• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • غرر بي الأشرار .. و غسلوا مخي !!!

    iskandr

    عضو فعال
    التسجيل
    25 سبتمبر 2003
    المشاركات
    910
    الإعجابات
    0
    غرر بي الأشرار .. و غسلوا مخي ..

    أخبروني أن الجهاد .. هو أفضل الأعمال .. بل هو ذروة سنام الإسلام

    و أقنعوني بأنه في هذا الزمان أوجب و أفضل لحاجة الأمة إليه لتنهض من كبوتها .. و تستعيد عزتها

    و لفرط سذاجتي .. صدقت أن ما نعيشه من ذل هو بسبب ترك الجهاد ..

    غرر بي هؤلاء الأشرار .. فقالوا إن الإعداد من فروض الأعيان التي لا يتم الجهاد إلا بها ..

    صدقتهم .. لسذاجتي و حداثة سني .. خاصة بعد أن نقلوا لي فتاوى العلماء في وجوب الإعداد ..

    تركت بلادي و سافرت .. فأعددت نفسي لقتال الأعداء ..

    غفر الله لي ذلك الإعداد .. فلم أكن أعلم حرمته .. و أنه نوع من أنوع الخروج ..

    اللهم إني أقر بذنبي .. فقد تدربت على كل الأسلحة المتوفرة و المتاحة .. بما في ذلك المتفجرات و العياذ بالله ..

    لا إله إلا الله .. هل يغفر لي ربي تعلمي هذه الأسلحة ؟؟ ..

    كنت ساذجا و قالوا لي أن هذا من الإعداد ؟؟ ..

    يارب .. لعل صدق نيتي تشفع لي .. اللهم اغفر لي ..

    غرر بي الأشرار .. و غسلوا مخي ..

    لبسوا علي ببعض الآيات و الأحاديث ..

    فأقنعوني بأننا بقلة عددنا و عدتنا يمكن أن نغلب الكفار على كثرة عددهم و عتادهم المتقدم شديد التقنية ..

    قالوا أننا إذا توكلنا على الله لن تضرنا قنابل العشرة طن و النابالم و العنقودي و لا حتى النووي ..

    يالسذاجتي .. صدقتهم .. سبحان الله .. أين كان عقلي ؟

    كيف آمنت أن .. الفئة القليلة تغلب الفئة الكثيرة بإذن الله ..؟ ..

    كان ينبغي أن أرجع في ذلك للراسخين في العلم ليفسروا لي هذه الآيات .. اللهم اغفر لي ..

    غرر بي الأشرار ..

    فقالوا لا يسعك القعود .. عليك أن تنفر لدفع الصليبيين عن أفغانستان ..

    سبحان الله .. أمريكا بجيشها العظيم و قوتها التي لا تقهر .. ندفعها نحن صغار السن السذج بلا عدة و لا عتاد ؟ ..

    قالوا ندفعها بما نستطيع .. و نبرأ إلى الله .. و ليتخذ منا شهداء .. و لا نقعد ..

    كنت ساذجا .. و صغير السن .. صدقتهم ..

    أحببت الجهاد .. لم أكن أعلم أن زماننا ليس فيه جهاد

    لم أكن أعلم أنه نسخ مع ما نسخ من أحكام الشرع في هذا العصر مثل الرق و الحدود وحرمة الربا و غيرها .. كان على العلماء أن يبصروننا بهذا ..

    كان العلماء يدرسوننا أبواب الجهاد و لا يلفتون أنظارنا أن هذه الأبواب للعلم فقط .. و لا تتعدى الورق .. فمن الملوم ؟؟ ..

    نفرت .. و قاتلتهم .. كانوا أكثر منا بكثير و أكثر عدة و عتاد ..

    قاتل الله السذاجة .. رميت بنفسي في المحرقة .. غفر الله لي ..

    الحمدلله الذي أنجاني و لم أقتل كما قتل بقية السذج ..

    قال لي الأشرار أن هذا يرضي الله تعالى .. قاتل الله الجهل ..

    هل يرضي الله أن ألقي نفسي في نار لظى ؟ ..

    قالوا : نعم .. القتل في سبيل الله من أعظم مراضي الله تعالى ..

    يالهم من أشرار .. يحبون الدماء .. و يركضون إلى المحارق ..

    و يتقولون على الله تعالى بأنه يحب الدماء أيضا ..

    يحب أن يراق دم المسلم في سبيله .. ما أجرأهم على الله

    ذكر لي الأشرار بعض الأحاديث .. بأن الله يضحك لعبده ينغمس في العدو حاسرا ..

    غسلوا مخي بأحاديث الجهاد .. و الحور العين ..

    رجعت .. بعد أن أنجاني الله من المحرقة ..

