• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • ندوة المجلس اليمني ..( أحداث صعدة ...جذورها ...اسبابها ...تداعياتها ...و الحلول المناسبة لمعالجتها)

    • بادئ الموضوع Time
    • تاريخ البدء
    • الردود 94
    • المشاهدات 140,577

    محمد الضبيبي

    قلم ماسي
    التسجيل
    6 أغسطس 2006
    المشاركات
    10,692
    الإعجابات
    46
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله والصلاة والسلام على حبيبنا وقرّة أعيننا رسول الله ..........وعلى آله وأصحابة والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ..!!
    بداية لابد من الاعتذار عن هذا التغيب ...الخارج عن الارادة والذي توقفت فيه عن المشاركة في المجلس وأكتفيت بالمطالعة فقط ....بين حين وآخر ...لظروف الدراسة وأمور أخرى كثيرة ..!!
    إن من دواعي سرورنا جميعا أن يتم فتح التعقيبات لكافة الاعضاء في المجلس .....وتقييمه للاداء الذي أديناه في هذه الندوة ....فإن كان هناك قصور فإن ماهو قصور فيما توفر لدنيا معلومات حول الاحداث ....والتي قاربت والحمدلله على الانتهاء ....كذلك نود أن نؤكد مراراً وتكراراً أني أنا وزملائي في الندوة الاخ السامي والاخ الاموي لانمثل السلطة ولسنا ناطق بإسم أي جهة ...اللهم إلا أن تكون هذه الجهة هي الارادة الشعبية التي تكاد تكون مجمعة على خطر هذا التمرد .

    ...ومع فتح باب التعقيبات رأيت أن أعقب على ماهو أهم في هذه الندوة ..!!
    ولعل ما شدني في مشاركة الاخ حليف القرآن .........أو حسب ما أسمية حليف الحوثي ...!! :)
    أولاً : حركة الحوثي وامتدادها الفكري والمذهبي وبرنامجها السياسي:
    - حركة السيد حسين بن بدر الدين الحوثي هي حركة ينتمي أفرادها بالأساس إلى المذهب الزيدي ورموزها من كبار علماء ومراجع الزيدية باليمن ، ولكنها كحركة غير مذهبية وليس لديها توجه مذهبي ولا تهدف بالأساس لتوسيع انتشار المذهب الزيدي – ناهيكم عن إعادة الإمامة !! - ، ومشروعها يستطيع أن يستوعب في إطاره الناس من مختلف المذاهب والتيارات الدينية .
    ........

    طبعا يظهر من السطور أعلاه التناقض في توصيف الحركة الحوثية .....ففي الوقت الذي إستهلكناه في المحاور الاولى كان التركيز من جانب الاخوة الحوثية على أن الحركة لها نشاط ثقافي وديني وليس لها أي نشاط سياسي
    اللهم إلا أن يكون هذا النشاط هو إبداء الاستياء من السياسة الامريكية حسب تعبير الاخ حليف القرآن ....يحاول حاليا أن يكفر بأنها حركة مذهبية ودينية ...(!!!)
    وللتأكيد على هذا...هذه أول مشاركة للاخ حليف القرآن في أول محاور الندوة ...ولاندري هل تغير الشخص الذي يكتب بمعرف حليف القرآن من المحور الاول ...إلى هذا المحور ...وهذا يؤيده تغير أسلوب الطرح ..لايهم هذا بقدر ما يهم أن هذا تناقض وتخبط ملحوظ ......أعتذر للاخ السامي على هذا التجاوز ..ولكن أعرف أنه لم نكن بحاجه إلى التعقيب على كل سطور الحوثي .....لأن القضية لاتحتاج إلى كل هذا الاسهاب ..!!
    ثم لم يذكرنا الاخ بمن هم علماء الزيدية وكبارهم ....إذا كان علماء الزيدية أنفسهم وصفوا ما يقوله الحوثي بأنها ضلالات وبدع لايجوز حتى الاصغاء إليها ....؟!!! وقد أوردنا هذا البيان في أول طرح
    http://www.3arbya.net/uploads/14729e19f6scan0002.jpg


    الحركة الحوثية هي حركة تجديدية في إطار المذهب الزيدي الذي يدين به أغلب سكان اليمن الشمالي ( سابقاً )
    ومن خلال الاطلاع على أهم أدبيات هذه الحركة – وهي محاضرات زعيم الحركة السيد حسين بدر الدين الحوثي – فإنه يمكن التأكيد على أن المذهب الزيدي بمبادءه و أفكاره وآراءه يمثل الخلفية الفكرية والمذهبية لهذه الحركة

    :
    ورغم أن الدستور و القانون اليمني لا يجرم التحول إلى مذهب آخر ! إلا أن الحقيقة التي يؤكدها الواقع ويعلمها الجميع أن أتباع الحوثي زيدية في عقائدهم وعباداتهم ومعاملاتهم وجميع أعمالهم وطقوسهم الدينية !
    :


    حتى إن أتباع الحركة لم يقبلوا بنشر صور موثقة للعدوان الذي كانت تصبه الدولة على مناطق صعدة ، ولا بالإدلاء بشهادات حول ما تعرضوا له في السجون حتى لا تستخدمه بعض الدول في يوم من الأيام ضد النظام اليمني . :
    أتفق معك في هذا ........والدليل الموقع الذي وضعت لنا أحد روابطه في مشاركتك السابقة ...وأن أتباع الحوثي أيضا يمارسون تكتيم على الاحداث خوفاً على الوطن ....(!!!) فالكل مشتركين في نفس الهم ...وهذا موقف يحسب للحوثيين ...تحية تقدير وإجلال إليك أخي حليف القرآن ..!!

    لقد وضحنا في هذا الفرع أن الزيدية تمثل الخلفية الفكرية والمذهبية لجماعة الحوثي ، كما بينا مشروع الحركة الفكري والسياسي وبرنامجها العملي ، وحقيقة العلاقة الفكرية المزعومة بين الحوثية والإثني عشرية ! وقد إعتمدنا في ذلك على أهم أدبيات الحركة !:
    أخي حليف القرآن تحدثنا نعم عن أن الزيدية هي الخلفية الفكرية والمذهبية التي تنطوي تحتها حركة الحوثي والتي لايريد الحوثيون حتى نشر الزيدية(!!) حسب قولك ....ولكن هلا تفضلت ياعزيزي في سطور أن توضح البرنامج السياسي للحركة ........وبرنامجها العملي في ممارسة هذا البرنامج السياسي ..وأرجو أن لاتستخف بي وتعتبر أن تريد الشعار هو البرنامج العملي للحركة ....!! ولعلي أستغرب من حركة لها إطار مذهبي وفكري ولا تسعى إلى نشرهما ...!!
    أعتقد ياعزيزي أن هذا التناقض لم تكن بحاجه إليه ...لولا أن شعورك بالرضى عن أدائك في الندوة ...وكذلك الاخ مشرف الندوة وطريقة توجيه المحاور وجعل حركة الحوثي على أنها ند للدولة وكأننا نتعامل مع كتلة سياسية مقابل كتله أخرى سياسية ....هذه الامور جعلتك تتخذ من الندوة منبر للتنظير للفكر الحوثي عبر أنه ليس له خلفية مذهبية ..وأنه قد يحتوي كافة المذاهب والتيارات الدينية (!!!) تتحدث عن الحوثية في آخر الندوة وكأنها حزب سياسي ...فيما كنت في أول الندوة تعتبرها حركة ذات نشاط ثقافي وديني .....سبحان مقلب القلوب ...!!!
    أما مجموعة ( السامي200 ) فقد ركزت ورقتهم في هذا الفرع على مسألة ( الحصر في البطنين ) وذكرت أن هذه المسألة هي وراء الكثير من الحروب والفتن والمآسي التي حلت بالمسلمين !
    :
    ياسيدي العزيز ...ذكر الحصر في البطنين جاء على ذكر الخلفية الفكرية والمذهبية لحركة الحوثي ....وللشيعة عامة ....وما ذكره الاخ الاموي ...حسب رأيه أن هذه النظرية وهذا الفكر كان السبب الكثير في الحروب الداخلية التي قامت في التاريخ الاسلامي ...وله في هذا وجهة نظرة وبإمكانه الدفاع عنها ...!!
    وهو أن بعض الشخصيات المحسوبة على الحركة ممن لا يؤمن بتوجهها كانت تنتظر مواجهة الحركة للدولة تحت مسمى الخروج عليها ، وأعطت للمواجهة هذا البعد مما أضر بالحركة وشوهها في نظر الدولة قبل غيرها .:
    جميل أن يوجد هناك محسوبين على الحركة لايؤمنوا بتوجهاتها (!!!) .....والاجمل أيضا أن هذا إعتراف ولو بسيط منك سيدي العزيز بأن هناك من أعطى المواجهة مع الحوثي طابع المذهبية ...,وأن هناك من يقاتل أو يساند تحت إطار مذهبي ...خصوصا أن المذهبي الزيدي يلزم المبايعة لمن خرج عن الحاكم من آل البيت
    فالحوثي من آل البيت ....فلا تلوم من بايعة من وجهة نظر مذهبية .......وأتفق معك تماما أن هذا شوه القضية كثيراً .
    - من هذه المسميات ما يسمى بجمعية علماء اليمن هذه الجمعية التي أحضرت لتشريع حرب قد سبق إعلانها وخوضها ، وهي جمعية ليس لها نشاط حقيقي أصلاً ولا هيكلية واضحة ولا يعرف منهم علماؤها وهل جلهم علماء حقاً أم مجرد معممين ولم يشاهد لها تحرك إلا مرتين مرة في تشريع الحرب الثانية ومرة في تشريع الحرب الرابعة ، وشرعوا الحرب والقتل والدمار بعد ما سمعوا أحد أطراف النزاع فقط !!
    سيدي العزيز آراك دائما تحاول جاهداً ان تقلل من كافة القوى السياسية والاجتماعية والدينية التي أدانت هذا التمرد عن طريق عدة أساليب
    منها ....الزعم أن القوى التي أدانت التمرد ليس لها أي تأييد شعبي (!!)....ومنظمات المجتمع المدني ليس لها أي نشاط يذكر ...وإنتهاءاً بأن علماء اليمن مجرد معممين وليسوا علماء ولا أحد يعرف من هم علمائها (!!)
    لكن إن كان لآحد فضل في فضح الحركة فكريا فإن هذا الفضل يعود إلى هذه الجمعية المباركة حيث أكد علماؤها أنه ومن خلال حوارهم مع أتباع الحوثي في السجون ....عن طريق العبارة المشهورة " ومن يقنع سيدي حسين " ....فإذا كان مجلس النواب ومجلس الشورى وجمعية علماء اليمن ..والقوى القبلية والدنينة ...وأحزاب سياسية ..لاتساوي شئيا وليس لها أي نشاط يذكر ...فهذا دليل على صدق هؤلاء العلماء فيما قالوا ....فالشكر لهم ..وكذلك الشكر موصول لك أخي حليف القرآن ...!!
    [FONT="Traditional Arabic- بالنسبة لرسالة السيد العلامة الكبير بدر الدين الحوثي إلى المرجعية الدينية الاثني عشرية السيستاني ، فلم يقم هو أو أي أحد من المنتمين للحركة بصياغتها أو إرسالها ، ولكن صاغها أحد المتعاطفين ثم طلب من السيد العلامة بدر الدين الحوثي الإذن بإرسالها باسمه فلم يمانع ، وهذه هي العلاقة الوحيدة له بالرسالة . [/FONT][/COLOR][/SIZE][/RIGHT][/QUOTE]

