• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الأستاذ الأمريكي :جون فان ..متخصص في شؤون الشباب والأسرة في ضيافة المجلس اليمني (الأسئلة&الإجابات)

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    الاجابات لاسئله DhamarAli

    1- هل لديك اي خلفية عن المرأة المسلمة وحقوقها وواجباتها في الاسلام؟

    نعم لدي خلفيه ، ابنتي مسلمه منذ عدة سنوات وتعيش معي انا وامها في نفس البيت ، اعرف ان المراءه المسلمه مهمتها الاساسيه في الحياه تربيه الاطفال تربيه سليمه وان للمراءه حقوق مهمه جدا منها عدم خضوعها لزوجها من الناحيه الماليه وحتى انها لا تحصل على اسم زوجها بعد الزواج وهناك الكثير من الاشياء التي لا اتذكرها الان .

    2- من خلال السؤال الاول واذا كنت تمتلك خلفية عن المرأة في الاسلام هل ترى ان الغرب وجهوده في مجال تحرير المرأة المسلمة لا يتناسب مع الخلفية الثقافية والدينية لمجتمعاتنا حيث يتعامل الغرب بالمنظور الغربي للحرية وهذا ما يجعل تلك الجهود عبارة عن مساومات وسباحة عكس التيار؟


    اعتقد بان على الغرب ان يهتم بشؤونه وليس محاولة فرض افكاره على البلدان الاخرى ، الاسلام اعطى للمراءه حقوق وللرجل حقوق افضل مما اعطاءه الغرب من حقوق في الوقت الحالي ، الغرب منافق في اغلب الوقت عندما ترى شكوى الولايات المتحده من معاملة بعض البلدان لسكانها تجد ان الولايات المتحده عندما منعت العبوديه رسميا كل ما فعلته هو تبادل احد اشكال العبوديه الاخرى، حيث ان الامريكيين السود لا يستطيعون ان يركبوا نفس الحافله التي يركب فيها البيض وايضا اماكن الانتظار مختلفه ، تغير الوضع اليوم الى الافضل لكن ما زال التميز العنصري موجود في امريكاحيث ان اكثر من نصف نزلاء السجون من السود مع انهم لا يشكلون اكثر من 20% من سكان هذا البلد ، اذا كنت ابيض فيمكنك الحصول على محاكمه عادله اما اذا كنت اسود من الممكن ان تحصل على محاكمه عادله او لا تحصل حسب الظروف المتواجده . انا شخصيا خدمت في الجيش الامريكي اثنا حرب فيتنام حيث تم استداعي عندما كنت في 18 سنه من عمري ولم يكن امامي خيار ، لقد خدمت في البحريه الامريكيه وكنت اصلي لله يوميا ان تهزهم امريكا لانها كانت دوله ظالمه في حربها ، اليوم يتكرر الموقف نفسه عندما ارى شباب امريكي يجب عليه ان يذهب الى العراق ليحارب وهو لا يريد كنت اطلب دائما من هؤلاء الشباب ان يصلي لله ان تهزم امريكا مره اخرى لان هذه الحرب لا تخدم الا اصحاب المصالح الضيقه الماليه في امريكا وقامت تحت اكاذيب من ضمنها ان العراق عنده سلاح نووي او سلاح مدمر للولايات المتحده . امريكا ليس لها الحق ان تطالب اي دوله بتغير ثقافتها او تغير نظامها،وقد راى العالم في الانتخابات الاخيره خساره جورج بوش ورجاله الانتخابات لان الشعب الامريكي قد سئم الكذب منهم ويريد ان يخرج من العراق في اسرع وقت مبكر


    3- يقوم المجتمع الاسلامي على ان لبنة المجتمع هي الاسرة بينما مجتمعكم الغربي يعتمد على ان الفرد هو لبنة المجتمع وهذا يتمخض عنه اختلاف جذري للتعامل مع الاسرة والفتاة وحقوقها وواجباتها والحرية الفردية فهل توافق ان المجتمع الاسلامي يعتبر مثاليا في تركيبته الاسرية ومدى ترابطها وحدود الحريات لافراد الاسرة الملتزمة بمعايير الاسرة المسلمة وما مدى رأيك في أفضليتها عن المجتمع الغربي ومفهوم الاسرة في الغرب وخاصة وآخر الابحاث في امريكا اثبتت ان الشباب المسلم هم اقل شرائح المجتمع الامريكي التي ترتكب الجرائم او تتعاطى المخدرات او تصاب بالامراض النفسية الخطيرة مثل الاكتئاب المزمن والحاد والذي يؤدي الى الانتحار في كثير من الحالات؟


    المجتمع الغربي يقوم ايضا على الاسره ويهتم بوجود الاسره في حياة الفرد لكن القوانيين الغربيه تسمح لاي شخص ان يطلب الطلاق لاي سبب او دون سبب مما ادى الى وجود الملاييين من الفتيان والفتيات الذين يشبون دون وجود الاب في المنزل ، نعم من حق الاب زياره اولاده لعده ساعات يوميا ولكن لايستطيع ان يعيش مع اولاده ، وهنا الام تعمل لتعيل ابناءها مما يودي لعدم وجود من يهتم بالاطفال بعد الخروج من المدرسه وهذا يودي بان يذهب الطلاب الى الجنس والمخدرات والكحول بسهوله . توجد اسر مسيحيه متدينه لا توجد فيها هذه المشاكل حيث انها تكون متماسكه وهذا ايضا يلاحظ في الاسر المسلمه ، لذا ان الدين هو الضمان الوحيد للاسره وتماسكها ، نجد ايضا ان الجيل الثالث المهاجر من دول الاسلاميه يقل تمسكه بدينه ويزيد معدل الانحراف لدي اطفالهم عن بقيه الاسر المسلمه . الحل الوحيد للغرب ان يعود الى الجذور الدينيه كانت مسلمه او مسيحيه حتى نحافظ على الاسره .

