• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • المتوكل‮ ‬يناشد‮ ‬منظمات‮ ‬حقوق‮ ‬الإنسان

    MUSLEM

    عضو فعال
    التسجيل
    5 يناير 2004
    المشاركات
    943
    الإعجابات
    2


    " كنتُ مُدافعاً عن حُقوق الإنسان فوجئتُ نفسي فجأةًًًًًًًًًًً ممن تنتهَكُ حقوقـُهم، وتـُستباحُ حُرمتـُهم، وتـُهدَرُ إنسانيتُهم على أيدي بعض رجال الأمن السياسي لدفاعي عن حقوق أبناء هذا الوطن"
    بهذه الكلمات المريرة بدأ المواطنُ/ إسماعيلُ المتوكل مناشدتَه واستغاثتَه التي قرر رفعَما إلى كافة منظمات حقوق الإنسان وأصحاب الأقلام الشريفة والوطنية المدافعة عن حقوق الإنسان والتي جاء فيها:

    الأساتذةُ الصحفيون

    يا أصحابَ الروح، والقلم الحر.

    يا أصواتَ الضعفاء والمظلومين.

    أنتم ما زلتم لنا القدوةُ في الصمود أمام الظلم والجبروت في عدم السكوت ونحن ننظر إلى حقوق الناس المهدورة وكراماتهم المهمشة.



    سادتي كنتُ أقرأُ ما تكتبون فتعلمت كيف أصير حُراً وكيف أبحث عن وسيلة للدفاع عن أبناء شعبي المظلومين، قرأتُ قوانينَ حقوق الإنسان ولم أرََََََََََََََها تطبَقُ في أي مكان، فقررت أن أكون من المدافعين عن حقوق الإنسان، انضممت للمنظمة اليمنية للدفاع عن حقوق الإنسان، وشمَّرتُ ساعديَّ وشحذت همتي لعلي أعرِّفُ البعضَ بحُقوقهم وأحمي البعض من أين يُظلموا، وأن اوصل صوتهم لمن يحميهم، وأحاول أن أكون سبباً لرفع ظلم عن إنسان، خاصة إن كان المظلوم طفلاً صغيراً لا حول له ولا قوة، أو إمرأة ضعيفة خائفة وحيدة. كنت اعتقد ان الإعلان العالمي لحقوق المدافعين عن حقوق الإنسان ربما يحميني وانا امارس نشاطي، ولكن فوجئتُ بإقتحام منزلي عنوةً وعدواناً، من قبَل مسلحين من الأمن السياسي وتفتشيه من دون أية أوامر رسمية، وتروييع مَن فيه من أطفال وعجائز ونساء وإهانة والدي وجرجرة أخي واختطافه وهو مجرد طفل صغير!!!، وفي الأخير مطاردتي، وجعلي هارباً مشرداً خائفاً، لا أدري ما ذنبي!! وماذا يريدون مني!!، ولا يمكن أن أسلِّمَ نفسي لمجرمين بعد ان كنتُ عرفتهم وخبرت جرائمهم، وكنتُ قد طالبت بالإفراح عمن يحتجزوهم وبعد ان عرفت جرائمهم وانهم لا خلاق لهم ولا ضمير ولا دين...

    وتوقعت منكم ألا تسكتوا على مثل هذا الظلم الذي وقع بي وبأسرتي، وخاصة انني مدافع عن حقوق الإنسان، وقد وصلتكم قصتي على ما اعتقد، وأني لم أخرج أبداً عن إطار القانون، ولكني لم أرََََََََََََََ ما توقعتُ منكم، ولم أرََََََََََ حبرَ ذلك القلم الذي طالما افتخرتُ به وعشقته يوصلُ مظلوميتي للناس والمنظمات، وإن أملي فيكم كبير، وإن مطاردتي وظلمي لن ينتهي إلا بنشر مظلوميتي وفضح مَن ظلمني، وأتمنى ان يصلَّ هذا إلى المنظمات الدولية ربما تتدخل لإنقاذ زميل لها.

    أنا أضع قضيتي أمانةً بين ايديكم، وأنا أعرف أنكم لن تفرطوا فيها، وثقتي بكم كبيرة، واملي فيكم بعد الله ان تكونوا سبباً في رفع الظلم عني.

    أنتم يا أصحابَ الضمائر الحية، والأرواح الحرة، والأقلام الجريئة لم أعرفكم إلا جبالاً شامخة تقفون بوجه الظلم والفساد والجريمة ربما وصلتكم قصة إضطهادي أنا وأسرتي المؤلمة.

    وكان كل ذنبي أنني مثلكم إنسان يمني ولدت وتربيت حراً مخلصاً لبلادي، وقد استقيتُ الكثيرَ من معاني الوفاء للوطن والتفاني لأهل اليمن مما خطته أقلامُـكم الحرة ودفاعكم الشجاع عن المظلومين في هذه الأمة.

    وربما ثارت حميتي عندما رأيتُ ظلماً طال أسراً ليس فقط رجالاً بل أطفالاً ونساءً.

    لم أستطعَ أن أقفَ مكتوفَ اليدين وقررتُ أن أدافعَ عن المظلومين من بلدي قدر المستطاع، فبحثتُ عن منبر لأدافع عنهم وأطالب بحقوقهم فإنضممت لمنظمة تدافعُ عن حقوق الإنسان بعد أن قرأت عن حقوقهم في القانون اليمني والدولي وإتفاقيات حقوق الإنسان العالمية الموقعة عليها اليمن، ورأيت كمّ الإنتهاكات الصارخة الجائرة التي طالت المظلومين من شعبي الحبيب الجاهل بحقوقه المصادَرَة والمُستغـَل من المستفيدين من جهله المتفاقم، لم أنشط في هذا المجال من أجل مصلحة أو مال، بل من أجل تحقيق العدالة للجميع، وتطبيق القانون على الجميع.

