• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • كيف يتعامل المسلم مع الرافضة (ابناء المتعة)

    jameel

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2001
    المشاركات
    2,261
    الإعجابات
    0
    كيف يتعامل المسلم مع الرافضة


    أنا كمسلم كيف يجب علي أن أتعامل مع الشيعة الروافض، وما الخطورة التي تُشكلها إيران في المستقبل على المنطقة .. وشكراً؟

    الجواب:

    الحمد لله رب العالمين.

    تتعامل مع الشيعة الروافض كما تتعامل مع شخص امتلأ كيانه خيانة، وغدراً، وغيظاً، وحقداً على الإسلام والمسلمين ..!

    تتعامل معهم كما تتعامل مع شخص استحل التقية والكذب عليك .. فهو غاش لك في كل شيء لا يكاد يصدقك في شيء!

    تتعامل معهم كما تتعامل مع شخص يرى استباحة حرماتك قربة وعبادة يتقرب بها إلى الله .. لا يمنعه عنك إلا خوفه من سطوة سيف السلطان أو نحوه من ذوي الشوكة!

    أقول لك ذلك مشفقاً ناصحاً لعلمي بأن دينهم يقوم: على الحقد والكراهية .. والكذب .. والتكذيب .. وتصديق الكذب!!

    اما إيران الرافضية وخطرها على المنطقة:
    فهو يتمثل بحرصها الشديد والدؤوب على تشييع المنطقة ونشر مذهب الرفض والتشيع بين أبنائها .. لتتبع ذلك ببسط نفوذها وهيمنتها على المنطقة .. فهذا هو الهدف الباطني لكل حركة تخطوها أو تعلن عنها حكومة إيران، وهي عندها استعداد ـ مقابل أن يتحقق لها ذلك ـ أن تقدم التضحيات الجسام، والتنازلات الكثيرة لأعداء الأمة، وأن تنفق الأموال الطائلة .. علم ذلك من علم وجهله من جهل!

    فهم يقدمون لك كل شيء مقابل أن تسمح لهم أن يفتحوا ـ في مناطق المسلمين ـ بؤر البدع والفساد التي يُسمونها زوراً بالحسينيات .. وما ذلك إلا لغاية نشر ضلالهم وكفرهم بين عوام الناس!

    أيما حركة أو خطوة تخطوها إيران وعملاؤها الروافض في بقية الأمصار لا تفسر هذا التفسير، فهو تفسير خاطئ ومردود، وينم عن غباء صاحبه بفقه طبائع القوم ومقاصدهم!

    [الكاتب: الشيخ أبو بصير]
     

    ابن حمديس

    عضو نشيط
    التسجيل
    22 يونيو 2005
    المشاركات
    136
    الإعجابات
    0
    دور غيرها

    لقد اصبح كلامكم هذا قديما ويمج الاذان لقد عرفنا الشيعة جيدا وانت انصحك بالذاهاب الى سيدك ابن لادن ليعلمك اصول التكفير جيدا
     

    الجوكر

    مشرف سابق
    التسجيل
    26 يناير 2003
    المشاركات
    54,689
    الإعجابات
    8
    الكاتب : ابن حمديس
    لقد اصبح كلامكم هذا قديما ويمج الاذان لقد عرفنا الشيعة جيدا وانت انصحك بالذاهاب الى سيدك ابن لادن ليعلمك اصول التكفير جيدا

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]في ناس ممكن تكون تسمع عن الموضوع اول مره فلاتحشر انفك في مالايعنيك

    ولاتذكر الشيخ أسامه على لسانك القذر

    ومن قال ان الشيخ اسامه كفر الناس بل كفر أعمالهم وجاب الدليل من القران والسنه وليس كما بعض الناس من عقولهم [/grade]​
     

    السيد اليتيم

    عضو نشيط
    التسجيل
    7 ديسمبر 2004
    المشاركات
    309
    الإعجابات
    0
    طبعا في الاول يجب دفن كل إمام عابد لصنم في الاعالم الاسلامي
    أما انتم يا جميل التعس و امثالكم من الاديان الاخرى, فإن لا يوجد الذ من شرب دمائكم و تعذيبكم ......و اشياء كثيرة لا داعي لذكرها
     

    jameel

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2001
    المشاركات
    2,261
    الإعجابات
    0
    الكاتب : السيد اليتيم
    طبعا في الاول يجب دفن كل إمام عابد لصنم في الاعالم الاسلامي
    أما انتم يا جميل التعس و امثالكم من الاديان الاخرى, فإن لا يوجد الذ من شرب دمائكم و تعذيبكم ......و اشياء كثيرة لا داعي لذكرها
    أخزاكم الله ومن هم على شاكلتهم، والله لقد أزكمت رائحة نفاقكم الأنوف

    يا أشباه الرجال ولا رجال،
    وتبّا لكم و للمهزومين وتبّا لقصار النفس، وتبّا للمخذلين للذين يفكرون في دائرة أمريكا، والذين رهنوا أنفسهم للمنافقين من آل سلول وبقية حكام المنطقة .

    القافلة تسير والكلاب تنبح

    يُضرب هذا المثل
    عندما يُحاول أهل الباطل ـ بكل تشعباتهم ومذاهبهم ـ ثني المسلم عن الحق الذي هو عليه ..

    فيقال: القافلة تسير والكلاب تنبح ..

    وما أكثر الكلاب التي تنبح في زماننا هذا!

    لا بارك الله فيكم يا عملاء الصليبيين
    انتم و الرافضة و الحكام الطواغيت و امريكا في خندق واحد
    ونحن و القاعدة و انصار الجهاد و المجاهدين في خندق واحد

    قال تعالى
    {أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون}،

    مازال يُنتج كل يوم قصة .......... تُروى وقولاً في الخديم ملفقا

    خوّان أمته الذي يرمي لها ........ حبلاً من الأوهام حتى تشنقا

    كالذئب من يرمي إليك بنظرة ......... مسمومة مهما بدا متأنقا

    شتان بين فتى تشرب قلبه............ بيقينه ومن ادّعى وتشدقا

    وأخو الضلالة لا يزال مكابرا... يطوي على الأحقاد صدراً ضيقا