مهرجان قبيلة الزرانيق (مهرجان الحسينية).. الخلفية وحكاية الفنون الشعبية

محمد الزرنوقي

عضو فعال
التسجيل
17 ديسمبر 2007
المشاركات
2,318
الإعجابات
1
لعل مايميز الثقافة العربية والفلكلور الشعبي لكل منطقة أو إقليم تشابه وتناغم مواسم الإنتاج أو الحصاد أو حتى المناسبات الشعبية فمثلاً: يعد مهرجان الجنادرية في السعودية من ضمن المهرجانات العربية الأصيلة يضاف إليه مهرجان جرش الغنائي بالأردن وهناك مهرجان صلالة بعمان وغيرها من المهرجانات الشعبية العربية الأصيلة ومنها: مهرجان الحسينية الشهير الذي يقام سنوياً بالحسينية منذ سنوات والذي يحتوي على العديد من الفنون الشعبية والفلكلور والرقصات إضافة إلى مهرجانات خطابية وسباق للهجن والخيول اعتادت على إقامته قبيلة الزرانيق الشهيرة.

أكبر قبيلة يمنية

الزرانيق قبيلة يمنية تعد من أكبر القبائل اليمنية والتي سكنت سهل تهامة كما أنها من القبائل اليمنية المعاصرة وعرفت قبيلة الزرانيق بهذا الاسم في مطلع القرن السابع الهجري أبان دولة بني رسول ومنهم شجعان وعلماء وزهاد كما كان لقبيلة الزرانيق دور في مقارعة الظلم والاستبداد الإمامي كما أن الزرانيق تميزوا بملبسهم الشعبي المميز المقطب والمدرعة والعكاوة الموشاة أما لون اللباس فهو عادة ما يكون النيلي أو الأزرق الداكن وشعر الرأس منقوشاً إضافة إلى المعجر وهو عبارة عن قماش مصبوغ بأصفر وأحمر أو وردي وكذا الشمل وهو عبارة عن خيوط مصنوعة من الصوف أما العكاوه فهو تاج مصنوع من الفضة يضعه على رأسه أما المخش فهو عبارة عن مشط مصنوع من الخشب. وللنساء لباس خاص منها الكورية وهو ازار مصنوع يدوياً والسديرية والمصر ويوضع فوق الرأس المقرمة + القمع أي القبعة إضافة إلى الأساور الفضية .

مهرجان الحسينية تقليد سنوي

تعود فكرة مهرجان الحسينية إلى قبيلة الزرانيق والمعروفة بالمعازية والتي تعود أصولها إلى الاشاعره وفقاً للمصادر التاريخية وتشتهر قبيلة الزرانيق بقوه العزم والشكيمة وتربية أبنائها وإعدادهم إعداداً جيداً كتقليد قبلي صارم لذا اشتهر الزرانيق بالفروسية والقتال وتذكر المصادر أن أهم المهارات والفنون التي لابد ان يجيدها الفارس من أبناء القبيلة هي فنون الفروسية وركوب الخيل والإبل وسباقاتها العتيقة والمصارعة والمبارزة بالسيوف والخناجر والعصي إضافة إلى الرماية بالرماح والسهام وسائر الألعاب الشعبية.

مهرجان سباق سنوي

ونتيجة لتطور الحياة وتوزع أبناء القبيلة في كثير من المناطق المتقارية تحول هذا التقليد والعرف القبلي من تقليد إلى عادة سنوية تجمع أبناء القبيلة من كل الجهات ومشاركتهم في هذا التقليد في مهرجان يفد إليه الكثير من القبائل المجاورة . وفي فلكلور شعبي تقام الرقصات وسباق الخيول والقفز على الجمال وسباق الهجن.

أهم الألعاب الشعبية عند الزرانيق القفز على الجمال


اشتهر الزرانيق بهذه الرياضة دون غيرهم من أبناء القبائل المجاورة ولا تزال هذه الرياضة تمارس وقد وصل إلى أن الزرنوقي يقفز من ستة جمال مرة واحدة أي بما يعادل حائطاً بارتفاع 3أمتار و بعرض 3 أمتار وتستحق هذه الرياضة بأن تدرج ضمن الرياضيات الدولية لدى ( الفيفا) .

