اللغز الماسي

ذي يزن

«« الملك اليماني »»
مشرف سابق
التسجيل
26 سبتمبر 2000
المشاركات
34,437
الإعجابات
74
أخواني الأفاضل

اقدم لكم اليوم ثاني أعداد كنوز الألغاز
هذا هو التسمية التي أحببت أن أطلقها على هذه السلسة التي سأقدمها لكم بأذن الله تعالى .
واتمنى أن تنال على رضاكم واستحسانكم


وقبل أن إبداء في سرد هذا اللغز …أحب أن أنوه لنقطة مهمة وهي :
أن هذا اللغز محتواه الأدبي والقصصي ليس منقولا أو مقتبسا من أي مكان أخر وانما هو مجهود شخصي .
كذلك أوجه اعتذاري للجميع عن قله كتاباتي والسبب في ذلك أني دائما لا أبحث عن الكم بقدر ما يهمني الكيف وهذا غير مشاغلي الدراسية طبعا
لكنى أعدكم بأن أكون دائما معكم



التاريخ عام 1975
المنطقة : قريه ما تقع وسط الأحراش الإفريقية الكثيفة
المكان : قسم صغير للأمن وسلامة السياح يتبع منظمة الأمم المتحدة , مبني من الأخشاب والحبال التي عفا عليها الزمن وحفر على جدار هذا الكوخ حفر ينساب منها المطر وأشعه الشمس .
جلس المفتش يافع بمعقدة إلى الوراء قليلا ونظراته تنظر آلي لا شيء في سماء الغرفة , وأخذت يده تعبث بقلادة صغيرة كان يقلبها بين أصابعه .
فجأة أطلق زفرة طويلة ولتفت إلى مساعده في العمل قائلا بلهجة تحمل الكثير من الضيق : يبدو أن هذه العواصف الرعدية والأمطار ليس لها نهاية ولن تذهب ألا وقد أصابت أجسادنا بالتعفن من شده الرطوبة التي حولنا .
نظر أليه مساعده المتمرد قائلا : ليس الأمر بيدنا يا سيدي , التعليمات التي لدينا تجبرنا على عدم مغادرة هذا المكان .
صاح المفتش يافع في غضب :
سحقا لهم ولماذا نحن بالذات في هذه الفترة البغيضة من السنة والتي تكثر فيها الأمطار والناموس الذي ينهش في لحمنا .
رد علية مساعده المتمرد وهو يحاول أن يهدئه :
هذا هو قدرنا ويجب أن نصبر عليه .
غمغم المفتش يافع في عصبية :
ألا يعرفون هؤلاء الحمقى أن لدي من الأعمال الكثير التي يجب أن أنجزها وأهمها موقع يافع والمجلس اليمني الذي ستشتعل فيه الحرائق ما لم أكن هناك لتهدئة الوضع .
هم مساعدة متمرد بقول شيء ما لولا أن قطع حديثة دوي طرقات عالية على باب الكوخ .
فأسرع المساعد متمرد بفتح الباب ,
فأذا به يفاجاء أمامه برجل ذو ملامح أنجليزيه قد تجاوز العقد الرابع من عمرة , وقد بدا نحيل الجسم إلى درجة غريب , وكان في حالة رثه والبلل قد أصاب جميع أجزاء ملابسة , كان الرجل يرتعش من شدة البرد وفي عينية نظرة رعب شديدة .
صاح الرجل هاتفا :
أين المفتش الذي يقيم هنا ….أين هو …أين ؟
تقدم أليه المفتش يافع وقال :
أنا هو .
نظر إليه الرجل بسرعة وخر ساجدا على ركبتيه وأخذ ينتحب بشده مطلقا العنان لدموع عينية لكي نساب على خديه المتسخان بالأتربة والباردين , ورفع رأسه إلى المفتش قائلا في ضراعة :
أرجوك ……أرجوك ساعدني .
يهتف به المفتش يافع :
ماذا جرى لك ؟ أجب يا رجل ؟
رد علية الرجل بكلمات تعتصرها المرارة والألم :
زوجتي أيها المفتش …زوجتي تموت ….لا لا لا بل قد ماتت فعلا …لقد تركت جثتها ورائي .
ثم يعود إلى الانتحاب والبكاء بشده واضعا كفية على وجهه .
دنا منة المفتش يافع وأمسك بكتفي الرجل وانهضه لكي يقعده على كرسي قريبا منه , والتفت إلى مساعده متمرد قائلا في لهجة آمره :
أحضر غطاء للرجل وأعد كوبا من الشاي الساخن .
وبعد أن قدم له الشاي وخلع عنه رداءه المبتل ووضع عليه غطاء من الفرو لكي يسري بعضا من الحرارة والدفء إلى جسده .
دنا منه قائلا بصوت هادي :
أريدك أن تهدا تماما وتحكي لي ما حصل .
نظر أليه الرجل وقال بصوت قد عاد أليه بعض الهدوء :
سوف أحكي لك كل شيء .

