• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الإنســـان ...!

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    الإنســـان ...!

    --------------------------------------------------------------------------------

    إلى الإنســان العـــربي :

    الإنســان

    .
    .


    لمن خلق الكون ... ؟
    يقول المفكر الإسلامي الهندي
    أبو الحسن الندوي :
    (والخطاب على وجه الإنكار لجهل الإنسان بمكانته) :
    "ولا يعرف أنه قد خلق ليكون
    (خليفة رب العالمين في هذا العالم الفسيح)
    و (وصيا عليه)
    وأن الله أخضع له هذا الكون ، وما كان سجود الملائكة
    لأول بشر إلا إشارة لهذا الخضوع "
    وهذا القول منطقي قائم على أساس عقلي متين ...
    فلمن يا ترى خلق هذا الكون لغير الإنسان ؟؟
    .
    .
    لا شك أن غلبة الخير أو الشر في الإنسان
    قضية جدلية قديمة !!
    وقد ألف فيها المؤلفون المفكرون ..
    الكثير من المؤلفات الجليلة ...
    أذكر أن (عبد المنعم خلاّف)
    ألف كتابا حول إيمانه بالإنسان وذكر فيه أسبابا كثيرة
    ولكن هذا الكتاب أغاض (علي الطنطاوي)
    فرد عليه قائلا :
    (وقد سرد الكثير من الآيات التي تتحدث عن الإنسان)
    (وكان الإنسان كفورا)
    وكان الإنسان قتورا)
    (وكان الإنسان عجولا)
    (وغير ذلك من الآيات):
    "وإذا كنت تؤمن بالإنسان من حيث كان إنسانا
    فلا يا أخي !
    إني لم أجد دواعي هذا الإيمان وهذا تاريخ الإنسانية كله
    نحِّ منه الأنبياء ومن ساروا على هديهم
    وأصلحوا فساد إنسانيتهم بشرائعهم ...
    ثم انظر ماذا بقي ؟؟ وقل لي أين الإنسان الذي تؤمن به ؟؟
    الإنسان الذي قتل أخاه وتركه في العراء حتى علمه غراب أسود
    كيف يواري سوأة أخيه ؟؟
    أم الإنسان الذي ارتقى حتى صار يقتل بالقنبلة الذرية الآلاف من النساء والولدان
    لا يجدون حيلة ؟
    ثم تحدث الأستاذ علي عن أن الإيمان بالإنسان كـمخلوق خير
    لا يمكن إلا إذا قصد الإنسان المؤمن ...
    ولكن الشاعر الأعجمي المسلم (جلال الدين الرومي)
    يقول :
    (إن الإنسان مظهر لصفات الله وهو المرآة الصادقة التي تجلت فيها آياته)
    (إن الذي يتراءى في الإنسان .. من الكمالات والمحاسن .. عكس لصفات الله ..
    كعكس القمر المنير في الغدير الصافي .. إن الخلق كالماء النمير تتجلى فيه صفات الله
    وينعكس فيه علمه وعدله ولطفه ... كما ينعكس ضوء الكوكب الدري في الماء الجاري)
    والقصد من قول الشاعر .. أن صفات الله من القدرة والعلم والمعرفة ... تتحقق كلها فيك
    كعاكس لها ... فقدرته تظهر من ضعفك قدرتك ... وعلمه من قلة علمك .. أو من معرفتك سعة علمه
    وهكذا دواليك !
    .
    .
    "حينما سئل الفيلسوف اليوناني (ديوجين الكلبي) :
    ما يصنع بمصباحه ؟ وكان يدور به في بياض النهار .. قال :
    أفتش عن إنسان !"
    (المنفلوطي)

    "إذا أردت أن تزرع لسنة فازرع قمحا ..
    وإذا أردت أن تزرع لعشر سنين فازرع شجرة ..
    أما إذا أردت أن تزرع لمئة سنة فازرع إنسانا"
    (مثل صيني)
    .
    .
    وأنا – بذهني العليل وعلمي القليل –
    أميل إلى أن الإنسان خيّر في أصله
    وإلا ما كان الله ليخلف في الأرض مخلوقا سيئا في أصله ؟؟
    ثم ما أرسل إليه دينا يقول كتابه :
    (استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم)
    وكيف يحيى هذا المخلوق الشرير في جو من الخير ؟
    إن لم يكن في أصله متقبل لذلك ؟؟
    ثم إن الأستاذ (علي الطنطاوي)
    قاس على من تأثر بقيم وأفكار سيئة ...
    لا على سجية الإنسان ... فلا أعلم
    كيف جعل هذا الظلم دليلا له ؟؟
    .
    .
    هل تعتقد أن الإنسان سيء في أصله ؟؟
    أم العكس ؟؟
    وهل تؤمن بالإنسان ؟؟
    كمخلوق خيّر في فطرته ؟؟
    أم ترى أنه ثائر هائج متمرد ما لم يهذب بدين ؟؟
    أم ترى أنه خيّر ولكن عوامل التأثير الكثيرة
    هي من تجعله شريرا ؟؟
    تحدث لي خارج إطار هذه الأسئلة
    إن لم تعجبكَ\كِ سيدي\سيدتي !
    .
    .
    أقلامكم يا سادة
    الله يرضى عليكم : )
     

    خالد محمد

    قلم ذهبي
    التسجيل
    15 أغسطس 2004
    المشاركات
    6,631
    الإعجابات
    2
    اخي اشكرك على موضوعك ..


