خصخصة الشرطة في اليمن

الذيباني

عضو متميز
التسجيل
21 فبراير 2001
المشاركات
1,085
الإعجابات
0
الخصخصة مصطلح جديد برز في مطلع التسعسنيات والمقصود به تخصيص المؤسسات التابعة للقطاع العام أكانت خدمية أو أنتاجية وتسليمها لفرد أو مجموعة أفراد لسبب أو لآخر .
ومن أسباب خصخصة المنشآت الخدمية هو في معظم الأحيان عجز الدولة عن إدارتها فيتم خصخصتها بغية الحصول على خدمة أفضل للمواطن وتخفيف الأعباء على كاهل الدولة , كما يتم خصخصة المنشآت الأنتاجية ليسهم رأس المال الخاص في النهوض بها وتفعيل دورها ..
وقد يستغرب البعض كيف يمكن خصخصة الشرطة التي لاتنتمي للأولى ولا للأخيرة وإنما هي مؤسسة أمنية واجبها حفظ الأمن .. أقول نعم هذا الكلام متعارف عليه في كافة أنحاء العالم , أما عندنا فقد أستطعنا أن نتميز ونحول هذه المؤسسة إلى مؤسسة خدمية وأنتاجية ( إيرادية ) في آن واحد ,,,, قد يقول قائل كيف ذلك ؟ ،،، نقول :
ألم تلمسوا أو تسمعوا أنه في حال حدوث مشكلة ما .. يهرع المواطن لطلب الشرطة لنجدته أو غيره ... فيتفاجى عندما يطلبوا منه ( حق الطقم ) الذي لا يمكنهم التحرك من دونه في أغلب الأحيان خصوصا إذا كانت المشكلة مدنية ( جنائية ) لاتمس النظام ...

فياترى هل أجاز لهم النظام ذلك ؟؟ أم أنها تصرفات فردية ؟؟ وهل من رقيب غير الله ؟؟

فإذا كانت الدولة غير قادرة على تغطية نفقات أفراد الشرطة ومساعدتهم لأداء مهامهم ,,, فلما لا تخصخص الشرطة ؟؟
 

بلبل

عضو نشيط
التسجيل
30 يونيو 2001
المشاركات
471
الإعجابات
1
أضم صوتي إلى صوتك فخصخصة الشرطة اسلم طريق وبالخصخصة قد تجد لها مبررا أرحم بكثير للمواطن من الانفاق على الدولة بدون مبرر
 

أبو لقمان

مشرف سابق
التسجيل
11 يونيو 2001
المشاركات
5,204
الإعجابات
3
الواقع يقول

أخي "الذبياني" السلام عليك
الواقع أن الشرطة وجميع موظفي الأمن والمرور عندنا يعملون على حسابهم وأي مجهود يبذلونه تجاه أي مواطن فإنهم يأخذون أتعابهم مقدما من صاحب الشان "المواطن" .. أما عملهم لدى الدولة فإنما هو تطوع من لدنهم .. والرواتب الذين يأخذونها عبارة عن مكافآت ليس إلا .. وكما ترى ياصديقي الواقع أن جميع موظفي الدولة يعملون على حسابهم أولا وثانيا وثالثا ثم للدولة رابعا وخامسا وسادسا ثم للمواطن أخيرا إذا دفع حق "ابن هادي" .. وإذا ماصدقتني .. إسأل مأمور الضرائب .. لحساب من يعمل ؟؟ .. أقول قولي هذا وأستغفر الله اعظيم لي ولكم .. فاستغفروه إنه الغفور الرحيم .. والله من وراء القصد
والسلام
 

الكيكى

عضو
التسجيل
25 يونيو 2001
المشاركات
29
الإعجابات
0
مصر

و لكم فى مصر عبرة يا أولى الألباب
 

الكيكى

عضو
التسجيل
25 يونيو 2001
المشاركات
29
الإعجابات
0
مصر

منذ خمسة أعوام .....
قام بعض عباقرة قطاع الأعمال بطرح اقتراح أمام مجلس الشعب ( البرلمان ) و كان الاقتراح بخصوص بيع بعض الشركات الوطنية للقطاع الخاص حتى لا تتكبد الدولة كل تلك الخسائر !

و بالطبع - كالعادة - و افق المجلس على الفور بدون قيد أو شرط ..... و ترك للجنة المصرية للخصخصة - و اللتى كان يرأسها فى هذا الحين الدكتور عاطف عبيد - حرية التصرف فى الشركات الوطنية و حرية بيعها لكل من يدفع أغلى .

و انتشرت بعد ذلك ما سمى الفساد الادارى - اللذى لم يكن موجودا من قبل - بل و استشرى خطره .


و أصبح من الشائع بيع الشركات الخدمية كالهاتف الجوال و الهاتف المنزلى الى مستثمر أجنبى .



و الان :

أصبح الدكتور عاطف عبيد ر ئيسا للوزراء !
 

الكيكى

عضو
التسجيل
25 يونيو 2001
المشاركات
29
الإعجابات
0
حاليا تدرس اللجنة الوزارية للخصخصة فى مصر :


امكانية بيع قطاع مياه الشرب و الصرف الصحى - أقصد خصخصته - و بالطبع سوف تقدم العطاءات من كل ملياردير يرغب فى الثراء السريع الى هذا العرض .... و الأيام هاتورينا .


أتمنى ألا أرى اليوم اللذى يبيعون فيه السد العالى لمستثمر أجنبى !
 

بلبل

عضو نشيط
التسجيل
30 يونيو 2001
المشاركات
471
الإعجابات
1
اخي الكريم
ما اعترضنا عليه هو الاسلوب الرخيص في طلب ( حق الطقم )
الذي يفاجأ به من يفزع الى الشرطة اليمنية
والاقتراح هو هزلي فلا تأخذ الأمور بجدية لأن الحكمة اليمانية لا تقبل بما فعل في مصر
وللاطمئنان
لن يبيع احد السد العالي ولا يملك احد قيمته لو عرض للبيع
 

alraed

عضو نشيط
التسجيل
7 يونيو 2001
المشاركات
136
الإعجابات
1
الم تلاحض الا هذا

عزيزي الذيباني/ كل حكومتنا غلط من الساس الى الراس رح المرور 0والقضاء0 الداخليه 0 بجميع 0 فروغها0 كل ادارات الدوله0 اي قضيه 0 قبلها وبعدها لازم من حق ابن هادي وهذا شي اتعود عليه الشعب/ والشي الغريب قد يحدث نادرا مايحدث ان تحصل شخص امين في عمله
 

الذيباني

عضو متميز
التسجيل
21 فبراير 2001
المشاركات
1,085
الإعجابات
0
أخي بلبل :
أرجو أن يكون هناك من يسمعنا

الأخ أبو لقمان :

أخي الكريم كما يقولون الجوع كافر ,,, فإذا كان الضابط الذي قضى ثلاثة أعوام دراسة ومثلها خدمة وراتبه لا يفي بالحد الأدنى من العيش الشريف فكيف حال الجندي العادي وماذا عساه أن يقدم لقاء ما يأخذه ؟؟ الحالة المادية هي بيت العصيد أخي الكريم
أخي الكيكي :
شكرا لتفاعلك معنا وأنما الأمر كما ذكلر الأخ بلبل

أخي الرائد :
لا ننكر أن الأوضاع كلها سيئة لكن أجد الناحية الأمنية هي الأهم فكما قال المصطفى ( الأمان قبل الإيمان )

وللجميع أرق تحية
 

أبو لقمان

مشرف سابق
التسجيل
11 يونيو 2001
المشاركات
5,204
الإعجابات
3
أخي "الذبياني" .. عفوا

أشكرك أخي "الذبياني" على تحليلك للموضوع .. وأنا في الواقع لم أنظر إلى أبعد من خشمي (كما يقال بالمثل) .. وعندك حق بل عندك كل الحق .. لو قارنا تكاليف المعيشة وبما يأخذه الضابط عندنا من راتب لوجدنا أنه من الفقراء والمساكين الذين يستحقون الزكاة .. وأنها لاتكفيه شخصيا .. فكيف إذا كان يعيل أسرة .. لاحول ولا قوة إلا بالله .. لا ندري من نلوم .. الحكومة؟ .. الموظف الغلبان؟ .. المواطن الكحيان ؟ .. على كل .. شكرا لك على تنبيهي .. والسلام