قيادي ناصري: رصاصات ( تيس الضباط ) حكمت بالاعدام على الرئيس ابراهيم الحمدي

saqr

عضو فعّال
التسجيل
Jul 19, 2003
المشاركات
832
الإعجابات
1
#1
saqr قال:
ثرثرة على هامش الاحتفاء بحركة 13 يونيو الناصرية
عبد الله الخولاني :الوحدوي نت
الاحد/19يونيو2005


- هذه المرة- استكمال الحديث إلى القوى الوطنية والقومية والتقدمية والإسلاموية ، عن الخطر المحدق بالوطن وما يتضمن من قيم مادية ومعنوية، وصولا إلى كلمة سواء بين الجميع - بدون استثناء- لإيجاد أرضية مشتركة يمكن الوقوف عليها لدرء الخطر، ولكن رأيت أن أؤجل ذلك إلى فرصة تالية، لأنني بعد أن استمتعت بقراءة ملخص الندوة التي نظمها فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بصنعاء، احتفاء بالذكرى الحادية والثلاثين لحركة 13 يونيو الناصرية، تحركت في داخلي الأشجان والأشواق للأحبة الذين اصطفوا في ليلة الاثنين الماضي قبالة منصة الندوة ، التي كان نجمها المتلألئ المناضل الجسور " حاتم علي أبو حاتم" وإلى جواره المناضل والمثقف الثوري أحمد عبده سيف.
صحيح أن جسدي كان على بعد آلاف الأميال عن المكونات المادية والبشرية لمكان الندوة، لكن قلبي وعقلي تمكنا من اختزال المسافات الطوال، ليقفا عن كثب من أجواء الندوة، وأنا أقرأ الكلمات التي تمكن المهندس طيار " أبو حاتم" أن يقدم ( من خلال الندوة ومقابلته الصحفية مع" ناس برس" ) حركة 13 يونيو المجيدة في لوحة كاريكاتيرية، حاول رسامها بالخطوط الخفيفة جدا وغير الملونة، أن يبسِّط للأجيال - التي لم تعش الحدث وسنواته السمان- تعقيدات خطوط الحركة وتداخلاتها، رحمة بالأجيال نفسها، حتى لا تتأسى على حياة أصبحت ذكرى يعتز بها آباؤهم ، وحلما قد لا يتحقق بالنسبة لهم، لأنهم منذ أدركوا ماديات الحياة، قبل ثلاثة عقود إلا قليلا، يعيشون أوضاعا أسوأ من تلك الأوضاع التي ثارت عليها الحركة التي سمعوا عن قائدها عن طريق أهازيج أمهاتهم وهن يهدهدن أطفال اليوم الذين طرد جوع بطونهم نوم عيونهم.
لقد نظر أستاذي الفاضل "حاتم أبو حاتم" إلى الحركة - وهو يرسم لوحتها الكاريكاتيرية المفعمة بالنكتة البريئة- من زاوية لم يسبق للمؤرخين ، ولا للمحللين السياسيين أن نظروا للحوادث التأريخية العظيمة من خلالها، وبالتالي يسجَّل لأبي حاتم هذا الابتكار، الذي يمكن أن يعمم في الأوساط السياسية وبين المؤرخين، وربما تتشكل من خلال ذلك مدرسة تحليلية قد يُطلَق عليها مسمى (المدرسة الحاتمية في قراءة التأريخ ) لها منظِّروها ومريدوها. وبين شدة إعجابي بالرسم الكاريكاتيري لحركة 13 يونيو وعجبي لرسامها، تحرك فضولي الذي يزعجني كثيرا قبل أن يزعج الآخرين. وكعادته حطم كل ما حاولت تكوينه من صبر وأناة يتناسبان - على الأقل - مع تراكم سنوات العمر التي تجري سراعا، وأَصرَّ إلا أن يفرض ثقل دمه على موضوع الندوة التي أراد المناضل " أبو حاتم " أن يجعلها خفيفة ظل مثله، بأن صنع من الحركة وقائدها نكتة قهقه لها المستمعون، لكني أتوقع أن يتألم بسببها راويها ومستمعوها، عندما يكتشفون بأن الآخرين سيستخدمونها - عاجلا أو آجلا- بحقد أسود وبأسلوب مقيت لتشويه تأريخ الحركة وقائدها، تحت مبرر: " وشهد شاهد أهله". وما سأقوله ليس من قبيل الرد على أستاذٍ لي، يتقدمني بمراحل في الانتماء، ويتفوق عليَّ - بما لا يقبل المقارنة- في التضحيات العظيمة، التي قدمها هذا الكريم الحاتمي في سبيل الفكرة والهدف والأداة، وإنما من قبيل الفضول الحريص على سلامة التكوين العقلي للأجيال الناصرية الشابة، التي لم تعاصر الحركة.