    [FONT="Simplified Arabic"]رأينا كثيراً في أطروحاتك أخي حليف القرآن إستخدام ألفاظ " المتعاطفين " ...و" المحسوبين " ....عند الهروب
    من الادانة للحركة ...وإذا كان المحسوبين كما ذكرت جعلوا من الصراع مع الدولة خروج (!!) ...والمتعاطفين أرسلوا بالرسائل إلى المرجعيات والحوزات في إيران ....فما بالك بأتباع الحركة أنفسهم ..!!! أعتقد أنهم أقرب ما يكونوا إلا الملائكة المقربين ..!! وأن أول من إستخدم لفظ الخروج ....هم من المحسوبين على الحركة ...الذين لايؤمنون بالطبع بتوجهاتها ....!! :D

    [ إغلاق السفارة الأمريكية وطرد سفيرها وإغلاق القواعد الأمريكية المصغرة في اليمن ( وهي مكاتب أجهزة المخابرات الأمريكية المرخص لها بالعمل في اليمن ؟! ) ووقف كل أشكال التعاون والعلاقات المتبادلة بين اليمن والولايات المتحدة الأمريكية !

    2- الكشف عن حقيقة وأدلة تورط الطرف الإيراني والليبي والخليجي في ملف أحداث صعدة ؟! ومن ثم تبني موقف جاد وحازم ضد أي طرف يثبت تورطه وينبغي ألايقل عن الموقف المقترح ضد الطرف الأمريكي !
    [/FONT]
    للتأمل فقط.....!!!........ومعرفة مستوى التفكير عند الحوثي وأتباعة ...المطالب التي طلبتها الحكومة تمثلت في مطالب قلة قليلة في نص تقرير الامن القومي ....رغم ان أغلب مطالب الحوثي العادلة والشرعية .والدستورية ...قد تم تنفيذها في مراحل كثيرة
    من تعويض المتضررين ...وإفراج عن المعتقلين ....وعفو عام .....!!

    لكن ما أريده من الاخ حليف القرآن هو أن يأتي بالمطالب الحكومية ...ويدلل على مخافتها لكل الشرائع السماوية ..والقوانين الوضعية ....!!! ولعل هذين الاقتباسين يوضحان فيما لايدع مجالا للشك هذا التعصب ...وتقييم الاخر .!!

    لقد بينا أن مطالب الحوثيين التي يطالبون بها الحكومة هي مطالب واضحة ومعقولة وعادلة وشرعية ودستورية !
    وليس في تنفيذها أي خطر على هيبة الدولة وسيادتها أو على الوحدة الوطنية !
    :

    وأما المطالب التي تقدمت بها مجموعة ( السامي 200 ) للحكومة اليمنية فهي مطالب أقل ما توصف بأنها مطالب عنصرية وطائفية وإستأصالية ! ومخالفة لكل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية !!
    [/FONT]
     

    محمد الضبيبي

    قلم ماسي
    التسجيل
    6 أغسطس 2006
    المشاركات
    10,692
    الإعجابات
    46



    أوجه أسئلتي التالية إلى الأخ / السامي .. سعياً لتوضيح الرؤية
    وفكاً للحابل عن النابل :-

    )1 بعد سردك للفروق بين الزيدية والإثناعشرية ( رغم التحفظ على التعتيم في بعض النقاط ) ،، هل تستطيع إثبات إعتقاد الحوثيين بتلك العقائد ؟؟


    بداية الاخ السامي أوكل الردعلى تساؤلاتك اخي الكريم إلي أو إلى الاخ الاموي ......ونحن بدورنا نطالب الجميع بقراءة الندوة كاملة ....وليس مجرد التعقيب بالرأي دون القراءة المتفحصة ....ثم للاجابة عن تساؤلك هذا ياعزيزي ..يستطيع إثبات ذلك الاخ المراد المشرف السياسي للمجلس وهو طرف محايد وهذه أول مداخلة للاستاذ مراد

    أحب التعقيب على المجموعتين في نقطتين:

    -الأولى: تنفي المجموعة الأولى نفض الحوثي للمذهب الزيدي واعتناقه المذهب الاثنا عشري، وفي بعض محاضرات حسين بدرالدين الحوثي إساءة واضحة للصديق أبي بكر وكذا عمر رضي الله عنهما، وهذا ما لايوجد في المذهب الزيدي فيما نعلم، والأمر هنا بين احتمالين:المذهب الزيدي أصبح يجيز "التقية" كالاثنا عشرية، أو أن الإخوة يجهلون أو يتجاهلون تحول الحوثي للجعفرية من خلال ذهابه للدراسة في إيران، ولا ندري هنا:هل يستطيع الزيدي الذهاب لطلب العلم في إيران ويرجع كما هو "زيدي" أم أن المسألة كما قال العلامة صالح المقبلي: إنه قد سرى داء الإمامية في الزيدية في هذه الأعصار، وهو تكفير الصحابة ومن والاهم، صانهم الله تعالى، ولعل هذه الظاهرة -اعتناق الزيدية لمذهب الرفض- هي التي جعلت بعضهم يقول: جئني بزيدي صغير؛ أخرج لك منه رافضياً كبيراً
    !!
    لا أقف هنا عند مسألة عقدية ولكن عند نقطة نفي "الرافضية" عن الحوثي، وهو ما أثبتها الحوثي نفسه بمحاضراته وسفراته وتخلي بعض علماء الهادوية عنه!!

    وللجميع تقديري

    ) الإحتجاج بصورة للمصحف المحرف لا يغني عرضها في شيئ مع إحترامي
    فنسبتها للحوثيين لايعدوا عن مجرد التلفيق الذي مارسته السلطة منذ بداية الأحداث !!
    وبالتالي : فلماذا مارست السلطة تكتيماً إعلامي إن صدقت دعاويها في أفكار الحوثيين ؟؟؟
    أليس التكتيم الإعلامي وسيلة لخداع الناس بالتلفيقات !؟؟؟؟

    لك الحق في تكذيب ماتشاء ......فالتقية التي قد يستعملها الحوثي لن تجعل من تصريحاته أو تبريراته ..محل ثقة مهما كان ..!!
    ثم إن التكتيم الاعلامي هذا مشترك بين الحكومة وبين الاخوة الحوثيين حيث وحسب ما أورد اخونا حليف القرآن ....أن االحوثي لايريد أن يورط اليمن في المستقبل عن طريق تصريحاته وإدلائه للمنظمات كي لاتحاسب اليمن فيما بعد فجزاه الله عنا ألف خير ..!!
    [FONT="Traditional Arabicحتى إن أتباع الحركة لم يقبلوا بنشر صور موثقة للعدوان الذي كانت تصبه الدولة على مناطق صعدة ، ولا بالإدلاء بشهادات حول ما تعرضوا له في السجون حتى لا تستخدمه بعض الدول في يوم من الأيام ضد النظام اليمني . :
    :[/FONT][/COLOR][/SIZE][/RIGHT][/QUOTE]


    [quote="ابوهاشم, post: 2449273"]
    4(هل تهمة الفكر الإثناعشري المنسوبة للحوثيين مبرر لقتلهم ؟؟؟
    إن قلتَ : نعم !
    فلماذا لم تقاتل السلطة الإنثاعشرية في صنعاء ، خصوصاً وأن لديهم مكتبات لنشر فكرهم !؟؟؟
    وإن قلتَ : لا !
    فهلاّ تفضلت بالكف عن العزف على وتر المذهبية الإثناعشرية ... لنفهم سوياً الأسباب والدوافع الحقيقية للحرب ؟؟


    يا سيدي العزيز بالتأكيد أن إعتناق أي فكر ليس مبرر للقتل ...وأن الحرب القائمة على الحوثي ...ليست لأنه إثناعشري وإنما هذه جزء من الارتباطات بين الحوثي وإيران كما تفضل المشرف العزيز مراد ...وجاءت بدورها ضمن االحديث عن الخلفية المذهبية والفكرية للحوثي ....!!
    ثم إن مواجهة الاثناعشرية هو مطلب منطقي للزيدية والشافعية على حد سواء ....فمعروف الاثناعشرية في تشددها وتكفيرها لجميع أهل السنه ..وكذلك تكفيرها حتى لباقي فرق الشيعة ...وأن من أنكر إمامة واحد من الائمة كمن قال أن الله ثالث ثلاثة ...وسـآتي بالمرجع لاحقا إذا تيسر لي ذلك ..!!


