• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • هل اصبح الشيخ عبدالله خبر تعدت المرحلة دورة

    المتابع

    عضو متميز
    التسجيل
    6 أكتوبر 2004
    المشاركات
    1,928
    الإعجابات
    0
    الكاتب : شـيخ القبيله
    well ,, This is how life should go

    best wishes Mr.boss
    لاليس كذلك الحياة العصرية لا أحدا يستخدم احدا بمعنى استخدام مرحلي متقصد سوء النوايا والتملص بعد ان
    فلم اقتضى الامر لاصلى ولاصاما فتأمل على طريقت تيم
     

    المتابع

    عضو متميز
    التسجيل
    6 أكتوبر 2004
    المشاركات
    1,928
    الإعجابات
    0
    الكاتب : النور المبين
    مسكين الشيخ عبدالله وحزب الاصلاح بعدما قدموا مئات من القتلاء في حربين طاحنتين الاول في عام 94والثانية 2004 اليوم يرميهم الرئيس رمي ........هكذا هي السياسية وهكذا هي الاحزاب الدينية دائما تكون سطحية وتكون العبوه بيد الحكام العرب كما حدث في مصر في منتصف الخمسينات المهم اعتقد وكاتحليل اخر انها لعبه من لعب ال الاحمر بيضحكوا علينا لان الشيخ يبقى احمري الاسره مهما كان
    الشيخ يمكنه ان يوذي الرئيس في الصميم اذا اعلن ان الرئيس قد مكث في الحكم بما فيه الكفاية
    وحان وقت الرحيل
     

    واحد

    عضو متميز
    التسجيل
    11 يونيو 2005
    المشاركات
    1,624
    الإعجابات
    0
    عقلية التفرد و التغييب ... أنقلب السحر على الساحر
     

    المتابع

    عضو متميز
    التسجيل
    6 أكتوبر 2004
    المشاركات
    1,928
    الإعجابات
    0
    الكاتب : wa7ed_1
    عقلية التفرد و التغييب ... أنقلب السحر على الساحر
    بس الشيخ موجود في البلاج قبل ان تأتي (((النسور ))) ولم يكن هو الساحر
     

    الجمهور

    قلم فضي
    التسجيل
    9 يونيو 2005
    المشاركات
    2,685
    الإعجابات
    0
    ممكن؟! ولكن::

    الاخوان جميعاً السلام عليكم:

    مخطئ وجاهل من يظن أن دور الشيخ عبدالله بدأ يخفت أو أن هناك من يحاول سحب البساط من تحت قدميه.. والسبب في ذلك يرجع -ببساطة- إلى أن:

    الشيخ = رأس القبيلة
    الرئيس= رأس العسكر
    الاصلاح= تجمع ديني
    المعارضة= طيف سياسي ناتج عن تأثيرات مرحلية سابقة

    وعليه فإن الهيكل التنظيمي للدولة اليمنية الحديثة هو في الحقيقة كالتالي:

    القبيلة
    ||
    الدين
    ||
    العسكر
    ||
    السياسيين

    وبالتالي فلا يمكن حصول أي مناورة او سحب بساط من تحت أقدام المشايخ في اليمن في ظل الأوضاع الراهنة للنظام: السياسي والاقتصادي، والاجتماعي منه على وجه الخصوص..

    وعلى العموم فان (الجمهور) يعتقد بان دور الشيخ ومستقبله سيكون افضل من دور ومستقبل باقي أعضاء الهيكل!! على الاقل في المرحلة القادمة والتي تليها!!
     

    واحد

    عضو متميز
    التسجيل
    11 يونيو 2005
    المشاركات
    1,624
    الإعجابات
    0
    الكاتب : المتابع
    بس الشيخ موجود في البلاج قبل ان تأتي (((النسور ))) ولم يكن هو الساحر
    ألم يشارك في تغييب الجنوبيين (المؤثرين) بعد النصر (العظيم)؟

    دعه يذقها الآن
     
    التسجيل
    29 مايو 2005
    المشاركات
    23
    الإعجابات
    0
    بعد التحية والسلام والصلاة على النبي والال اقول والله المستعان..
    الرئيس مثل من سبق من الاحكام ختم حياته بصراع مع من اعانه للوصول للسلطة لهدفين هما:
    السيطرة الكاملة.
    افساح المجال امام من سيرث الحكم من بعده.
    وفي معظم الحالات كانت الاغتيالات والفضح امام الجماهير واستغلال الصراعات المزمنة من الوسائل التي يستخدمها الحكام لازاحت معاونيهم "الانداد"
    والشيخ كان المدافعين على الرئيس امام المغرضين له من الداخل والخارج وبالاخص السعودية.
    ولكن في بلادنا هنالك لاعب جديد يشارك الرئيس نفس التوجهات ويملك كل مقومات المنافس القوي وفي نفس الدائرة الجغرافية والسياسية والاجتماعية التي فيها الرئيس ولكنه في حالة استخدامه للوسائل الآنفة الذكر فان الشكوك بعيده عن وكله تتجه صوب الرئيس والى ابنه وابناء اخيه الشقيق.
    وهذه القوة هي وراء الاغتيال والحوادث المفتعلة خلال السنوات الماضية, وهي وراء استفزاز الزيدية في صعدة و حجة وما بينهما.
    وهي وراء محاولة اغتيال الشيخ في السنغال وتسريب معلومات منها صفقة النفط "فضح باجمال" وهذه القوة تلعب على كل المستويات وتستخدم كل الوسائل منها "انتخابات اتحاد الكرة".
    كما تسعى هذه القوة لادخال اطراف قبلية تم اقصاءها في السابق عبر افتعال مشاكل داخلية مثل احياء قضايا الثأر والنزاعات حول الاراضي كما هو في خولان..
    تعزيز الاحساس القائل بان هناك انفلات امني وعدم انضباط عبر افتعال العديد من الاحداث التي يسارع الاعلامي الامني بتبسيط الامور لتظهر الايام عكس ما قالوا كقضية اغتيال عضو البرلمان "محمد شمر" التي تنذر بصراع بين عنس والحدا.
    هذه القوة تسعى لتقديم وجه جديد لحكم اليمن ويملك نفس مقومات الرئيس الحالي بغرض بقاء الحكم في نفس القبيلة لانها لا تثق في قدرة ابن الرئيس وابناء اخيه الشقيق.
    هذا الوجه الذين يظنون انه جديد يملك من العلاقات في الاوساط الشعبية اكثر من الرئيس وتوجيهاته لاترد بعكس ما هو معروف عن بعض توجيهات الرئيس التي تكون في معظمها تحت الاحراج.
    ان هذه القوة تعلم ان الرئيس الحالي راحل راحل ويالتالي فهي تريد استباق التغيير وتقديم البديل من عندها لضمان استمرارها في دائرة الحكم.
    ويلاحظ ان من اسباب خروج هذه التطبيقات للواقع الملموس بهذه السرعة هو ان الوجه الجديد وبعض من حول انهم مطلوبين من امريكا والنظام العالمي بتهمة الارهاب وكذا بيع الرئيس للمؤيد والحيلة وعدد من الناشطين الاسلاميين.
    ان هذه القوة استغل واقع اليمن الايماني لتقدم الشيخ والزيدية " الحوثيين" كعداء لامريكا اكثر خطرا منها ونفس السبب بالنسبة الرئيس الحالي الذي لا يستطيع مواجهة كل هذا المشاكل المتالية عليه كالرصاص.
    ان هذه القوة ترى في رؤوس بكيل وحاشد ومذحج "خولان وانس وعنس وغيرهم" والهاشميين منافسين اقوياء لها لانه بالنسبة لها لهم تطلعات للحكم.
    كما انها تعلب على قضية الجنوب وتحاول استقطابهم على حساب الرئيس الحالي وتقديم نماذج جديد بدلا عن النماذج الجنوبية الموجود الان.
    ان هذه القوة تريد ان تقدم نفسها للشعب كمنقذ مستغلة الانتقادات ضد الرئيس الحالي ونظامه الذي تعتبر نفسها انها ليست منه..
    والمتتبع لما يجري الان من احداث ومشاكل وبشكل متسارع ستأكد ان هناك اطراف عديدة تريد احداث التغيير.
    والسلام ختام
     

    الأحرار

    قلم ذهبي
    التسجيل
    11 أغسطس 2003
    المشاركات
    5,444
    الإعجابات
    6
    عفوا انا متشائم ...
    السلاح هو مقياس القوه الاهم في الدوله والقبيله.......
    ونخاف ان تتطور المواجهه ... السياسيه ... الى لا سياسيه (.....)..

    الله يعينك يا وطن .
     

    المتابع

    عضو متميز
    التسجيل
    6 أكتوبر 2004
    المشاركات
    1,928
    الإعجابات
    0
    الكاتب : قاسم القاسم
    بعد التحية والسلام والصلاة على النبي والال اقول والله المستعان..
    الرئيس مثل من سبق من الاحكام ختم حياته بصراع مع من اعانه للوصول للسلطة لهدفين هما:
    السيطرة الكاملة.
    افساح المجال امام من سيرث الحكم من بعده.
    وفي معظم الحالات كانت الاغتيالات والفضح امام الجماهير واستغلال الصراعات المزمنة من الوسائل التي يستخدمها الحكام لازاحت معاونيهم "الانداد"
    والشيخ كان المدافعين على الرئيس امام المغرضين له من الداخل والخارج وبالاخص السعودية.
    ولكن في بلادنا هنالك لاعب جديد يشارك الرئيس نفس التوجهات ويملك كل مقومات المنافس القوي وفي نفس الدائرة الجغرافية والسياسية والاجتماعية التي فيها الرئيس ولكنه في حالة استخدامه للوسائل الآنفة الذكر فان الشكوك بعيده عن وكله تتجه صوب الرئيس والى ابنه وابناء اخيه الشقيق.
    وهذه القوة هي وراء الاغتيال والحوادث المفتعلة خلال السنوات الماضية, وهي وراء استفزاز الزيدية في صعدة و حجة وما بينهما.
    وهي وراء محاولة اغتيال الشيخ في السنغال وتسريب معلومات منها صفقة النفط "فضح باجمال" وهذه القوة تلعب على كل المستويات وتستخدم كل الوسائل منها "انتخابات اتحاد الكرة".
    كما تسعى هذه القوة لادخال اطراف قبلية تم اقصاءها في السابق عبر افتعال مشاكل داخلية مثل احياء قضايا الثأر والنزاعات حول الاراضي كما هو في خولان..
    تعزيز الاحساس القائل بان هناك انفلات امني وعدم انضباط عبر افتعال العديد من الاحداث التي يسارع الاعلامي الامني بتبسيط الامور لتظهر الايام عكس ما قالوا كقضية اغتيال عضو البرلمان "محمد شمر" التي تنذر بصراع بين عنس والحدا.
    هذه القوة تسعى لتقديم وجه جديد لحكم اليمن ويملك نفس مقومات الرئيس الحالي بغرض بقاء الحكم في نفس القبيلة لانها لا تثق في قدرة ابن الرئيس وابناء اخيه الشقيق.
    هذا الوجه الذين يظنون انه جديد يملك من العلاقات في الاوساط الشعبية اكثر من الرئيس وتوجيهاته لاترد بعكس ما هو معروف عن بعض توجيهات الرئيس التي تكون في معظمها تحت الاحراج.
    ان هذه القوة تعلم ان الرئيس الحالي راحل راحل ويالتالي فهي تريد استباق التغيير وتقديم البديل من عندها لضمان استمرارها في دائرة الحكم.
    ويلاحظ ان من اسباب خروج هذه التطبيقات للواقع الملموس بهذه السرعة هو ان الوجه الجديد وبعض من حول انهم مطلوبين من امريكا والنظام العالمي بتهمة الارهاب وكذا بيع الرئيس للمؤيد والحيلة وعدد من الناشطين الاسلاميين.
    ان هذه القوة استغل واقع اليمن الايماني لتقدم الشيخ والزيدية " الحوثيين" كعداء لامريكا اكثر خطرا منها ونفس السبب بالنسبة الرئيس الحالي الذي لا يستطيع مواجهة كل هذا المشاكل المتالية عليه كالرصاص.
    ان هذه القوة ترى في رؤوس بكيل وحاشد ومذحج "خولان وانس وعنس وغيرهم" والهاشميين منافسين اقوياء لها لانه بالنسبة لها لهم تطلعات للحكم.
    كما انها تعلب على قضية الجنوب وتحاول استقطابهم على حساب الرئيس الحالي وتقديم نماذج جديد بدلا عن النماذج الجنوبية الموجود الان.
    ان هذه القوة تريد ان تقدم نفسها للشعب كمنقذ مستغلة الانتقادات ضد الرئيس الحالي ونظامه الذي تعتبر نفسها انها ليست منه..
    والمتتبع لما يجري الان من احداث ومشاكل وبشكل متسارع ستأكد ان هناك اطراف عديدة تريد احداث التغيير.
    والسلام ختام
    مشاركة قيمة بغض النضر ان فيها من الغموض ما يستحق البحث والتدقيق بخصوص الجهة المعدة لاستلام الكرسي والذي يعتقد الاخرين انه آيل الى نجل الرئيس من بعده
     

    الجمهور

    قلم فضي
    التسجيل
    9 يونيو 2005
    المشاركات
    2,685
    الإعجابات
    0
    الاخ قاسم القاسم
    مشاركتك قيمة وتستحق القراءة بتأمل

    فشكراً لك ولكل من يقدم رؤيته بمثل هذا النضوج والتماسك ووحدة الموضوع

    بغض النظر عن الاخطاء الاملائية التي لابد من معالجتها في المستقبل..