لذلك أقول : إن حركة 13 يونيو استحقت شرف الانتماء إلى الحركة الناصرية، ليس كحدث انقلابي لحظي، وإنما بما تضمنته من أفكار ومبادئ أفصح عنها بيانها الأول، وأكدها قائدها العظيم بموافقته الكاملة على كل النقاط العشر الأساسية التي طرحها التنظيم من خلال ( رابطة طلاب اليمن - شمالا وجنوبا). واستطاعت الانتقال بكفاءة فائقة من مجرد انقلاب عسكري، إلى حركة تصحيحية دائمة لمسار ثورة 26 سبتمبر (الناصرية)، الذي حاولت الرجعية العربية والقوى الاستعمارية حرفه. وبالتالي كان مجال الحركة كما فهم الناس من بيانها الأول لا يقتصر على تصحيح أوضاع الجيش فقط ، بقدر ما كانت تجديدا للثورة الأم ورد اعتبار لكرامة شعب أهدرها الساجدون تحت أوتاد العروش. ولم يكن قائد الحركة شخصا هامشيا أو ضعيفا، حتى تستخدمه مراكز القوى العسكرية والقبلية كـ(فقيه بدل فقيه) ، لأنه برز من خلال مواقفه الوطنية الوحدوية المشرفة خلال الصدام المسلح الذي نشب بين النظامين الشطريين عام 1972 ، وأهلته رؤاه الصائبة والمستنيرة لمناصب رفيعة في الحكومات المتعاقبة آنذاك، كما أنه كسب حب و احترام منتسبي القوات المسلحة في كافة مستوياتها القيادية والقاعدية باستثناء الفاسدين الموالين للقبيلة والمشدودين إلى التعصب الحزبي الأعمى. وبالتالي كانت لديه القدرة على إنشاء تنظيمه العسكري السري.
وأنا أقول هذا لأن اسم الرجل وشخصيته كانا قد ارتسما في ذاكرتي مع بداية السبعينيات -أي قبل الحركة- حيث كان والدي وأخي - رحمهما الله- ضابطين في الجيش ، وكانا غالبا ما يتحدثان عن إبراهيم الحمدي ووطنيته داخل المؤسسة العسكرية التي نخرها الفساد، وكانا قبيل الحركة يعيشان حالة من القلق، كأنهما ينتظران حدوث شيء في غاية الأهمية. ولم تنفرج أسارير والدي إلا بعد أن عاد إليه أخي -الضابط في الحرس الجمهوري- ليقول له بالحرف: " شَحَنَّا القاضي جوا إلى سوريا بسلام".
أما مسألة أن يطعِّم الحمدي مجلس القيادة ببعض أقطاب مراكز القوى ، فتلك حكمة وتكتيك ، إذ كان لابد من استئناس مؤقت لوحوش قبلية وعسكرية كاسرة. فمن الجنون أن تُفتَح كل الجبهات في آن واحد، لأن ذلك معناه قتل الجنين قبل ولادته. ثم لم تكن المرحلة الثانية من الحركة التي حدثت في 27 أبريل من عام 1975 عملية اعتباطية، وإنما دليل على وجود عمل علمي منظم غير فردي يدير الحركة وينقلها من مرحلة إلى أخرى بنجاح. فلم تكن المرحلة التي بدأت في 27 أبريل هي آخر المراحل، بل تلتها مرحلة لجان التصحيح، وكان مخطط أن تليها مرحلة المؤتمر الشعبي العام الذي كان من المقرر عقده في ديسمبر عام 1977، لكن رصاصات المؤامرة كانت سباقة إلى جسد الشهيد، الذي كان شديد الإلحاح على التنظيم بأن يمسك زمام الأمور في البلاد، وكأنه كان على إحساس بقرب ارتقائه إلى مرتبة الشهداء بين النبيين والصديقين والصالحين.
وأعتقد أن أفضل من يمكنه أو يسمح له أن يقدم صورة صحيحة عن الإرهاصات الأولى السابقة للحركة، وعن أفكار إبراهيم الحمدي قبل انتمائه الفعلي للتنظيم، ومدى قربها أو بعدها عن التوجه الناصري ، هو الأخ عبد الله عبد العالم للأسباب التالية: أولا: لأن الرجلين كانا رفيقي درب قبل الحركة وبعدها. ثانيا: لأن عبد الله عبد العالم كان شريكا في تنفيذ الحركة وعضوا في مجلس القيادة. ثالثا: لأن عبد الله عبد العالم كان عضوا في التنظيم منذ عام 1967 - على حد علمي- وكان قياديا فيه ومسؤولا عن التمهيد للحوار بين الحمدي وقيادة التنظيم. ويجدر بالتنظيم أن يطلب من الأخ عبد الله عبد العالم الخروج من دائرة الصمت لتوضيح كثير من الملابسات الغامضة ، ومنها ما يتعلق بحركة 13 يونيو وقائدها. فليس ثمة جدوى من الصمت، ولن يخسر أكثر مما قد خسر حتى