• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • لقاء د . ياسين سعيد نعمان بأبناء الجالية اليمنية في مدينة جوانزو الصينية - خاص

    سمير محمد

    مشرف سابق
    التسجيل
    26 سبتمبر 2002
    المشاركات
    20,703
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2003

    المكان : قاعة فندق رامادا - مدينة جوانزو - الصين
    الزمان : الثالثة عصرًا - يوم الأحد الموافق 26 /10/2008م





    - على اليمنيين في الخارج عدم نقل مشاكل الداخل إلى خارج اليمن كما هو في جاليات يمنية في دولٍ أخرى.
    - نشأت مقولة عودة الفرع إلى الأصل وهو المشروع الإلحاقي الذي صعب الوحدة.
    - على الحزب القبول بأي شئ كمناصب سياسية لكن لا يتحدث عن الجنوب كطرف في الوحدة اليمنية
    - في الجنوب كانت هنالك رؤية متطرفة وهي أن الشماليين يغزون الجنوب وكان من مصلحة الدولة بقاء هذا الوضع .
    - مزارع صعدة مثلاً غير مملوكة لأهلها حيث أنها ملك للمتنفذين منا خارجها , كما أن الجمهورية لم تصل إلى صعدة حتى يقال بأنهم ينادون بعودة الملكية .
    - الشباب إذا شعر بأنه ليس له مصلحة في الدولة وبأنه ليس جزءًا من النظام فإنه سيكون وقودًا للعنف والإضطراب .
    - الحزب الإشتراكي اليمني مع المشترك برؤية مشتركة من الجميع رغم الإختلافات التاريخية .
    - إذا تراجع سعر النفط فعلى البلاد العوض .
    - لماذا لايرصد المؤتمر وهو أكبر حزب في الجنوب انين الناس و أوجاعهم .
    - الخطوط الحمراء يصنعها النظام مثل القبول بالعملية الديمقراطية شرط انتخابه .
    - على الرئيس الإنحياز لخمسة عشر شخصأ أو الإنحياز للشعب.​









    الدكتور ياسين في المنصة وعلى يساره رئيس الجالية الأخ أحمد حسين و على يمينه الأخ فكري أحد أعضاء الحزب الإشتراكي في الصين​

    بعد زيارة وفد الحزب الإشتراكي اليمني إلى جمهورية الصين الشعبية إثر دعوة من الحزب الشيوعي الصيني برئاسة الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور ياسين سعيد نعمان وعدد من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب , قام الدكتور ياسين سعيد نعمان بتلبية طلب الجالية اليمنية في مدينة جوانزو عاصمة مقاطعة جواندونع جنوبي الصين للقائه , وقد أقيم اللقاء بعد وصول الوفد في قاعة فندق رامادا بحضور الدكتور ياسين سعيد نعمان وبعض أعضاء الوفد المرافق له و رئيس الجالية اليمنية في مدينة جوانزو الأخ / أحمد حسين ونائبه الأخ / شيخ الساكت .

    صعد كل من الدكتور ياسين سعيد نعمان و رئيس الجالية اليمنية إلى المنصة معلنين بدء اللقاء الذي افتتحه رئيس الجالية بكلمة ترحيبية بالدكتور ياسين سعيد نعمان ووفد الحزب الإشتراكي قبل أن ينتقل الكلام للدكتور ياسين الذي أشاد في بداية كلمته بالحضور الشبابي المميز في اللقاء , ثم تحدث عن العلاقات الصينية – اليمنية منذ ماقبل قيام الثورتين في شطري الوطن سابقًا , و إنشاء الملحق التجاري الصيني في عدن لتسويق البضائع الصينية , و إنشاء طريق صنعاء – الحديدة الذي لم يتوقف حتى إبان حرب الملكيين بعد قيام ثورة 26 سبتمبر في شمال الوطن سابقًا . ثم تحدث عن اللقاء الذي تم مع قادة الحزب الشيوعي في بكين وفي مدينة تشون شن التي تعتبر أكبر مدينة بالعالم من حيث السكان البالغ عددهم 23 مليون نسمة .

    كما أشاد بالجاليات اليمنية في الخارج و التي تعكس قيم المجتمع اليمن و إسهاماتها في البلدان التي يقيمون بها , خصوصا في شرق آسيا , وتحدث عن التنافس التجاري في بعض بلدان شرق آسيا بين الصينيين واليمنيين , متطرقًا في حديثه لحوار دار بينه وبين وزير صيني في الثمانينات عندما سأله الوزير الصيني حول عدم وجود اليمنيين في الصين رغم تواجدهم المميز في شرق آسيا , فأجابه حينها قائلاً : بأن عليه الصبر ليرى اليمنيين في الصين . كما نوه بأن على اليمنيين في الخارج عدم نقل مشاكل الداخل إلى خارج اليمن كما هو في جاليات يمنية في دولٍ أخرى , وأن على المغتربين اليمنيين المساعدة في تذليل الصعوبات عن طريق نقل الإيجابيات , فيكفي اليمن و أبناؤه المزيد من المشاكل والصراعات , وأنه يجب تحكيم العقل , و أن الحكم ليس متعة بل هو مسؤولية .

    و في كلامه عن الأوضاع الداخلية تحدث قائلاً : بأن المشاكل والصعوبات الإقتصادية والسياسية تزداد تعقيدًا , وأن هذا اللقاء لن يكون محاضرة بل طرح آراء جماعية وليس طرح وجهة نظر الحزب الإشتراكي متيحًا للحضور طرح وجهات نظرهم وأسئلتهم .

    وقف محدثكم مرحبا بالدكتور ياسين سعيد نعمان والوفد المرافق له و طارحًا عليه هذا السؤال : ماهي وجهة نظر الحزب الإشتراكي تجاه مايجري من أوضاع في اليمن , و هل له رؤية مستقلة عن المشترك ؟

    ثم فضل الدكتور ياسين بعد إستشارة الحضور بأن تُطرح الأسئلة أولاً ثم تتم الإجابة عليها فيما بعد , فقام أحد الحاضرين سائلاً : اللقاء المشترك يتكون من تيارات عديدة , هل ستكونون على نفس درجة التوافق عن الوصول للسلطة ؟

    ثم سأل أحد الحاضرين قائلاً : متى تحين عودة قيادات الحزب من الخارج ؟ وهل المعارضة اليمنية حقيقية أم أن هناك خطوطًا حمراء ؟

    ثم سألت فتاة صينية كانت حاضرة اللقاء سؤالاً باللغة الإنجليزية : حول متانة الوحدة اليمنية بعد مرور ثمانية عشر عامًا من تحقيقها ؟

    فخاطبها الدكتور ياسين : بأنه سؤال مهم وسوف يجيبها عليه فيما بعد .

    بدأ الدكتور ياسين بالإجابة على الأسئلة قائلاً :

    عند الحديث عن الأوضاع , علينا معرفة ماهي الأوضاع أولاً , إقتصادية , إدارية , سياسية مهمة شهدها اليمن خلال العقود الماضية , وليست فقط أوضاع سياسية و فساد , حيث أن الأوضاع قبل الوحدة كانت حروبا ومشاكل بين الشطرين , وفي الجنوب كانت إنقسامات وصراعات أيام الإحتلال ووجود ثلاثة وعشرين مشيخة وسلطنة فقامت الثورة وتوحدت كلها في دولة واحدة , والوضع في الشمال رغم أنه ورث دولة رغم ظلمها إلا أن تعرض لحرب أكلت الأخضر و اليابس أو لنقل بأنها أكلت الأخضر وتركت اليابس هي حروب الملكيين , ثم نشأت مقولة عودة الفرع إلى الأصل وهو المشروع الإلحاقي الذي صعب الوحدة , حيث أن الجنوب إذا اراد الوحدة عليه أن يلتحق بالشمال وهو ما أدى لتأخير الوحدة , ثم وقعت إتفاقية طرابلس في 1972م ثم حرب 1978م من أجل ضم الجنوب للشمال وانتهت في في اتفاقية القاهرة ثم وقعت حرب 1979م التي حسبت على الجنوب و قامت اتفاقية المجلس اليمني الأعلى في الكويت , ومنذ ذلك الحين قام العمل على الدستور اليمني بما يناسب الدولة الجديدة من دستور الدولتين القائمتين , وفي نوفمبر 1989م تم تطبيق الدستور وفي 22 مايو 1990م جرى تطبيق اتفاقية الوحدة اليمنية ورافقها وضع القوانين الكاملة وتسوية القوانين في الشطرين وبعض الخطوات المفيدة .

    بعد حرب الخليج الثانية بعد مايقارب ثلاثة أشهر من تحقيق الوحدة خلفت أوضاعًا صعبة وتوقفت مشاريع التنمية في البلاد وعادت مقولة الفرع والأصل للظهور من جديد و أن الحزب هرب إلى الوحدة بعد إنهيار المعسكر الإشتراكي , وكان الهدف منه إضعاف الحزب الإشتراكي وخلخلة ركن مهم في الوحدة . وعلى الحزب القبول بأي شئ كمناصب سياسية لكن لا يتحدث عن الجنوب كطرف في الوحدة اليمنية , ثم ظهرت محاولة أخرى وهي ضم الإشتراكي للمؤتمر ولكننا رفضنا ذلك ولو كنا هربنا للوحدة كما يزعمون لوافقنا على ذلك . فما كان من الإخوة في الشمال إلا الإستعداد للحرب لكسب المعركة لصالحه , وفي الجنوب كانت هنالك رؤية متطرفة وهي أن الشماليين يغزون الجنوب وكان من مصلحة الدولة بقاء هذا الوضع كما هو الحال الآن بشكل مقزز تكرار مقولة شمال و جنوب التي عزتها السطلة الفاسدة التي ليس لديها مانع في وجود مشكلة شمالية و جنوبية , ووجود القوى المتنفذة سواء كانت من صعدة أو من المهرة , النظام لم يستطع أن يقدم وحدة حقيقية .

    كما تطرق في حديثه لمشكلة صعدة قائلا : بدأت بدعم الشباب المؤمن لمواجهة السلفيين في صعدة بزاعمة الوادعي حيث أن دعم المشكلة بمشكلة خلق مشكلة أخرى , بعد ثلاث سنوات تشكلت قوة كبيرة من الشباب المؤمن لها امتدادات اجتماعية و سياسية , مزارع صعدة مثلاً غير مملوكة لأهلها حيث أنها ملك للمتنفذين منا خارجها , كما أن الجمهورية لم تصل إلى صعدة حتى يقال بأنهم ينادون بعودة الملكية , ونفس المشكلة تمارس في الجنوب و ليست مشكلة إنفصالية أو ملكية و إنما هي تهم وتصنيفات جاهزة , وعدة الرغبة بحل المشاكل الوجودة .

    عدم مشروع سياسي يخدم الوطن وفرص عادلة لكل الناس يجعل الناس يلجأون لحلول أخرى وأن الشباب إذا شعر بأنه ليس له مصلحة في الدولة وبأنه ليس جزءًا من النظام فإنه سيكون وقودًا للعنف والإضطراب فلا فرق بين الموت جوعًا أو بالرصاص , بل إن الموت بالرصاص أسرع .

    يجب وضع تسوية تاريخية تحتاج للعقل والروية والهدوء , وإذا لم توجد رؤية هادئة فإن المأزق لن ينتهي , وبالإضافة لمشكلات صعدة والجنوب رافقتهما جملة من المشكلة الأخرى أهمها وجود القوى المتطرفة في ظل غياب نظام ديمقراطي حقيقي و أن السلطة تريد إنتاج نفسها في المشاركة بالعملية الديمقراطية مقابل منح بعض المقاعد للمعارضة , كما أن وجود فئة تستأثر بتروة البلاد وجميع القوى الأخرى تلعب في ملعبها , يخلق مشاكل كبيرة في اي بلد , وأن اللاعب الرئيسي سيكون التطرف والخاسر هي السلطة .