    4_ ألم تقم السلطة بمنع التدريس في حلقات العلم الزيدية في عدة مساجد في صنعاء مثلاً ،، هل دخلت الجامع الكبير بصنعاء .. ورأيت الجنود المتواجدين والمناوبين فيه ؟؟؟


    ياسيدي العزيز .....الجنود المناوبين موجودين في بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف ...وإذا كانت الحكومة تشعر بأن هناك تربية فكرية تضربالنظام العام في البلد فمن حقها إتخاذ أي إجراء إحترازي أو وقائي لمنع حدوث ما لايحمد عقباه ولعل بروز الاتباع الكثيرين للحوثي في الجامع الكبير ...دليل واضح أنه استغل هذا المنبر في نشر أفكاره ....وما تكرر من بروز الشباب المؤمن في شعاراتهم في الجامع الكبير .!!

    _ نفيك للتضييق القائم على الزيدية .. مبني على شواهد غير منطقية للأسف !
    فوجود شخصيات محسوبة على الزيدية في بعض المراكز القيادية للدولة ... لا ينفي التضييق القائم على الفكر الزيدي !
    فالمناصب أعطيت لمجرد أشخاص لا يعرفون عن الزيدية سوى إسمها ، وينتمون للزيدية قبلياً وليس فكرياً ،، وهذا أحد ممارسات السلطة لعلمنة الزيدية
    أولاً : لابد من الاعتراف بما قاله الاخ حليف القرآن في مشاركته في أول طرج في الندوة حيث قال
    ولأن الزيدية لديها أفكار ثورية وتؤمن بتغيير المنكر ولا تجيز السكوت على أئمة الجور والطغيان فضلاً عن الرضى بأعمالهم أو تبرير جرائمهم:
    ففي رأيي الشخصي إذا كانوا يحملون أفكار ثورية ويسعون إلى تطبيقها على أرض الواقع ....في ظل عصر الديموقراطية والتعددية السياسية والحزبية ... فهؤلاء من حق السلطات في أي بلد أن تكبح جماحهم بما يحقق لها الامن والامان من الثورات المحتملة والخروج المقدس .......لكن هذا لا ينفي دعمهم إذا كانوا مواليين للدولة ونظامها ....حتى رغم إعتناقهم لفكر الحوثي ....المهم هو سيادة الدولة .. لأن إعتناق أي فكر ليس ذنب عندما يحفظ الامن العام وهيبة وسيادة الدولة ...ولكن عندما يتحول إلى شر مستطير يصبح إعتناقه ذنب (!!) ..ولعل هذا يثبته كلام أخونا حليف القرآن في إثبات الدعم الذي تلقاه أتباع حرحة الحوثي في البداية....رغم أن الاخ حليف القرآن نفى أن يكون هناك أي دعم للحركة الحوثية من جانب السلطة في بدايتها .....!!
    وفي هذا الإطار تم دعم بعض العلماء المحسوبين على الزيدية مثل
    بعض علماء صنعاء الموالين للدولة كما تم دعم التيار الموالي للدولة في منتدى الشباب المؤمن وهذا التيار يقوده عبد الكريم جدبان ( عضو مجلس النواب ) ومحمد يحيى سالم عزان ومن معهم ، وهذا هو الدعم الذي قصده الرئيس حين ذكر أنه دعم الحوثي والشباب المؤمن !:

    لكن هناك أمر يجعل المرء في حيرة ...عندما تطنطنون بالزيدية في كافة الاطروحات ...ومظالم الزيدية والتضييق على الزيدية....كل هذه ليست مذهبية ..فيما إذا ذكرت الاثناعشرية أصحبت مذهبية ....عجيب هذا التضييق ..وهذا التصنيف ...فما الذي يحشر مظالم الزيدية في الحرب على الحوثي .... ألا تكفوا عن العزف على وتر المذهبية حتى نعرف ..الاسباب الحقيقة والدوافع وراء هذا التمرد ....!!!
    دعني أخبرك بمظلمة أخرى .......نحن في اليمن بلاشك أغلبية سنية شافعية ...لكن مفتي الجمهورية زيدي (!!!) ....لا أعتقد أنه علماني ....!!
    كذلك الاذان الرسمي للجمهورية اليمنية عبر فضائيتها الوحيدة هو الاذان الذي يحمل التوقيع الزيدي ....لا أعتقد أن أنصار هذا المذهب هم علمانيين
    كذلك الخطبة الرسمية للجمهورية اليمنية في يوم الجمعة ...تبث من الجامع الكبير (الزيدي)...يعلو المنبر خطيب (زيدي ) ......لا أظن بأنه علماني
    كذلك أجهزة القضاء والمعروف بإكتساح الاخوة الزيدية لهذا الجهاز ....أيضا لا أعتقد بأنهم علمانيين كلهم ...(!!!)
    أرأيت يا سيدي العزيز ما أقذر العزف على مثل هذه الاوتار ....والدعوة إلى إخلاء صعدة المذاهب الاخرى ...و...وو......ومطالب هي أقل من يؤبه لها ...!!


    6_ ألا يوجد في حزب الحق وإتحاد القوى الشعبية .. شوافع ؟؟؟
    ألم يكن الكثير من الشوافع من مؤسسي حرب الحق ؟؟؟


    أخي الكريم .....بالنسبة للاحزاب ...فلابد من أن تريح ضميرك ...بالتفكير في هذا ... فقانون الاحزاب يمنع أصلا قيام أي حزب على أساس مناطقي ومذهبي ...!!
    لكن هذا لايعني أبداً تصبغ هذه االاحزاب بالصبغة المذهبية والاسرية (الهاشمية ) ...حتى في ظل هذا القانون .....ثم إن وجود الشوافع ودورهم في تأسيس الحزب ..أتمنى أن يطلعنا على هذا وبالتفصيل رئيس الدائرة السياسية في حزب الحق ..وله مشاركة في هذه الندوة الاستاذ محمد حسن زيد ......!!![/
     

    الأموي

    قلم فضي
    التسجيل
    6 يناير 2005
    المشاركات
    4,258
    الإعجابات
    0
    تعليقا على مداخلة الأخ أبي هاشم التي وجهها للناطق الرسمي باسمنا في الندوة الأخ السامي، أحب أن أضيف إلى ماذكره أخونا الأمور التالية:


    1_ بعد سردك للفروق بين الزيدية والإثناعشرية ( رغم التحفظ على التعتيم في بعض النقاط ) ،، هل تستطيع إثبات إعتقاد الحوثيين بتلك العقائد ؟؟
    سأجيب على تساؤلك بتساؤل يجيب عليه:
    لماذا أصدر كبار علماء الزيدية وعلى رأسهم العلامة مجد الدين المؤيدي ذلك البيان الشهير الذي يتبرأون فيه من أفكار حسين الحوثي والشباب المؤمن؟؟؟

    إما أن تقول أن أولئك العلماء مغفلون استخدمهم النظام الحاكم كما يريد، وتلك عبارات بعض الحوثيين، وفي هذا إساءة أدب مع علماء مذهبك وخروج عن احترامهم وتقديرهم.

    وإما أن تقول أن هذا البيان غير موجود وهو مكذوب ومزور (كما قلت عن رسالة بدر الدين الحوثي لبعض المرجعيات في إيران) وهنا ستناقض نفسك، خاصة والعلماء موجودون متوافرون يمكن الرجوع إليهم وسؤالهم واستفسارهم، وقد نشر البيان في الكثير من الصحف والمواقع وفيه أكثر من عشرين عالما موقعا، ولم يكذب أحد منهم البيان.

    وإما أن تعترف بأن حسين الحوثي وأتباعه مخالفون بالفعل للمذهب، ومتنقصين له ولعلومه، ولهم هوى رافضي، وميل اثني عشري واضح، وفي الاعتراف حق وفضيلة.

    ثم لا يمكن إغفال تهكم سيدكم حسين الحوثي على أبي بكر وعمر وعائشة في ملازمه المطبوعة والمنشورة، وهو على غير عادة علماء الزيدية، ومن شعارات الاثني عشرية السبابين للصحابة الكرام رضوان الله عليهم جميعا.