مع العلم أن الزرانيق استطاعوا وضع قوانين عرفية تنظم هذه الألعاب فرياضة القفز من فوق الإبل مثلاً من قواعدها عدم السماح لمرضى القلب بالاشتراك وعدم السماح للمشترك فيها بحمل القطع المعدنية على جسمه أثناء ممارسة القفز – ومن قانون هذه اللعبة أن يكون اللاعب حافي القدمين ومقصر الاعثار وعدم استخدامه أي أدوات مساعدة على القفز بالإضافة إلى أن هناك طرقاً محدده ومعروفه تحكم هذه الرياضة التي عرف بها الزرانيق منذ مئات السنين.

الوثب

الأول يسمى (الرحى) وهو أن يقوم اللاعب عند القفز بضم ركبتيه إلى صدره ويقفز لمسافة تصل إلى ستة أمتار وغالباً ما تمارس هذه الرياضة أيام موسم استصلاح الأراضي الزراعية .

الثاني :” الشكل” وهو نوع من الوثب يشبه الرحى إلا أن اللاعب فيه يمسك في يديه بحجرين يزن كل واحد منهما كيلو جراماً أويزيد ثم يأتي مسرعاً عند العلامة ويقفز وأثناء ذلك يرمى بالحجرين خلفه بسرعة وهي من أنواع الرياضيات الشائعة في تهامة وهناك رياضات أخرى وعديدة مثل الفروسية وسباق الهجن والعدو السريع وألعاب شعبية متنوعة

الرقص عند الزرانيق

للزرانيق رقصات لاتختلف عن رقصات أبناء تهامة إلا أن بعضها تمارس في مناسبات مختلفة كالأفراح والأعراس والأعياد وغيرها ، ولكل رقصة إيقاع مميز وخاص يصاحب كل رقصة ، فمنها رقصات جماعية وفردية وثنائية وللنساء رقصات مختلفة عن رقصات الرجال ونادراً ماتجد رقصات يختلط فيها الرجال مع النساء.

البتريش

وهي رقصة فردية وتكون ثنائية في بعض الأحيان وتؤدي على عزف القصبة (الناي) وإيقاع الطبل ويقوم الراقص بحمل جنبيتين في يديه ويحركهما بين قدميه اللتين يقوم برفع كل واحدة منهما وهو في وضع قريب إلى الجلوس أثناء حركته صعوداً وهبوطاً وهي من الرقصات الصعبة وتتطلب لياقة عالية.

الحقفة

من الرقصات المعروفة في تهامة وهي رقصة جماعية يمارسها الرجال وتؤدي على صوت الطبل والقصبة (الناي) بحركات موحدة وثابتة صعوداً وهبوطاً .

الحجلة


هي لعبة فردية للرجال حيث يقوم الراقص بالوقوف على قدم واحدة ويرفع القدم الأخرى ويضعها بالكعب على ركبة القدم الواقفة ويحاول الجلوس بحركة بطيئة ونهوض لعدة مرات دون أن تسقط قدمه المرفوعة وتحدث في هذه الرقصة منافسة بين الشباب في الزرانيق وتحدٍ يقع الاستمرار في ممارسة هذه الرقصة بدون مساعدة أو الأستناد إلى شيء .

عادات وتقاليد

لأبناء قبيلة الزرانيق عادات وتقاليد لا تختلف كثيراً عن عادات وتقاليد أبناء القبائل المجاورة خاصة فيما يتعلق بمراسم الزفاف برغم التحضر الذي تعيشه الزرانيق الا أنه لايزال لديها بعض العادات والتقاليد المتمسكه بها. فمراسم الزفاف التقليدية عبارة مهرجان تزف فيه العروسة إلى منزل زوجها على ظهر الجمل في هودج مكشوف وإلى جوارها منشدة تسمى المهراية في حين يكون العريس موكب مماثل من الشباب يرافق الموكب منشد يسمى الوزاب يلقى قصائد غزلية وغيرها ويردد خلفه شلة كما يمارس الشباب المشاركون في اليوم التالي رقصات شعبية على دقات الطبول وهي عادات متعارف عليها.

