سؤال مطروح على دعاة اللإنفصال

الشهاب

مشرف سابق
التسجيل
15 يونيو 2001
المشاركات
1,735
الإعجابات
0
يبدو أن هناك حوارا واسعا ومطولا ومنذ زمن قد جرى بين دعاة الوحده ودعاة الإنفصال ومن باب الاستيضاح أود أن أطرح هذا السؤ ل علىالداعين الى الإنفصال .
هل ترفضون الوحدة من حيث المبدأ مع الشمال ؟وترون أن الشمال شمال والجنوب جنوب ولا يمكن أن يتحدا ؟حتى ولو رأس دولة الوحده رئس من الجنوب ؟أم ترون ان الإنفصال هو حل للوضع القائم فقط؟

سؤال ننتظر اللإجابة عليه باختصار وبعقلانيه مع وافر الإحترام.
 

فارس الحيرة

عضو نشيط
التسجيل
23 مايو 2001
المشاركات
128
الإعجابات
0
وين الحل

الشهاب:
نحن مش رافضين مبدا الوحدة، ولكن ياخي العزيز حالنا كان افضل من كذا ايام ماقبل الوحدة بكثير بالرغم من كل الامور الاخرى، وتوحدنا وقلنا الحمد لله لان الحالة بتكون احسن مما كنا عليه ، ولكن للاسف كانت تتحسن من سئ الى اسوا،وها نحن الان مضى على الوحدة قرابة 11سنة وماذا كانت النتيجة؟
هل ربما للكثافة السكانية هي سبب الفقر وقلة الحيلة؟ وهذا امر مستبعد، ام ان اليمن لا يملك ثروات طبيعية وهذا ايضا امر مستبعد، اذا لم يبقى سوى نظام الحكم ،هل هو فعلا امين على ثروات الشعب؟ هل تهمة مصالح الفقير قبل الغني؟ والسؤال الذي يطرح نفسة:
ماذا اذا كان الشعب اليمني يعرف منذ البداية بان حالهم سيكون بهذا السؤ، فهل كانوا سينتخبون علي عبدالله صالح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
:confused:
 

تيسير

عضو
التسجيل
29 يونيو 2001
المشاركات
16
الإعجابات
0
وحدة متكافئة

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الفاضل الشهاب .. سؤالك وجيه والاجابة عليه ليست الا تكرار وما يجعلنا نتساءل باستمرار هي سياسة الامر الواقع المفروضة علينا . بالطبع الوحدة اليمنية هدف سامي ونبيل ولا احد ينكر اننا في الجنوب اول من نادى به ولازلنا شريطة ان تكون الوحدة المنشودة المخرج والملاذ وليست تكريس للحكم الشمولي السابق في الشطرين سابقا ولهذا رحلت الوحدة سنوات وسنوات لعدم الاتفاق او دعنا نقول الاقتناع بفحوى الاتفاقيات التي وقعت في ليبيا والكويت ولهذا السبب نفسة حدث الانفصال عام 94 بعد اندلاع الحرب بثلاثة اسابيع لتنصل الشريك الحاكم الان باتفاقية الوحدة التي تنص على الشراكة في كل شيء بينما الاخوة في الشمال نظروا اليها من زاوية أخرى وهي عودة الفرع الى الاصل ولم يثبت تاريخياً حتى الان ان اليمن كانت موحدة من قبل بدليل ان الله سبحانه وتعالى انزل سورتين في القرآن الاولى سورة سبأ والثانية سورة الاحقاف . على العموم مايكرس الان في السياسة اليمنة هو الخلافة الوراثية للسلطة ويعتبرونها اسهل الطرق لتبادل السلطة سلمياً وليس كما هو متعارف عليه في الانظمة الديمقراطية . وقد يقول قائل ان السلطة الوراثية ستاتي ديمقراطيا اي بانتخاب شعبي نقول صحيح ولكن باغلبية مريحة والاغلبية المريحة تعني دكتاتورية الحزب الواحد والاخيرة تعني بالضرورة شمولية منظومة الحكم وبالتالي انفراد بالسلطة الى ان تقوم الساعة لان الاغلبية السكانية في الشمال تحتكم للعرف وليس للقانون وحتى لو افترضا ان اهل الجنوب جميعا اعطو اصواتهم لمرشح جنوبي كما زعمت في سؤالك فان الاغلبية القبلية المتخلفة سترجح الكفة لمرشح الشمال يعني باختصار نحن خسرنا كل حاجة وهذا ما لم نصدقة في المرحلة الانتقالية التي استمرت اربع سنوات قبل الحرب تخللتها اعتكافين لنائب الرئيس حينها علي سالم البيض الذي لم يرضى بلعب دور الكومبارس كما هو حاصل الان مع الرفيق عبدربه منصور . الوحدة المنشودة وحدة عدالة ومساواة وليس وحدة ضم والحاق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته