الأصباغ السوداء لشعر الراس واللحية وازالةالجنابة .. ما الحكم

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

almutasharrid

قلم فضي
التسجيل
16 أغسطس 2000
المشاركات
4,475
الإعجابات
0
أخي أبو الفتوح ،، من المعروف أنه عند الاغتسال من الجنابة يجب أن يعم الماء الجسد كله ولا يترك منه مكان أو شعره وهناك فتاوي ثابته تفيد أن المرأة التي تغتسل من الجنابة قبل أن تزيل ما علق بأظافرها من طلاء للأظافر قبل الجماع لاتطهر من الجنابة لوجود عازل يحول دون وصول الماء إلى أظافرها وهو الطلاء ويجب عليها إزالته أولا .
مع استبعاد الحناء لأن في إزالة لون الشيب بها لشعر الرأس واللحية توجيه نبوي وهي لاتشكل عازلا ببقاء لونها في حين أن الأصباغ التي تستخدم في طلاء الشيب باللون الأسود أو البني تشكل أيضا حاجزا يغلف الشعر ويمكن ملاحظة ذلك بعودة الشعر إلى لونه الأشيب أن لم يصبغ في ظرف أسبوع ثانية وقد قرأت أن تخضيب شعرالراس و اللحية بالسواد مستحسن لذوي الحكم والسلطان لدخوله ضمن مظاهر الهيبة لهم .
سؤآلي هو كون أصباغ الرأس واللحية السوداء فقط دون الحناء تشكل أيضا عازلا على الشعر لتقاربها مع طلاء الأظافر هل يكفي الاغتسال بتلك الوضعية وصب الماء على أنحاء الجسم بما فيها الشعر المصبوغ لإزالة الجنابة أم أن حكم طلاء الأظافر يشمله أيضا ؟
أبدي أسفي لكم على كثرة ما أطرحه من أسئلة راجيا أن تجيبوني من واقع الحكم الشرعي إن وجدتم لذلك سبيلا ؟
 

أبو الفتوح

مشرف سابق
التسجيل
25 ديسمبر 2000
المشاركات
7,843
الإعجابات
35
ولو استاذنا انت أغلى من ان نتضجر منك

فهذا هو مجال هذه الإمور ثم إننا نحمد الله أننا نخرج بنتيجة مقنعة ومرضية وهذ أفضل بكثير من الحوارات العقيمة التي لاتعود بفائدة على أحد سوى المهاترات وأنا بحق لازلت أعتبر أنك أستاذنا ذو العقل الراجح حتى لو اختلفنا براي ما فيعلم الله أني اقول انك أعقل من اختلفت معه في الرأي ومع ذلك استفدت منك الكثير وبهذ يشهد أصيل وأما بالنسبة للسؤال حول السباغ فإني عهدتك رجل متأني في كل شؤنك وهذه من ضمن الصفات الحسنة التي نتعلمها منك وسوف أبحث الموضوع على مهل
وأجتهد في ذلك إن شاء الله .
 

أبو الفتوح

مشرف سابق
التسجيل
25 ديسمبر 2000
المشاركات
7,843
الإعجابات
35
المشقة تجلب التيسير

أستاذي القدير الحوطة لقد أعملت الجهد أن أجد إجابة نموذجية شافية ولكن ليس على أبي الفتوح إذا قال لا أعلم فهي أقوى إجابة أملكها الآن وأما التي تليها
فهي أن المشقة تجلب التيسر وذلك أننا نعلم أن إستخدام الصباغ غير جائز في الأساس وإذا أستثنيت حالت الحرب وأجنب المجاهد فلا يمكن التخلص من الصباغ بسهولة وبذ نعود إلى قاعدة المشقة تجلب التيسير حتى ولو كان عازل كما أفدت ويأخذ هذ الحكم من عصى واستخدمه في غير عذره وأرجو أن أقراء ممن لهم خبرة
ومعرفة في هذه الأشياء حتى تكتمل الفائدة والله الموفق
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.