    4- ماهي الصلة بين التميز القيادي للفرد والانتاج مع طبيعة علاقة الفرد بالاسرة ومشاكلها؟

    لست متاكد من فهمي للسؤال ، لكن الاب هو صاحب السلطه في البيت وهو ليس موضع شك لا من قبل الزوجه او الاطفال.

    5- ماهو رأيك ماهي افضل الوسائل للتعامل مع فترة المراهقة للذكور والاناث من منظور علمي؟


    تتميز فترة المراهقه بين الذكور والاناث عموما بالتمرد وهذا شي طبيعي جدا ، المراهقيين عندما يصلون الى هذه المرحله يشعرون انهم ليسوا بحاجه لابائهم وهم اهم شخصين في حياتهم . فهم ينظرون الى خارج الاسره ، يريدون ان يكونوا علاقات خارج نطاق الاسره ، ايضا التغيرات الجسمانيه التي يمر بها المراهقون الذكور والاناث تودي بهم الى عدم الثقه في النفس وايضا الخجل في احيانا كثيره وهذا وفهم كلام الوالدين بطريقه خاطئه تماما . اهم شي في التعامل مع المراهقين هو عدم اجبارهم بالقوه باختيار التخصص في الثانويه واختيار مهنه المستقبل ، المراهق بحاجه لمن يسمعه وليس من يصدر له الاوامر . لذا على الاباء كافه ان يراقب ابناءهم من بعيد ويتحدث معهم ويسمع لهم ولا يجبرهم بالقوه او بالاوامر حيث انها سوف تودي لردة فعل عكسيه .

    شكرا لاسئلتك
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات ام حنظله

    سوالي ما هي انجع الوسائل للسيطره علي الطفل ما بين سن العاشره والثامنه عشر حتي نظمن عدم انحرافه؟

    الاطفال بين عمر 10 سنوات الى 18 سنه بحاجه الى قضاء وقت مع احد الابوين واحد لواحد وليس مع مجموعه من الاطفال او اخوه اخرين ، دع الطفل يتحدث عما يدور في عقله والسماح بالتحدث عن مشاعره كامله من غير مقاطعه او توبيخ او اعطاء اي نقاط سلبيه، دعي الطفل يتحدث بحريه مطلقه تماما حتى لو فعل اشياء خطاء في المدرسه او في البيت بعد ان يصرح بالكامل بما يجول في عقله ومشاعره يجب افهامه الخطأ بطريقه جيده من غير عقاب نهائيا مهما كان الخطاء جسيم ، التحدث له وافهامه انه كان مخطى وانه يجب ان لا يعود لتكرار الخطاء يعتبر افضل الحلول لتربيه الطفل في هذه المرحله الحرجه في حياته ايضا يجب ان تثني على الانجازات التي يحققها مهما كانت صغيره وتشجيعه عليها حيث ان الاطفال يحتاجون للتشجيع في هذه المرحله ، تتميز ايضا هذه المرحله بان الطفل يريد ان يعمل اشياء كثيره يجب السماح له بهذا وتشجيعه حتى لو عمل اشياء خاطئه يجب ان يتم اخباره وعدم معاقبته ، اهم شي عدم الانتقاد حيث ان الانتقاد يشكل خطوره على مشاعر الطفل في المستقبل ، كما يجب على الاب ان يقضي وقت اكثر مع الولد والام تقضي وقت اكثر مع البنت حيث ان الاولاد يشعرون انهم بحاجه الى ابائهم اكثر والبنات الى امهاتم .

    سوالي الثاني .ما هو الدور والحجم الذي تقومون به لتقريب وجهات النظر والتعايش الا نساني بين الشباب أ لا مريكي والشعوب الا سلاميه

    الشباب الامريكي منقسم لعده اقسام ، لو اخذنا الشباب المتدين الذي يذهب الى الكنيسه نجد ان هناك العشرات من مختلف الطوائف المسيحيه وتوجد بينها اختلافات كبيره ويحتاج الشباب الى ان يتم التقريب بينهم البين اولا قبل الذهاب بعيدا الى اديان اخرى . بعد احداث سبتمبر زاد اهتمام الشباب للتعرف على المسلمين ، والامريكي بطبيعته انسان يحب ان يتعرف على الثقافات الاخرى وان يقراء عنها ، هذا ادى ان تهتم الجامعات وحتى الكنائس المسيحيه ان تفتح ابوابها لقاده المسلمين المتواجدين في البلد ليتحدثوا عن الاسلام ويفتحوا نقاش مع الشباب لتعريفهم بهذا الدين ، كنيستي التي اذهب اليها فتحت ابوابها لعدد من القاده المسلمين الذين يعيشون في امريكا وبعضهم اساتذه في الجامعات لعقد ندوات تعريفيه عن الاسلام في الكنيسه وقد استمر احد هذه البرامج لمده 12 اسبوع مساء يوم الاربعاء من كل اسبوع وكان هناك الكثير من الحضور من الشباب الامريكي . ايضا انا شخصيا زرت احد المساجد في كندا مع مجموعه من الشباب المسيحي الامريكي خلال زياره لنا الى كندا وقد حضرنا صلاه الجمعه معهم وسمعنا الخطبه وفعلا ردود الفعل كانت في معظمها ايجابيه مع وجود متعصبين دائما من الطرفين الذين لا يريدون نجاح مثل هذه اللقاءت المثمره على المدى الطويل . موخرا الفاتيكان اغضب المسلمين وحتى الان لم استطع ان اجد سبب لتصريحات بابا الفاتيكان واعتقد انهاستكون بدايه لحوار مسيحي مسلم على مستوى رسمي .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات محمد المنصري

    أطفالنا في الغرب يتمتعون بحياة سعيدة صحية ومثمرة تعليمياً إلخ.. عندما أعود لليمن... فلو كانت عندك دراية بحال الطفل في اليمن بشكل خاص من نواحي التعليم ووسائل الترفيه المفيدة .. فتساؤلاتي هي:

    كيف أستطيع أن أقنع طفلي بأن عليه أن يكمل حياته في اليمن؟
    هل يجب علي أن أحضر لاحتمال حدوث صدمة حضارية لديه؟ إن كان كذلك فكيف؟
    هل تختلف طريقة الاقناع تبعاً لعمر الطفل؟
    هل للصراحة دور في الموضوع .. أي هل يجوز لي أن أهون عليه الأمر قبل العودة إلى اليمن أم يجب ألا أطلعه على الحقيقة بتاتاً أم هل يجب أن أخبره بكل شيء؟
    أنا في حيرة من أمري لأن كل تفاصيل الحياة مختلفة هنا عن بلدي اليمن...


    لا اعرف اليمن ، لذا لا ادري كيف الحياه في اليمن لكن في الولايات المتحده انت بحاجه ان تهتم بطفلك حيث ان الكحول والمخدرات منتشره بين الشباب وهنا عمليه التربيه ستكون صعبه لا اعتقد ان هناك كحول او مخدرات في اليمن لان حسب علمي ان الدول الاسلاميه تمنع شرب الكحول .

    اذا كنت سعيد وناجح في امريكا لماذا تريد العوده الى اليمن ؟ لان الانسان يجب ان يكون في مكان يحس انه يستطيع ان يعمل الكثير وان يشعر بالسعاده .

    اما اذا كان يجب عليك ان تكون في اليمن ، يجب ان تتحدث الى طفلك عن التغيرات التي سوف يواجهه في اليمن ، لا ادري كم عمر طفلك حتى استطيع ان اخبرك الى اي مستوى تتحدث اليه لكن دائما ان تصارح الطفل منذ البدايه افضل ان يتم مفاجاءته بالامر الواقع .

    يجب ان يحصل الطفل على حياه متوازنه في اي مكان تعيش فيه بمعنى تعليم جيد ويجب تشجيعه على التعليم منذ سن مبكره ، ايضا تشجيعه على الحصول على اصدقاء جيدين والحصول على طعام جيد تربيه دينيه صحيحه تمنعه من الوقوع في الخطاء عندما يكبر ، عندما يحصل الطفل في اي مكان حول العالم على هذه الحياه المتوازنه اذا لا توجد مشكله .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات محمد حجر

    السيد جون فان
    احب اولا ان ارحب بك في مجلسنا اليمني ضيفا عزيزا مكرما ..
    ثم اسمح لي ان ادعوك للقراءة عن ديننا الاسلامي الذي هو من عند الله تعالى رب موسى و عيسى و انني اجزم لك سيدي بانك ان قراته بامعان فان قلبك سوف ينشرح له لانك لن تجد فيه اختلافا عن دين عيسى ابن مريم الا ما تم تحريفه من قبل المستفيدين من التحريف في العصور الماضية ..
    فانني سيدي ادعوك الى ديني الذي احب ان اراك من اهله لانني ارى في وجهك عقلا مستنيرا و اعلم سيدي انني اريد لك الخير و ارجو ان لا يزعجك كلامي ..

    فكما اننا نبغي الفائده من استضافتك في مجلسنا فمن حقك علينا ان نحب لك الخير ..

    اسأل الله ربي و ربك و رب العالمين ان يهدينا و اياك و ينور بصيرتك ..

    و اخيرا انت ضيفا كريم بين اهلك ...
    محمد حجر


    السيد محمد حجر اشكرك على كلماتك اللطيفه ، تاكد بانني اقرأ عن الاسلام وساظل اقرأ عنه ، اتمنى من الله ان يدخل الذين يعبدونه الجنه . اتمنى لك حياه سعيده تحت ظل شريعه الله .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات منير الشيخ

    ما هي الطرق والوسائل التي توجه الطفل على الاستفادة استفادةً قصوى من التكنلوجيا من دون ان تتجه به اتجاه سلبي او تؤدي الى الاستخدام الخاطئ لهذه الثورة التكنولوجية والتي لا مفر امام الاطفال من التعامل معها منذو السنيين الاولى لحياتهم

    الطريقه الوحيده المؤكده لحمايه الاطفال هي مراقبه الطفل عندما يستخدم الكمبيوتر وايضا تجربه اللعبه قبل شراءها للطفل ، اقترح ان لا يسمح للطفل للوصول غير المحدد الى اي كمبيوتر او لعبه من العاب الفيديو لمنع ذلك يجب على الوالدين استخدام فاره كمبيوتر واحده لاسلكيه ولوحه مفاتيح ايضا لا سلكيه حتى يستطيع الاب او الام من اخذها معهم عندما يكونوا خارج البيت. الاطفال يسمح لهم باستخدام الانترنت عند وجود الاهل فقط بالقرب منهم حتى يستطيعوا ان يتعرفوا على ما يتصفحه الطفل . يمكنك ايضا شراء برنامج يسمح لك بمتابعه جميع المواقع التي يدخلها الطفل من غير ان تخبره وعندما يدخل موقع غير مسموح له بالدخول من قبل الاسره يمكنكم معاقبة الطفل عدم دخول الانترنت لمده اسبوع وهكذا سوف يتعلم عدم الدخول مره اخرى للمواقع المحجوبه من قبل الاهل .

    بالنسبه لللالعاب الفيديو يجب على الوالدين من استخدام وفحص اللعبه قبل شراءها او اعطاءها للطفل واذا احس الوالدين بان اللعبه تشجع على العنف يجب عدم شراءها حتى لو اصر الطفل .

    اليوم جميع الاطفال يريدون امتلاك او استخدام
    Apple I-PODS
    او ام بي ثري (مشغل موسيقى) لكنهم لا توجد لديهم اي معرفه بالضرر الكبير الذي سوف يؤثر عليهم في المستقبل اقله مشاكل في السمع عندما يصلون لسن فوق الاربعين ، هذه الاشياء سوف تدمر الجيل الصغير تماما بعد سنوات عده سوف يواجهه هؤلاء مشاكل صحيه في السمع بكل تاكيد

    بعض التكنولوجي ممتازه وبعضها سئ ، الاهل يجب ان لا يضعفوا امام اطفالهم لشراء مثل هذه الاشياء اما ضغوط الاطفال ، الاهل يمكنهم اظهار حبهم لاطفالهم بطرق عديده وليس شراء لهم هذه الاجهزه المضره صحيا وايضا نفسيا حيث تمنع الطفل من النشاط الجسمي والاتصال باقرانه من الاطفال حيث ان الاطفال بهذا السن محتاجين للحركه لينعموا بصحه عقليه وجسمانيه جيده .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات الليث القسامي

    أوصلي رسالتي هذه يا استاذه حنان إليه

    ( قولي له أننا ندعوه إلى الاسلام ليخرج من جور الأديان إلى عدل الديّان ، ومن ضلمة الظلاله إلى نور الهدى
    اسلم تسلم يؤتك الله اجرك مرتين
    قولي له أننا نحن المسلمين نكرههم لأنهم اعتدوا علينا في أرضنا
    قولي له ان احداث سبتمبر ردة فعل على اعتدائاتهم المتواصله على ارض المسلمين
    قولي له أن المجاهدين ارادوا من الاحداث نقل المعركه إلى داخل الاراضي الامريكية
    قولي له ان المجاهدين ارادوا من الاحداث أن يتذوق الامريكان مرارة الاعتداء التي نتذوقها في بلاد المسلمين
    قولي له اننا نعرف أن هناك من الامريكيين يعارضون الحرب ، لكنهم في المقابل يدفعون الضراب إلى حكومتهم والتي بدورها تحول ضرائبهم إلى رصاصات في نحور أخواننا
    قولي له إننا مسلمون نعتز بديننا
    نحن قوم أعزّنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله )



    انا انسان واحد لا املك اي سلطه لتغير قرارت امريكا كما انت انسان لا تملك اي سلطه لتغير قرارت بلدك ، اشياء كثيره تحصل حولنا ونحزن من اجلها لكن لا نملك سلطة تغيرها ، هل تعتقد بانني سعيد عندما ارى ابرياء يتم قتلهم يوميا في العراق او فلسطين لكن لا املك اي سلطه لتغير هذا الوضع . انا لا اكرهك ، انا احبك لانك انسان والله امرنا بالحب لجميع الناس في الارض مهما اختلفنا دينيا او لون بشرتنا اختلفت او لغتنا لكن نحن جميعا خلقنا الله ويجب ان ننشر مبدأ التسامح والحب فيما بيننا لاننا لن نستطيع ان نغير معتقدات بعضنا البعض بالحرب .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    اجابات محب الاسلام

    ماهي افضل الوسائل للعيش بشخصيه مستقله متميزه في وسط محيط جاهل متخلف دون الصدام والمواجهه

    يجب ان تحتفظ بافكارك واراءك لنفسك لا تقدم المشوره عندما لا تطلب منك مهما احسست انهم بحاجه لها حيث انهم سوف يعتبرون انه تدخل في شؤنهم الخاصه ولن يقبلوها منك . اذا كان والديك او زوجتك ليسوا جيدين او غير قابلين للاستقبال افكار متطوره اذا يجب ان تتعامل معهم بحرص اكثر و لاتتحدث كثيرا عند اعطاء المشوره لانهم اشخاص تهمك حياتهم لذا يجب اعطاء المشوره بحرص من غير الدخول في تفاصيل . عليك بالقراءه حيث انها سوف تحافظ على تميز شخصيتك ويمكنك الكتابه لتعبر عن ارائك في مدونه على الانترنت وهي ستكون صحافه المستقبل .


    كيف استطيع ان احافظ على شخصيات اطفالي التي اريد ان اربيهم عليها في مكان اعيش فيه مع اكثر من اسره في منزل واحد
    كل مجموعه لها سماتها وصفاتها المستقله والمختلفه عما اريد ان اربي اولادي عليه .


    يجب ان تفتح قناة حوار مع اطفالك ، دائما تحدث معهم والاطفال يحبون والدهم ووالدتهم ان يتحدثوا معهم ويكونوا قريبين منهم ، اعطهم نموذج جيد ، الاطفال يحبون ان يقلدوا والدهم ووالدتهم عندهم قوة ملاحظه جيده لذا يجب ان تقدم لهم النموذج الصحيح والذي تتمنى ان تراءهم عليه . دائما قدم لهم النصيحه وعندما تراء اشياء لا تعجبك من اسره تعيش معك في نفس المكان تحدث الى اطفالك واخبرهم بان هذا خطاء وان والدهم ووالدتهم لا يعملوا هذا الخطاء ، اجعل نفسك دائما متواصل مع ابناءك اعطاءهم قدوه جيده وهم سوف يقلدونك ولن يتاثروا كثيرا بالاسر التي من حولهم اذا اعطيتهم من وقتك واعطيتهم نموذج جيد .
     

    جون فان

    متخصص في شؤون الشباب والأسرة
    التسجيل
    27 نوفمبر 2006
    المشاركات
    24
    الإعجابات
    0
    إجابات Malcolm X


    For the span of a century now the West has been mainly given a wholly distorted image of the Arab and Muslim world with little if any at all, efforts to try to dispel or correct this long span of deliberate gross fabrications about Arab culture, religion and history. the main reason for that is the control of most Western mainstream media and even educational institutions mostly under the influence of Zionist sentiments



    I GENERALLY DO NOT WANT TO GET INVOLVED IN POLITICAL ISSUES. BUT I DO UNDERSTAND YOUR QUESTION. THE WHITE EUROPEANS THAT SAILED TO THE WEST AND SETTLED THE AMERICAS OR RATHER STOLE THE LAND OF THE NATIVE AMERICANS WHO HAD BEEN THERE FOR THOUSANDS OF YEARS. PRACTICALLY ALL WHITE EUROPEANS SEEMED TO FEEL THEY WERE SUPERIOR TO ALL OTHER PEOPLES. THEY LOOKED UPON THE NATIVE AMERICANS AS UNCIVILIZED AND THE AZTECS AND MAYAN CULTURES AS UNCIVILIZED. THEY ESPECIALLY LOOKED UPON THE BLACK PEOPLE OF AFRICA AS NOT EVEN BEING HUMAN BUT AS PROPERTY . I BELEIVE THIS ATTITUDE STILL IS PRESENT TODAY. MOST OF THE PRISONERS IN THE US ARE BLACK AMERICAN EVEN THOUGH THEY ARE ONLY 20 PER CENT OF THE POPULATION. THEY ARE OFTEN A TARGET OF WHITE POLICE EVEN THOUGH THEY MAY ONLY BE DRIVING THROUGH AN AREA. THIS IS ALSO BEING EXTENDED NOW TO ARAB AMERICANS. WHO CONTROLS THE WESTERN MEDIA? ONE ONLY NEEDS TO WATCH THE MOVIE CREDITS IN THE BEGINNING OR ENDING OF MOST MOVIES . ONE NEEDS TO ONLY LOOK AT WHO OWNS THE MAJOR AMERICAN NEWSPAPERS AND NEWS MAGAZINES. A US ARMY GENERAL STATED PUBLICLY WHO CONTROLS THE MEDIA IN THE US AND HE HAD TO RESIGN AND RETIRE FROM THE ARMY AS A RESULT. I MYSELF ONCE USED A WORD TO DESCRIBE A CERTAIN ETHIC GROUP AND SOMEONE COMPLAINED AND AS A RESULT I WAS NO LONGER ALLOWED TO WRITE COMMENTS IN A NEWS FORUM. MY COMMENTS WERE ABOUT THE PEOPLE WHO LIVE IN ISRAEL. I DO NOT THINK I WILL BE BANNED FROM THIS WEB SITE HOWEVER.



    IS there any effort given by you to counter this ongoing barrage againest the Arabs and Islam


    I AM ONLY A SINGLE INDIVIDUAL AND YET I SEE THE PREJUDICE AGAINST THE ARAB PEOPLES BY THE US WHICH SEEMS ONLY INTERESTED IN SEEKING THE OIL RESERVES OF MIDDLE EAST NATIONS . I DO NOT BELEIVE AT ALL THAT THE US IS INTERESTED IN BRINGING FREEDOM TO THE PEOPLE OF IRAQ OR ANY OTHER MIDDLE EAST NATION. THAT IS JUST A COVER STORY. THE IDEA OF TRYING TO CHANGE MIDDLE EAST NATIONS INTO DEMOCRACIES ALSO HAS A SELFISH MOTIVE. TO INSURE THE SECURITY OF ISRAEL. THE US IS NOT THE LEAST BIT INTERESTED IN CREATING A BETTER LIFE FOR ANY ARAB NATIONS. BUT THIS IS ALL A GOOD EXCUSE TO AMERICANS. BUT MOST EDUCATED AMERICANS CAN SEE RIGHT THROUGH THE DECEPTION. THAT THIS IS ALL ABOUT INSURING PEACE SO THE OIL CAN STILL BE BOUGHT AND SOLD. IF YOU NOTICE THERE ARE GREAT PROBLEMS IN AFRICAN NATIONS WHERE THOUSANDS OF PEOPLE ARE BEING KILLED EVERY DAY. BUT THE US IS NOT INTERESTED AND NEITHER ARE ANY EUROPEAN NATIONS INTERESTED. WHY??? BECAUSE THOSE AFRICAN COUNTRIES DO NOT HAVE AN ECONOIC COMMODITY THAT THE WESTERN WORLD WANTS. SO THE WESTERN WORLD IGNORES THE PROBLEMS IN AFRICA. I TELL PEOPLE THAT NO ARAB LEADER IS GOING TO LISTEN TO THE PRESENT US SECRETARY OF STATE BECAUSE I WOULD NEVER LISTEN TO SOMEONE WHO HAS SO LITTLE KNOWLEDGE OF THE PEOPLE SHE IS SUPPOSED TO BE MEETING WITH. IF I WERE TO MEET WITH AN ARAB GOVERNEMNT OFFICIAL I MIGHT BEGIN WITH SOMETHING LIKE "PRAISE BE TO ALLAH" "GOD IS GREAT". I WOULD RESPECT THE FAITH OF THE PEOPLE I WAS VISITING NOT LOOK UPON THEM AS A PEOPLE TO BE EXPLOITED.

    How come the kids are terrorist and the tankers are defending themselves? How do the Americans believe this?


    .aIM NOT SURE WHAT YOUR QUESTION IS UNLESS YOU MEAN THAT THE PALESTINIANS ARE SEEN AS TERRORISTS? How do the Americans believe this?.aMOST AMERICANS ARE POWERLESS TO DO ANYTHING. THE GOVERNMENT DOES AS IT PLEASES. HOWEVER AS OF NOVEMEBER 7TH OF THIS YEAR IT HAS BECOME CLEAR THE AMERICAN PEOPLE DO NOT WANT THE IRAQ WAR TO CONTINUE AND THEY WANT THE AMERICAN TROOPS TAKEN OUT OF IRAQ.. THAT IS WHY THE BUSH PARTY PEOPLE WERE DEFEATED AND NOW THE OPPOSITION PARTY IS IN POWER. BUSH IS NOW CHANGING HIS ATTITUDE SINCE HE WILL NO LONGER HAVE SUPPORT OF HIS OWN PARTY AND THE NEW MAJORITY PARTY WANTS TO END THIS CURRENT WAR.