الآن، فضلا عن أن كشف الحقائق أمانة في عنقه. ولقد شهد المقربون من إبراهيم الحمدي بسعة ثقافته، ودماثة أخلاقه ، وأسلوبه الرفيع في الحوار والإقناع، وتقديم الآراء السديدة الفعالة وليس التوفيقية، وكل هذه المقومات هي التي قدمت شخص الحمدي وبلده وشعبه للزعماء العرب في قمة الجزائر عام 1975، وليس صناديق العنب هي التي سلبت جنانهم!!! لغو( المقايل ) هذا، حرام أن يقال في ندوة محترمة أقيمت لتقييم حركة لا تختزن ذاكرتا الشعب والتأريخ عنها إلا ما يشرفها ويشرف قائدها. وعلى الرغم من اعتزازنا بجودة العنب اليمني، الذي نتباهى به في الخارج، لكن أبا حاتم لم يكن موفقا في توظيفه في ندوة فكرية وسياسية مهمة، فلا هو أنصف العنب حقه في الإبراز الإعلاني، ولا هو جنب قائد الحركة من الاتهام بالسطحية والسذاجة، فما هكذا تورد الإبل يا سعد! ، أفلا يكفي أن تكون فكرة قوات الردع العربي التي طرحها زعيم اليمن لإيقاف النزيف الدموي الطائفي في لبنان بأن تشد انتباه الحكام العرب إلى بلد معروف عن ممثليها في المحافل الدولية والإقليمية بحسن السيرة والسلوك ، لأنهم أعضاء صامتون ، يرفعون أيديهم بالموافقة أو الرفض بناء على أوامر من عرَّابي القمم العربية والدولية؟! أترك الجواب لأبي حاتم ومن ضحكوا لنكتته في الندوة.
وأخيرا يتواضع الأخ العزيز أبو حاتم في مقابلته الصحفية كعادته، عندما ضيَّق دائرة المؤامرة على الشعب العربي في اليمن ، وعلى الحركة الناصرية ، وعلى قائد حركة 13 يونيو، وحصرها بجريمة جنائية نفذها ((الغشمي وشلته)). وهنا وإن كنا لا نبرئ من قصدهم أبو حاتم ، فإن الناصريين لم ولن يوجهوا أصابع الاتهام إلى شخص أو شُلَّة بعينها، فإبراهيم الحمدي أكبر من أن يقتله ((غشمي وشلته)).
فقد كان القائد الشهيد وما يحمله من أفكار وما يمثله من انتماء يعبر عن مشروع بناء دولة حديثة ، إذا ما كُتِب لها النجاح، فإنها كانت ستزلزل العروش والكروش الراعية للأطماع الاستعمارية في منطقة شبه الجزيرة العربية والخليج العربي، التي حباها الله بالموقع الاستراتيجي، وأتخمها بالنفط الذي يمد الصناعات الغربية والشرقية بأسباب الحياة. وبأهمية المشروع ذاك ، تتجسم ضخامة المؤامرة، التي لم يكن ((الغشمي وشلته)) أبطالها الوحيدين، وإنما كانت مؤامرة دولية وإقليمية، والدليل أن أطرافا دولية وإقليمية حضرت المحاكمة القصيرة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام ، بينما كانت يدا الغشمي - المسكين- ترتعشان، وقلبه يرتجف ، ولم يفارقه هاجس الخوف قبل الجريمة، لدرجة أنه كاد أن يتراجع عن التنفيذ، لو لم تسارع رصاصات ( تيس الضباط) إلى حسم الموقف. فبعد المواجهة والمكاشفة مع الحمدي في بيت العزيمة لم يكن ثمة مجال للتراجع. ثم بعد ذلك لم يسمح أقطاب المؤامرة للغشمي- المسكين- أن يعيش أكثر من ستة أشهر ، إذ حُكِم عليه بالإعدام أيضا لأن بقاءه بدأ يشكل خطرا على المتآمرين، بعد أن استحكمت فيه عقدة الذنب، فصادرت النوم من عينيه، واستحكمت بوضعه النفسي.
والناصريون وكل محبي الشهيد إبراهيم الحمدي لم ولن يقفوا موقف المواجهة حتى مع من أطلق (أو أطلقوا) الرصاص، وإنما المواجهة الحقيقية هي بين ( الخير) ممثلا بمشروع حضاري تقدمي تحرري كان الحمدي وحركته أحد حلقاته، وبين (الشر) ممثلا بتحالف رجعي استعماري، مازال قائما ومستمر التوسع في مطامعه. وسيستمر هذا الصراع وإن تعددت صوره واختلفت أساليبه وأدواته، فتلك سُنة الحياة، إلى أن يرث الله الأرض وما عليها. (…وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) صدق الله العظيم
.................................
 
