الذكي الأريب و الجاهل الرعديد !

بنت اليمن

مشرف سابق
التسجيل
14 فبراير 2001
المشاركات
924
الإعجابات
0
الذكي الأريب يحول الخسائر إلى أرباح ، والجاهل الرعديد يجعل المصيبة مصيبتين.‍‍‍ ‍


خرج الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة فأقام في المدينة ، دولة ملأت سمع التاريخ وبصره.


سجن أحمد بن حنبل وجُلد ، فصار إمام السنة ، وحُبس ابن تيمية فأخرج من حبسه علماً جماً ، ووُضع السرخسي في قعر بئر معطلة فأخرج عشرين مجلدا في الفقه ، وأُقعد ابن الأثير فصنف جامع الأصول والنهاية من أشهر وأنفع كتب الحديث ، ونُفي ابن الجوزي من بغداد ، فجّود القراءات السبع ، وأصابت حمى الموت مالك بن الريب فأرسل للعالمين قصيدته الرائعة الذائعة التي تعدل دواوين شعراء الدولة العباسية ، ومات أبناء أبي ذوئيب الهذلي فرثاهم بإلياذة أنصت لها الدهر ، وذُهل منها الجمهور ، وصفق لها التاريخ.


إذا داهمتك داهية فانظر في الجانب المشرق منها ، وإذا ناولك أحدهم كوب ليمون فأضف إليه حفنة من سكر ، وإذا أهدى لك ثعبانا فخذ جلده الثمين واترك باقيه ، وإذا لدغتك عقرب فاعلم أنه مصل واقي ومناعة حصينة ضد سم الحيات. تكيّف في ظرفك القاسي ، لتُخرج لنا منه زهرا ووردا وياسمينا ) وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) (البقرة: الآية216) .


سجنت فرنسا قبل ثورتها العارمة شاعرين مجيدين متفائلا ومتشائما فأخرجا رأسيهما من نافذة السجن. فأما المتفائل فنظر نظرة في النجوم فضحك. وأما المتشائم فنظر إلى الطين في الشارع المجاور فبكى. انظر إلى الوجه الآخر للمأساة ، لأن الشر المحض ليس موجودا بل هناك خير ومكسب وفتح وأجر .
 

بلبل

عضو نشيط
التسجيل
30 يونيو 2001
المشاركات
471
الإعجابات
1
مع أصحابنا اليمنيين ضاعت كل معادلات النجاح
وفشلت كل التجارب في البحث عن صورة مشرقة خلف الصورة القاتمة التي تنبئ بمستقبل مظلم
ومع أصحابنا العرب
زادت الظلمة وأصبح الأمل معدوما في استرداد الكرامة العربية أو جمع الصف ولا وجه مشرق
في السنين المائة القادمة
أما على المستوى العالمي
فلا بأس من وصول الإنسان الأمريكي إلى كل بيت
ودخول الإنسان الياباني إلى كل زاوية
وينافسهما الصيني والكوري
أحيي فيك التفاؤل وأتمنى أن يدوم هذا التفاؤل لنغرد به بين الشعوب
ونهتف يوما بفخر
تعيش بلادي
 

الشهاب

مشرف سابق
التسجيل
15 يونيو 2001
المشاركات
1,735
الإعجابات
0
نعم أختي صنعاء
وفي القصص الذي ورد في سورة الكهف ما يؤيد ما ذهبت اليه

وصدق الله الله القائل وأن مع العسر يسرا.