    فإذا الناس تضحك علي و تسخر مني .. و من سذاجتي ..

    قال المشايخ .. ما كان ينبغي أن تذهبوا .. و ما ينفع الأفغان أن تقتلوا أنفسكم ؟

    ماذا أقول لهم ؟ .. الأشرار يقولون بأن قلتنا إن لم يكن ينفع الأفغان فهو ينفعنا نحن ؟ ..

    هل أخبرهم أن الأشرار قالوا لي أن الأمريكان لو اجتمعوا على أن يضروك

    لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك .. و أنك لن تقتل حتى يكتب الله عليك الموت ؟ ..

    أقول أن الأشرار غسلوا مخي بقل لن يصيبنا إلى ما كتب الله لنا هو مولانا ؟؟ ..

    اللهم اغفر لي .. كدت أقتل نفسي .. و يذهب دمي هباءاً .. ما أجهلني ..

    و الأدهى من ذلك .. غضب علي ولي الأمر أيضا.. سبحان الله ..

    أغضبت الله تعالى .. بإلقاء نفسي في المحرقة .. و أغضبت ولي الأمر .. بجهادي بغير إذنه ..

    غفر الله لعلماءنا .. فهذا شرط جديد لم نسمعه في الدروس السابقة ..

    اللهم اغفر لي .. فلن أعود للجهاد بعد اليوم ..

    كنت صغير السن .. و غرر بي الأشرار

    لبسوا علي الأمور حتى أصبحت أنظر للدنيا بالمقلوب ..

    صدقوني ظننت أن أمريكا تحارب الإسلام ..

    و أن المقصود بالإرهاب هو الإسلام و الجهاد .. و الإرهابيين المجاهدين ..

    إلى أين وصل بي سوء الظن ..

    غفر الله للشيخ العالم العامل الذي وقف وقفة حق و أعلنها مدوية

    (يجب الوقوف إلى جانب أمريكا في حربها ضد الإرهاب) ..

    قال الاشرار عنه أنه عالم سلطة .. و أنه منافق ..

    تطاولوا على العلماء .. الذين وقفوا مع الصليبيين وقفة صادقة في حربهم ضد الأشرار.

    هكذا يكون العلماء الذين لا تأخذهم في الله لومة لائم ؟؟!!

    لو كنت سمعت كلامه .. لقاتلت إلى جانب الأمريكان و لما استطاع الأشرار غسل مخي بآيات القرآن ..

    كان الواجب على الشيخ المجاهد أن يحث الأئمة على إعانتهم بالدعاء في القنوت

    كان عليه أن يدعو الله أن ينصر أمريكا على الإرهابيين الأشرار في أفغانستان ..

    غرروا بي .. و غسلوا مخي ..

    قالوا لي .. موالاة أمريكا و إعانتها على المسلمين كفر .. قاتل الله الجهل ..

    لقد أصبت بداء التكفير و صرت خارجيا

    أكفر من يوالي الكفار و ينصرهم على المسلمين اللهم فاغفر لي يا رب ..

    أكفّر من يناصر أمريكا على الأفغان بكل أنواع الإعانة .. اللهم اغفر لي ..

    من الملوم ؟ .. كان شيوخي غفر الله لهم يعلمونني هذا في دروس الولاء و البراء ..

    و ينصون على ذلك .. و يشددون فيه ..

    طبعا العلة في سوء فهمي .. لم أعلم أن هذا للعلم فقط ..

    كنت أظن إعلان ذلك من الكفر بالطاغوت و البراءة منه ..

    لم أكن أعلم أنه لم يبق في الأرض طواغيت بعد موت فرعون و أبوجهل .. سوى بعض قبور الأولياء ..

    لم يكن شيوخي يقولون لي ذلك .. لم يقولوا لي أن أحكام الجهاد و الولاء و البراء لا تتعدى المسجد .. و لا تخرج من الورق ..

    اللهم اغفر لهم ..

    صرت خارجياً شريراً .. أكره الكفار .. و أقتلهم حيث ثفقتهم .. و أحب الدماء

    أوالي الأشرار الذين يختبئون في الجبال.. و أحبهم .. و أنصرهم ..

    و أعادي أهل الكتاب الذين يسميهم الأشرار (كفار)

    و أبغضهم و أعبس في وجوههم و أضطرهم إلى أضيق الطريق ..

    ما أجهلني .. كنت صغيرا و ساذجا .. فاغفر لي ربي

    قال لي الاشرار .. عليك أن تنصر العراقيين على الأمريكان .. و أن تنفر للعراق للوقوف في وجه الحملة الصليبية ..

    ياإلهي غفرانك .. لم أتب .. رميت نفسي في محرقة أخرى ..ظننت هذا يرضيك ..

