• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • خطوط الاستعداد "المؤتمري" للإنتخابات الرئاسية !!

    مراد

    مشرف سابق
    التسجيل
    28 نوفمبر 2003
    المشاركات
    13,702
    الإعجابات
    2
    فترات زمنية متلاحقة أعملتُ فيها المتابعة للشأن السياسي المحلي وما يفرزه من تراكمات قد تعطي صورة - شبه واضحة - للمرحلة القادمة والتي من أهم وقائعها السياسية " الانتخابات الرئاسية " وما تمثله من اهتمام لدى الجميع على أصعدة كثيرة .
    وبمجرد ذكر الاستحقاق الرئاسي يتوجه الانتباه نحو الرئيس علي عبدالله صالح الذي قضى أكثر من 25عاماً في سدة الحكم ، المدة التي تشتعل معها التساؤلات والتحليلات بين راغبين بالاستمرار ومتوجسين ورافضين له !
    بالأنباء والتوقعات سيكون الرئيس حاضراً بقوة في هذا الاستحقاق ولعله المرشح الوحيد المعروف إلى الآن ، يتكيء على تأريخه في الحكم الطويل وحزبه الذي يرأسه منذ تأسيسه ، وخبرته المليئة بالعلاقات ومستوى النفوذ متعدد الجبهات !! وتبدو الساحة خالية من أي مساند فاعل قد يتحالف مع الرئيس وحزبه لإعادة إنتخابه.
    ولأن الأمر كذلك - كما يبدو لنا وله - فإن الحدث السياسي يستلزم استعداداً قوياً متوقعاً أسؤأ الظروف والملابسات التي قد توصل للفوز بصعوبة إذا لم تقف مانعاً يحول دون الفوز والظفر بولاية جديدة !!!
    أتوقع أن السياسة المؤتمرية - بوصفه حزب الحاكم - بصرف النظر عن من يقف خلفها أو يديرها نسير في ثلاثة خطوط :
    [align=right]الأول : ما يسمى بـ " إعادة الهيكلة التنظيمية للمؤتمر " القائمة على قدم وساق في كل الميادين والمرافق المسموحة وغير المسموحة " قانوناً " ، لتفرز هذه الهيكلة متابعة تنظيمية دقيقة لكل مواطن ومواطنة مهما كلف الأمر !!

    الثاني : العمل الإعلامي الذي يواكب الأحداث السياسية بوجهة نظر مؤتمرية بحتة نافخاً بوق الدعاية الانتخابية المبكرة ، واستعداء المعارضة بأحزابها ورموزها و رميها بكل ما يخدش بوطنيتها ومصداقيتها أمام الرأي العام !

    الثالث : إختراق أحزاب المعارضة " الفاعلة " بشكل أو بآخر ، تفريخها أو إشغالها وعدم إعطاءها الوقت أو الفرصة لتلتقط أنفاسها في السباق المحموم ، برغم أنه يبدو محموماً فقط من جانب واحد غير المعارضة ، ومع ذلك سنعطيها مزيداً من الوقت لتثبت عكس ذلك !!
    هذا تحليلي للمشهد السياسي الحالي والقريب الآتي .. أنتظر ردودكم .
     
    التسجيل
    11 فبراير 2005
    المشاركات
    3,956
    الإعجابات
    0
    مع إحترامي أخي العزيز القلم .
    لكن أقول أن هذه الاستعدادات ممكن أن تكون في ظل دولة المؤسسات وليس دولة الحزب !!
    وهم ليسوا بحاجه الى أي من هذه النقاط المذكوره !!
    وإن حصل فهو من باب الترف الذي لا يقدم ولا يؤخر !!
    أو من باب الاستهلاك الاعلامي الذي يوحي أن هناك تنافسا وهذا التنافس إنعكاسا لحاله صحيه!!!!!!!!

    بإمكاني أن أقول أن المشكله وما فيها هو الاجابه عن السؤال التالي :
    من يملك المؤسسه العسكريه ؟! أهي دولة الشعب أم حزب الدوله ؟!
    من يملك القرار السياسي أهو الشعب أم الفرد أو الحزب!!
    من يملك وسائل الاعلام ؟! أهي ملك للجميع أم ملك لحزب واحد وفرد واحد ؟!
    من يملك القضاء أهو الشعب أم الحزب ؟!
    أسئله ومعطيات الاجابه عنها يبنى عليها كل الاحتمالات وكل التحليلات !!
     

    ابن عُباد

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 يونيو 2005
    المشاركات
    22,760
    الإعجابات
    2
    أخي العزيز القلم
    الكل متخوف مما يملكه الرئيس من قوه
    ولا أقصد القوة الشعبية الموالية للرئيس
    أو تاريخه الطويل في الحكم
    فهذه كلها ضده !
    وإنما ،ما يملكه الرئيس
    هو المال العام
    اللذي سنُباع به
    والإعلام المأجور بأموالنا
    والعسكر حُمات الشعب
    هذه هي أوراق الرئيس الفاعلة..

    مع خالص تحياتي...
    ابــ عباد ــن
     

    الجمهور

    قلم فضي
    التسجيل
    9 يونيو 2005
    المشاركات
    2,685
    الإعجابات
    0
    وأضيف على ردود الاخوه الاعضاء

    أن الرئيس لو ركن على المؤتمر ما وصل حتى لكرسي بواب في مكتب الرئاسة (ولا أقول حارس.. فرق!!)
    وبالتالي فالرئيس لديه مقومات أخرى اعتقد ان الاخ الوهباني وابن عباد ذكرا الجزء الاكبر منها..

    غير أن السؤال الأهم اليوم: هل مازال يسيطر على الوضع تمام!! أم بحاجه لتغيير الحفاظه العسكريه بالذات؟!

    سؤال بحاجه إلى حفاظه وإجابه
     

    هارون

    قلم فضي
    التسجيل
    2 فبراير 2005
    المشاركات
    3,279
    الإعجابات
    0
    انا من رائي اننا نرشح الرئيس من الان وما فيش داعي للخسائر الماليه والله نقل كلنا لكل يا علي ليش نكذب على انفسنا سوء بنتخابات او لا حرام التبذير عارفين ليش سوف يرجع يقضيها من الاعوان القادمه وهذا هو سبب الفقر نقول لا انتخابات وخلاص انت الكل في الكل
     

    ابن عُباد

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 يونيو 2005
    المشاركات
    22,760
    الإعجابات
    2
    الكاتب : هارون
    انا من رائي اننا نرشح الرئيس من الان وما فيش داعي للخسائر الماليه والله نقل كلنا لكل يا علي ليش نكذب على انفسنا سوء بنتخابات او لا حرام التبذير عارفين ليش سوف يرجع يقضيها من الاعوان القادمه وهذا هو سبب الفقر نقول لا انتخابات وخلاص انت الكل في الكل
    كلام معقول ..
     

    bnm

    عضو
    التسجيل
    20 يونيو 2005
    المشاركات
    62
    الإعجابات
    0
    كلام اخي هارون صحيح وصح الله لسانه
    وبحجرالله يافندم علي عبد الله صالح
    قد حنا دارين انك رئيس يكفينا الفضائية
    والصحف حقك اكسرو رؤؤسنا بالمنجزات
    التي حفضنهن وجعلهن لك دريس
    في باب الرئاسه
    انت داري يا فندم ماتسوي بهذا الزلط
    التي عتصرفها في الانتخابات
    بحجر الله وزعها للايتام والاطفال المحتاجين للقرش
    الواحد اعتبرهم ساع جهالك امرك الى الله
    كف قد قلبك قاسي
    المهم بحجرك مره ثانيه لاتسوي انتخابات وتكسروا رؤؤسنا
    وتلعبوا بالزلط وشكرا
     

    سنحاني

    إيقاف نهائي
    التسجيل
    18 يونيو 2005
    المشاركات
    1,297
    الإعجابات
    0
    هههههههههههه

    قسما بالله لا سينما و لا شيشه و لا جلسة الأصحاب و لا أمريكا بكلها ترفهني مثل المجلس السياسي
     

    بسباس

    عضو متميز
    التسجيل
    15 مارس 2005
    المشاركات
    1,699
    الإعجابات
    0
    الكاتب : SanHanee
    هههههههههههه

    قسما بالله لا سينما و لا شيشه و لا جلسة الأصحاب و لا أمريكا بكلها ترفهني مثل المجلس السياسي
    بسم الله


    من حق عمــــــــــه ............ ماهمــــــــــــــــــه
     

    مراد

    مشرف سابق
    التسجيل
    28 نوفمبر 2003
    المشاركات
    13,702
    الإعجابات
    2
    الكاتب : معاذ الوهباني
    مع إحترامي أخي العزيز القلم .
    لكن أقول أن هذه الاستعدادات ممكن أن تكون في ظل دولة المؤسسات وليس دولة الحزب !!
    وهم ليسوا بحاجه الى أي من هذه النقاط المذكوره !!
    وإن حصل فهو من باب الترف الذي لا يقدم ولا يؤخر !!
    أو من باب الاستهلاك الاعلامي الذي يوحي أن هناك تنافسا وهذا التنافس إنعكاسا لحاله صحيه!!!!!!!!

    بإمكاني أن أقول أن المشكله وما فيها هو الاجابه عن السؤال التالي :
    من يملك المؤسسه العسكريه ؟! أهي دولة الشعب أم حزب الدوله ؟!
    من يملك القرار السياسي أهو الشعب أم الفرد أو الحزب!!
    من يملك وسائل الاعلام ؟! أهي ملك للجميع أم ملك لحزب واحد وفرد واحد ؟!
    من يملك القضاء أهو الشعب أم الحزب ؟!
    أسئله ومعطيات الاجابه عنها يبنى عليها كل الاحتمالات وكل التحليلات !!
    لا نختلف أخي معاذ في أغلب ما نوّهتَ وأشرتَ إليه .. لكن
    أنا أتحدث عن زحف مؤتمري من كل الجبهات بناءً على أسوأ الاحتمالات في السباق القادم ، وقد أدرك " المؤتمر " أكثر من أي وقت مضى أن الهيكلة التنظيمية الصحيحةوالسليمة للحزب - والتي تنتهي بإتصال مباشر وفعال مع المواطن - هي الطريق لسحب البساط من تحت المناوئين وخطوة تضمن النجاح في أكثر من خطوة مهمة قادمة !!
    كما أردت عرض هذه الخطوط كجهد متواضع في طريق التوعية ، لأجل أن نعي حقيقة ما يدور - وما سيدور - في الساحة ،إقترب من تفاصيل الأحداث لتفهم جيداً ما أعنيه ... أشكر مرورك وتعقيبك .