اهتمام رسمي

ومواكبة للأصالة والمعاصرة التي يعيشها شعبنا وحتى لاينقرض هذا الفلكلور الشعبي والموروث الحضاري أصدر فخامة الأخ رئيس الجمهورية المشير / علي عبدالله صالح حفظه الله توجيهاته بتبنى مهرجان الحسينية للفروسية وإقامته سنوياً وبهدف إحياء فنون ومهارات رياضة الفروسية والهجن والعاب القوى والقفز على الجمال وشهد ميدان الفروسية والذي انشئ مؤخراً مهرجانات سنوية مماثلة .

لكن ما يميز مهرجان الحسينية لعام 2008م والذي تم الاستعداد له مبكراً تنوع وتعدد الفعاليات فنية وثقافية تواكب ما تتميز به هذا الحرف الهامة وهو لا يقل أهمية عن نظرائه من مهرجانات السنوية التي تقام في منطقة الجزيرة العربية حيث تستمر فعاليات مهرجان 2008م أسبوعاً كاملاً. ستقام صباحيتان شعريتان للشعراء من كافة مديريات المحافظة وتحتضن القاعة الكبرى للمعارض بالمؤسسة الاقتصادية اليمنية بالحديدة معرضاً فنياً تشارك فيه كلية الفنون الجميلة وبيت الفن ويضم أكثر من مائة لوحه تشكيلية وجداريات ومجسمات فنية ومشغولات يدوية وأزياء شعبية تعكس البيئة التهامية. بعد ذلك ينتقل العرض إلى مضمار الحسينية حيث خصصت له مساحة واسعة لاستقبال المشاركين والحضور ، حيث بلغ إجمالي المشاركين خلال المهرجان 484 مشاركاً منهم 230 مشاركاً في سباق الخيل و 512 في سباق الهجن و 30 مشاركاً في سباق القفز على الجمال و 3 متسابقين في سباق الرجل مع الجمل و 6 في لعبة التقحيل
 

haidary70

عضو نشيط
التسجيل
10 أكتوبر 2007
المشاركات
782
الإعجابات
0
شكرا على هذه المعلومات

وارفد الموضوع بالصور
 

fatheeel9

عضو نشيط
التسجيل
16 مايو 2007
المشاركات
823
الإعجابات
0
لعل مايميز الثقافة العربية والفلكلور الشعبي لكل منطقة أو إقليم تشابه وتناغم مواسم الإنتاج أو الحصاد أو حتى المناسبات الشعبية فمثلاً: يعد مهرجان الجنادرية في السعودية من ضمن المهرجانات العربية الأصيلة يضاف إليه مهرجان جرش الغنائي بالأردن وهناك مهرجان صلالة بعمان وغيرها من المهرجانات الشعبية العربية الأصيلة ومنها: مهرجان الحسينية الشهير الذي يقام سنوياً بالحسينية منذ سنوات والذي يحتوي على العديد من الفنون الشعبية والفلكلور والرقصات إضافة إلى مهرجانات خطابية وسباق للهجن والخيول اعتادت على إقامته قبيلة الزرانيق الشهيرة.

أكبر قبيلة يمنية

الزرانيق قبيلة يمنية تعد من أكبر القبائل اليمنية والتي سكنت سهل تهامة كما أنها من القبائل اليمنية المعاصرة وعرفت قبيلة الزرانيق بهذا الاسم في مطلع القرن السابع الهجري أبان دولة بني رسول ومنهم شجعان وعلماء وزهاد كما كان لقبيلة الزرانيق دور في مقارعة الظلم والاستبداد الإمامي كما أن الزرانيق تميزوا بملبسهم الشعبي المميز المقطب والمدرعة والعكاوة الموشاة أما لون اللباس فهو عادة ما يكون النيلي أو الأزرق الداكن وشعر الرأس منقوشاً إضافة إلى المعجر وهو عبارة عن قماش مصبوغ بأصفر وأحمر أو وردي وكذا الشمل وهو عبارة عن خيوط مصنوعة من الصوف أما العكاوه فهو تاج مصنوع من الفضة يضعه على رأسه أما المخش فهو عبارة عن مشط مصنوع من الخشب. وللنساء لباس خاص منها الكورية وهو ازار مصنوع يدوياً والسديرية والمصر ويوضع فوق الرأس المقرمة + القمع أي القبعة إضافة إلى الأساور الفضية .