    2_ الإحتجاج بصورة للمصحف المحرف لا يغني عرضها في شيئ مع إحترامي
    فنسبتها للحوثيين لايعدوا عن مجرد التلفيق الذي مارسته السلطة منذ بداية الأحداث !!
    وبالتالي : فلماذا مارست السلطة تكتيماً إعلامي إن صدقت دعاويها في أفكار الحوثيين ؟؟؟
    أليس التكتيم الإعلامي وسيلة لخداع الناس بالتلفيقات !؟؟؟؟
    لم تمارس السلطة تكتيما إعلاميا حول أفكار العلمانيين، بل هذه هي أفكارهم تنشر منذ التمرد الأول في الصحف الرسمية والحزبية والمستقلة، ونتفا من ملازم حسين الحوثي وغيره، وردود على مذاهب الاثني عشرية وأفكارهم، ومحاولات دولة إيران نشر وتصدير ما يسمى فكر الثورة الإسلامية، وأين نجحوا في ذلك وأين ما زالوا يحاولون....

    وكذلك أخبار المعارك، والقتلى والجرحى، والمناطق والقتال، فأين هو التعتيم الإعلامي الذي تتحدث عنه...

    أعتقد أن التعتيم الإعلامي موجود في أذهان قادة أحزاب المشترك فحسب...




    3_ هل تهمة الفكر الإثناعشري المنسوبة للحوثيين مبرر لقتلهم ؟؟؟
    إن قلتَ : نعم !
    فلماذا لم تقاتل السلطة الإنثاعشرية في صنعاء ، خصوصاً وأن لديهم مكتبات لنشر فكرهم !؟؟؟
    وإن قلتَ : لا !
    فهلاّ تفضلت بالكف عن العزف على وتر المذهبية الإثناعشرية ... لنفهم سوياً الأسباب والدوافع الحقيقية للحرب ؟؟
    كون الشخص اثني عشريا ليس مبررا لقتله، وإنما حمل السلاح في صعدة هو المبرر لقتال هذه الفئة المحاربة...

    ووجود تلك المكتبات التي ذكرتها في صنعاء أو غيرها خطأ عظيم يجب محاربته والوقوف في وجه استمراره، والسكوت عليه من أخطاء الدولة والحكومة التي يجب الإنكار عليها فيه، وبالصوت العالي الواضح...

    ثم هناك مسألة في الفقه الزيدي، وهي اعتبار بعض أئمة المذهب كفر الاثني عشرية، وهذا يعني -بحسب المذهب- أن من تحول من الزيدية إلى الاثني عشرية يكون مرتدا يجب قتله!!!!!




    4_ ألم تقم السلطة بمنع التدريس في حلقات العلم الزيدية في عدة مساجد في صنعاء مثلاً ،، هل دخلت الجامع الكبير بصنعاء .. ورأيت الجنود المتواجدين والمناوبين فيه ؟؟؟
    حسنا فعلت السلطة بمنع التدريس في الجامع الكبير، لأنه أصبح مكانا لتغلغل الحوثيين وأفكارهم الهدامة في بعض الحلقات والمساجد، وإذا تخلص الزيدية تماما من تلك الفرقة المارقة فلا أعتقد أن الدولة ستستمر في منع هذا التدريس، تماما مثل سماحها بتدريس جميع المذاهب والأفكار في مختلف مناطق اليمن...



    5_ نفيك للتضييق القائم على الزيدية .. مبني على شواهد غير منطقية للأسف !
    فوجود شخصيات محسوبة على الزيدية في بعض المراكز القيادية للدولة ... لا ينفي التضييق القائم على الفكر الزيدي !
    فالمناصب أعطيت لمجرد أشخاص لا يعرفون عن الزيدية سوى إسمها ، وينتمون للزيدية قبلياً وليس فكرياً ،، وهذا أحد ممارسات السلطة لعلمنة الزيدية .
    وماذا تريد، هل تريد إعطاء المناصب لقيادات زيدية متعصبة تعيد البلاد لأيام الإمامة التي كانت التعيينات والأمور تقوم فيها على أساس طائفي...

    أنا أحمد الله عز وجل أن السلطة الحاكمة النافذة في بلادنا كانت في أكثر القبائل الزيدية اعتدالا كبيت الأحمر وغيرهم، والذين أثبتوا عبر السنوات أن الانتماء الوطني فوق الانتماء المذهبي، وهذا الواجب في بلد متعدد المذاهب كاليمن، أم أنك تريد وضعا كالعراق تستفرد فيه طائفة متطرفة بالحكم كما تريد...




    6_ ألا يوجد في حزب الحق وإتحاد القوى الشعبية .. شوافع ؟؟؟
    ألم يكن الكثير من الشوافع من مؤسسي حرب الحق ؟؟؟
    لا يعنيني وجود شوافع أو أحناف أو حتى يهود في هذه الأحزاب، ولكن يعنيني النفس الطائفي الذي تتحدث به في مطبوعاتها الرسمية ومواقعها الالكترونية....
     

    DhamarAli

    مشرف سابق
    التسجيل
    2 مارس 2006
    المشاركات
    6,686
    الإعجابات
    0
    السلام عليكم ورحمة الله...

    اسمحوا لي ان أضيف رأيي في هذه القضية وهي مقال سابق لي يتحدث عن هذه الفتنة مع بعض التعديلات والاضافات...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    بدءاً اريد ان اوضح رأيي الشخصي في الفتنة التي يقودها الحوثي وعصابته:-
    بغض النظر عن اي خلفيات ايدلوجية ومذهبية سواء كانت صحيحة او مجرد اشاعات فأنا مع الضرب بيد من حديد على كل من تزعم عصابة او رابطة او تنظيم مسلح يدعيّ فيه انه يطالب بحقوق او مظلومية ضد الدولة مهما كان ومهما كانت مسوغات مطالبه لاننا ارتضينا جميعا عقداً جديداً للممارسة السياسية والحقوقية أجمع عليها الشعب اليمني في دستور بلده وارتضى التعبير الحر الديمقراطي السلمي طريقا وحيدا لنيل الحقوق او التعبير عن الاراء وفتح المجال للتنافس عبر صناديق الاقتراع لكل من حمل فكراً سياسياً يتوائم مع الدستور والقانون او اللجوء للقضاء شأنه شأن اي مواطن يمني لان هذا الفعل يعتبر انتهاك لكل الشرائع والقوانين التي تجرم التمرد وسفك الدماء والخروج عن الطاعة ومقاومة السلطات وتطبق عليه كل قوانين العقوبات والجنايات لانها جرائم وتنتهك القانون الدولي الذي يحظر الارهاب والعصيان المسلح والانقلابات والتمردات على السلطات الشرعية للدول...

    هنا لا يمكن التعاطف مع الحوثي او غيره بمنطلق اسري او مناطقي او مذهبي ما دام واراقة دماء الناس هو الوسيلة ولايمكن الاخذ بأي مطالب تحت وقع النيران الضالة مهما كانت ، والحوثي لا يمثل الا نفسه وعصابته وجميع من يؤول الصراع الى صراع مذهبي او طائفي ما هم الا مرضى عقول ونفوس اتت الفتنة وبثوا سمومهم من خلالها...

    الحوار يكون دائما مع من يؤمن به ولايمكن ان يكون هناك حواراً تحت ضغط الفتن وسفك الدماء لاننا بهذا او الدولة بهذا المنطق ستسن سنة لغيره من من يتابع برويه لتقع الدولة والسلطة في هذا الخطأ الفادح ليشمل كل المتربصين باليمن وكل الاطراف الداخلية والخارجية التي تنتظر ثمار تأييدها العلني والخفي لتلك الفتنة الممقوتة...

    * المشترك والدور المشبوه:-

    المتابع لهذا الملف يعرف الضبابية المصاحبة لمواقف المشترك من هذه القضية فكل الاطراف التي تنطوي تحته تطبق اهدافها من خلال هذا الائتلاف العجيب فالاشتراكي يريد ان يثبت ان خطأ الحكومة اليمنية بضرب محاولته الانفصالية المسلحة التي قام بها تلك العصبة التي قضى الله والشعب اليمني على فتنتها الانفصالية ويريد ان يصفي خصومته مع السلطة ولو كان الثمن دماء الشعب اليمني فرأيناه يذرف دموع التماسيح على الزيدية واصبح ملاكا رحيما لايؤمن بضرب الفتن والعصيان المسلح فيا سبحان الله!!!

    الأصلاح شيئ عجيب وكأن اليمن هي خصمه فتراه وهو الحزب العقائدي الذي كان له الدور الاكبر في ازاحة معظم وجود الزيدية في اليمن وله الدور الاكبر في ادخال ونشر مذاهب اهل السنة والجماعة في مناطق وجود الزيدية الان يشارك في المناحة على الزيدية والحوثية وكأن لسان حاله يقول هذه عقوبة السلطة على جريمتها السابقة في اغلاق المعاهد العلمية واقصاء معظم خطباء الاصلاح من مساجد الجمهورية ، فهو ينتظر ويراقب ويدعوا ان تسقط السلطة في فخ التفاوض والاستجابة لمطالب الحوثية والتي رأينا خلاصتها في صحيفة البلاغ بلسان بعض علماء الزيدية والتي ان تحققت سيقوم الاصلاح بتقديم مطالبه اسوة بالمذهب الزيدي لتقوم الدولة بجرد المذاهب واقفال المحافظات لكل طائفة حسب الاغلبية...