    الحزب الإشتراكي اليمني مع المشترك برؤية مشتركة من الجميع رغم الإختلافات التاريخية مثلاُ بين الإشتراكي والإصلاح , ويجب التعامل بمسوؤلية تجاه ما يجري .

    كما أن المشكلة الإقتصادية هي وجود النفط في مناطق مختلفة إلا أن نفط مأرب انتهى وبقي نفط المسيلة المصدر الأساسي للدخل في الدولة بالرغم من تراجعه إلا أن هذا التراجع كان يغطيه السعر المرتفع للنفط , وإذا تراجع سعر النفط فعلى البلاد العوض . و الإعتماد الإضافي للميزانية كان ثلاثة مليارات دولار من اجل حرب صعدة دون عمل أي تنمية في صعدة , وأخشى أن تعود حرب صعدة من جديد , وكلما جاء مستثمر يمني أو أجنبي لا يعود من جديد , وفي ظل الأزمة العالمية ستكون المشكلة أكبر حيث أن المعونات ستقل , ولدينا في اليمن 10 % من السكان يستأثرون بـ 90 % من ثروة البلد و 90 % من السكان يمتلكون 10 % من الثروة , وأكثر من 45 – 55 % من السكان يعيشون تحت خط الفقر بأقل من دولار واحد في اليوم .

    يجب وضع رؤى و نقاط توافق مشتركة لحل المشاكل , لكن النظام يعمل على خلق بؤر للصراع و نحن لانريد الصراع , وهذه رؤية المشترك بشكل عام وليست رؤية الإشتراكي فقط .

    بعد ان أنهى الدكتور ياسين حديثه حول تلك النقطة , وقف أحد الحاضرين سائلاُ الدكتور ياسين حول معاناة اليمنية مع التأشيرات التي لم تعد كما كانت في السابق طويلة الأمد , وهل تم بحث الموضوع مع الجانب الصيني رغم أن هذه مسؤولية الدولة .

    وسأل أحد الحاضرين سؤالاً حول وجود أصوات من داخل الحزب تتعارض مع رؤية الحزب الرسمية , و لماذا لايتم إتخاذ إجراءات ضدهم ؟

    هنا تحدث الأستاذ علي الصراري الذي كان جالسًا بين صفوف الحاضرين قائلأ : بأنه لم تكن لدية نية للحديث , لكن تطرق في كلمة موجزة لعدم وجود رؤية واقعية للمشاكل الموجودة في اليمن و أن التطرف ينشأ من وجود مشاكل لم يتم النظر إليها بواقعية , وتعمل المعارضة بشكل جوهري للخروج من الصراع للتعايش , ويجب وجود معارضة تنتقد الخطأ و أننا لا نبالغ في النقد ولكن المشاكل بالغة التعقيد , و لابد من وجود تغييرات تعيد للوطن وضعه و اعتباره .

    ثم عاد الدكتور ياسين سعيد نعمان للحديث عن القيادات في الخارج فقال : الكثير من القياديين عادوا , وهو أمر متروك لهم و النظام لم يبدِ ـ بأجنحته المختلفة ـ أي بادرة لذلك , فالأجنحة المختلفة تخاف على مصالحها حيث أن أموالنا و مقارنا مصادرة ولم تظهر أي حلول أو بوادر من النظام لحلها , وكم نوهنا لمشاكل الناس حينما ظهرت بوادر تلك المشاكل كالمتقاعدين , فقالوا بأن الإشتراكي مسوؤل و نحن ليس لنا دخل بها , لماذا لايرصد المؤتمر وهو أكبر حزب في الجنوب انين الناس و أوجاعهم .

