذلك دون حياء أو خجل لا من الله ولا من الأمة، وبما أن أكثر الناس لا يعرفون معنى ممارسة الإرادة ولا معنى استقلالية القرار فسأضرب مثالين من تاريخنا على القرار المستقل: ذكر الزمخشري في الفائق "معاوية رضي الله عنه بلغه أن صاحب الروم يريد أن يغزو بلاد الشام أيام فتنة صفين فكتب إليه: يحلف بالله لئن تممت على ما بلغني من عزمك لأصالحن صاحبي ولأكونن مقدمته إليك فلأجعلن القسطنطينية النجراء حممة سوداء، ولأنتزعنك من الملك انتزاع الاصطفلينة، ولأردنك إريساً من الأرارسة ترعى الدوابل. والاصطفلينة هي الجزرة، والدوابل جمع دوبل وهو الخنزير وقيل الجحش.
     

    3amil

    عضو نشيط
    التسجيل
    10 فبراير 2004
    المشاركات
    263
    الإعجابات
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الرجاء تثبيت هذا الموضوع للفائدة وجزاكم الله خيرا
    اخوكم
     
    التسجيل
    27 فبراير 2004
    المشاركات
    18
    الإعجابات
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    و عليكم السلام ....

    الموضوع رائع جدا و فيه الكثير من الخير ....

    فارجوا ايضا تثبيت الموضوع للفائدة وجزاكم الله خيرا

    اخوك في الله عمر
    من قدسكم المحتلة
     

    kaser119

    عضو متميز
    التسجيل
    22 ديسمبر 2003
    المشاركات
    1,696
    الإعجابات
    0
    في ذكرى هدم الخلافة, مسيرة حاشدة لحزب التحرير تطالب بتطبيق الشريعة في اندونيسيا



    نظم أكثر من ثلاثة آلاف من الاصوليين المسلمين الاندونيسيين مظاهرة امس للمطالبة بتطبيق أحكام الشريعة الاسلامية في الدولة التي تحكمها حكومة علمانية.



    وسار المتظاهرون وهم من أعضاء جماعة (حزب التحرير) من نصب (موناس) التذكاري إلى وسط جاكرتا وهم يرددون هتافات مؤيدة للشريعة ويحملون لافتات تقول (أيدوا الشريعة) و (تعيش الشريعة في اندونيسيا)

    وتطبق إندونيسيا وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان في العالم نظام حكم علماني منذ عام 1945. ويصف الغالبية العظمى من المسلمين الاندونيسيين أنفسهم بأنهم مسلمون معتدلون يؤيدون الشريعة ولكنهم لا يؤيدون التطبيق الصارم وفرض أحكام الشريعة التي تتضمن رجم الزاني وقطع يد السارق. ومن المتوقع أن يكون تطبيق الشريعة موضوعا للاحزاب السياسية الاسلامية في الانتخابات العامة التي ستجرى في 5 إبريل.




    وفي الانتخابات السابقة عام 1999 فازت الاحزاب الاسلامية بأقل من نسبة 20 في المائة من المقاعد المتنافس عليها والتي ذهبت أساسا إلى الاحزاب القومية مثل حزب النضال الديمقراطي الاندونيسي الذي تتزعمه الرئيسة الحالية ميغاواتي سوكارنو بوتري وحزب جولكار الذي أيد الرئيس السابق سوهارتو خلال فترة حكمه التي استمرت 32 عاما.



    ويدين نحو 88 في المائة من سكان إندونيسيا البالغ عددهم 215مليون نسمة بالاسلام.

    المصدر:الوطن العمانية 29\2\2004
     

    kaser119

    عضو متميز
    التسجيل
    22 ديسمبر 2003
    المشاركات
    1,696
    الإعجابات
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اشكرك اخي الفاضل.. Time
    على نقل الموضوع هنا وعدم الحذف!!!
    وارجوا تثبيت الموضوع هذا اليوم فقط للفائدة وجزاكم الله خيرا..