التسجيل
Jun 11, 2005
المشاركات
50
الإعجابات
0
#3
الهردي هو الذي اطلق النار

saqr قال:
.................................
عزيزي القيادي الناصري القاتل ليس تيس الظباط وان كان موجودا في تلك اللحظات السوداء من تاريخ اليمن الحديث ورغم انني لست ناصريا الا ان كل يمني مازال يترحم على شهيدها العظيم ( الحمدي ) ولمزيد من المعلومات اقول ان وثائق صحفية موجوده لدي بعد اسبوع من مقتل الحمدي تقول ان شاهد عيان كان متواجدا في الحادث اخبر الصحفي بالتفاصيل كاملة واعطيك نبذه منها
المتواجدون كان منهم عبده مرحبا الذي اقيمت الوليمة على شرف عودته من بريطانيا وكذلك احمد فرج الذي قتل في حادث الطائرة المعروف وكان قبل اسبعين من مقتله صرح للثوري بانه يستكمل مذكراته العسكرية ... ولكن .... والقاتل ظابط يدعى ( الهردي )اطلق النار من مسدس كاتم للصوت
وكان الغشمي قد طلب من الحمدي الدخول معه الى الغرفة المجاورة لحديث جانبي لحل الخلاف حول صفقة الدبابات التي وصلت الى الحديدة وكان عبدالله الحمدي يريدها للعمالقة وكان الغشمي واخرون يريدونها لالويتهم .. وما ان دخل الغرفة المجاورة حتى تفاجاء بجثة اخية المقتولة داخل الغرفة وهنا اطلق الهردي رصاصاته الغادرة من خلف ستارة على صدر الشهيد الحمدي ويغتال احلام كل اليمنين معه في وطن الذي كنا ننشده .. رحمك الله ياشهيدالحرية والشرف والبطولة... وكانت اخر كلماته (( انا كنت متوقع انك عاتعملها ياغشمي )) ولدي مزيد ولكن كل شيء في حينه
 

AlBOSS

قلم ماسي
التسجيل
Jun 12, 2004
المشاركات
12,016
الإعجابات
0
اللقب الاضافي
نجم المجلس اليمني 2005
#4
mn-alyaman قال:
ماذا يقصد بتيس الضباط؟

راعي الغنم

و



ظلم الظلمة كله لا يطفئ شعلة

و

ساظل احفر في الجدار
فاما فتحت ثغرة للنور
او مت على صدر الجدار




AlBoss


freeyemennow*yahoo.com






 

some_one251

عضو فعّال
التسجيل
May 20, 2005
المشاركات
709
الإعجابات
0
#5
فرخ الشاهين قال:
ولدي مزيد ولكن كل شيء في حينه
متى يعني!!!؟ ... قد للحادث اكثر من ربع قرن وانت عادك بتقل كل شي في حينه
 

البحار

قلم ماسي
التسجيل
Dec 22, 2002
المشاركات
19,339
الإعجابات
19
#6
هذا اتهام صريح من الناصريين

لرئيس الجمهورية بانه قاتل الحمدي

قاتلكم الله

الفتنة مذهبكم يا اولاد ......

مشكور الاخ الذي وضح الحقيقة


تكلموا عن بينه او ارحلو
 

isam2

عضو متميّز
التسجيل
May 17, 2005
المشاركات
1,148
الإعجابات
0
#7
رصاصات تيس الضباط في الفاصلة في حياة الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

ايها القتلة مر مايقارب 28 عاما على جريمة قتلكم للشهيد ابراهيم الحمدي

انتم الان على قمة السلطة تتمتعون بالقوة والنفوذ كل شئ بأيديكم ولكن اسألوا انفسكم

هل تساوون حتى مجرد صفر الى جانب الرئيس الشهيد الحمدي؟

انظروا الىتأريخكم وما فعلتموه طيلة هذه السنوات العجاف هل تقارنوا انفسكم الى الرئيس الحمدي

هذا الشعب اسألوه لتعرفوا أنفسكم ومن انتم وبالتأكيد تدركون كل ذلك والا لما حكمتم البلاد باسلوب المافيا وقوى الفساد وعصابات القتل الذكي
انظروا من انتم وانظروا من هو الشهيد ابراهيم الحمدي
هذا هو الشهيد ابراهيم الحمدي هزمكم حيا وميتا