    واذا تريد اجابات عن تساؤلاتك ..

    فعليك بالمصحف الكريم ..


    وبسورة الانسان ..
     

    2maged

    قلم ذهبي
    التسجيل
    21 مارس 2005
    المشاركات
    5,347
    الإعجابات
    0
    بسم الله

    اخي الكريم

    للأمانة حاولت افهم موضوعك ...

    بناء الانسان او قدرات الانسان او ايش بالظبط

    يعني لو انك بتمجد الانسان كتكوين او قدرات ام انك بتستعرض نواحي الأهميه

    في كل الأحوال ,, للأنسان خط سير واضح ومثل قصير

    اوله نطفة قذره وآخره جيفة قذره .. والأهم هو ما بينهم
    (عبادة الله) ... بكل ما تقتيضه هذه الكلمتان من تصرفات وعقائد

    اما بخصوص الأسئلة فالاحاديث والآيات كافيه للأجابة كما سبقني من سلف بالردود

    أن الأنسان خلق على الفطره

    و المصير واضح .جنة حفت بالمكاره
    ونار حفت بالشهوات

    .. والسلام
     

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    الكاتب : 2maged
    بسم الله

    اخي الكريم

    للأمانة حاولت افهم موضوعك ...

    بناء الانسان او قدرات الانسان او ايش بالظبط

    يعني لو انك بتمجد الانسان كتكوين او قدرات ام انك بتستعرض نواحي الأهميه

    في كل الأحوال ,, للأنسان خط سير واضح ومثل قصير

    اوله نطفة قذره وآخره جيفة قذره .. والأهم هو ما بينهم
    (عبادة الله) ... بكل ما تقتيضه هذه الكلمتان من تصرفات وعقائد

    اما بخصوص الأسئلة فالاحاديث والآيات كافيه للأجابة كما سبقني من سلف بالردود

    أن الأنسان خلق على الفطره

    و المصير واضح .جنة حفت بالمكاره
    ونار حفت بالشهوات

    .. والسلام

    اللي ودك براحتك ا لا نسان والا ينائه
     

    صقر الفضاء

    عضو نشيط
    التسجيل
    27 يونيو 2005
    المشاركات
    348
    الإعجابات
    0
    الكاتب : amk
    الإنســـان ...!

    --------------------------------------------------------------------------------

    إلى الإنســان العـــربي :

    الإنســان

    .
    .


    لمن خلق الكون ... ؟
    يقول المفكر الإسلامي الهندي
    أبو الحسن الندوي :
    (والخطاب على وجه الإنكار لجهل الإنسان بمكانته) :
    "ولا يعرف أنه قد خلق ليكون
    (خليفة رب العالمين في هذا العالم الفسيح)
    و (وصيا عليه)
    وأن الله أخضع له هذا الكون ، وما كان سجود الملائكة
    لأول بشر إلا إشارة لهذا الخضوع "
    وهذا القول منطقي قائم على أساس عقلي متين ...
    فلمن يا ترى خلق هذا الكون لغير الإنسان ؟؟
    .
    .
    لا شك أن غلبة الخير أو الشر في الإنسان
    قضية جدلية قديمة !!
    وقد ألف فيها المؤلفون المفكرون ..
    الكثير من المؤلفات الجليلة ...
    أذكر أن (عبد المنعم خلاّف)
    ألف كتابا حول إيمانه بالإنسان وذكر فيه أسبابا كثيرة
    ولكن هذا الكتاب أغاض (علي الطنطاوي)
    فرد عليه قائلا :
    (وقد سرد الكثير من الآيات التي تتحدث عن الإنسان)
    (وكان الإنسان كفورا)
    وكان الإنسان قتورا)
    (وكان الإنسان عجولا)
    (وغير ذلك من الآيات):
    "وإذا كنت تؤمن بالإنسان من حيث كان إنسانا
    فلا يا أخي !
    إني لم أجد دواعي هذا الإيمان وهذا تاريخ الإنسانية كله
    نحِّ منه الأنبياء ومن ساروا على هديهم
    وأصلحوا فساد إنسانيتهم بشرائعهم ...
    ثم انظر ماذا بقي ؟؟ وقل لي أين الإنسان الذي تؤمن به ؟؟
    الإنسان الذي قتل أخاه وتركه في العراء حتى علمه غراب أسود
    كيف يواري سوأة أخيه ؟؟
    أم الإنسان الذي ارتقى حتى صار يقتل بالقنبلة الذرية الآلاف من النساء والولدان
    لا يجدون حيلة ؟
    ثم تحدث الأستاذ علي عن أن الإيمان بالإنسان كـمخلوق خير
    لا يمكن إلا إذا قصد الإنسان المؤمن ...
    ولكن الشاعر الأعجمي المسلم (جلال الدين الرومي)
    يقول :
    (إن الإنسان مظهر لصفات الله وهو المرآة الصادقة التي تجلت فيها آياته)
    (إن الذي يتراءى في الإنسان .. من الكمالات والمحاسن .. عكس لصفات الله ..
    كعكس القمر المنير في الغدير الصافي .. إن الخلق كالماء النمير تتجلى فيه صفات الله
    وينعكس فيه علمه وعدله ولطفه ... كما ينعكس ضوء الكوكب الدري في الماء الجاري)
    والقصد من قول الشاعر .. أن صفات الله من القدرة والعلم والمعرفة ... تتحقق كلها فيك
    كعاكس لها ... فقدرته تظهر من ضعفك قدرتك ... وعلمه من قلة علمك .. أو من معرفتك سعة علمه
    وهكذا دواليك !
    .
    .
    "حينما سئل الفيلسوف اليوناني (ديوجين الكلبي) :
    ما يصنع بمصباحه ؟ وكان يدور به في بياض النهار .. قال :
    أفتش عن إنسان !"
    (المنفلوطي)

