• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • تساؤلات ؟؟ لا ارى لها اجابات "الى كل من يتذوق فن الادب"

    خالد محمد

    قلم ذهبي
    التسجيل
    15 أغسطس 2004
    المشاركات
    6,631
    الإعجابات
    2
    إن لكل شيئ قيمتين : روحية .. ومادية .. ولكن في الحياة ماليس له قيمة روحية ..
    من ذالك الفنون .. ومن ذالم الادب ..

    فكيف نحدد قيمة الادب ؟! بماذا نقيس هذه القصيدة او تلك المقالة او القصة او الرواية ؟!
    أمن حيث طولها ام قصرها ام تنسيقها ام معناهاام موضوعها ام نفعها؟!
    ام بإقبال الناس عليها بعدد طبعاتها؟! ام يستحيل قياسها بمقياس واحد ثابت لان تقديرها
    موقوف على ذوق القارئ ..والاذواق تختلف بإختلاف الناس والاعضار والامصار ؟!

    ها نحن نردد في بعض الاحيان بعض ابيات من قصائد يقال انها علقت على باب الكعبة قبل الاسلام.. ونعيد سواها من قصائد لأبي العلاء وابن الفارض والعشرات سواهما ..
    فما السر في هذه الابيات التي كلما طال عليها الدهر تجددت لذتها ؟!

    في الادب مقاييس ثابتة تتجاوز الزمان والمكان .. ولا تعبث بها امواج الحياة المتقلبة ..واذواق العالم المتضاربة ..وازياء البشرية المتبدلة ..
    اذاً ماهي المقاييس الادبية ؟!
    تاؤلات احتوتها افكاري وإجابات احتواتها تساؤلات ؟؟؟؟
     

    درهم جباري

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 يوليو 2001
    المشاركات
    6,860
    الإعجابات
    4
    الحبيب / آخر المطاف ..

    ها أنا ذا أحط رحالي هنا بعد غياب قسري ..

    تساؤلاتك تحتاج إلى كثير من التأمل والبحث لكنني سأجيبك بإختصار..

    قيمة النص الأدبي تقاس من عدة نواحي منها :

    أهمية الموضوع
    لغته
    بناؤه
    صدقه

    وقد لخصها شاعر الحوليات ( زهير بن أبي سلمى ) بقوله ..

    وإنما الشعر لب المرء يعرضه *** على المجالس إن كيسا وإن حمقا
    وإن أشعر بيت أنت قائلـــــــه *** بيت يقال : ، إذا أنشــدته ، صدقا !!


    تقبل مني خالص الود .
     

    خالد محمد

    قلم ذهبي
    التسجيل
    15 أغسطس 2004
    المشاركات
    6,631
    الإعجابات
    2
    في حضرة من ارتضت الحروف له خليلا ..

    في حضرة من ارتعش الحبر بين يديه طويلا ..

    في حضرة من نزفت له الأقلام خجلا ..

    سيدي القدير .. درهم جباري ..

    اذا صح مقاييسنا القيمية - ومنها مقاييسنا الادبية - ليست سوى ازياء تتبدل بتبدل الايام والاماكن والاذواق والمدارك..
    فما النفع من جهدنا وجدنا في التمييز بين الامور .. والفصل ما بين غثها وسمينها ..
    اولسنا صارفين همنا سدى كلما حاولنا ان نفرق بين الجميل والقبيح ..والنافع والضار ..والخطاْ والصحيح..
    فمن ذا يكفل لنا ان ما ندعوه اليوم جميلاً ونافعاً وصحيحاً لا يصبح في الغد قبيحاً وضاراً وفاسداً..
    اوليس في الادب من ازياء تعتق مع الزمان ..ولا تزيدها الايام الا جمالاً وهيبة ..


    اذا كان في الادب من آثار "خالدة" ففي خلودها برهان على ان في الادب ما يتعدي الزمان والمكان ..
    وجلي ان المقاييس التي نقيس بها مثل هذه الآثار لا تتقيد بعصر ولا تتعلق بمصر..



    اشكرك يا سيد الحروف على ما دونته من كلمات عميقة وعتيقة ..

    لك من الحب ما احتواه قلبي .. ولك من الاحترام والتقدير ما احتواته كياني ونفسي ..

    مع رقيق الحروف اضعها بين طيات كلماتي ..