    How do u think that Arabs will respect the Americans while the USA is always supporting Israel to kill the children and civilians


    ITS EASY TO SEE WHY ARAB NATIONS ARE ANGERED WHEN THEY SEE THAT ISRAEL CAN DO NO WRONG BUT ANYTHING THAT AN ARAB NATION DOES IS CONDEMNED BY THE US. IT IS OBVIOUS TO MOST AMERICANS THAT THE US SPEAKS OUT OF BOTH SIDES OF ITS MOUTH. IT SELLS OR GIVES WEAPONS TO ISRAEL AND ALSO SELLS WEAPONS TO ARAB NATIONS. WHENEVER ISRAEL ATTACKS THE PALESTINIANS ITS OK BUT WHENEVER THE PALESTINIANS ATTACK ISRAEL IT IS CONDEMNED. IT IS JUST ANOTHER EXAMPLE OF THE HYPOCRISY THAT IS SO MUCH A PART OF THE US FOREIGN POLICY WHICH IS NO POLICY AT ALL REALLY. I MYSELF DO NOT BELIEVE THERE WILL EVER BE ANY PEACE. ONLY CONTINUING HOSTILITY AND EVENTUALLY THERE WILL LIKELY BE AN EVENTUAL NUCLEAR WEAPON USED AND THEN IT WILL JUST BEGIN TO GET WORSE FROM THAT POINT ON. MAN CAN NEVER BRING PEACE ON EARTH. ONLY GOD CAN DO THAT.
     

    مبارك الماوري

    قلم ماسي
    التسجيل
    13 أكتوبر 2005
    المشاركات
    25,554
    الإعجابات
    22


    لدي سؤال واحد فقط.. سيد جون فان


    لدي زوجة ثرثارة .. ولا اعرف كيف اتعامل معها ...؟؟
    تصور حتى وهي في المطبخ اتلصص عليها فاجدها تثرثر لنفسها !!
    ..هل هي حالة نفسية ؟؟
    ام ان الامر .. طبيعي ؟؟




    ما العمل سيد جون مع الزوجة الثرثارة .....؟؟؟؟
     

    وائل

    قلم فضي
    التسجيل
    13 ديسمبر 2001
    المشاركات
    3,307
    الإعجابات
    0
    اسئلتي ... مع التحية


    السلام عليكم

    بداية ارحب بضيفنا الكريم الاستاذ الفاضل " جون فان " رغم كثرة الجدل حول مسألة استضافتة غير انها تضل مسألة نسبية تحكمها قنعات الناس ....!!

    لدي بعض الاسئلة ... والتي اتمنى وجل املي ان يتسع صدركم اليها ...

    وهنا ومع بداية اسئلتي ساخاطب الاستاذ " جون فان " بعده اوجة واتجهات .. فارجو ان يتاملها جيداً ... لانها تجميع الكثير من المنتناقضات " حسب رأيي الشخصي " والتي سانهيها بسؤال على هامش اسئلتي التي ارجو كذلك ان اجد لها اجابات مقنعه غير متحفظة تصل بنا نحن معشر الشرق وانتم معشر الغرب الى تقارب فكري وثقافي ... !!

    ماقصدت به سابقاً عندما قلت ساخاطبكم بعدة اوجه واتجهات ...هو انني ساخاطب الاستاذ " جون فان " من واقعة كونه يتمتع بخبرات مختلفة في علوم يختلف البعض منها عن الاخر قليلاً ...!!

    ساتخاطب مع جون فان الانسان ... وجون فان المُحارب في فيتنام ... وجون فان المسيحي البروستينتي..وجون فان استاذ التربية وعلم النفس ...!!

    ابدء فاقول ... لقد كنت في يوم من الايام منتمياً الى احدى التجمعات الاكاديمية والمتخصصة في التعريف عن الثقافات المختلفة ...كان ذلك بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر والتي اعتقد ان الكثير من الجامعات العربية قامت بانشاء هذة التجمعات الطلابية لتعكس واقع الاسلام وثقافتهم المفقودة من نواحي ثقافية ودينية وعلمية ونفسية واخلاقية ووو..... عند الغرب والتي لم نكن نعتقد ان الغرب وصل الى هذا الحد من التضليل لحقيقة ثقافتنا العربية والاسلامية وهو الذي وصل الى " خرافات العلوم" غير انه بدا يائساً مستسلماً لللاعلام الرسمي ذي الطابع السايسي وما يضخ له من اكاذيب وتشويش عن ديننا واصلنا وثقافتنا نحن " المسلمون " .. التي لم تكن اولها ان المسلمون جلهة وفقراء الشعور والانسانية ولم تنتهي عند حد اننا قتله ومجرمون وقطاع الطرق .... وحقيقة يا سيدي في بداية لقائي ببعض التجمعات الغربية التي تحاول الوصول الى مصادر تنتقي منها " الحقيقة " فؤجئنا نحن جميعاً " بالفجوة " الهائلة بيننا وبين الغرب ... وسمعنا ادعائات وتلفيقات ليست صحيحة ولا تمثل الحقيقة الا من باب الكذب والتضليل في خطط سياسية وايدلوجية بحثه والتي جسدتها اول لقائتنا بعد احداث منهاتن- نيويورك ومرت بسلسلة من التبادلات الثقافية والتعريفية وانتهت بكثير من اللقاءات حول مشكلة الرسوم المسيئة لنبينا الكريم صلوات ربي وسلامي علية وعلى آله والتي دلت عن واقع سياسي عسكري يحاول عزل العالم الغربي عن حقيقة الاسلام وثقافة ابناءة بتعميم ثقافات ومعايير حياتية لا تمثل المسلمين ولا الاسلام ... وتعزز من ثقافة الكراهية والعدائية بين الامم والشعوب والديانات ....!!