    وفجأةً صرتُ أنا المنتهكةُ حقوقي ومطارداً من أوباش جهاز القمع السياسي، وقد احتلوا منزلي واختطفوا الطفل أخي.

    كنت آمل أنكم أيضاً تستنكرون، وأن توصلوا مظلوميتي وتفضحوا ظالمي، وأنا المدافعُ عن حُقوق الإنسان أحتاجُ الآن لممن يدافعُ عن حقي.

    أنا الآن مطارٌد مشردٌ أهيمُ في الأرض بعيداً عن أهلي، لا أستطيع حتى أن أتصلَ بهم، هائماً أمشي متخفياً خائفاً في الطرقات، وابحث عن مرقد في الليل المظلم البارد، وأنا متوجسٌ مرعوبٌ، ادعوا خالقي أن ينتقمَ من ظالمي، وأن يدافع عني بعد أصبحت وحيداً.

    قضيتي أطرحُها أمانةً في أعناقكم بأن توصلوها للناس ليعلموا كم يعاني ذلك المدافعُ عن حقوقهم لعلهم يستيقظون من غيبوبتهم الطويلة ويتفهمون حقوقهم المصادرة، لست أحمِّلُكم نشر َمظلوميتي فقط، لأن كتاباتكم تبدد شعوري بالوحدة والغربة والخوف وتمدني بالكثير من القوة والشجاعة.

    ليس لأنها قد تحرك ضمائرَ المسؤولين والمنظمات لتتدخل وتمنع استمرار ظلمي ومطاردتي، ولا ليعلمَ شعبي مقدارَ تضحيتي من أجله وأجل نسائه وأطفاله.

    ولكن ليعلمَ أولائك الظلمة أن مثلي كثيرٌ، وأنهم لن يسلبوا حقوق الشعب إلى الأبد، وأن ظلمهم سيعودُ عليهم بالخسران، ولعلمكم أنا لم أسلِّمْ نفسي لعدة أسباب منها الخوف الشديد بعد أن عملوا فيَّ وفي اسرتي ما عملوا، فلم اضمن سلامة نفسي عندما اسلم لهم، وخاصة بعد أن رأيت ما يحدث لمن يخرج من الأمن السياسي وقد انالوه كل انواع التعذيب، وأيضاً ما قد يلفقون لي من تهمن وخاصة الحاقدون الذي لا يريدون من أحد ان يفضح أعمالهم الشنيعة.

    وكذلك لأنه إلى حد الآن لم يصلني أيُّ أمر رسمي من جهة أمنية سلمية (نيابة أو قضائية) بطلب التحقيق معي عوضاً عن تسليم نفسي ..أو أعتقالي.

    فهذه أمانةٌ في أعناقكم، فقضيتي بين أيديكم وإعتمادي بعد الله عليكم.

    إسماعيل المتوكل
     

    هارون

    قلم فضي
    التسجيل
    2 فبراير 2005
    المشاركات
    3,279
    الإعجابات
    0
    شكرا على موضوعك تسلم تحياتي
     
    التسجيل
    24 يونيو 2005
    المشاركات
    78
    الإعجابات
    0
    نريد نذهب الى بريطانيا ونتعامل مثل حقوق الحيوان فهو خير لنا ..

    اي حقوق انسان .. الحكومه لاتعترف انك انسان اصلا ...

    الحكومه عباره ... عن عصابه مجرمه .. وشرذمه قاتله .... تستحق الموت ...
     

    وجدانُ الأمةِ

    عضو نشيط
    التسجيل
    14 فبراير 2005
    المشاركات
    111
    الإعجابات
    0
    ما بداخلي أكبر من قدرتي على التعبير يا إسماعيل..حفظك الله وحماك من كل شر...ونصرك وأمثالك دنيا وآخره..وأنت في قلوبنا وعقولنا ما حيينا..
     

    AlBOSS

    قلم ماسي
    التسجيل
    12 يونيو 2004
    المشاركات
    12,016
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2005

    ولن نتركه الا وقد زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا


    تحياتي

    و



    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة

    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار



    AlBoss

    freeyemennow*yahoo.com




     

    الضياء

    عضو فعال
    التسجيل
    11 سبتمبر 2004
    المشاركات
    519
    الإعجابات
    0
    وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ
    فَأْوُواْ إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُم مِّن أَمْرِكُم مِّرْفَقاً
     

    MUSLEM

    عضو فعال
    التسجيل
    5 يناير 2004
    المشاركات
    943
    الإعجابات
    2
    شكر الله سعيكم اخواني جميعا

    أسأل الله ان يفرج كربة اخونا أسماعيل وان يجعله ممن قال فيهم عز وجل:


    الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ( ) فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ

    صدق الله العظيم
     

    Faris

    عضو متميز
    التسجيل
    28 سبتمبر 2003
    المشاركات
    1,155
    الإعجابات
    0
    الكاتب : ناشط اسلامي
    نريد نذهب الى بريطانيا ونتعامل مثل حقوق الحيوان فهو خير لنا ..

    اي حقوق انسان .. الحكومه لاتعترف انك انسان اصلا ...

    الحكومه عباره ... عن عصابه مجرمه .. وشرذمه قاتله .... تستحق الموت ...
    لا حول ولا قوة الا بالله