وبداء يسرد قصته .


أنا أدعى جون مقيم في لندن لدي العديد من الشركات هناك برغم أنه لا يوجد لدي أطفال , ولقد تعودت أنا وزوجتي أنه في شهر أغسطس من كل عام أن نأتي فيه إلى هذا المكان لكي أمارس هوايتي المحببة وهي الصيد , ولقد أقمنا هذه السنة مخيم لنا يبعد قريتكم هذه بحوالي 30 كيلو متر وأقمنا فيه منذ حوالي شهر , وفي صباح اليوم هذا كان مخزوننا من المواد الغذائية المعلبة قد نفذ , وكانت أقرب قرية يمكننا أن نشتري منها أطعمتنا تبعد حوالي 6 كيلو متر , فقررت زوجتي أن تذهب هي لكي تحضر الطعام …
قاطعة المفتش يافع قائلا :
لماذا لا تذهب أنت لاحظار الطعام ؟
رد علية الرجل قائلا :
لقد عرضت عليها ذلك ولكنها أصرت وقالت هي التي مسؤله عن الطعام وهذه هي رغبتها , فهي عنيدة جدا .
نظر أليه المفتش يافع للحظة في صمت …ثم قال له :
تابع .
التقط الرجل نفسا عميقا , قبل أن يتابع :
خرجت هذا الصباح متوجهة إلى القرية , وكان من المفروض أن ترجع العصر , ولكن مر العصر وهي لم تأتي وبداء القلق يراودني وعندما بداء الليل في فرد أجنحته السوداء على السماء تزايد هذا القلق وتحول إلى أخطبوط يجثم على قلبي , ولم أعد أستطيع الانتظار أكثر من هذا , فقمت فورا والتقط مسدسي من حقيبتي وخرجت لكي أبحث عنها في الغابة والأحراش المظلمة وكان القمر حينها في كبد السماء , وبنما أنا أمشي في الغابة فجاه رئيت عينان تلمعان وسط الظلام وبين الأغصان التي تقع أمامي , تملكني الخوف والفزع حينها وأيقنت أن هذا أسد يهم للانقضاض علي وافترسي فأسرعت بسحب مسدسي بسرعة خاطفة ووجهت فوهة مسدسي إلى هذه العيون وأطلق رصاصتي مباشرة لكي تستقر وسط هذه العينان , فسمعت بعدها شيء ثقيل يهوي إلى الأرض , فأسرعت لكي أتأكد منة فأذا به لم يكن أسد وانما كانت زوجتي ….لقد قتلت زوجتي……قلتها……قتلتها .
وعاد يضع كفيه على وجهه وينتحب بشده .
ربت المفتش يافع على كتف الرجل , محاولا تهدئته وقال :
هل يمكن أن تعطيني السلاح الذي استخدمته ؟
مد الرجل يديه وهي ترتعد إلى داخل قميصه المهتري وأخرج منه مسدسا متوسط الحجم من النوع الأمريكي وناوله للمفتش يافع , تناول المفتش يافع المسدس من الرجل وفجأة انعقد حاجبا المفتش !
كان المسدس باردا جدا في يده وكذلك رأي شيئ أخر شد انتباهه وبشده …
كانت هناك بعض قطرات الدم في زناد المسدس !
القا المفتش يافع نظرة سريعة ألي يدي الرجل ووجد جرحا صغير في يده اليسرى ,
فألتفت إلى الرجل قائلا :
هل أنت أشول ؟
تباغت الرجل بسؤال وحدق في وجه المفتش قليلا , ثم قال :
كيف عرفت ؟
قال المفتش يافع :
لا عليك مجرد تخمين .
ثم عاد يدقق في الرجل جيدا وينظر له , فلاحظ انتفاخا غير طبيعي في أحد جيوب بنطال الرجل …
فسأله :
ما هذا الذي تخفيه في جيبك ؟
أدخل الرجل يده ألي جيبه ليخرج منها كمية كبيرة من المفاتيح …قائلا :
هذه مفاتيح أمتعتنا دائما أحتفض بها في جيبي .
تعجب المفتش يافع من رد الرجل , وتسائل في نفسه ترى ما الذي يدفع الرجل للاحتفاظ بهذا الكم الهائل من المفاتيح !!!!
قطع تفكيره صوت الرجل وهو يصيح قائلا :
والان أيها المفتش , أريدكم أن تساعدوني وتأتوا معي لنأخذ جثة زوجتي …أريد أن أسفر جثمانها ألي بلدي لكي تدفن هناك …
نظر أليه المفتش يافع نظره تطويله وصامته …
كان عقله يستعرض كل ما حدث وكل ما قاله الرجل
كان هناك شيء غامض في اعماقة تقول إن هناك شيء غير طبيعي لقصة هذا الرجل ولتصرفاته شيء لو عرفه لكشف هذا عن استنتاج خطير جدا قد يقلب كل شيء رأسا على عقب .
وراح عقلة يفكر
ويفكر
ويفكر
ويعتصر مخه محاولا ترتيب افكارة …
وفجأة
لمعت عينا المفتش يافع
ولاح منها بريق النصر
فألتفت الى الرجل وعلى وجهه أبتسامة عريضة
وقال له بصوت قوي وحازم :
أنت قتلتها عمدا أيها القذر ؟