    كما تحدث عن تقرير باصرة ـ هلال بعد سؤال أحد الحاضرين فقال : بأن التقرير إنحياز لانين الناس و أوجاعهم حيث أن على الرئيس الإنحياز لخمسة عشر شخصأ أو الإنحياز للشعب , وهو ليس كلام الإشتراكي بل هو كلام السلطو ومن داخلها .

    وأن على الدولة أن تسأل عن التراجع في الإعتراف بمشكل اليمنيين في الخارج وهذه مسولية الدولة ويجب على الدولة الإهتمام بمصالح اليمني أينما كان موجودًا , ويجب على الناس البحث عن هذه الدولة التي تهتم بمصالح الناس , ونحن قد تحدثنا عن وضع تأشيرات اليمنيين مع المسولين باللجنة المركزية للحزب الشيوعي و سوف ننقل شكاواكم لهم , كما أن السيد السفير اليمني تحدث عنها و سوف نحاول بحثها أكثر .



    أما عن الأصوات التي تأتي من داخل الحزب فغن الله لا يجمع بين عسرين , ونحن لانحاسب الناس على كلامهم في ظل مايجري وتلك الأصوات لا تستطيع الدفاع عن اي شئ , بل إن هناك أصوات تريد غبعاد الإشتراكي لكي تبرز وتبحث عن زعامات و أدوار في الجنوب وخلق مشكلة الشمال و الجنوب , وهم إما مقتنعين بذلك أو مدفوعين من النظام نفسه .



    و المعارضة والمشترك تحاول أن تبحث عن دور و الخطوط الحمراء يصنعها النظام مثل القبول بالعملية الديمقراطية شرط انتخابه , ونحن نحاول تجنيب البلد الصراع , والمشترك يؤمن بالتحكيم لصوت العقل , والوطن أعلى من الجميع .



    عند نهاية اللقاء​
    وهنا انتهى اللقاء وقام الدكتور ياسين سعيد نعمان بعد نزوله من المنصة بالتحدث مع بعض الحاضرين وتبادل الأحاديث الخاصة والجانبية .










    لمحات من اللقاء :



    - اللقاء بدأ عند الساعة الثالثة عصرًا وانتهى عند الساعة الخاامسة والنصف تقريبا .
    - بعد انتهاء اللقاء أجاب الدكتور ياسين سعيد نعمان عن سؤال الفتاة الصينية عن متانة الوحدة بعد أن ذهبت إليه عند نزوله من المنصة .
    - هناك ملاحظة وردت في كلمة رئيس الجالية الترحيبية حينما قال مرحباً : باسمي و باسم رئيس الجالية , ويبدو أن الخطاب كان معدأ لكي يلقيه شخص آخر أو أنه أعد بطريقة خاطئة .
    -عند دخول الدكتور ياسين للقاعة كان عدد الحضور قليل فبدأ بمصافحتهم مذكرًا إياهم بذلك الشخص الذي دخل إلى السينما مسلما على الجميع .
    - بعض من أفراد وفد الحزب الإشتراكي لم يكن حاضرًا عند اللقاء .
    -رافق الدكتور ياسين سعيد نعمان في زيارته للصين كلاً من عضو الأمانة العامة رئيس دائرة العلاقات الخارجية محمد غالب أحمد وعضو الأمانة العامة رئيس دائرة المنظمات الجماهيرية علي محمد الصراري وعضوالأمانة العامة رئيس دائرة المرأة وهبية صبرة ، وعضو اللجنة المركزية سكرتير ثاني منظمة الحزب في محافظة عدن قاسم داوود.












    سمير محمد

    الصين - جوانزو
     

    سمير محمد

    مشرف سابق
    التسجيل
    26 سبتمبر 2002
    المشاركات
    20,703
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2003
    أرجو المعذرة عن أي تقصير - سلفًا - حيث أنها المرة الأولى التي أنقل فيها لقاءًا عامًا كهذا , وقد احتاج الأمر لبعض الوقت في كتابة اللقاء من المسودة التي كتبتها أثناء اللقاء .