مهرجان الحسينية تقليد سنوي

تعود فكرة مهرجان الحسينية إلى قبيلة الزرانيق والمعروفة بالمعازية والتي تعود أصولها إلى الاشاعره وفقاً للمصادر التاريخية وتشتهر قبيلة الزرانيق بقوه العزم والشكيمة وتربية أبنائها وإعدادهم إعداداً جيداً كتقليد قبلي صارم لذا اشتهر الزرانيق بالفروسية والقتال وتذكر المصادر أن أهم المهارات والفنون التي لابد ان يجيدها الفارس من أبناء القبيلة هي فنون الفروسية وركوب الخيل والإبل وسباقاتها العتيقة والمصارعة والمبارزة بالسيوف والخناجر والعصي إضافة إلى الرماية بالرماح والسهام وسائر الألعاب الشعبية.

مهرجان سباق سنوي

ونتيجة لتطور الحياة وتوزع أبناء القبيلة في كثير من المناطق المتقارية تحول هذا التقليد والعرف القبلي من تقليد إلى عادة سنوية تجمع أبناء القبيلة من كل الجهات ومشاركتهم في هذا التقليد في مهرجان يفد إليه الكثير من القبائل المجاورة . وفي فلكلور شعبي تقام الرقصات وسباق الخيول والقفز على الجمال وسباق الهجن.

أهم الألعاب الشعبية عند الزرانيق القفز على الجمال


اشتهر الزرانيق بهذه الرياضة دون غيرهم من أبناء القبائل المجاورة ولا تزال هذه الرياضة تمارس وقد وصل إلى أن الزرنوقي يقفز من ستة جمال مرة واحدة أي بما يعادل حائطاً بارتفاع 3أمتار و بعرض 3 أمتار وتستحق هذه الرياضة بأن تدرج ضمن الرياضيات الدولية لدى ( الفيفا) .

مع العلم أن الزرانيق استطاعوا وضع قوانين عرفية تنظم هذه الألعاب فرياضة القفز من فوق الإبل مثلاً من قواعدها عدم السماح لمرضى القلب بالاشتراك وعدم السماح للمشترك فيها بحمل القطع المعدنية على جسمه أثناء ممارسة القفز – ومن قانون هذه اللعبة أن يكون اللاعب حافي القدمين ومقصر الاعثار وعدم استخدامه أي أدوات مساعدة على القفز بالإضافة إلى أن هناك طرقاً محدده ومعروفه تحكم هذه الرياضة التي عرف بها الزرانيق منذ مئات السنين.

الوثب

الأول يسمى (الرحى) وهو أن يقوم اللاعب عند القفز بضم ركبتيه إلى صدره ويقفز لمسافة تصل إلى ستة أمتار وغالباً ما تمارس هذه الرياضة أيام موسم استصلاح الأراضي الزراعية .

الثاني :” الشكل” وهو نوع من الوثب يشبه الرحى إلا أن اللاعب فيه يمسك في يديه بحجرين يزن كل واحد منهما كيلو جراماً أويزيد ثم يأتي مسرعاً عند العلامة ويقفز وأثناء ذلك يرمى بالحجرين خلفه بسرعة وهي من أنواع الرياضيات الشائعة في تهامة وهناك رياضات أخرى وعديدة مثل الفروسية وسباق الهجن والعدو السريع وألعاب شعبية متنوعة

الرقص عند الزرانيق

للزرانيق رقصات لاتختلف عن رقصات أبناء تهامة إلا أن بعضها تمارس في مناسبات مختلفة كالأفراح والأعراس والأعياد وغيرها ، ولكل رقصة إيقاع مميز وخاص يصاحب كل رقصة ، فمنها رقصات جماعية وفردية وثنائية وللنساء رقصات مختلفة عن رقصات الرجال ونادراً ماتجد رقصات يختلط فيها الرجال مع النساء.

البتريش

وهي رقصة فردية وتكون ثنائية في بعض الأحيان وتؤدي على عزف القصبة (الناي) وإيقاع الطبل ويقوم الراقص بحمل جنبيتين في يديه ويحركهما بين قدميه اللتين يقوم برفع كل واحدة منهما وهو في وضع قريب إلى الجلوس أثناء حركته صعوداً وهبوطاً وهي من الرقصات الصعبة وتتطلب لياقة عالية.

الحقفة

من الرقصات المعروفة في تهامة وهي رقصة جماعية يمارسها الرجال وتؤدي على صوت الطبل والقصبة (الناي) بحركات موحدة وثابتة صعوداً وهبوطاً .

الحجلة


هي لعبة فردية للرجال حيث يقوم الراقص بالوقوف على قدم واحدة ويرفع القدم الأخرى ويضعها بالكعب على ركبة القدم الواقفة ويحاول الجلوس بحركة بطيئة ونهوض لعدة مرات دون أن تسقط قدمه المرفوعة وتحدث في هذه الرقصة منافسة بين الشباب في الزرانيق وتحدٍ يقع الاستمرار في ممارسة هذه الرقصة بدون مساعدة أو الأستناد إلى شيء .

عادات وتقاليد

لأبناء قبيلة الزرانيق عادات وتقاليد لا تختلف كثيراً عن عادات وتقاليد أبناء القبائل المجاورة خاصة فيما يتعلق بمراسم الزفاف برغم التحضر الذي تعيشه الزرانيق الا أنه لايزال لديها بعض العادات والتقاليد المتمسكه بها. فمراسم الزفاف التقليدية عبارة مهرجان تزف فيه العروسة إلى منزل زوجها على ظهر الجمل في هودج مكشوف وإلى جوارها منشدة تسمى المهراية في حين يكون العريس موكب مماثل من الشباب يرافق الموكب منشد يسمى الوزاب يلقى قصائد غزلية وغيرها ويردد خلفه شلة كما يمارس الشباب المشاركون في اليوم التالي رقصات شعبية على دقات الطبول وهي عادات متعارف عليها.

اهتمام رسمي

ومواكبة للأصالة والمعاصرة التي يعيشها شعبنا وحتى لاينقرض هذا الفلكلور الشعبي والموروث الحضاري أصدر فخامة الأخ رئيس الجمهورية المشير / علي عبدالله صالح حفظه الله توجيهاته بتبنى مهرجان الحسينية للفروسية وإقامته سنوياً وبهدف إحياء فنون ومهارات رياضة الفروسية والهجن والعاب القوى والقفز على الجمال وشهد ميدان الفروسية والذي انشئ مؤخراً مهرجانات سنوية مماثلة .

لكن ما يميز مهرجان الحسينية لعام 2008م والذي تم الاستعداد له مبكراً تنوع وتعدد الفعاليات فنية وثقافية تواكب ما تتميز به هذا الحرف الهامة وهو لا يقل أهمية عن نظرائه من مهرجانات السنوية التي تقام في منطقة الجزيرة العربية حيث تستمر فعاليات مهرجان 2008م أسبوعاً كاملاً. ستقام صباحيتان شعريتان للشعراء من كافة مديريات المحافظة وتحتضن القاعة الكبرى للمعارض بالمؤسسة الاقتصادية اليمنية بالحديدة معرضاً فنياً تشارك فيه كلية الفنون الجميلة وبيت الفن ويضم أكثر من مائة لوحه تشكيلية وجداريات ومجسمات فنية ومشغولات يدوية وأزياء شعبية تعكس البيئة التهامية. بعد ذلك ينتقل العرض إلى مضمار الحسينية حيث خصصت له مساحة واسعة لاستقبال المشاركين والحضور ، حيث بلغ إجمالي المشاركين خلال المهرجان 484 مشاركاً منهم 230 مشاركاً في سباق الخيل و 512 في سباق الهجن و 30 مشاركاً في سباق القفز على الجمال و 3 متسابقين في سباق الرجل مع الجمل و 6 في لعبة التقحيل
اخي العزيز شكرا جزيلا على الموضوع الذي يتكلم عن قبيله الزرانيق

ولكن نسب قبيله الزرانيق و القابت في كتب التاريخ و اكثر المصادر التاريخيه

تنسب الزرانيق الى قبيله الازد الكهلانيه التي تفرقت في البلاد عقب تهدم سد مارب

و نزلوا في تهامه الى جانب اخوانهم قبيله عك الازديه

مع تحيات ابن الزرانيق
 

محمد الزرنوقي

عضو فعال
التسجيل
17 ديسمبر 2007
المشاركات
2,318
الإعجابات
1
مشكور اخي انت والجميع ع المرور نعم قبيلة الزرانيق أزديه
 
أعلى أسفل