كيف أستدل المفتش البارع يافع إلى هذه الحقيقة ؟

هذا ما أريده منكم

مع تحياتي
ذي يزن
 

عربـــي

عضو نشيط
التسجيل
2 يونيو 2001
المشاركات
103
الإعجابات
0
يا صاحب الالغاز الماسيه

اولا
اشك في ان لا يكون هذا اللغز منقول
لانه وبكل بساطه قد مر علي من قبل
ثانيا
هل تريد ان اضع حل لغزك الماسي الان ايها المشرف المتعقل
ام تريد ان اترك لك فرصة كي تستمتع بالسخرية من اعضاء المجلس الكرام وعدم مقدرتهم على حل لغزك الماسي!
انتظر ردك
***
 

الكيكى

عضو
التسجيل
25 يونيو 2001
المشاركات
29
الإعجابات
0
يا صاحب الألغاز الماسية :
أعتقد أن هذه السلسلة من الألغاز لن تجد رواجا .. و ذلك لأنها تنقصها بعض الحرفية و الغموض
.... أكرر : الغموض

فأنا لكى أستمتع بلغزا يجب أن أفكر فيه طويلا حتى يحقق الاستمتاع و الا ما الفرق بينه و بين حسلب البقال اللذى لا يستغرق سوى دقيقتين لعد حبات البطاطس و معرفة السعر .
أعتذر عن هذا النقد اللاذع.
 

ابو عيبان

مشرف سابق
التسجيل
26 يناير 2001
المشاركات
5,201
الإعجابات
2
عرف المحقق أنه قتلها عمداً للأسباب التاليه:

أولاً : وجود القمر في كبد السماء مما يعني انه قادر على التمييز بين الحيوان و الإنسان خصوصاً أن عيون الإنسان لا تلمع في الظلام مثل الحيوانات.

ثانياً : أن المسدس بارد , و معنى هذا أنه لم يستخدم في الوقت الذي زعمه الزوج.

ثالثاً: العلامة التي وجدت في الرجل تدل على عراك وقع بينهما قبل القتل.

