• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الى أغلى حبيبة..

    ابونايف

    عضو فعال
    التسجيل
    18 ديسمبر 2000
    المشاركات
    774
    الإعجابات
    0
    أتذكرها ليلا وصباحا..كلما أسودت دنياي..تذكرتها..وتذكرت أيام بيضاء..
    أيتها الحبيبة الغالية..
    انني أحتاج اليك جدا في جميع اللحظات والساعات والأوقات..نعم لقد رحلتي..ولكني لن أنساك أبدا..وأريدك أن تبقي بداخلي وأمام ناظري الى الأبد..أحتاجك بقربي وسط الزحام..فمعك أعرف عنواني وأشعر بأيامي وبكل شيء من حولي..وبدونك كل العناوين تصبح بدون عنوان..
    أنت روحي..وسكني..ومهما بعدت فان روحي ترحل اليك..وتغتسل فيك..تختبيء فيك في لحظات العذاب..كالطفل...وفي أوقات المرض..تحفظيني من الشعور بالحزن..تنشرين عبيرك في أرجاء حياتي..وتسكبين حنانك الفياض في نفسي..تسانديني في مشاوير دربي..وطيفك..وروحك العطرة..هي ملهمي وطريقي لكل أموري..تمسكين بيدي ان نسيت طريقي..وكرهت أيامي..أمي..الحبيبة....أنت تنسيني همومي..وتبنين معي أحلامي..وآمالي..تزرعين الخير..بداخلي..وتنثرين الورود في مشواري..أمي..لا أعرف ماذا أقول وماذا أكتب وكيف أصف حبك الذي تأصل في قلبي وكياني..لأنك أغلى حبيبة..وأغلى من الحب..
     

    desert rose

    عضو نشيط
    التسجيل
    13 أكتوبر 2000
    المشاركات
    372
    الإعجابات
    0
    فعلا اغلى حبيبة

    هي الحبيبة التي تشاركنا العمر كله
    بكل ما فيه من حزن وسعاده
    من نجاح وخسارة
    من تقدم وتأخر
    هي حبيبة اللحظات الصعبة
    والقرارات الاليمه
    هي حبيبة لا تمل منك ولا من الامك
    بل تكون المرهم الذي يطيب جروحك
    هي الحبيبة التي لا تخاف غدرها او خيانتها
    هي الحبيبة التي لا يمكن ان تشك في كونها تحبك اكثر منك
    **
    تحياتي اليك اخي
    وارق تحيةالى كل ام في هذه الكرة الارضية
    *
     

    الذيباني

    عضو متميز
    التسجيل
    21 فبراير 2001
    المشاركات
    1,085
    الإعجابات
    0
    نبعٌ من الرضا

    رأيتُ بعينيك المحبة واللطفا *** وشاهدتُ يا أمّاه في وجهك العطفا
    حنانٌ وإشفاقٌ عليّ ولوعةٌ *** لبعدي،فما أغلى الشعور وما أوفى
    تحسّين بالآلام حين أحسُّهـــا *** وتُشفين من آثارها عندما اُشفى
    يؤنّبني فيك الضميرُ لأنهُ *** يرى أن شعري فيك لم يبلغ الوصفا
    وذلك حقٌ ، لو وقفتُ قصائدي *** وكلّ كتاباتي عليكِ ،لما وفّى
    حديثُ شعورٍ ظلّ يستعجل الخُطا *** فأخرهُ سير الخطا فامتطى الحرفا
    وجاء نشيداً فيه فيض مشاعرٍ *** هي الصفو يا أُمّاه أو أنها أصفى
    فؤادُكِ يا أمّاه نبع من الرضا *** سقيت به نفسي وباركتُه ألفا
    رعاكِ إلهي تبذلين سخيةً *** ولم تطلبي أجرا ولم تقصدي زُلفى
    أرى تحت رجليكِ الجنان وقد غدت *** حَصى الأرض في عينيْ بها ذهبا صِرْفا
    إذا كان موجُ العمر يضمرُ لي أذىً*** فعيناكِ ،يرعاكِ الإلهُ ، هي المرْفا