    وايضا يحاول الاصلاح القاء المسؤولية على الحزب الحاكم نكاية به لتخليه عنه وعدم اشراكه في السلطة رغم حماية الدولة والسلطة لهذا الحزب وكان قاب قوسين او ادنى من استهدافه واستهداف رموزه من الامريكين والغرب بعد احداث 11 سبتمبر وكذلك التزاما منه لبقية شركاءه في المشترك وفيهم الممول السابق والحاضن الاول لهذا الفكر مع احزابه (الاشتراكي ودوره في دعم حزبي الحق والقوى الشعبية ) وكذلك ارضاء للأحزاب اخرى تعمل كغطاء سياسي واعلامي لهذه الحركة....

    وكلمة اخيرة للاصلاح وهو لماذا كنتم في اول الصفوف في الذود عن الوطن في فتنة الانفصال واليوم تنفخون تحت الرماد!!!!

    الاحزاب الاخرى مثل الحق والقوى الشعبية حققت مرادها بالانطواء تحت المشترك لتصبح ذات صوت وهي ما تفتقر اليه شعبيا واصبحت الرابح الاكبر بوجودها فيه لان مطالبها ورؤيتها اصبح المشترك يتكفل بها....

    كل احزاب المشترك تتعامل مع هذه القضية بمنظور سياسي ايضاً وتعتبر هذه القضية ومافيها من دماء وخطر حقيقي ينهش في جسد اليمن مثلها مثل البيض التي بكت من اجله لسود عيون الشعب اليمني...

    رسالة أخيرة:-

    أتقوا الله جميعاً سلطة ومعارضة وفرقوا بين اليمن وبين المصالح الذاتية والسياسية...

    هذا والله من وراء القصد والسلام عليكم...

     

    بلال الحكيم

    عضو نشيط
    التسجيل
    26 أكتوبر 2005
    المشاركات
    163
    الإعجابات
    0
    (((بدءاً اريد ان اوضح رأيي الشخصي في الفتنة التي يقودها الحوثي وعصابته:)))
    كان يكفي ان تورد العنوان فقط لكي يتضح رأيك ....
     

    السامي200

    عضو متميز
    التسجيل
    3 أغسطس 2006
    المشاركات
    1,728
    الإعجابات
    0
    من هم (الحوثيون) في اليمن ؟ هذا هو الجواب



    من هم (الحوثيون) في اليمن ؟ هذا هو الجواب

    مقاله للأستاذ الصوفي




    كثيرون يطالبون جماعة الارهاب والتخريب او من يسمونهم «الحوثيين» في اليمن ان يُعرفوا بأنفسهم وان يقولوا لنا من هم؟



    ولأنهم لم يتلقوا جواباً من اصحابهم طيلة هذه الفترة الطويلة لدينا بعض هذه الأجوبة.. وفي السطور التالية سوف نقدم لهؤلاء مقتطفات من محاضرات منظِّر تلك الجماعة وهو حسين بدر الدين الحوثي الذي كان يلقيها على اتباعه.. وهم اليوم يعتبرون ما قاله لهم كلاماً منزلاً وما يزالون متمسكين به، وحتى لا يأتيه التحريض من قريب او بعيد نسخوا ذلك في اشرطة تسجيل وطبعوه في كراسات يتم توزيعها على الجماعة وعلى الاتباع الجدد..



    مع التذكير ان الهدف من عرض نظرية الجماعة التي صاغها قائدها الاول استناداً الى تراث أبيه هو تعريف الذين يدعون عدم معرفتهم بالجماعة واهدافها خاصة وانهم لم يتلقوا جواباً منها رغم الحاحهم بالسؤال الذين يطالبونها فيه التعريف بنفسها او ان تخبرهم من هي؟! او من هم؟ ونحن في هذا التقرير الموجز لا ندعي ان الحكومة حاربتهم لانهم يحملون تلك الافكار او النظرية بل لكونهم انتقلوا بها من وضع العقيدة الى ميدان العنف والارهاب والتخريب وهي جرائم يعاقب عليها القانون..



    ونحن نجيب على بعض تلك التساؤلات لأن اصحابنا في «المشترك» خاصة لن يتلقوا من الجماعة اي رد على اسئلتهم لأنها اصلاً تعرف ان الجواب الصحيح ليس في صالحها.



    أفكار ليست معتادة



    في واحدة من أولى محاولاته لتكون الجماعة وتوجيهها للقتال حول فكرة جديدة وطارئة على مجتمعنا وهي فكرة «التشيع» قال حسين الحوثي في احدى محاضراته للناس: مناسب ان نجتمع كل يوم خميس في هذه «القاعة» ونكون معاً بدلاً من ان نكون جماعات متفرقة كل مجموعة في بيت في هذه القرية او تلك القرية ، وكل مجموعة تخوض في الاحداث التي تدور في العالم بالحديث والتحاليل الخاطئة وفي نهاية الجلسة تخرج المجموعة وليس لديها موقف ثابت ولا رؤية معينة.. لأنها تتقلب في حديثها ومواقفها تبعاً لما تسمعه من وسائل الاعلام فتكون النتيجة هي ان يهلك الناس انفسهم.. تكون النتيجة هي ان يخرج هذا وذاك من ذلك المجلس في هذه القرية او تلك ولا يدري بأنه قد تحول الى كافر ويهودي او نصراني من حيث يشعر او لا يشعر.. فلنجتمع هنا معاً و «نخزن» ونتحدث ولكن بروحية أخرى تتناول احداثاً ليست على ما تعودنا عليه؟! .. وكانت هذه «الروحية» التي لم يتعود عليها الناس هي «التشيع».



    ويقول: لنفهم ان ما نحن عليه ليس هو الاسلام الصحيح.. ولو كان الاسلام على هذا النحو الذي نحن عليه لما كانت له قيمة ، ولما كان له ذوق ولا طعم.. وعنده ان الاسلام اليوم الذي نحن عليه اسلام لا ينكر منكراً ولا يعرف معروفاً ولا يحق حقاً ولا يبطل باطلاً ولا يواجه مبطلاً.. اسلام لا يبذل صاحبه من اجل الله ديناراً واحداً.. ولا يوالي فيه الناس آل البيت.. ويقرأ قوله تعالى: «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون» ثم يذهب الى القول إن «الذين آمنوا» في هذه الآية ليس هؤلاء المسلمين الذين يوالون اليهود والنصارى، المسلمون الذين ارتدوا.. فالآية لا تخاطب من يرون انفسهم داخلين تحت هذا الاسم من المسلمين اليوم بكل طوائفهم،بل المقصود بـ«الذين آمنوا» هو علي عليه السلام.. الآية تقول إنما وليكم الله ورسوله وعلي.. ولكن المفسرين حرفوا معنى «الذين آمنوا» عن مدلولها الحقيقي إرضاء لأبي بكر وعمر، لأنهم لو اعترفوا بمعناها الحقيقي لاعترفوا ان علي افضل منهم.



    ويقول: ان اليهود الذين عاشوا زمن الرسول لم يقتلوا انبياء.. ومع ذلك قال عنهم القرآن «فلم تقتلون انبياء الله».. لماذا.. لأن اليهود الذين عاشوا في زمن الرسول يوالون اجدادهم الذين قتلوا الانبياء قديماً.. لذلك انطبق عليهم حكم «قاتل» وصار حكمهم حكم اسلافهم اليهود.. وهكذا ايضاً الحال مع من يهتفون اليوم انهم يوالون السلف الصالح «ابوبكر وعمر وغيرهم» ممن قتل علي وفاطمة والحسن والحسين..



    نحن الشيعة الإمامية



    ويقول: ان السني مستعد ان تتحطم الدنيا كلها ولا يتخلى عن ابي بكر وعمر وهو بذلك يشهد على نفسه انه يعيش المشكلة ويعمى عن الحل.. وعند الحوثي انه من الحماقة ان نرتبط «نحن الزيدية والمتميزين من الشيعة الامامية» بهؤلاء «السنية» او نفكر ان بالإمكان التوحد معهم ، فهم يريدون ان نتوحد معهم تحت رايتهم .. ثم تقدم الحوثي خطوة اخرى باتجاه اثارة الفتنة المذهبية ، ويتخذ من ولائه للإمام علي مبرراً لإثارة العداء للآخرين.. يقول لاتباعه : ان الامام علي وان كان قد مات منذ 1400 سنة فإن واقعنا مرتبط به ومازال الحال مرتبطاً بولايته.. واذا كان يقدم لكم في الساحة اطراف اخرى لتتولونها بدلاً عن علي، فالاشكالية لاتزال قائمة والحل مازال ضائعاً.. ونحن الشيعة من يجب ان نعي ونفهم قبل غيرنا ويجب ان لا نسمح لقلوبنا ان يتدخل اليها ذرة من ولاء للذين هدموا صرح هذه الامة..



    فعند الحوثي ان كل سيئة في الامة وكل ظلم وقع عليها وكل معاناة وقعت بالامة ،المسؤول عنها ابوبكر وعمر وعثمان .. وعمر بالذات هو المرتب للعملية كلها.. هو الذي رتب عملية البيعة لأبي بكر.. ومازال شر تلك البيعة الى الآن وما زلنا نعاني من آثارها.. لأن اهل السنة يحملون هذه العقيدة .. فمن في قلبه ذرة من الولاية لابي بكر وعمر لا يمكن ان يهتدي الى الطريق التي تجعله من أولئك الذين يحبون الله ويحبهم الله، الاذلة على المؤمنين الاعزة على الكافرين..