رابعاً: وقع في نفسه جشع الإستيلاء على الثروه وحده فقتلها .

خامساً: قتلها لأنه يريد إستبدالها بزوجة أخرى لأنها غير قادره على الإنجاب.

و سادساً ......... الجماعه بينهم خلاف بسبب مسائل أخلاقيه و أنتم عارفين الموضوع من زمان.

و شكراً........... محمد ناجي سماحه غرب أميركا, كالفورنيا.
 

ذي يزن

«« الملك اليماني »»
مشرف سابق
التسجيل
26 سبتمبر 2000
المشاركات
34,437
الإعجابات
74
مرحبا أخوان
دائما أتأخر في الرد عليكم
المعذرة أذا
ودعوني أرد الان على جميع الاخوان

ولنبداء بالاخ عربي
لماذا تدخل الامور ببعضها البعض
أذا كنت محنق مني فقل ذلك بصراحة ولا داعي للمراوغة
واذا كان قد أحنقك حذفي لردك
فأنت تعرف أن ردك كان فقط كلام لا يليق بالمجلس وبمن فيه
وبي أيضا كعضو وليس كمشرف
ثانيا تقول أن نقلت اللغز
لو راجعت أول كلامي ستعرف أني لم أخترع الفكرة ولكني مؤلف قصتها
فلفكرة لو كانت تكتب سطر أو أثنين فأنا وضعت عشرين سطر وقصدي كله هو الامتاع واضافة جو من الاثارة للغز فقط
أيضا أعرف أنك لو قرئت مثلها على أي موقع فستسارع بنقله هنا وانت سعيد لذلك جدا
ولكن المشكله أنك فقط تنثر غبارك في الهواء فقط
ليس لسوى التجريح فقط
أخر ما أقولة لك يا أخي
هداك الله وايانا


...........................


أخي وصديقي ورفيقي كيكي باشا
وأحب هنا أن أوضح للجميع أن الاخ الكيكي صديق مصري عزيز على جدا ومهندس كمبيوتر أد الدنيا
الاخ الكيكي يا أخوان لم يفهم أن هذا لغز وانما ظن أنه قصه
:D
أخبرني بذلك في اليوم الثاني
أرد علية الان من هنا وأقول له
بطل يا كيكي أكل الطعمية والفول
علاشان عملت لمخك طبقة غليظة من قشر الفول المدمس :D

.....................................

الاخ أبو عيبان
ما شاء الله عليك أخي
ذكي ولماح
ولكنك لم تحدد الحل بدقة
أنت قلت الحل الصحيح
ولكن كان جزء من كل كلامك
يا ريت لو تحدد أحد الاحتمالات التي ذكرتها
وشكر لك
................................

تمنياتي للجميع بالتوفيق
 

ابو عصام

قلم فضي
التسجيل
21 يوليو 2001
المشاركات
3,772
الإعجابات
0
اللغز الماسى
شوف من موقع على رسالة الحل هداولا
اما اين الحل
فهد امر راجع اك
؟
؟
؟
( اخوك محمد )
 

الذيباني

عضو متميز
التسجيل
21 فبراير 2001
المشاركات
1,085
الإعجابات
0
إلى الأمام يا ذا يزن

بصراحة قصة شيقة خصوصا وأنك أقحمت في طياتها شخصين عزيزين علينا ,,,

طيب طيب يامتمرد ,,, كل هذا من ورانا ..:D

أخي ذو يزن بالنسبة للحل لا أعتقد بأن هناك من يستطيع الإضافة ,على ما قاله وفصّله ابو عدنان , غيرك ...

وللجيع تحياتي
 

ابوعدنان

عضو متميز
التسجيل
28 يونيو 2001
المشاركات
1,510
الإعجابات
0
اللغز فعلا جميل بس
دى يزن تاخر بكلمته
((((( الاخيره )))))
رغم انى حليته قبل مده
 

ذي يزن

«« الملك اليماني »»
مشرف سابق
التسجيل
26 سبتمبر 2000
المشاركات
34,437
الإعجابات
74
اخواني الكرام
سوف أرد لكم جميعا
ولكن الان ساكتفي بهذا ***** :)