• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • جزر حنيش والحدود اليمنيه السعوديه (سابقه على مختلف الاصعده)

    azaal12

    عضو نشيط
    التسجيل
    11 يوليو 2001
    المشاركات
    192
    الإعجابات
    0
    انا اتفق مع كل عقلا اليمن وحكمائهاء

    السلام عليكم ..
    من الانصاف ان يذكر الرئيس على عبداللة صالح بانة صانع المعجزات وليس المنجزات فقط الرجل كان لة دور بطولى وووطنى منذو اعتلا سدة الحكم فى بلدة اليمن نعلم وتعلمون جميعا وانتم الاقرب الى الاحداث ان الرئيس على عبداللة وصل الى الحكم فى وقت عصيب جدا كان الاخرون يتهربون من قيادة البلد ما كان يسمى بالجمهورية العربية كانت مقسمة دويلات (قبلية) ولم تكن سلطة الدولة تتعدى صنعاء الجيش لم يكن هناك جيش منظم الامن لم يكن مستتب على طول وعرض البلاد التعليم فى ادنى مراتبة الخ ناهيك عن الصراعات السياسية التى كانت تسبب لشمال كثير من المشاكل من الشطر الاخر ( الجنوب ) الجنوب الذى كان يناصب العداء الشرس لشمال وبدعم لامحدود من الا تحاد السوفيتى انذاك الذى جعل من الجنوب جبهة متقدمة لتهديد دول الجوار عبر الحود الشمالية تسلم قيادة البلاد فى ضروف داخلية سيئة وضروف اقليمة اسوى ودولية كان يعلم ان ابسط الامور هو تقديم حياتة ثمنا لاى هفوة من هنا او هناك كان يعلم ان بلدة ستكون الهدف او ساحة المعركة لاى غلطة كل هذا وقبل الرجل التحدى ونعلم ان الكثير من المؤامرات احيكة للاطاحة بة عبر التصفية الجسدية لاكن العناية الا لاهية حالت دون ذالك ..
    بدا الرجل فى لملمت الصفوف اما م المد الشوعى من الشطر الجنوبى الذى كان ينضم قوات الجبهة الوطنية انذاك ومدهم بالاسلحة لتخريب فى الشمال وقتل الكثير من الابريا والوجهاهذا الدعم الذى اشتد فى اواخر الثمانينات مماجعل حربين تشتعل بين ابنا الوطن الواحد مكن الجنوبيون المدعومون والمنضمون عدة واعتاد من الشوعية موسكو الذى تربطهما علاقات ومعاهدت دفاع مشترك وهو ما جعل الكفىةو تميل لصالح الجنوب فى اواخر 79 وهو ماجعل القوات الجنوبية تستقر فى محافضات البيظا ومارب وبعض الجيوب فى المناطق الوسطى وبعد تدخل الجامعة العربية والقاء الذى جمع على عبداللة وعبد الفتاح فى قمة الكويت انسحبت القوات الجنوبية انذاك واعتقد ان هذة اول تجربة لقيادة الرجل لبلادة وهو ماجعل المراقبون يتاملن خيرا من صمود هذا الرجل وتنبئهم لمستقبلة رغم شحت الامكانات وفعلا استطاع بحنكة واقتدار ان يلمم الصفوف انذاك ويهدىء الجبهة ويلتمس العون من الجوار وخاصة المملكة اى لعب ادوار كثيرة استطاع من خلالها الوقوف ولو مرحليا العامل المساعد الاخر هو تفكك الرفاق فى دولت الحزب الواحد الذى كان يتصارع فى ما بينة ..
    استمر الرجل فى خططة وتحين الفرص حتى استطاع ان يكون جيش افضل مماكان