    ذكرى هدم الخلافة الاسلامية في استانبول
    3-3-1924
     

    Time

    محمد صالح الرويشان
    مشرف سابق
    التسجيل
    14 يوليو 2003
    المشاركات
    18,532
    الإعجابات
    1
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أخي العزيز كاسر
    اولا: ليس بي ولع للحذف فهو والله يتعبني وجدانيا حين احس أن أخ كريم قد تجشم عناء النقل ظنا منه أنه يحذونا بالمفيد والجديد ثم يجد مانقله لنا محذوفا!
    ولكن لابد مما ليس منه بد! فحين يكون مايتم نقله مكررا ولا يأخذ حقه من النقاش او متابعة الاعضاء فلابد من حذفه لترك الفرصة لموضوعات اخرى قد لاتكون انفع بمقياسك او مقياسي ولكنها تكون مثار اهتمام ومتابعة ونقاش اكبر واكثر!
    فتأمل!
    ثانيا: لقد قلتها لك عبر الرسائل الخاصة واقولها لك هنا بصورة أكثر وضوحا وليعلم الجميع. أنك وثلة من الكرام من ناشطي حزب التحرير الإسلامي تقومون بنقل كثير من الأدبيات والموضوعات والأخبار المتعلقة بهذا الحزب. وبأمكانك وأمكان الجميع ملاحظة أن معظم إن لم نقل الغالبية العظمى من الردود والتعقيبات في هذه الموضوعات هي لاعضاء الحزب انفسهم! وهي للأسف لاتعدو النقل ثم النقل او التأييد والموافقة بغرض الرفع!!!
    وها أنا أقولها لك كأخ أن ماتقومون به لاينفعكم ويزعجنا!
    وانصحك لوجه الله وعبرك لكافة الكرام من ناشطي حزب التحرير أن تغيروا اسلوبكم او استراتيجيتكم وأن تقللوا من المنقول وأن تبدعوا في طرح القضايا والموضوعات والمشاركة في النقاش مع بقية الاعضاء في مختلف القضايا التي تطرح او على الأقل تلك التي قد تجدون فيها مدخلا لما تريدون طرحه وتبيينه....
    ارجو فهم كلامي وحمله على المحمل الحسن بل الأحسن!

    ولك ولكل زملائك
    خالص التقدير
    وأطيب التحيات المعطرة بعبق البُن


    ملحوظة: إن لم عندكم اقتناع بما طرحت عليكم وصممتم على ما انتم عليه
    فسأشكوكم إلى الله وسأقوم بوضع كل موضوعاتكم المنقولة بعد اليوم في موضوعين اثنين:
    موضوعك عن الخلافة
    وموضوع عامل عن التعريف بحزب التحرير
    [/color]
     

    3amil

    عضو نشيط
    التسجيل
    10 فبراير 2004
    المشاركات
    263
    الإعجابات
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ الكريم time

    ان قولك اننا لانشارك في مواضيع هذا المنتدى ليس صحيحا فانا اشارك في كثير من المواضيع واعقب عليها وكذلك اخي كاسر , ثم قولك اننا مجرد ناقلين
    للمواضيع فانه ليس صحيحا فهناك المواضيع التي كتبتها بنفسي في منتديات اخرى وقمت بنقلها لكم للفائدة وهناك مواضيع كتبت من اخوان لنا نقلتها ايضا لكم للفائدة , وقد رايت تفاعلا معها من جميع الاخوان سواء بالقراءة او بالرد
    فقولك ان الردود لشباب الحزب مردود عليك فهناك مئات الزائرين للمواضيع المطروحة لشباب الحزب .
    اما نقلنا اخبار الحزب فهو حق منا لخدمة الحزب الذي ضحى شبابه بالغالي والنفيس لنصرة الاسلام ودعوته , وليس هناك محطة ارضيه ولا فضائية تعطي هذا الحزب حقه ولو بخبر هامشي فكان حقا علينا كشباب حمل الدعوة الاسلامية ان ننشر اخبار حملة الدعوة الاسلامية وما يلاقونه من اذى في سبيل خدمة الاسلام وخدمة مصالح الامة .
    حتى تعلم الامة اخبار مخلصيها وتكون واعية على تحركات الحزب اولا باول
    وسنبقى ننشر اخبار الحزب ولن يمنعنا من ذلك احد.
    اما قولك لن ينفعكم فقد اضحكني فكيف تقيم ما ليس لك به علم ???
    انا اقول لك اخي العزيز انه نفعنا كثيرا فما رايك الان
    اما ان تشكوني الى الله فانا و ستة ملايين مسلم وارض الاسراء والمعراج
    والاقصى الاسير سنشكوا الى الله مليار مسلم خذلونا وتركوا يهود يذبحونا حتى يتلبسوا بالعمل الجاد لنصرة الاسلام واقامة الخلافة الاسلامية وتحرير الاقصى واهله والا الى الله المشتكى .
    وانا ادعوك اخي timeوالاخوان جميعا للعمل مع حزب التحريرونصرته واقامة الخلافة الاسلامية في اليمن ونصرة المسلمين جميعا في انحاء العالم .
    وتقبل تحياتي
    اخوك في الله من بيت المقدس