    ان الاشكالية التي نعاني منها نحن وانتم " كشعوب " خلقها النمو الفكري والمدني والاقتصادي والسياسي وهي جملة المشاكل التي واجهها ويواجهها المجتمع الغربي من اجل ايجاد حلول لها سعياً الى بناء رؤية ومنهج يشكلان استجابة ويخلقان قطيعة مع تلك القيم التي لا تخصه من جانب ويحاول تغيرها من جانب اخر دون وجهه حق ... ولم تكن قضية تصدير " الديمقراطية الامريكية " هي اخر تلك القضايا ولا اولها ... !!!

    ومن اجل ان اختزل القول ولا اطيل عليكم ... ساطرح اسئلتي بوضوح .. راجياً الاجابة بافاضة دون ملل ... والا تعفوا انفسكم في الحكم على اي قضايا تطرح بجانب من العدل والصواب ومحاولة التقرب الى الاخر من منظور التوافق الفكري والثقافي وذلك بالنظر في حيثيات القضايا من كل زواياها ...!!
    ان الاعتزاز بالقيم والمبادىء التي تربى عليها الانسان تجعل منه انساناً يرى انها تلامس كل طبقات حياتتة مع مرور سنوات تقدمة في العمر تزداد قيمة هذة القيم المتداخلة بتكوينة الشخصي والفكري ... ومهما كانت هذة القيم ايجابية او سلبية فان المجتمعات هكذا بتبنى بايجابياتها وسلبياتها تبعاً للموروث الديني او الثقافي او او ...!!




    ما الذي سيشعر به الاستاذ " جون فان " عندما يحاول البعض ان يرموه في مناخ لا يمثل بيئتة التي يقتات منها قيمة الحقيقة ... او يحاول اخر ان يبتذل من اصول تلك القيم التي توراثها عن اسلافة ... او يحاول اخر اصدار احكام غيابية في حقيقة تلك القيم التي تربى عليها ...؟؟



    **********




    كيف يستطيع الاستاذ " جون فان " ان يصور لنا حال تلك الشعوب التي تجسد الانسانية بمعايير غير انسانية .... فترحم الحيوان وترقي بالنبات والحشرات بينما تقسو على " الانسان " كونة مغايير لمضمون الانسانية التي تنظر اليه ..؟



    **********




    " جون فان " كان يوماً من الايام يخدم بلادة الخدمة العسكرية ... وشارك معها في حرب فيتنام ... مهما كانت التعليلات والاسباب لتلك الحرب ... هل اثرت شخصية " جون فان " الشاب المحارب – على شخصيتة الان هو استاذ في التربية ... وكيف يصور لنا منظورة عن الحروب من منظار انها من اهم اسباب التشتت الاسري والتفكك العائلي ...؟؟





    **********




    الاسلام يحكم معتنقية بضرورة التزام بما يؤمر فيه وما ينهي عنه ( ومن يخرج عنه فله امر وعلية ونهي ) ... ما هي دلالات هذة المقولة فيما اذا عكسناها نحو طبيعة حياة الاستاذ " جون فان " وواقعة الديني والذي يدعي الاحتكام لدين الكنيسة .. بينما عندما نأتي الى قاضايا الاهواء ... نحتج عند دين " الديمقراطية" التي تكفل للانسان ان يعيش بهواه ... وبالتالي لم يعد للدين من حاجة للكراث اليه الا عند الحوائج ....ويضم الدين حينها الى اهواء الناس ...؟؟

    مثال: المجتمع الغربي يسجل ارقام خرافية في عدد " المثليين " الشواذ من الجنسيين الذكر والانثى ... بينما وعلى حد علمي ان كل الاديان السماوية ومن بينها النصرانية " تحرمها " .... فاي مبدء يعارض هذا القول فهو يعارض الدين ... وحتى اكون منصفاً .. العالم الاسلامي كذلك يسجل بعض الارقام ... ولكنه محفوف بقوانيين ذات طابع مرجعي واسلامي يحدد موقفة من هذا الشخص ووضعه في سله الحلال والحرام ... ومن المستحيل ان يصدر قانون او مبدأ يستطيع ان يجيز لهذا الشخص ان يفعل ما يريد احتكاماً لهواه .... فلا يستطيع الاجهار بما يفعله ولا ان ينزل الى الشارع ويطالب بحقوقة بادعاء مبدأ الديمقراطية وحقوق الانسان... ولا ان يقيم علاقات غير شرعية من اجناس تحرم عليه ...فصوت الدين يطغى على اي اصوات نشاز غيره....!!





    **********




    في كتاب " امريكا العصور المظلمة "....يقدم المؤرخ الثقافي موريس بيرمان ويرسل رسائل صارخة للحكومة الامريكية والشعب الامريكي بصورة ذم لاذع ...حيث يصف امريكا بانها تعاني من " موت روحي وعاطفي " كما وصفها كذلك بانها "ارض قاحلة" من اي معيار ثقافي او روحي او عاطفي ... كما يحاول كشف محاولة هذة الامبراطورية التي تحاول تصدير قيمها الكاذبة والزائفة الى مختلف نواحي العالم بفوهه البندقية


    ويمضي الى القول الى ان الامريكان شعب احمق وجاهل ولذا فانهم حصلوا على الحكومة التي يستحقونها كذلك يصف المجتمع الامريكي بانه مجتمع انعزالي وممحوض اخلاقياً ومليء بالشكوك وانه على وشك الانهيار والسقوط ... غير ان هذا الوصف يجعلك تستدل في اكثر من موضع الى نواحي سقوط الاكمبراطورية الرومانية والتي اشار اليها الكاتب ولخصها في عدة اسباب اذكر منها هنا سبباً واحداً يهمني ... وهذا السبب هو احدى السمات التي تجتمع فيها " الامراطورية الرومانية و الامريكية وهو " انهيار التربية والتفكير النقدي " ..... !!!




    السؤال هنا ... بما انك احدى استاذة التربية كيف تعلق على هذا النوع من النقد عن طبيعة التربية وحقيقة نظرياتها التي تحاول التقافة الامريكية تصديرها للعالم بمختلف نواحية ... ولاننا نحن من يتلقى منكم هذة الثقافة على شكل " مناهج " نرى واقعاً مغايراً لتلك النظريات التي يطرحها علماء الغرب ويدعي صحتها ببراهين وتجارب اجريت .. غير ان الواقع للناظر الى واقع التربية الهزيل في المجتمعات الغربية يجعله يكفر بها وبكل تلك النظريات .... !!؟؟؟

    وفي مقياس آخر .... واقع التربية الاسلامية ونظرياتها المجربة منذ قرون والتي باتت عادات وتقاليد المجتمع الاسلامي نلاحظ توراث اجيال واجيال لقيم وتربيات من صنع نبي الامم محمد صلى الله علية وسلم ووحية القديم ... هذة التربية التي صّدرها لنا نبينا الكريم رغم انها قديمة بقدم رسالتة الشريفة الا انه استطاع الى يومنا هذا ان يجعل من التربية الاسلامية سمه حاضرة يتبناها ابناءة " المسلمين " ... على الاقل تبتعد كثيراً عن تلك النظريات التي نقرء عنها الكثير وتمتلك طابع " الحداثة " ولا نرى لها اثار حقيقية ... رغم ابتعاد الكثيرين منا نحن المسلمين عن اصول هذة التربية النبوية الا انهم مهما ابتعدوا عنها تظل جذورها راسخة وكانها عقيدة ... وهنا اقصد انه مهما انحدر ابناء المسلمين نحو نكران اي نوع من انواع التربية الا انها تظل تطاردهم الى شنوان فكرهم ...فتجد المقارنة هنا... الشباب الغربي لم يعد لديهم اي رادع ووازع لمقياس التربية لديه ... والشاهذ من ذلك انني كلما قابلت او قرات ورأيت هنا وهناك بعض سمات ثقافة احدى اجيال المجتمع الغربي ... اجد فيه هرولة لا محدودة نحو نكران اي نظرية من نظريات التربية " بقديمها وحديثها " سواء على مستوى نظريات التربية الثقافية اوالاجتماعية والاخلاقية او حتى التربية الجنسية والجسدية والروحية والدينية ..... ماهو تعليلك على كل هذا ..؟؟




    **********


    في احدى الاطوار الحديثة للمناهج التربية الحديثة ... يصنف بعض علماء التريبة من " المنظور الحديث " على انها تؤخذ مناهجها من مصادر ... واحدى هذة المصادر هي ال" ملتدميديا " وهي بعض البرامج التربوية التي تعرض على التلفزيون او تذاع من الراديو او يقراءها كدروس على الانترنت ... غير ان هذة المصادر لا محاله تعتبر ثروة علمية وتربوية حديثة ... ولكن عند استغلالها بطرق تعيق " خطوة على طريق التربية الحقيقة " وخاصة عند الاطفال الذين يسمح لهم باستخدام هذة المصادر كنوع من مصادر التربية والتعليم بيد انها تظل عقيمة دون مراقبة ... فالاحصائيات التي نقرءها عن تعرض الطفل لصور " العنف " والجرائم والصور الماجنة والخليعة في الولايات المتحدة ارقام خرافية وتنفي كل المزاعم نحو استخدام هذة الوسائل دول الحيلولة في مراقبتها ... هل من تعلق ..؟؟



    هامش :


    عند انتهائي من صياغة الاسئلة ... شعرت انني اخاطب اكثر من شخص ...!!
    وارجوا الا يفهم حديثي بالاساءة هنا ... ولكنني بالفعل وجدت تناقضات تجيتمع بها السيرة الذاتية لللاستاذ جون فان .. وهذة وجهه نظر تحتمل نسبة كبيرة من الخطأ...!!
    فسيرتك الذاتية والتي قُدمت لنا سلفاً ... تظهر لنا جون فان المحارب ... والكل يعلم ان المحارب والمقاتل انسان قاسي ضيق الصدر سريع الاثارة ....
    وقُدم الينا جون فان استاذ علم النفس والتربية ... وهو سخص يحمل في كياناتة عواطف غير محدودة ويتسع صدرة لتحمل اعباء الناس بمختلف اجناسهم واشكالهم ... وبالحقيقة ان التربوي انسان رقيق لا استطيع ان اقارنة بذلك الشخص الذي شارك في حرب او ربما تسبب في قتل احد ما ... ارجو الا تعتبر مداخلتي هذة كنوع من سوء الظن ... ربما ان لك تعليلات في ذلك ..؟؟!!




    انتهي هنا ... او ربما اعود ... شاكراً لكم حسن استماعكم راجياً تقبل اقوالنا بنفوس رحبة ...!!
    كما ان الشكر موصول لكل الزملاء الكرام الاخت الفاضلة حنان محمد والاخ الكريم محمد والذان لعبا دوراً كبيراً في هذة الاستضافة ....كما اشكر الادارة والمشرفين وجميع الاعضاء ...!!




    جل التحايا
     
  • الوسوم
    جون فان