    أبو بكر وعمر منهزمان



    ويضرب الامثال: في غزوة خيبر جعل الرسول ابابكر قائداً على الجيش فرجع من خيبر منهزماً، ثم اعطى القيادة لعمر فعاد من المعركة منهزماً.. ثم أعطى الراية للإمام علي وهو الذي كان مصاباً بالرمد يومها لكنه ذهب وحارب يهود خيبر وانتصر عليهم.. إذن.. اذا كان ابوبكر رجع منهزماً وكذلك عمر، فليعلم أولياء ابي بكر وعمر انهم سيظلون منهزمين امام اليهود.. فمادام كبارهم قد هزموا فصغارهم منهزم.



    ويقول لأتباعه : يقال لنا دعك من عمر وابي بكر فهم اصحاب فضل وجهاد.. دعك من التعرض لهم فذلك يجرح مشاعر الآخرين.. بينما هذا كلام خطأ.. ففي الحقيقة يجب ان نتعرض لهم، فالله قد توعد بأنه سيحبط عمل الذين يرفعون صوتهم فوق صوت النبي، فما بالك بمن رفع خطاً ومنهجاً بأكمله يخالف منهج النبي..



    ويتساءل : أليس ابوبكر وعمر ومن ورائهما هم الذين سادوا المجتمع المسلم وهم اغلبية الامة بعد ان جعلوا النبي وما بذله النبي من جهد كبير لا شيء في الاخير.. وساد ذلك المنهج منذ ذلك الوقت الى اليوم.. لقد فعلوا «ابوبكر وعمر» اكثر من رفع اصواتهم فوق صوت النبي.. رفعوا شخصاً آخر غير من رفعه النبي ورفع يده يوم الغدير.. فكيف تريدنا ان نتسامح مع اشخاص خربوا هذه الامة.. الناس بحاجة الى تولي علي كشرط لتكون من حزب الله وبدون ذلك لا يتحقق شيء.



    ويقول: العرب كلهم سنة يتولون أبا بكر وعمر فما استطاعوا ان يصلوا الى حل اطلاقاً في صراعهم مع اعداء الاسلام، فمنذ عهد ابي بكر والى اليوم والامة كل سنة تهبط نحو الاسفل من جيل الى جيل.. ان الذين يوالون أبا بكر وعمر «السنية» لاينقصهم اسلحة ولا مال، فلماذا لم يغلبوا اليهود، بينما يقول الله ان حزب الله هم الغالبون.. الحقيقة انهم «السنية» ليسوا من حزب الله لأنهم حرفوا عبارة «الذين آمنوا» المقصود بها الإمام علي، حرفوها الى ابي بكر وعمر وغيرهما ممن انهزموا امام اليهود..



    من يختار القائد



    وحدد الحوثي لاتباعه طبيعة النظام المطلوب والقيادة التي علينا ان نتولاها: إن «الاعلام» الذين تواليهم الامة، ويتولون قيادتها وتسير خلفهم يحددهم الله تعالى، فالله هو الذي ارسل للأمة رسوله محمد، والرسول بدوره حدد للأمة وليها في علي عليه السلام.



    وعندما انتزع ابوبكر وعمر وعثمان الولاية من علي بدأت من هناك نقطة الافتراق واستمرت وستبقى ما لم يعد الامر الى نصابه وليسند الامر الى من يتمتعون بالمقاييس الالهية.. يسند الى من وصفهم الله اعلاماً لأمته فهو الذي يختار وليس البشر.. إن الدستور يضع شروطاً للمرشح للرئاسة او للبرلمان او المجلس المحلي مثلاً ان يكون سنه كذا وان يكون يمنياً وان.. وان.. مما فتح المجال للجميع حتى ان كان من الشارع.. ثم ينعي على الدستور عدم اشتراطه ان يكون هؤلاء الولاة من «أهل البيت».. وقال: ان محاربة «الإمامة» في اليمن استهدف ضرب الكمال والمقاييس الإلهية ومهد لأي فرد الوصول الى الحكم..!



    ثم يدعو صراحة الى «الامامة بدلاً من الجمهورية» وولاية الأمة بموجب «الحق الإلهي» بدلاً عن انتخاب الحاكم.. يقول في محاضرته بمناسبة يوم الغدير عام 1423هـ بمران: «ان امريكا متجهة لفرض بوش «إماماً للمسلمين وأميراً للمؤمنين» وهؤلاء «يقصد الرافضين لدعوته للإمامة» يغمضون اعينهم عما يريده بوش وشارون ويفتحون عيونهم علينا نحن الشيعة رغم ان منطقنا ليس بأكثر مما قاله الرسول علناً على مرأى ومسمع من الجميع في السنة العاشرة من الهجرة..



    يتساءل: هل جاء الشيعة بجديد؟ هل نحن أتينا بجديد خلاف ما ينص عليه كتاب الله وما قاله الرسول عندما رفع يد علي عليه السلام يوم الغدير حيث قال: ايها الناس ان الله مولاي وانا مولى المؤمنين أولى بهم من انفسهم فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله..



    والامر عنده لا يتوقف على الاعتقاد بل يحول ذلك الى حركة او دعوة عملية لإعادة نظام الإمامة.



    يبرر الحوثي رفضه للنظام الديمقراطي ويقول لاتباعه: ان الديمقراطية نفسها لا تحمينا من فرض ولاية امرهم «يعني اليهود» علينا، لأن الديمقراطية هي صنيعتهم وهي نظام هش ليس له معايير ولا مقاييس مستمدة من ثقافة الغدير، لأن الديمقراطية - كما يقول - تقوم على اعتبار المواطنة، والدستور في اليمن لا يشترط في الرئيس مثلاً الاّ ان يكون مواطناً وعمره اربعون سنة وألاّ يكون قد صدر بحقه حكم يخل بشرفه، وهذه الشروط -حسب الحوثي- تسمح لأي انسان ان «يلي أمر الامة» حتى لو كان يهودياً.. لذلك يقول الحوثي : الديمقراطية لا تحمينا.. بل ثقافة حديث الغدير وفهم الشيعة وفهم أهل البيت لمعنى «ولاية الامر» ما يحمينا..



    حزب الله هم «الشيعة» فقط



    ويقول: إن حزب الله» المذكورين في القرآن ليسوا هؤلاء المسلمين السنة.. بدليل انهم ليسوا هم الغالبون في مواجهة اليهود وامريكا والنصارى.. بل ان «حزب الله» مفهوم قرآني يقتصر على «الشيعة» بدليل ان حزب الله هزم امريكا لأنه «شيعي» وبدليل ان واحدة فقط من بين 58 دولة اسلامية هزمت امريكا، هذه الدولة هي ايران.. اي الدولة الشيعية الوحيدة في العالم.. وبالتالي فالقرآن صريح في البلاغ بأن الامة الاسلامية لا تنتصر ولن تنتصر ولن يصلح لها حال الا «بالشيعة» وتحت قيادة «ابناء علي» لن تنتصر الامة ولن تتحسن احوالها بالديمقراطية والانتخاب وبناس يأتون من «الشارع» ويتولون القيادة..



    ويرى ان «الشيعة» يجب ان يبدأوا من الآن تمييز انفسهم عن «السنية» وان يكون موقفهم واضحاً.. فمن الحماقة ان نفكر بالارتباط بالسنية او امكانية التوحد معهم.. فإذا فكرنا بذلك لا يمكن ان نكون من القوم الذين يحبون الله ويحبهم ولن نصبح من حزب الله الذين هم الغالبون.



    ويقول لأصحابه: لنحمل هذه الفكرة ونمضي بها الى ارض الواقع.. ليس علينا ان نخشى اننا قلة.. وليس علينا ان نخشى ان اسلحتنا بسيطة.. وليس علينا ان نخشى مواجهة دولة لها جيوش وعروش.. فموسى هزم فرعون رغم انه ليس معه سوى عصاه التي يهش بها على غنمه.. ومحمد واجه الكفر والجاهلية منفرداً في البداية ثم بأقلية من الاتباع الخلص وفي النهاية انتصر وحزب الله لا يملك ما تملكه اسرائيل لكنه انتصر وايران اضعف من امريكا واسرائيل لكنها هزمتهما.

    http://www.mayonews.net/ad/showdetails.php?id=3832

     

    محمد الضبيبي

    قلم ماسي
    التسجيل
    6 أغسطس 2006
    المشاركات
    10,692
    الإعجابات
    46


    من هم (الحوثيون) في اليمن ؟ هذا هو الجواب

    مقاله للأستاذ الصوفي




    كثيرون يطالبون جماعة الارهاب والتخريب او من يسمونهم «الحوثيين» في اليمن ان يُعرفوا بأنفسهم وان يقولوا لنا من هم؟



    ولأنهم لم يتلقوا جواباً من اصحابهم طيلة هذه الفترة الطويلة لدينا بعض هذه الأجوبة.. وفي السطور التالية سوف نقدم لهؤلاء مقتطفات من محاضرات منظِّر تلك الجماعة وهو حسين بدر الدين الحوثي الذي كان يلقيها على اتباعه.. وهم اليوم يعتبرون ما قاله لهم كلاماً منزلاً وما يزالون متمسكين به، وحتى لا يأتيه التحريض من قريب او بعيد نسخوا ذلك في اشرطة تسجيل وطبعوه في كراسات يتم توزيعها على الجماعة وعلى الاتباع الجدد..