    كنت أقول اللهم خذ من دمي حتى ترضى .. ما أجهلني ..

    الحمدلله الذي من علي بالهداية .. و أنجاني من المحرقة

    و لكن من الملوم ؟ .. فشيوخي حببوا إلي الجهاد ..

    غفر الله لهم .. لم يخبروني أنه لم يعد هناك جهاد ..

    لم يقولوا لي إنها مجرد قصص تروى .. للاستئناس ..

    اللهم لا تؤاخذني فقد غرر بي الأشرار ..

    قالوا العراق بلاد إسلام .. و أهل العراق مسلمين و يجب نصرتهم ..

    و أمريكا كافرة ظالمة معتدية .. و يجب قتالها ..

    بل قالوا إن قتال الأمريكان من أقرب القربات .. ما أجرأهم على الله ..

    اللهم اغفر لي .. سوف أتوب .. ولن أجاهد بعد اليوم . . لم يدرسني شيوخي أن الجهاد الذي يرضي الله هو الجهاد (أبو من غير محرقة) . . لم يكن في دروسهم تخصيص و لا استثناء ..

    فهمت أن الجهاد .. كل الجهاد .. يرضي الله تعالى ..

    لا شك أني أتيت من سوء فهمي و قلة علمي ..

    اللهم ارزق أمة الإسلام جهاداً بلا محرقة .. و لا مقتلة .. و لا أسر .. و لا سجون ..

    اللهم ارزقنا جهاد بلا أرامل و لا أيتام .. و لا ثكالى .. و لا جوع و لا عطش ..

    اللهم ارزقنا جهاداً يرضيك .. لا تراق فيه دماؤنا .. و لا يؤسر فيه السذج منا ..

    اللهم ارزقنا جهاداً .. بلا حرب .. و لا صواريخ كبيرة حيل ..

    اللهم ارزقنا جهاداً على مكاتبنا جهاد ما يعور . !!

    كم غرر بي الأشرار .. هداهم الله ..

    قالوا الدور على افغانستان ثم العراق ثم انتم ..

    قالوا لي انهم واضعين اعينهم على بترولنا ولن يحيدوا عنه ..

    ما اجهلنى .. الم يرو كيف الامة مستفيدة من البترول .. كيف الشوراع نظيفة .. لايوجد عاطل وكل المتخرجين الوظيفة تنتظرهم من قبل التخرج .. لايوجد فقير فى البلاد ..

    استغلوا قلة علمي .. و صغر سني و سذاجتي ..

    فغسلوا مخي بالبخاري و مسلم ..

    كذبوا علي .. نعم كذب علي الأشرار ..

    قالوا لي إن الكفار يتزودون من أرضنا و يطيرون منها ليصبوا الحمم على المسلمين المستضعفين في افغانستان كنت صغير و ساذجا .. فصدقتهم ..

    قالوا لي أن أمريكا تملك قواعد في جزيرة العرب تضرب منها عجائز المسلمين و أطفالهم ..

    كنت صغير السن .. و ساذجا .. فصدقتهم

    قالوا لي .. أن القذائف التي تنزل على رؤوس المسلمين نشتريها لهم من أموالنا ..

    كنت صغيرا و ساذجا فصدقتهم ..

    قالوا لي .. أن حاملات الطائرات و البوارج و المدمرات .. تبحر في مياهنا

    كنت صغيرا و ساذجا .. فصدقتهم ..

    قالوا أن أمريكا بعيدة جداً .. و لم ينطلق من أرضها صاروخ واحد باتجاه بلاد المسلمين

    وتركيا لم تسمح لهم .. ولم يطيروا من إيران ..

    فمن أين نزلت كل تلك الحمم على المسلمين في أفغانستان و العراق ؟؟؟ ..

    من بلاد العرب !!!! .. لا إله إلا الله .. ما اشد شبهاتهم ..

    نصحني بعض العقلاء جزاهم الله خيرا بأن أثني ركبي أمام قناة الإم بي سي السلفية .. والعربية الاثرية ..

    لآخذ منها العلم السلفي الصافي و الفتاوى الربانية المستنيرة بنور العقل ..

    و أتخلص مما علق بقلبي من كلام الأشرار الذي يستقونه من الكتاب و السنة ..

    رحماك ربي .. فهاهم الأشرار سفاكي الدماء ..

    يريدون أن يقاتلوا جيوش الصليبيين في قواعدهم في العراق ..

    يريدون أن يضربوا الصليبيين في معقلهم و مأمنهم ..

    قاتل الله الجهل ..

    ألا يعلمون أنهم يحموننا ويحمون بترولنا

    و إن كانت أيديهم تقطر من دماء أطفال أفغانستان والعراق .. فالدين لا يؤخذ بالعاطفة ..