    وان يستنجد الهمم لكل مشائخ ووجها اليمن مستعينا بدولة الجوار الكبيرة المملكة فى الدعم والمساندة مستغل نفوذها لدى شيخ القبائل وهو ما وفر لة ارضية صلبة افضل مما كان علية سابقا .. فى العام 79 وقع اتفاقية التنقل بين الشطرين مع نظيرة على ناصر محمد وهو ما حل بعض التراكمات الاجتماعية التى انعكسة سلبا على الجنوبيون وهم الذين لم يكنو يرغبون فى الانفتاح على الشمال الذى عرف با المحافض ويملك سوق مفتوحة لكل البضائع التى حرم منها الجنوبيون وهو ما زاد نقمت الجنوبيون البسطا على حزبهم وقيادتهم وسجل شعبية لرئيس ودولتة كسب الوقت فى تلك المرحلة واجج الصراع بين الرفاق من حهة اخرى وهو ما لم يستطع الرفاق السيطرة علية فا انجر الصراع بين الرفاق فى صيف يا ناير 86م واتم طرد الرئيس على ناصر محمد وقيادات الدولة فى الجنوب الى الشمال وكثير من العسكرين والمدنيين بكامل اسلحتهم
    كل هذة المعلومات يعرفها الجميع ..
    لاكننى اوكد ان الرئيس على عبداللة صالح قاد بلدة الى منجزات كبيرة وعضيمةخاصة بعيد انهيار الاتحاد السوفيتى وتحطم القاعدة الامامية لشوعية فى الجنوب وخذلان ايدلوجية لم تكن مناسبة لشعب مثل اليمن قاد بلدة الى الوحدة الكبرى ثم خرج من الصراع السياسى الذى نصبة لة شركاء الوحدة بعد ان تنفس الصعداء ليعيدو عجلة التاريخ لاكن لم يكن لهم ما ارادوا فانتصر شعب اليمن على نفسة اولا واخيرا وتعمدت وترسخت وحدتة بمطلب واصرار شعبى يمنى رغم كل ما نصب لهذة الوحدة من مكائد ثم اتى دور جزر حنيش وقف الرئيس ضد كل الاصوات التى كانت تنادى بالحرب لعلمة انها مكيدة كان يراد باليمن بعد نشوت الانتصار للوحدة ان تقع فيها لم يوفق وبداء عقلانى ورحم اللة امرء عرف قدر نفسة فكانت المحكمة واعيد لليمن سلما جزرة ومياهة الاقليمية دون اراقت دما وتبديد لثروة التى اصلا اليمن لم يمتلكها
    كانت هذة حكمة كبيرة ..
    ثم التفت الى الجانب الحدودى مع الجوار عمان والسعودية وبا قتدار وبعد نضر اغلق هذا الملف المهم وفتح صفحة جديدة من علاقات الاخوة والجوار وهو ما انعكس ايجابا على الشعبين فى الوقت نفسة البنا مستمر للبنية التحتية باليمن الجامعات المطارات الدولية سقطرى وحضرموت والطرق المعبدة والاستراتيجية ( مارب ..حضرموت ) والاتصالات جوانب كثيرة لايمكننا سردها وحصرها هنا ..
    اتسال هنا لمن لايعجبهم العجب ..
    هل كل هذة المنجزات التى تحققت لليمن فى ظل قيادت الرئيس على عبداللة صالح ليست منجزات تحسب للرجل ان لم نقل معجزات كل عقلا اليمن ومفكريها وحكمائها يشيدون بالرجل وحتى على المستوى الاقليمى والعربى بل والدولى من المهم ان يذكرة كل الشرفا بالخير اما من يغردوا خارج السرب اعتقد جازما انهم لايشكلون رقما مهما اليوم واللة من ورى القصد ..
     

    azaal12

    عضو نشيط
    التسجيل
    11 يوليو 2001
    المشاركات
    192
    الإعجابات
    0
    كلمة انصاف ..

    عزيزى / مؤتمرى
    اللة يحييك للعلم لم اكن فى يوم من الايام تربطنى مصلحة ولا ابحث عنها وللعلم كتبت هذا لليمن تاريخا وحظارتا وشعبا وارظا رغم بعدى عن اليمن لاكننى احب اليمن وارجل لة ماثر كثيرة وان وجدت بعض المنغصات فلا يوجد شعب فى الدنيا لاتوجد تلك المنغصات وليحفض اللة اليمن ..
     

    مؤتمري

    عضو نشيط
    التسجيل
    10 يناير 2006
    المشاركات
    238
    الإعجابات
    0
    الاخ ازال بارك الله فيك مره اخرى
    وللعلم اخي كلنا ليس لنا مصالح في هكذا امر وقد ذكرت هذا مرار وتكرارا ولكن البعض مازال يصر على رأيه وامرنا لله اخي