ابو الفتوح

المالكي

عضو نشيط
التسجيل
7 يونيو 2001
المشاركات
151
الإعجابات
0
بسم الله الرحمن الرحيم

الأبيات :





وفي النفس حاجات وفيك فطانه
سكوتي بيان عندها خطاب


توكل على الرحمن واحتمل الردى
ولاتخش مما يكيد لك العدى

هذا واضح وان كانت لاتستوضح
اني رأيت المجد صعب المرتقى

لاتيأسوا أن تستردوا مجدكم
فلرب مغلوب هوى ثم ارتقى

اعي/ ما اقول لك ان لك اسنادا مسنده
وليس كبعض يأتيه سند ثم يصبح حتى انجلى

لقد رايت ماحصل من عجب يعجب
نثر را ئحته وثنى فهب له الجنادب من مدى

لاتعجبن من هالك كيف هوى
بل فأعجبن من سالم كيف نجى

تهدى الأمور بأهل الراي ما حصلت
فأن تولت فبا لأ شرار تنقاد
اذا كان يصلح بالرشاد عقولنا
ابدا , و هو بالرشاد عقيم

فما لنا الا ان اترك الفصاحة حتى يفصح الصبح
ولو كان الظلام امد البعاد
فلابد من صبح يفتق بنور ساطع
حتى لو كان ما كانا يكون لذاك



ملاحظه هنا الأبيات موزونه بيت ثم بيت ولاكن البرنامج قديم
فيا حبذا لو تطورنه مع الخطوط المنوعه حتى يتوافق مع القافيه

ووزن الأبيات . شاكرين لكم
 

أبو الفتوح

مشرف سابق
التسجيل
25 ديسمبر 2000
المشاركات
7,843
الإعجابات
35
نعم أخي المالكي

إنها غاية في الروعة ولكن ميوانها متنقل من بحر إلى بحر ومن قافية إلى أخرى ومن قرأها وأعاد النضر يكشف سرها ويتجلى له جوهرها.ويكفي فيها فقط مالا يبعد وليس شطط قولك

لاتيأسوا أن تستردوا مجدكم
فلرب مغلوب هوى ثم ارتقى


على كل حال لست ادري ما اقول سوى قول احدهم

وما ضرك ابن السابقين إلى العلى** تأخر أقوام وانت مُقدمُ
ومالك لاتلقى بمهجتك القنا *** وانت من القوم الذين همُ همُ