لــملأت كتب الأرض شعـرا ونثرا

بن ذي يزن

بكر أحمد
مشرف سابق
التسجيل
30 سبتمبر 2000
المشاركات
3,545
الإعجابات
1
بــــــــــــرســمــةً فـــوق ملامــــــحها
بــأخــــلاصــــــــــــاً لم نعرف له مدي

لو كنت أنـــــا الطفل الغرير في مهدهِ
في عينيــك غــاية الـرشد و المنتهى

ولــو كان إيمـــــــــاني أن للجمال حدا
لأقسمت أنني عند شفــتيك ملــحـدا

مــــــــعــذبتي بالــهـــوى ألا رفـــــــقـا
أنا الــضـــــرير لا أجــد لي مـــــــرشدا

سمـائي مــــــــا كـــانت سماء قبلكم
والأرض تحت اقـدامي لم تكن مسلكا

دروبــــــــا كــثيره قــد سلــكــــــــانها
فــــــــــكــان لــقياكم بالنــفس مرتعـا

يــــــــــقــولون صفــــــــهــا من تكــون
هــي الــعــــــــقيق بل الزمرد والوردا

لو كــان للـــــــغزل أنفتاحا في معانيهِ
لــملأت كتب الأرض شـــــــــعـرا ونثرا

ريـــانة الـــــــــعود وغــصــــــن بــــــان
وبلبـــلا غـرد على الــــــــشجر وتغنى

يا لخـــوفي من فــراقـــــــــهم غـــــدا
هــى الأقـدار لا نعرف لها مــــــــــوطنا

أن كان فـــــــراقهم على الجبين واجبا
لـــحـــــــــا الله تلك الليالي السواكنــا

ستخر الـــــــجبال حــزنا مع مدامـــعنا
وستبكي السمـــــــاء دمــــا مع بكائنا

يأبى الــطير إلا أن يغــــــــــــادر عشه
وتبقين في الــــفؤاد حزنا وجرحا غائرا

فيارب هــــــــــذا دعـــائي لك أرسلهُ
( صــني بعينــــــــهـا كما صنتها ليا )
 

مرام

عضو نشيط
التسجيل
31 يوليو 2001
المشاركات
447
الإعجابات
0
رائعه ياخى بن ذي يزن

حقا كما ذكر فى تلك الابيات .....


يأبى الــطير إلا أن يغــــــــــــادر عشه
...................................وتبقين في الــــفؤاد حزنا وجرحا غائرا