• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الأستاذة / وهبية صبره رئيسة دائرة المرأة في الحزب الإشتراكي اليمني في ضيافة المجلس

    وهبية صبره

    رئيسة دائرة المرأة في الحزب الإشتراكي اليمني
    التسجيل
    27 ديسمبر 2006
    المشاركات
    43
    الإعجابات
    0

    اجابة الصحاف​

    ماهو الفكر الفلسفي للقيادة (ظهوراً )و الذي ينتهجه الحزب الإشتراكي بزعامة (نعمان ) ؟


    إذا أردت أن تعرف فلسفة أي شخص والايديولوجية التي يؤمن بها فليس صحيحاً أن تسأل آخر ليقول لك ، ماهي ايديولوجية هذا الشخص خاصة إذا كان شخصاً بحجم الدكتور ياسين سعيد نعمان فهو يكتب كثيراً ويرد كثيراً على أسئلة الكثير من الصحف ، فإذا أردت أن تتعرف على فكره فما عليك إلا أن تتابع ما يكتبه وما يقوله وهذا من وجهة نظري أكثر نفعاً لك ، ولمن اراد أن يتعرف على د/ نعمان سعيد نعمان

     

    صباح الخيشني

    كاتبة وباحثة
    التسجيل
    17 نوفمبر 2006
    المشاركات
    93
    الإعجابات
    0
    مرحبا أستاذة وهيبة..

    كل عام وأنت بخير

    لي تساؤل واحد حول علاقة المرأة في الأحزاب اليمنية ومنها أحزاب اللقاء المشترك باتخاذ القرار؟؟؟
     

    وهبية صبره

    رئيسة دائرة المرأة في الحزب الإشتراكي اليمني
    التسجيل
    27 ديسمبر 2006
    المشاركات
    43
    الإعجابات
    0


    اجابات الجمهور​

    أهلاً ومرحباً وسهلاً بالدكتورة وهيبة
    بعيداً عن تغليب الانتماء السياسي والتجربة الحزبية المجردة لوهيبة صبره:

    - كيف تقيمين دور المرأة اليمنية في الحياة السياسية بشكل عام، ((تجربة الانتخابات الرئاسية الأخيرة نموذجاً))؟


    دور المرأة في الحياة السياسية مازال ضعيفا ومازال وجودها في الكثير من المواقع ديكورياً وينظر إليها من قبل الكثير من القوى السياسية مجرد صوت أو رقم يستفاد منه في الانتخابات ولصالح الرجل وليس العكس ، وهذا التوظيف لمسته بشكل كبير في الانتخابات المحلية الأخيرة ، فلا المرأة عملت وأعطت صوتها للمرأة ولا الرجل بالمقابل أعطى صوته للمرأة أو قبل بوجودها أيضا لم يكن موقف السلطة صادقا تجاه المرأة وعدد المساء اللاتي وصلن إلى المجالس المحلية يعكس مدى مصداقية الوعود بضرورة مشاركة وتمثيل المرأة السياسي في المجالس المنتخبة .

    - وما رأيك بتفاعل الأحزاب السياسية مع تطلعات وطموح المرأة اليمنية المتعلمة والمؤهلة؟

    مازال موقف الأحزاب والسلطة من المرأة دون المستوى الذي نطمح إليه ومن وجهة نظري أرى أن المرأة اليمنية مؤولة أيضا عن الوضع الذي هي عليه ، فدورها وعدم مطالبتها بحقوقها مازال أيضا ضعيفاً ومناسباتي ومسير من قبل الرجال في الكثير من القضايا .

    - وما مدى قناعتك بجدوى انخراط الفتاة اليمنية للعمل في منظمات المجتمع المدني؟

    الانخراط في منظمات المجتمع المدني إذا كانت قائمة على أسس سليمة ومبدئية وأهداف واضحة عمل رائع أما إذا كانت عبارة عن دكاكين للارتزاق والسفريات فأني لا أشجع على ضرورة انخراط الفتيات فيها والعمل في هذه المنظمات قائمة أساسا على وجود نساء بل في أغلبه عمل نسوي ولا نحتاج هنا إلى تعرفه لان اغلب عناصره النسوية قياديات ومتحررات وفاهمات لحقوقهن

    كمتخصصة في الأدب بشكل عام، والنقد الروائي بشكل خاص (وأعتقد بأن القصة تدخل في ذلك):

    - ماذا تعني كلمة (النقد الروائي) أولاً؟


    عزيزي النقد هو عبارة عن تحليل للنص الأدبي سواء كان نصاً شعرياً ، والنقد بحد ذاته قد يكون أحياناً نصا إبداعيا بحد ذاته .

    - أنا في الحقيقة لا أفرق بين الرواية والقصة ولا أدري هل يوجد بينهما فرق؟
    لا شك هناك اختلاف بين القصة والراوية وهناك الكثير من الآراء لا أستطيع سردها توضح الفرق بين القصة القصيرة أو القصة بشكل عام والرواية ، أرجو أن تعود إليها .
    فالقصة والرواية كلاهما ينتمي إلى السرد الأدبي ......
    كنت أتوقع أن تسألني عن المنهج الذي اتبعته في دراستي وما هي المناهج النقدية الحديثة وكيف تعاملنا نحن العرب مع هذه المناهج فهذا هو المهم إذا أردت أن تعرف شيء عن الأدب الحديث .

    - من هم كتاب الرواية اللذين يستهوون وهيبة صبره كزوجة وأم من ناحية وكمثقفة وسياسية من ناحية أخرى؟ وما هي أفضل قصة /رواية قرأتها وهيبة صبره وتنطبق على واقع المرأة (السياسية) اليمنية؟

    كثيرة هي الروايات التي قرأتها منها ما هو يمني ومنها ما هو عربي ومترجمة إلى العربية ، من أهم الكتاب الذين لفتوا انتباهي إلى الرواية والى مواضيعها والقضايا الهامة التي يقومون بتصويرها :
    محمد عبد الولي بكل أعماله الروائية والقصصية وهو مجال اهتمامي الآن مع زيد مطبع دماج ومحمد جثير وأيضا حبيب سروري ومحمد مثنى .
    ليلى العثمان وخاصة روايتها الأخيرة
    نبيلة الزبيري وروايتها انه جسدي
    أحلام مستغانمي الكاتبة الجزائرية وروايتها الشهيرة دائرة الجيد وهي تعتمد البعد الرمزي للمرأة والرجل وقد اثارت هذه الرواية الكثير من الجدل ، أيضا روايات نجيب محفوظ ، والطيب صالح موسم الهجرة الى الشمال
    آخرون كثر لا أرى داعي لذكرهم جميعا ، بعضهم قد يكون أهم وأكثر عمقا ممن ذكرتهم سابقا
    كلها تتناول _ أي الروايات السابقة _ قضايا الرجل والمرأة بل والمجتمع وستجد لكل رواية طعمها ومذاقها الخاص في طريقة السرد وكذلك تناول قضية المرأة ، فقضية المرأة متشعبة ولا يمكن اختزالها في رواية واحدة .