    كما أرجو من المشرفين الكرام عدم دفن الموضوع بحماقات الأعضاء في القسم السياسي .


    مراسلكم : سمير محمد​
     

    مشتاق ياصنعاء

    مشرف سابق
    التسجيل
    2 مارس 2005
    المشاركات
    22,945
    الإعجابات
    1,746
    بالطبع لم أكن من الحاضرين معكم ..

    لأنني كنتُ مشغولاً في المعرض الدولي ..
    ولم أحضر اي لقاء في جوانزوا ..لأي مسئول كان..ولاحتى في غير جوانزوا ..

    مشغولين نجري وراء لقمة العيش ..
    :smile:



    نأمل بعدم وجود حماقات السياسي هنا ..



    شكراً سمير لوضعنا في الصورة ..
     

    يحي الجبر

    مشرف سابق
    التسجيل
    8 سبتمبر 2006
    المشاركات
    22,915
    الإعجابات
    2

    حـيا الله عـزيزنا سمـير محمد
    يعـني أصبحـت تهـرب من القسم السياسي بسبب بعـض العابـثـين ؟
    لو وضعـت موضوعـك في القسم السياسي فهـو في الحفظ والصون ولامكان فيه للعابثين

    عـلى العـمـوم لقاء رائع مع شخصية رائعة( الدكتور ياسين سعيد نعمان) و تغـطـية رائعـة تُشكـر عـليها
    , كل مافيها هـو تجـسيد للروح الوطـنـية


    تحـيـتي
     

    الجوكر

    مشرف سابق
    التسجيل
    26 يناير 2003
    المشاركات
    54,689
    الإعجابات
    8
    تسلم اخوي على الكلمات والصور



    الجوكر
     

    عرب برس

    فضل العيسائي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 فبراير 2004
    المشاركات
    42,374
    الإعجابات
    1,939
    لقاء رائع والأجمل ما فيه أن الأستاذ سمير / مراسلنا :)
    أما فكر الحزب أصبح من الماضي ...
    تصدق حينما أرى صورة ياسين سعيد نعمان اتذكر مطرقة مجلس النواب .
     

    مراد

    مشرف سابق
    التسجيل
    28 نوفمبر 2003
    المشاركات
    13,702
    الإعجابات
    2
    شكراً أخي "صمير" :smile:
    أديتَ لي حساسية في الأسنان من كثر ما قلت "ياسين صعيد نعمان"!

    الظاهر تحب الصين زيادة و حذفت السين من قاموسك يا "صمير":biggrin:
     
    التسجيل
    6 فبراير 2006
    المشاركات
    269
    الإعجابات
    1
    الدكتور ياسين سعيد نعمان كادر من نوع فريد ..
    أنا أحب فيه نزاهته وفكره العميق .. شكرا لك
     

    بروكسي

    مشرف سابق
    التسجيل
    1 سبتمبر 2003
    المشاركات
    15,138
    الإعجابات
    7
    شكراً جزيلا لك عزيزي سمير محمد على هذه النقلة الرائعة


    وبالفعل، الدكتور ياسين سياسي واقتصادي واجتماعي من طراز فريد ،،،
     

    مـــــدْرَم

    مشرف سابق
    التسجيل
    2 أكتوبر 2002
    المشاركات
    20,335
    الإعجابات
    1,628
    ما قصرت حبيبي سمير فعلآ كنت ناجح في نقل وتغطية هذا اللقاء
    الحقيقة يا سمير تصلح مراسل
    هذا جانب
    الجانب الأخر إن هذا اللقاء كان مع شخصية أنا أحترمها كثير
    وياسن سعيد نعمان مر من عُمر الوحدة اليمنية (18) عام ولم يتمكن
    من حمل أي حقيبة سياسية عبر حزب عادل
    كي يعطي شعبه ويقدم من الخدمات لهذا الشعب حسب ما يفكر ويرسم
    أشكرك عزيزي سمير على هذه التغطية
    وسلامي لك وللحبيب ابو عمر
    مودك
    مــــدرم