وانتم اليوم تستبيحون البلاد وتستقوون على الامة بمقدراتها وثروتها وجيشها وتحكمون البلاد بمافيا فساد تنهب الوطن وتطبق عليه كي تحفظ لكم امتيازاتكم وتسلطكم وبكل ماؤتيتم من مقدرات الامة تحاولون تدجين القوى الحية في الامة بكل وسائل الترهيب والترغيب بالقوة وبالمال تديرون الامة طوال فترة حكمكم بالحروب والازمات والان تقودوها الى مهاوي الحروب الظائفية والمذهبية وكله لاجل السلطة والنفوذ وتوريث الحكم للابناء والاسرة كل شئ لديكم مباح ماذا بقى لم تفعلوه واي اخلاق او ثوابت تردعكم حتى الثورة واهدافها ودماء الشهداء وتضحيات الشعب لم تعد تعنيكم في شئ وانتم تريدون العودة بالوطن الى عصور الملكية والتوريث
الاتظنون ان الشعب يدرك ويميز بين اعدائه ومن بذل نفسه لاجل بلده ورحل وبقيت ذكراه واعماله صفعة في وجه مافيا الفساد تذكر الشعب وتحذره من اولئك الذين جعلوا الوطن هو مصلحتهم وتسلطهم وامتيازاتهم.
ولكنها اسئلة الى مافيا الاستبداد والفساد وراسها الحاكم:
هل تجويع الشعب وقهره وتشريده يجعلكم مطمئنين في البقاء في السلطة ويوفر لكم امكانية توريث الوطن للابناء والاسرة؟
هل قتل الشعب والدماء المسفوكة في كل الوطن ستجعل الشعب يسلم زمامه لمافيا الفساد والاستبداد ويرتضي مافيا الاستبداد و الدماء وابنائهم واسرهم حكاما ابديين
هل تظنون انكم بإمكانيات الامة التي تستأثرونها وتستبيحونها وتنهبوها وجيشها الذي توجهونه في قهرها وحربها هل تظنون انكم ستكسرون ارادتها وهزيمتها؟
هل تظنون انه بسياسة مافيا الفساد والاستبداد بالوطن وتجويع الشعب وقتله وبهذه الحروب التي تديرونها ضد الوطن وبالخروج عن الثورة وثوابت الامة في توريث الوطن والعودة للملكية وجر الوطن الى مهاوي الطائفية والمذهبية هل تظنون بذلك انكم تنتقمون من الشهيد الحمدي ومن تأريخه ومن أعماله ومن حب الشعب له في محاولة لطمس معالم اسسها الحمدي لوطن حر كريم لاتتحكمه قوى الفساد والاستبداد؟
هل تظنون ان جرائمكم ومجازركم وفسادكم سينساها الشعب وستفلتون من عقاب الله وعقاب الشعب وان طال الزمان وتقادم؟
هل تظنون ان الرقص في حضرموت على اشلاء القتلى ودماء المغدورين واهات الثكلى وانات الجوعى والمرضى يعني ذلك انه قهرتم الامة ولا يوجد في الشعب من ينكر فسادكم وطغيانكم وانه لايوجد قوى حية في الامة تواجه دمويتكم وظلمكم وافسادكم واستكباركم؟

انظروا وعتبروا الى من قبلكم من الفراعنة والطغاة ماهو مصيرهم واعلموا أنكم لستم معجزي الله في ارضه ولن تخرجوا عن سننه في كونه.
 
التسجيل
Jun 11, 2005
المشاركات
50
الإعجابات
0
#8
some_one251 قال:
متى يعني!!!؟ ... قد للحادث اكثر من ربع قرن وانت عادك بتقل كل شي في حينه
العمر مش بعزقة مثل ما يقول اخواننا المصريين ... ومن يضمن الا اتعرض لحادث ( قضاء وقدر ) ...
 

AlBOSS

قلم ماسي
التسجيل
Jun 12, 2004
المشاركات
12,016
الإعجابات
0
اللقب الاضافي
نجم المجلس اليمني 2005
#9
فرخ الشاهين قال:
العمر مش بعزقة مثل ما يقول اخواننا المصريين ... ومن يضمن الا اتعرض لحادث ( قضاء وقدر ) ...

الغالي الشاهين

هو يقصد ان تنشر ما تعرف
لتستريح الانفس وما
عليك من المغرضين
ثم انك وجب ان تكتب
باسم مستعار
وحتى تنجلي
الا تعقل ما
يجري يوميا
للكتاب

احتراماتي

و




ظلام العالم كله لا يقهر شمعه


و

ساظل احفر في الجدار
فاما فتحت ثغرة للنور
او مت على صدر الجدار




AlBoss


freeyemennow*yahoo.com






 
التسجيل
Dec 29, 2003
المشاركات
238
الإعجابات
0
#10
هولا هم القتله الذين اغتالوا الزعيم /ابراهيم الحمدي

[نحن نعرف الكثير عن اليوم الاسود الذي قتل فيه الشهيد الحمدي وشقيقه عبد الله رحمهما الله ونعرف ايضا من هم منفذوا هذه الجريمه داخليا وعلى راسهم الغشمي غير الماسوف عليه والقوى الدولية التي كانت خلفهم ولاكن هناك اختلافات بسيطه ارجو من الاخوة اعضاء المجلس المساهمة في طرح هذا الموضوع حتى نخرج بصورة متكاملة عن ذاك اليوم الاسود ومن هم اعضاء العصابة التي نفذت هذه الجريمة
 
أعلى أسفل