    و إن كانت سيوفهم ملوثة بدماء عجائز العراق .. فالحماس الغير منضبط يؤدي إلى الخروج ..

    و إن كانوا يعدون العدة لقتل المزيد من المسلمين في أصقاع الأرض .. فعلينا الصبر و الإسبتشار ..

    فالمهدي قد أظلنا زمانه .. و الرؤى تبشر بأن أمريكا سوف تسقط .. هكذا !! ..

    و إن أخطأها مذنب هالي فلن تخطأها الزلازل و الأوباء .. أما القتال .. فهذا هو الخروج بعينه ..

    اللهم احم الصليبيين من كيد الأشرار ..

    اللهم ادفع عن جيوش الصليبين المعاهدين المستأمنين الذين يريدون تحرير بلاد الإسلام و نشر الديمقراطية

    اللهم ادفع عنهم مكر الماكرين و كيد الحاقدين الأشرار

    اللهم افضح الأشرار الذين يريدون قتل المارينز الأبرياء ..

    و أنقذني برحمتك يا رب من الأشرار ..

    فما زالوا .. إلى اليوم ..

    يقولون لي .. إن الموت في سبيل الله .. شهادة ..

    يارب غفرانك ..






    من ارشيف منتدى البلسم الملغي لهمام بتصرف .


    منقول من منتدى انا المسلم لمحب الجهاد
     

    المعماري

    عضو متميز
    التسجيل
    20 مارس 2005
    المشاركات
    1,451
    الإعجابات
    3
    فيه من الخطاء الكثثثثثثثثثثثثثثثثثير
     

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    الكاتب : iskandr
    غرر بي الأشرار .. و غسلوا مخي ..


    يريدون أن يقاتلوا جيوش الصليبيين في قواعدهم في العراق ..

    يريدون أن يضربوا الصليبيين في معقلهم و مأمنهم ..

    قاتل الله الجهل ..

    ألا يعلمون أنهم يحموننا ويحمون بترولنا

    و إن كانت أيديهم تقطر من دماء أطفال أفغانستان والعراق .. فالدين لا يؤخذ بالعاطفة ..

    و إن كانت سيوفهم ملوثة بدماء عجائز العراق .. فالحماس الغير منضبط يؤدي إلى الخروج ..

    و إن كانوا يعدون العدة لقتل المزيد من المسلمين في أصقاع الأرض .. فعلينا الصبر و الإسبتشار ..

    فالمهدي قد أظلنا زمانه .. و الرؤى تبشر بأن أمريكا سوف تسقط .. هكذا !! ..

    و إن أخطأها مذنب هالي فلن تخطأها الزلازل و الأوباء .. أما القتال .. فهذا هو الخروج بعينه ..

    اللهم احم الصليبيين من كيد الأشرار ..

    اللهم ادفع عن جيوش الصليبين المعاهدين المستأمنين الذين يريدون تحرير بلاد الإسلام و نشر الديمقراطية

    اللهم ادفع عنهم مكر الماكرين و كيد الحاقدين الأشرار

    اللهم افضح الأشرار الذين يريدون قتل المارينز الأبرياء ..

    و أنقذني برحمتك يا رب من الأشرار ..

    فما زالوا .. إلى اليوم ..

    يقولون لي .. إن الموت في سبيل الله .. شهادة ..

    يارب غفرانك ..


    الله يهديك
     

    قتيبة

    مشرف سابق
    التسجيل
    15 أبريل 2004
    المشاركات
    4,355
    الإعجابات
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,6,royalblue,normal,normal" bkcolor="skyblue" bkimage="backgrounds/1.gif" border="none,4,gray" type=0 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
    يرى الجبناء أن العجز عقل= وتلك خديعة الطبع اللئيم
    كثر الله من أمثال هكذا مغررين ومغرر بهم !

    فبهم تنتصر الأمة وتُصنع الأمجاد

    وبغيابهم تعيش الذل والهوان
     

    fas

    قلم فضي
    التسجيل
    23 يناير 2004
    المشاركات
    3,537
    الإعجابات
    0
    كان اسلوب جميل يقصد به حب الجهاد والمجاهدين فتاملوا
     

    iskandr

    عضو فعال
    التسجيل
    25 سبتمبر 2003
    المشاركات
    910
    الإعجابات
    0
    أشكر الجميع على المرور الذين فهموا الهدف من هذا المقال ام الذين لم يفهموه
     

    Hacar

    عضو نشيط
    التسجيل
    17 مايو 2005
    المشاركات
    301
    الإعجابات
    0
    موضوع رائع باسلوب رائع

    مع ملاحظة ... انه اورد دعاء للصليبيين