    "إذا أردت أن تزرع لسنة فازرع قمحا ..
    وإذا أردت أن تزرع لعشر سنين فازرع شجرة ..
    أما إذا أردت أن تزرع لمئة سنة فازرع إنسانا"
    (مثل صيني)
    .
    .
    وأنا – بذهني العليل وعلمي القليل –
    أميل إلى أن الإنسان خيّر في أصله
    وإلا ما كان الله ليخلف في الأرض مخلوقا سيئا في أصله ؟؟
    ثم ما أرسل إليه دينا يقول كتابه :
    (استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم)
    وكيف يحيى هذا المخلوق الشرير في جو من الخير ؟
    إن لم يكن في أصله متقبل لذلك ؟؟
    ثم إن الأستاذ (علي الطنطاوي)
    قاس على من تأثر بقيم وأفكار سيئة ...
    لا على سجية الإنسان ... فلا أعلم
    كيف جعل هذا الظلم دليلا له ؟؟
    .
    .
    هل تعتقد أن الإنسان سيء في أصله ؟؟
    أم العكس ؟؟
    وهل تؤمن بالإنسان ؟؟
    كمخلوق خيّر في فطرته ؟؟
    أم ترى أنه ثائر هائج متمرد ما لم يهذب بدين ؟؟
    أم ترى أنه خيّر ولكن عوامل التأثير الكثيرة
    هي من تجعله شريرا ؟؟
    تحدث لي خارج إطار هذه الأسئلة
    إن لم تعجبكَ\كِ سيدي\سيدتي !
    .
    .
    أقلامكم يا سادة
    الله يرضى عليكم : )







    اخي انت قريت في القران قال تعالى((خلق الانسان هلوعا ))افهم معنى الاية هذة ونت ترتاح من الكلام الذي قلتة.....................؟
     

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    الكاتب : صقر الفضاء
    اخي انت قريت في القران قال تعالى((خلق الانسان هلوعا ))افهم معنى الاية هذة ونت ترتاح من الكلام الذي قلتة.....................؟
    انشاء الله..............
     

    حنان محمد

    كاتبة صحفية
    مشرف سابق
    التسجيل
    28 أغسطس 2004
    المشاركات
    15,383
    الإعجابات
    0
    أخي هناك امور ايمانية ... لا تدخلها الى العقل لانه سوف يناقشها وهي من الغبيات
    الغبيات يكون ايمانها وادخلها الى القلوب ... الغبيات مكانها القلب ... اذا عمل الأنسان هذا سوف يرتاح .... لان كثرة النقاش في الغبيات تؤدي الى عواقب لا تحمد
     

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    الكاتب : أميررررة
    أخي هناك امور ايمانية ... لا تدخلها الى العقل لانه سوف يناقشها وهي من الغبيات
    الغبيات يكون ايمانها وادخلها الى القلوب ... الغبيات مكانها القلب ... اذا عمل الأنسان هذا سوف يرتاح .... لان كثرة النقاش في الغبيات تؤدي الى عواقب لا تحمد


    شكرأ لكي اختي على الرد الكريم
    واتمنى لكي كل الخير والسلام