    مع التذكير ان الهدف من عرض نظرية الجماعة التي صاغها قائدها الاول استناداً الى تراث أبيه هو تعريف الذين يدعون عدم معرفتهم بالجماعة واهدافها خاصة وانهم لم يتلقوا جواباً منها رغم الحاحهم بالسؤال الذين يطالبونها فيه التعريف بنفسها او ان تخبرهم من هي؟! او من هم؟ ونحن في هذا التقرير الموجز لا ندعي ان الحكومة حاربتهم لانهم يحملون تلك الافكار او النظرية بل لكونهم انتقلوا بها من وضع العقيدة الى ميدان العنف والارهاب والتخريب وهي جرائم يعاقب عليها القانون..



    ونحن نجيب على بعض تلك التساؤلات لأن اصحابنا في «المشترك» خاصة لن يتلقوا من الجماعة اي رد على اسئلتهم لأنها اصلاً تعرف ان الجواب الصحيح ليس في صالحها.



    أفكار ليست معتادة



    في واحدة من أولى محاولاته لتكون الجماعة وتوجيهها للقتال حول فكرة جديدة وطارئة على مجتمعنا وهي فكرة «التشيع» قال حسين الحوثي في احدى محاضراته للناس: مناسب ان نجتمع كل يوم خميس في هذه «القاعة» ونكون معاً بدلاً من ان نكون جماعات متفرقة كل مجموعة في بيت في هذه القرية او تلك القرية ، وكل مجموعة تخوض في الاحداث التي تدور في العالم بالحديث والتحاليل الخاطئة وفي نهاية الجلسة تخرج المجموعة وليس لديها موقف ثابت ولا رؤية معينة.. لأنها تتقلب في حديثها ومواقفها تبعاً لما تسمعه من وسائل الاعلام فتكون النتيجة هي ان يهلك الناس انفسهم.. تكون النتيجة هي ان يخرج هذا وذاك من ذلك المجلس في هذه القرية او تلك ولا يدري بأنه قد تحول الى كافر ويهودي او نصراني من حيث يشعر او لا يشعر.. فلنجتمع هنا معاً و «نخزن» ونتحدث ولكن بروحية أخرى تتناول احداثاً ليست على ما تعودنا عليه؟! .. وكانت هذه «الروحية» التي لم يتعود عليها الناس هي «التشيع».



    ويقول: لنفهم ان ما نحن عليه ليس هو الاسلام الصحيح.. ولو كان الاسلام على هذا النحو الذي نحن عليه لما كانت له قيمة ، ولما كان له ذوق ولا طعم.. وعنده ان الاسلام اليوم الذي نحن عليه اسلام لا ينكر منكراً ولا يعرف معروفاً ولا يحق حقاً ولا يبطل باطلاً ولا يواجه مبطلاً.. اسلام لا يبذل صاحبه من اجل الله ديناراً واحداً.. ولا يوالي فيه الناس آل البيت.. ويقرأ قوله تعالى: «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون» ثم يذهب الى القول إن «الذين آمنوا» في هذه الآية ليس هؤلاء المسلمين الذين يوالون اليهود والنصارى، المسلمون الذين ارتدوا.. فالآية لا تخاطب من يرون انفسهم داخلين تحت هذا الاسم من المسلمين اليوم بكل طوائفهم،بل المقصود بـ«الذين آمنوا» هو علي عليه السلام.. الآية تقول إنما وليكم الله ورسوله وعلي.. ولكن المفسرين حرفوا معنى «الذين آمنوا» عن مدلولها الحقيقي إرضاء لأبي بكر وعمر، لأنهم لو اعترفوا بمعناها الحقيقي لاعترفوا ان علي افضل منهم.



    ويقول: ان اليهود الذين عاشوا زمن الرسول لم يقتلوا انبياء.. ومع ذلك قال عنهم القرآن «فلم تقتلون انبياء الله».. لماذا.. لأن اليهود الذين عاشوا في زمن الرسول يوالون اجدادهم الذين قتلوا الانبياء قديماً.. لذلك انطبق عليهم حكم «قاتل» وصار حكمهم حكم اسلافهم اليهود.. وهكذا ايضاً الحال مع من يهتفون اليوم انهم يوالون السلف الصالح «ابوبكر وعمر وغيرهم» ممن قتل علي وفاطمة والحسن والحسين..



    نحن الشيعة الإمامية



    ويقول: ان السني مستعد ان تتحطم الدنيا كلها ولا يتخلى عن ابي بكر وعمر وهو بذلك يشهد على نفسه انه يعيش المشكلة ويعمى عن الحل.. وعند الحوثي انه من الحماقة ان نرتبط «نحن الزيدية والمتميزين من الشيعة الامامية» بهؤلاء «السنية» او نفكر ان بالإمكان التوحد معهم ، فهم يريدون ان نتوحد معهم تحت رايتهم .. ثم تقدم الحوثي خطوة اخرى باتجاه اثارة الفتنة المذهبية ، ويتخذ من ولائه للإمام علي مبرراً لإثارة العداء للآخرين.. يقول لاتباعه : ان الامام علي وان كان قد مات منذ 1400 سنة فإن واقعنا مرتبط به ومازال الحال مرتبطاً بولايته.. واذا كان يقدم لكم في الساحة اطراف اخرى لتتولونها بدلاً عن علي، فالاشكالية لاتزال قائمة والحل مازال ضائعاً.. ونحن الشيعة من يجب ان نعي ونفهم قبل غيرنا ويجب ان لا نسمح لقلوبنا ان يتدخل اليها ذرة من ولاء للذين هدموا صرح هذه الامة..



    فعند الحوثي ان كل سيئة في الامة وكل ظلم وقع عليها وكل معاناة وقعت بالامة ،المسؤول عنها ابوبكر وعمر وعثمان .. وعمر بالذات هو المرتب للعملية كلها.. هو الذي رتب عملية البيعة لأبي بكر.. ومازال شر تلك البيعة الى الآن وما زلنا نعاني من آثارها.. لأن اهل السنة يحملون هذه العقيدة .. فمن في قلبه ذرة من الولاية لابي بكر وعمر لا يمكن ان يهتدي الى الطريق التي تجعله من أولئك الذين يحبون الله ويحبهم الله، الاذلة على المؤمنين الاعزة على الكافرين..



    أبو بكر وعمر منهزمان



    ويضرب الامثال: في غزوة خيبر جعل الرسول ابابكر قائداً على الجيش فرجع من خيبر منهزماً، ثم اعطى القيادة لعمر فعاد من المعركة منهزماً.. ثم أعطى الراية للإمام علي وهو الذي كان مصاباً بالرمد يومها لكنه ذهب وحارب يهود خيبر وانتصر عليهم.. إذن.. اذا كان ابوبكر رجع منهزماً وكذلك عمر، فليعلم أولياء ابي بكر وعمر انهم سيظلون منهزمين امام اليهود.. فمادام كبارهم قد هزموا فصغارهم منهزم.



    ويقول لأتباعه : يقال لنا دعك من عمر وابي بكر فهم اصحاب فضل وجهاد.. دعك من التعرض لهم فذلك يجرح مشاعر الآخرين.. بينما هذا كلام خطأ.. ففي الحقيقة يجب ان نتعرض لهم، فالله قد توعد بأنه سيحبط عمل الذين يرفعون صوتهم فوق صوت النبي، فما بالك بمن رفع خطاً ومنهجاً بأكمله يخالف منهج النبي..



    ويتساءل : أليس ابوبكر وعمر ومن ورائهما هم الذين سادوا المجتمع المسلم وهم اغلبية الامة بعد ان جعلوا النبي وما بذله النبي من جهد كبير لا شيء في الاخير.. وساد ذلك المنهج منذ ذلك الوقت الى اليوم.. لقد فعلوا «ابوبكر وعمر» اكثر من رفع اصواتهم فوق صوت النبي.. رفعوا شخصاً آخر غير من رفعه النبي ورفع يده يوم الغدير.. فكيف تريدنا ان نتسامح مع اشخاص خربوا هذه الامة.. الناس بحاجة الى تولي علي كشرط لتكون من حزب الله وبدون ذلك لا يتحقق شيء.



    ويقول: العرب كلهم سنة يتولون أبا بكر وعمر فما استطاعوا ان يصلوا الى حل اطلاقاً في صراعهم مع اعداء الاسلام، فمنذ عهد ابي بكر والى اليوم والامة كل سنة تهبط نحو الاسفل من جيل الى جيل.. ان الذين يوالون أبا بكر وعمر «السنية» لاينقصهم اسلحة ولا مال، فلماذا لم يغلبوا اليهود، بينما يقول الله ان حزب الله هم الغالبون.. الحقيقة انهم «السنية» ليسوا من حزب الله لأنهم حرفوا عبارة «الذين آمنوا» المقصود بها الإمام علي، حرفوها الى ابي بكر وعمر وغيرهما ممن انهزموا امام اليهود..



