• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • حرب الصناديق

    راعي السمراء

    مشرف سابق
    التسجيل
    24 فبراير 2001
    المشاركات
    1,700
    الإعجابات
    0
    حرب الصناديق



    المعروف عن المعارك الانتخابية أنها معارك سياسية بين حزبين أو أكثر للاستيلاء على الصناديق بواسطة أصوات الناخبين.
    ومع أن السلاح الشائع والمسموح به في هذه المعارك هو صوت الناخب غير أن ما حدث في اليمن أثناء انتخابات المجالس المحلية هو أن أصوات البنادق والرشاشات تداخلت مع أصوات الناخبين مما أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا حيث ارتفعت حصيلة القتلى والجرحى في هذه الحرب إلى "43" قتيلاً، و"800" جريح حسب ما ورد في آخر التقارير، والمضحك المبكي في هذه الانتخابات هو أن أشخاصاً ترشحوا ونجحوا وبعد فوزهم ونجاحهم قُتلوا في مواجهات مسلحة. لكأنهم لم يترشحوا للمجالس المحلية وإنما ترشحوا للموت. إنها حرب الصناديق وهي حرب تشهدها اليمن لأول مرة فيا لهذه الصناديق التي تعمد بالدم! وتسيل من أجلها الدماء!. وهل من الضروري أن نعمد كل شيء بالدم! الثورة اليمنية عمدناها بالدم. والوحدة عمدناها بالدم، واشتراكيتنا تعمدت بالدم. وها نحن الآن نعمد الديمقراطية بالدم. وكأنه مكتوب علينا نحن اليمنيين أن نكتب تاريخنا بالدم والدموع والتنهدات، إن ما حدث في اليمن الأسبوعين الماضيين يؤكد أن معارك الدبابات أرحم من معارك الانتخابات، فالدبابات على الأقل سريعة الحسم.. أما هذه المعارك الانتخابية وهذه الحرب الدائرة حول الصناديق فيبدو أنها لن تتوقف. وإن هي توقفت فلن يتوقف نزيف الدم. ذلك لأن حرب الصناديق قد فتحت باب المواجهات الدموية بين حزبي المؤتمر والإصلاح، على مصراعيه وحتى إن تم حسم الصراع على الصناديق؛ فإن الدم العالق بهذه الصناديق لن يجف بسهولة. وإن هو جف على الصناديق، سيبقى عالقاً في صندوق الذاكرة.

    **عبدالكريم الرازحي (كاتب يمني في صحيفة الوطن السعودية )
     

    حامل الرآيه2

    عضو نشيط
    التسجيل
    3 مارس 2001
    المشاركات
    240
    الإعجابات
    2
    اذا وجد من ينشر غسيلكم الوسخ في صحف الدول المجاوره فلا داعي لتكرارها ونشرها هنا في مجلسكم اليمني وياريت تفهم مغزاي
     

    الصبر

    عضو
    التسجيل
    4 ديسمبر 2000
    المشاركات
    46
    الإعجابات
    0
    عفوا

    ليش لا ........ لابد نشر كل شي والا ليش ديمقراطية وبعد كل اناء ينضح بما فيه