• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • اصـــــــــــــــمت

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,230
    الإعجابات
    561
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

    أُصمُتْ! فصمتُكَ قمَّةُ الإبداعِ = أُصمُتْ! فمَا لمقولةٍ منْ داعٍ!

    أُصمُتْ! فقد قيلَ الكثيرُ، ولم يُصخْ = للقولِ قلبُ رعيَّةٍ أو راعِ!

    أُصمُتْ! فكم أودىَ بهامَةِ شاعرٍ = طيشُ الِّلسَانِ، وقطرةٌ ليراعِ!

    أُصمُتْ! إذا ما الكلُّ أضحى راقصًا = في جوقةِ الوَالي على الإيقاعِ!

    أُصمُتْ! فقد قعدَ " الرِّجالُ" ولم تَقُمْ = إلا النِّسَاءُ، وفتيةُ المقلاع!ِ

    فجيوشُنُا تحمي حُدودَ عدوِّنا = وعُروشَ حُكامٍ منَ الأتباعِ

    وسلاحُهُمْ للعَرْضِ في أعيادنا = وإذا الجِهَادُ، فذي القصِيرةُ باعِ

    وولاتُنا غَسَلوا اليدينَ وصادقوا = شارونَ، وانتهجوا "سَلامَ شُجاعِ"

    يتنافخونَ كرامةً وشريفُهُم = فاقَ اليَهودَ بخِسَّةٍ وطِباعِ

    وكمِ اشْرَأَبَّتْ فوقَنَا قاماتُهمْ = أمّا لَدَى "بوشٍ" فدونَ ذِراعِ

    تُجَّارُ نِفطٍ، عابدونَ لدرهمٍ = متآمرونَ برغمِ كلِّ قناعِ

    حجُّوا لبوشٍ طالبينَ رضاءَهُ = ما بين مستجدٍ لهُ أو سَاعِ

    جعلوا الرَّعيَّةَ كالإمَاءِ فرزقُها = إرْثٌ ينَقَّلُ بين نسْلِ أَفَاعِ

    نعتُوا الضَّحيَّةَ بالتَّطرُّف بينما = من يقتلُ الاطفالََ "جيشُ دفاعِ"

    ولكمْ عجِبتُ من الأُلىَ افتوا لنا = "إجنحْ" لسِلمٍ لا لسيفِ قراع!

    وأطعْ ولاةَ الأمرِ إنَّ رِضَاهمُ = هو للإلهِ رِضىً .. فأيُّ خِداعِ!

    ربَّاهُ قد هُنَّا وصرنا في الوَرَى = مثلاً... ونحسبُ مثل سَقط متاعِ

    ما الحلُّ إلا بالذي في شرعنا = لا شرْع نخَّاسٍ ولا مُبْتاعِ

    أُصمُتْ .. فلا عِزٌّ بغيرِ مُهنَّدٍٍ = وبقادَةٍ تقفو خُطَى القعقاعِ!
     

    هدية

    قلم ذهبي
    التسجيل
    13 ديسمبر 2002
    المشاركات
    5,715
    الإعجابات
    0
    يتنافخـونَ كـرامـةً وشريفُـهُـم ***فـاقَ اليَهـودَ بخِسَّـةٍ وطِـبـاعِ
    أحسنت
    ولكمْ عجِبتُ من الأُلىَ افتـوا لنـا**"إجنحْ" لسِلـمٍ لا لسيـفِ قـراع!

    وأطـعْ ولاةَ الأمـرِ إنَّ رِضَاهـمُهو **للإلهِ رِضىً .. فـأيُّ خِـداعِ!
    حمزة جهز نفسك انت وكاتب القصيدة للذهاب إلى غوانتانامو على أقرب رحلة
    صاحبتكم السلامة
    قصيدة رائعة بمعنى الروعة
    صورت الحال الذي نعيشه بكل صدق
    لله درك ياحمزة ودر نقلك الجميل
    لاعدمناك يااخانا كريم الأصل والمنبت
    بارك الله فيك
     

    فهودي

    عضو متميز
    التسجيل
    14 مايو 2003
    المشاركات
    1,408
    الإعجابات
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]ألا تستحق التثبيت

    لي عودة بعد ذلك [/grade]
     

    يمانية

    قلم ذهبي
    التسجيل
    12 ديسمبر 2003
    المشاركات
    9,477
    الإعجابات
    0
    الكتابة رائعة جدا
    نعم أضم صوتي لصوت فهودي يرجى التثبيت