    من يختار القائد



    وحدد الحوثي لاتباعه طبيعة النظام المطلوب والقيادة التي علينا ان نتولاها: إن «الاعلام» الذين تواليهم الامة، ويتولون قيادتها وتسير خلفهم يحددهم الله تعالى، فالله هو الذي ارسل للأمة رسوله محمد، والرسول بدوره حدد للأمة وليها في علي عليه السلام.



    وعندما انتزع ابوبكر وعمر وعثمان الولاية من علي بدأت من هناك نقطة الافتراق واستمرت وستبقى ما لم يعد الامر الى نصابه وليسند الامر الى من يتمتعون بالمقاييس الالهية.. يسند الى من وصفهم الله اعلاماً لأمته فهو الذي يختار وليس البشر.. إن الدستور يضع شروطاً للمرشح للرئاسة او للبرلمان او المجلس المحلي مثلاً ان يكون سنه كذا وان يكون يمنياً وان.. وان.. مما فتح المجال للجميع حتى ان كان من الشارع.. ثم ينعي على الدستور عدم اشتراطه ان يكون هؤلاء الولاة من «أهل البيت».. وقال: ان محاربة «الإمامة» في اليمن استهدف ضرب الكمال والمقاييس الإلهية ومهد لأي فرد الوصول الى الحكم..!



    ثم يدعو صراحة الى «الامامة بدلاً من الجمهورية» وولاية الأمة بموجب «الحق الإلهي» بدلاً عن انتخاب الحاكم.. يقول في محاضرته بمناسبة يوم الغدير عام 1423هـ بمران: «ان امريكا متجهة لفرض بوش «إماماً للمسلمين وأميراً للمؤمنين» وهؤلاء «يقصد الرافضين لدعوته للإمامة» يغمضون اعينهم عما يريده بوش وشارون ويفتحون عيونهم علينا نحن الشيعة رغم ان منطقنا ليس بأكثر مما قاله الرسول علناً على مرأى ومسمع من الجميع في السنة العاشرة من الهجرة..



    يتساءل: هل جاء الشيعة بجديد؟ هل نحن أتينا بجديد خلاف ما ينص عليه كتاب الله وما قاله الرسول عندما رفع يد علي عليه السلام يوم الغدير حيث قال: ايها الناس ان الله مولاي وانا مولى المؤمنين أولى بهم من انفسهم فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله..



    والامر عنده لا يتوقف على الاعتقاد بل يحول ذلك الى حركة او دعوة عملية لإعادة نظام الإمامة.



    يبرر الحوثي رفضه للنظام الديمقراطي ويقول لاتباعه: ان الديمقراطية نفسها لا تحمينا من فرض ولاية امرهم «يعني اليهود» علينا، لأن الديمقراطية هي صنيعتهم وهي نظام هش ليس له معايير ولا مقاييس مستمدة من ثقافة الغدير، لأن الديمقراطية - كما يقول - تقوم على اعتبار المواطنة، والدستور في اليمن لا يشترط في الرئيس مثلاً الاّ ان يكون مواطناً وعمره اربعون سنة وألاّ يكون قد صدر بحقه حكم يخل بشرفه، وهذه الشروط -حسب الحوثي- تسمح لأي انسان ان «يلي أمر الامة» حتى لو كان يهودياً.. لذلك يقول الحوثي : الديمقراطية لا تحمينا.. بل ثقافة حديث الغدير وفهم الشيعة وفهم أهل البيت لمعنى «ولاية الامر» ما يحمينا..



    حزب الله هم «الشيعة» فقط



    ويقول: إن حزب الله» المذكورين في القرآن ليسوا هؤلاء المسلمين السنة.. بدليل انهم ليسوا هم الغالبون في مواجهة اليهود وامريكا والنصارى.. بل ان «حزب الله» مفهوم قرآني يقتصر على «الشيعة» بدليل ان حزب الله هزم امريكا لأنه «شيعي» وبدليل ان واحدة فقط من بين 58 دولة اسلامية هزمت امريكا، هذه الدولة هي ايران.. اي الدولة الشيعية الوحيدة في العالم.. وبالتالي فالقرآن صريح في البلاغ بأن الامة الاسلامية لا تنتصر ولن تنتصر ولن يصلح لها حال الا «بالشيعة» وتحت قيادة «ابناء علي» لن تنتصر الامة ولن تتحسن احوالها بالديمقراطية والانتخاب وبناس يأتون من «الشارع» ويتولون القيادة..



    ويرى ان «الشيعة» يجب ان يبدأوا من الآن تمييز انفسهم عن «السنية» وان يكون موقفهم واضحاً.. فمن الحماقة ان نفكر بالارتباط بالسنية او امكانية التوحد معهم.. فإذا فكرنا بذلك لا يمكن ان نكون من القوم الذين يحبون الله ويحبهم ولن نصبح من حزب الله الذين هم الغالبون.



    ويقول لأصحابه: لنحمل هذه الفكرة ونمضي بها الى ارض الواقع.. ليس علينا ان نخشى اننا قلة.. وليس علينا ان نخشى ان اسلحتنا بسيطة.. وليس علينا ان نخشى مواجهة دولة لها جيوش وعروش.. فموسى هزم فرعون رغم انه ليس معه سوى عصاه التي يهش بها على غنمه.. ومحمد واجه الكفر والجاهلية منفرداً في البداية ثم بأقلية من الاتباع الخلص وفي النهاية انتصر وحزب الله لا يملك ما تملكه اسرائيل لكنه انتصر وايران اضعف من امريكا واسرائيل لكنها هزمتهما.

    http://www.mayonews.net/ad/showdetails.php?id=3832

    ماشاء الله ...تبارك الله ............جزى الله خيراً الاخ الصوفي على هذا المقال ...لقد أثبت فيما لايدع مجالا للشك ....كل ما نُسب إلى الحوثي ...رغم تمسك الاخوة بنفيها .......وأعتقد أني لو كنت في اليمن لما ترددت في الحصول على ملازم الحوثي وأشرطته .....ونخلها بالمنخل ...ولكان للندوة شكل آخر .....لكن قدر الله وماشاء فعل .....!!! ولكن هذا سيجعل البيان الختامي للندوة ...أكثر فضحا مما كنت أتوقع ....!!
    لم يأتي على ذكر الزيدية لا من قريب ولا من بعيد ........وهذا فيض من غيض من محاضراته ...!!
    حتى إخواننا الزيدية نادراً جدا ما يستخدمون لفظ " الشيعة" ...؟!!

    هناك أيضا تصريحات للاستاذ ......سلام ....أثبت فيها تاريخيا إدعاء الحوثي للامامه أكثر من مرة ....وأن مشروعهم قديم ......وليس وليد اللحظة ..!!!

    الحمدلله ....الذي أظهر الحق حقا .........وخسر هنالك المبطلون ...!!!

    تحياتي
     

    محمد الضبيبي

    قلم ماسي
    التسجيل
    6 أغسطس 2006
    المشاركات
    10,692
    الإعجابات
    46
    أخي تايم ، هل صارت هذه ساحة للنقولات ؟
    أخي حليف القرآن هدانا الله وإياك للحق ...........ليست بأكثر من منقولاتك في الندوة نفسها ....ولعل أهميتها ....تجعل من طرحها في الندوة وختامها أكبر بكثير من قضية نقل وما نقل ..!!

    هذا المقال فتح شهيتي لقراءة كل ملازم الحوثي .......التي لم أكن أعرف أنها متواجدة على الانترنت ...!! :)

    وأنا بدوري أشكرك على موقع الحوثي ......والذي أستفدت منه قبل دقائق ونزلت محاضرات الحوثي " بي دي إف ".....وحاولت القراءة من البداية ....وتوقفت عند بعض السطور ....!!!
    في ملزمة من هدي القرآن ....سورة آل عمران ...الدرس الاول صفحة 6

    حيث أن سيدك الحوثي ........يعتبر أن القول " الصلاة على سيدنا محمد وآله وصحبة أجمعين " أننا نتعبد الله بالضلال ...حيث يقول ...كيف لهذه الصلاة بمعناها العظيم ... من أجل أن تشمل أبابكر وعمر وعثمان ومعاوية وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبه وعائشة ..وفلان وفلان .....؟!!

    ليس لهذه العبارة إلا تفسير واحد .......أن الصلاة على سيدنا محمد مع صحبه وأزواجه ...هي ضرب من الضلال ..وأننا نتعبد الله بالضلال ...!!! أعتقد أن هذه ليست من أخلاق الاخوة الزيود ...ولا تمت إلى الامام زيد رضي الله عنه وأرضاه ........بصلة ...الذي قال إذهبوا فأنتم الرافضة ..!!

    تحياتي ............:)
     

    Time

    محمد صالح الرويشان
    مشرف سابق
    التسجيل
    14 يوليو 2003
    المشاركات
    18,532
    الإعجابات
    1
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي تايم ، هل صارت هذه ساحة للنقولات ؟
    أخي حليف القرآن
    كان الاتفاق مع المشاركين في الندوة على وجه الخصوص
    أن لايتم اللجوء إلى المنقولات إلا في إطار الاستشهاد والاقتباس البسيط
    ولكن أن يؤتى بالمقالات والتقارير والموضوعات إلى ساحة الندوة فهذا بالفعل مخالف لما تم الاتفاق عليه
    وقد كان المؤمل أن يتواصل الحوار البناء والموضوعي
    أما المنقولات فلا يمكن تسميتها إلا بحوار الطرشان
    فتأمل!!!
    ولك وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن