أنا يا صديقه متعب بعروبتي

بن ذي يزن

بكر أحمد
مشرف سابق
التسجيل
30 سبتمبر 2000
المشاركات
3,545
الإعجابات
1
من أين أدخـــــــــل القصيـــــده يـــــا تري وحــــــدائـــق الشـــــعر الجميـــــل خراب
لم يبــــــــــــق في دار البـــــــــلابل بلبـــــــل
لا البــــــــحتري هنــــــا ولا زريـــــــــــاب
شعــــــــراء هـــــــــذا اليوم جنس ثالث
فالقــــــــــول فــــــــــوضي والكلام ضباب

يتكــــــــــــــــــلمون مع الفـــــــراغ فما هم
عجــــــــــم اذا نطقـــــــوا ولا أعــــــــــراب
الـــــــلاهثون عــــــلى هـــــوامش عمرنا
سيان ان هم حضروا وان هــــــــــم غابوا
يتهكـــــــمون على الــــــــــــــــنبيد معتقا
وهــــــــــم على سطـــــــح الــــــنبيذ ذباب
الخمر تبقي أن تقــــــــــادم عهـــــــــدها
خــــــــــمرا وقـــــــد تتغير الأكـــــــــــــــواب
من اين ادخــــــــل الـــــــــقصيدة يا تري
والـــــشمس فـــــــوق رؤسنــــــــا سرداب
ان الــــــــقصيده ليست ما كتيت يدي
لكنــــــــــها ما تكـــــــــتب الأهـــــــــــــداب
نار الكتابة احـــــــرقت أعمــــــــــارنا
فحيـــــــاتنــــــا الـــــــكبريت والاحطــــاب
ما الشعر ما وجع الكتابة مــــــــا الرأي
وأول ضحــــــــــاينـــــــا هــــــــــــــم الكتاب
يعطوننا الفـــــــــــرح الجميـــــــــل وحظهم
حــــــــظ الــــــــبغايا مـــــــا لــــــــــــهن ثوا ب
تونس الخضراء هــــــــــذا عــــــــــــــــالم
يثــــــــــري بــــــــــه الأمــــــــــي والنصـــــاب
فمن الخليج إلى المحــــــــــيط قبـــــــــــــائل
بطـــــــــــــرت فــــــــلا فـــــــــــــكر ولا أداب
في عصر زيت الكاز يطـــــــــلب شاعر
ثــــــــوبا وتــــــــــرفـــــــــل بالــــــحرير قحاب


نزار قباني
 

صالح الخلاقي

عضو متميز
التسجيل
21 يوليو 2000
المشاركات
1,182
الإعجابات
1
شكرا اخي بن ذي يزن على هذه القصيده
ولقد كتبت من قبل في هذا المنتدى تحت عنوان ((من كلمات نزار قباني)) الجز الاخير من هذه القصيده الذي تقول :

هل في العيون التونسية شاطيء
ترتاح فوق رماله الاعصاب ؟
أنا يا صديقة متعب بعروبتي
فهل العروبة لعنة وعقاب ؟
أمشي على ورق الخريطة خائفا
فعلى الخريطة كلنا أغراب
أتكلم الفصحى أمام عشيرتي
وأعيد ... لكن ما هناك جواب
لولا العباءات التي التفوا بها
ما كنت أحسب أنهم أعراب
يتقاتلون على بقايا تمرة
فخناجر مرفوعة وحراب
قبلاتهم عربية ... من ذا رأى
فيما رأى قبلا لها أنياب
يا تونس الخضراء كأسي علقم
أعلى الهزيمة تشرب الانخاب ؟
وخريطة الوطن الكبير فضيحة
فحواجز ... ومخافر ... وكلاب
والعالم العربي ....اما نعجة
مذبوحة أو حاكم قصاب
والعالم العربي يرهن سيفه
فحكاية الشرف الرفيع سراب
والعالم العربي يخزن نفطه
في خصيتيه ... وربك الوهاب
والناس قبل النفط أو من بعده
مستنزفون ... فسادة ودواب
يا تونس الخضراء كيف خلاصنا ؟
لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها
خجلا ... وظل الصرف والاعراب
فكأنما كتب التراث خرافة
كبرى ... فلا عمر ... ولا خطاب
وبيارق ابن العاص تمسح دمعها
وعزيز مصر بالفصام مصاب
من ذا يصدق ان مصر تهودت
فمقام سيدنا الحسين يباب
ما هذه مصر ... فان صلاتها
عبرية ... وامامها كذاب
ما هذه مصر ... فان سماءها
صغرت ... وان نساءها أسلاب
ان جاء كافور ... فكم من حاكم
قهر الشعوب ... وتاجه قبقاب
بحرية العينين ... يا قرطاجة
شاخ الزمان ... وأنت بعد شباب
هل لي بعرض البحر نصف جزيرة ؟
أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ... ودفاتري تعبت معي
هل للدفاتر يا ترى أعصاب ؟
حزني بنفسجة يبللها الندى
وضفاف جرحي روضة معشاب
لا تعدليني ان كشفت مواجعي
وجه الحقيقة ما عليه نقاب
ان الجنون وراء نصف قصائدي
أوليس في بعض الجنون صواب ؟!
فتحملي غضبي الجميل فربما
ثارت على أمر السماء هضاب
فاذا صرخت بوجه من أحببتهم
فلكي يعيش الحب والاحباب
واذا قسوت على العروبة مرة
فلقد تضيق بكحلها الاهداب
فلربما تجد العروبة نفسها
ويضيء في قلب الظلام شهاب
ولقد تطير من العقال حمامة
ومن العباءة تطلع الاعشاب
قرطاجة ...قرطاجة ... قرطاجة
هل لي لصدرك رجعة ومتاب ؟
لا تغضبي مني ... اذا غلب الهوى
ان الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة
والله - جل جلاله - التواب هل في العيون التونسية شاطيء
ترتاح فوق رماله الاعصاب ؟
أنا يا صديقة متعب بعروبتي
فهل العروبة لعنة وعقاب ؟
أمشي على ورق الخريطة خائفا
فعلى الخريطة كلنا أغراب
أتكلم الفصحى أمام عشيرتي
وأعيد ... لكن ما هناك جواب
لولا العباءات التي التفوا بها
ما كنت أحسب أنهم أعراب
يتقاتلون على بقايا تمرة
فخناجر مرفوعة وحراب
قبلاتهم عربية ... من ذا رأى
فيما رأى قبلا لها أنياب
يا تونس الخضراء كأسي علقم
أعلى الهزيمة تشرب الانخاب ؟
وخريطة الوطن الكبير فضيحة
فحواجز ... ومخافر ... وكلاب
والعالم العربي ....اما نعجة
مذبوحة أو حاكم قصاب
والعالم العربي يرهن سيفه
فحكاية الشرف الرفيع سراب
والعالم العربي يخزن نفطه
في خصيتيه ... وربك الوهاب
والناس قبل النفط أو من بعده
مستنزفون ... فسادة ودواب
يا تونس الخضراء كيف خلاصنا ؟
لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها
خجلا ... وظل الصرف والاعراب
فكأنما كتب التراث خرافة
كبرى ... فلا عمر ... ولا خطاب
وبيارق ابن العاص تمسح دمعها
وعزيز مصر بالفصام مصاب
من ذا يصدق ان مصر تهودت
فمقام سيدنا الحسين يباب
ما هذه مصر ... فان صلاتها
عبرية ... وامامها كذاب
ما هذه مصر ... فان سماءها
صغرت ... وان نساءها أسلاب
ان جاء كافور ... فكم من حاكم
قهر الشعوب ... وتاجه قبقاب
بحرية العينين ... يا قرطاجة
شاخ الزمان ... وأنت بعد شباب
هل لي بعرض البحر نصف جزيرة ؟
أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ... ودفاتري تعبت معي
هل للدفاتر يا ترى أعصاب ؟
حزني بنفسجة يبللها الندى
وضفاف جرحي روضة معشاب
لا تعدليني ان كشفت مواجعي
وجه الحقيقة ما عليه نقاب
ان الجنون وراء نصف قصائدي
أوليس في بعض الجنون صواب ؟!
فتحملي غضبي الجميل فربما
ثارت على أمر السماء هضاب
فاذا صرخت بوجه من أحببتهم
فلكي يعيش الحب والاحباب
واذا قسوت على العروبة مرة
فلقد تضيق بكحلها الاهداب
فلربما تجد العروبة نفسها
ويضيء في قلب الظلام شهاب
ولقد تطير من العقال حمامة
ومن العباءة تطلع الاعشاب
قرطاجة ...قرطاجة ... قرطاجة
هل لي لصدرك رجعة ومتاب ؟
لا تغضبي مني ... اذا غلب الهوى
ان الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة
والله - جل جلاله - التواب
 
التسجيل
18 مارس 2007
المشاركات
53
الإعجابات
0
شكرا على التأبين والاطراء----------------يإمعشر الخطباء والشعراء
 

ناصر البنا

شاعـر
مشرف سابق
التسجيل
11 يونيو 2004
المشاركات
7,641
الإعجابات
0
العزيز بن ذي يزن
اهلا وسهلا بك مجدداً على صفحات مجلسنا الموقر
ومشكور على نقلك الرائع
دمت بكل خير ولاعدمناك
ولك خالص تحيتي
 
التسجيل
26 مارس 2007
المشاركات
96
الإعجابات
0
الأخ الغالي بن ذي يزن
نقل موفق من شخص دائما موفق بإذن الله ...
شكرا لك يا عزيزي ولا عدمناك
لك تقديري واحترامي ...
 

سد مارب

مشرف سابق
التسجيل
29 نوفمبر 2001
المشاركات
18,142
الإعجابات
0
شكرا على التأبين والاطراء----------------يإمعشر الخطباء والشعراء
الشكر وكبير امتناني لك اخي العزيز المترجم على رفع موضوع لاخ وصديق وزميل قلم ورؤية عرفتة كثيراً ومن تلك الايام التي كتب فيها هذا الموضوع ...هو الصديق القريب للقلب بكر احمد "بن ذي يزن"

احد الادباء والشعراء اليمانيون الكبار بكبر القضية التي يؤمنون بها وكم من لحظات وايام جميلة قراءنا وتناقشنا وعلقنا وعايشنا بعض بروح الكلمة ونبض القضية والايمان هناك في اثير العرب الذي كان صاحبة وكنا له معاونيين في تطوير حتى انتهى بسبب خطى برمجي وارتباطات مسوؤلة العملية ومشاغل الحياة والغربة لنا ....

نتمنى عودتة ورؤيتة هنا كما كان احد الاعمدة الكبار بالمجلس ادباً وفكراً ورؤية عميقة ...اشكرك مرة ثانية اخي العزيز وللصديق بكر كل التوفيق والعافية اينما كان....
 

عبدالجبار سعد

شاعـر
مشرف سابق
التسجيل
1 سبتمبر 2004
المشاركات
2,158
الإعجابات
0
من أين أدخـــــــــل القصيـــــده يـــــا تري وحــــــدائـــق الشـــــعر الجميـــــل خراب
لم يبــــــــــــق في دار البـــــــــلابل بلبـــــــل
لا البــــــــحتري هنــــــا ولا زريـــــــــــاب
شعــــــــراء هـــــــــذا اليوم جنس ثالث
فالقــــــــــول فــــــــــوضي والكلام ضباب

يتكــــــــــــــــــلمون مع الفـــــــراغ فما هم
عجــــــــــم اذا نطقـــــــوا ولا أعــــــــــراب
الـــــــلاهثون عــــــلى هـــــوامش عمرنا
سيان ان هم حضروا وان هــــــــــم غابوا
يتهكـــــــمون على الــــــــــــــــنبيد معتقا
وهــــــــــم على سطـــــــح الــــــنبيذ ذباب
الخمر تبقي أن تقــــــــــادم عهـــــــــدها
خــــــــــمرا وقـــــــد تتغير الأكـــــــــــــــواب
من اين ادخــــــــل الـــــــــقصيدة يا تري
والـــــشمس فـــــــوق رؤسنــــــــا سرداب
ان الــــــــقصيده ليست ما كتيت يدي
لكنــــــــــها ما تكـــــــــتب الأهـــــــــــــداب
نار الكتابة احـــــــرقت أعمــــــــــارنا
فحيـــــــاتنــــــا الـــــــكبريت والاحطــــاب
ما الشعر ما وجع الكتابة مــــــــا الرأي
وأول ضحــــــــــاينـــــــا هــــــــــــــم الكتاب
يعطوننا الفـــــــــــرح الجميـــــــــل وحظهم
حــــــــظ الــــــــبغايا مـــــــا لــــــــــــهن ثوا ب
تونس الخضراء هــــــــــذا عــــــــــــــــالم
يثــــــــــري بــــــــــه الأمــــــــــي والنصـــــاب
فمن الخليج إلى المحــــــــــيط قبـــــــــــــائل
بطـــــــــــــرت فــــــــلا فـــــــــــــكر ولا أداب
في عصر زيت الكاز يطـــــــــلب شاعر
ثــــــــوبا وتــــــــــرفـــــــــل بالــــــحرير قحاب


نزار قباني
ما أجمل إختيارك يا حبيبنا ذي يزن .. وكم أتمنى الاعتماد على نص أفضل تصحيحا فهناك بعض أخطاء فيما أوردته .. كما أن نقل القصيدة بكاملها أمر محبوب .. وأكثر إفادة ..