• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • وداعة الله يا الأخ الحبيب . . وداعة الله يا اعز صديق . .

    " سيف الاسلام "

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أغسطس 2004
    المشاركات
    2,075
    الإعجابات
    0
    وداعة الله يا الأخ الحبيب . . وداعة الله يا اعز صديق . .
    وداعة الله يا أحسن رفيق
    إنه لمصاب جلل قصم الظهر وشق
    الصدر وأشعل الأحشاء لهباً وجمراً وفاة أبن عمي ورفيق دربي
    وزميلي من ايام الطفولة : علي عبدالقادر أحمد موسى - رحمة الله عليه رحمة واسعة -

    فماذا عساني أن أقول لك يا أبا مصطفى . . عجزت كلماتي أن تصف مآثرك ..
    عجز اللسان عن الكلام. .
    وجف المداد من الأقلام . .
    وبكاك القلب دماً قبل أن تسقط العيون دموعها على الأوجان . .
    فألف تحية وألف ســلام إلى جثمانك الشريف الذي ووري في مدينة ( عدن ) مديرية ( الشيخ عثمان ) صباح اليوم ..
    وألف تحية وألف ســلام إلى روحك الطاهرة التي ارتفعت إلى عنان السماء فطبت وطاب مثواك وتبوأت من الجنة منزلاً إن شاء الله ، فقد عشت كريماً شهماً شجاعاً طيباً متواضعاً ، ومت صابراً محتسباً شريفاً كريماً مؤمناً ، فنم قرير العين فقد فاحت رائحة سيرة حياتك المعطرة الممزوجة بعطر الحب والوفاء وفاح المسك والكافور منها فشمته أنوف وقلوب محبيك وأهلك ومن عرفوك في كل مكان وأصدقائك . . .
    فلك السلام يوم مت ويوم تبعث حياً وأسكنك الله فسيح جناته وألهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان . . فلله الأمر من قبل ومن بعد .
    وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
    ابن عمك المخلص : حسين محمد
     

    AlBOSS

    قلم ماسي
    التسجيل
    12 يونيو 2004
    المشاركات
    12,016
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2005
    بسم الله الرحمن الرحيم ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات



    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع
    ونقص من الأموال والأنفس
    والثمرات وبشر الصابرين
    الذي إذا أصابتهم
    مصيبة قالوا إنا لله
    وإنا إليه راجعون"
    صدق الله العظيم







    اللهم صلي وسلم على سيدنا
    محمد وأل سيدنا محمد كما
    صليت على سيدنا ابراهيم
    وعلى أل ابراهيم انك
    في العالمين سميع
    مجيد

    واصلي واسلم على الرسول الكريم
    وبقلوب مطمئنة وراضية بالقضاء
    والقدر اعزيكم في وفاة الاخ
    المرحوم باذن الله علي عبدالقادر
    أحمد موسى سائلا الله العلي
    القدير ان يسكنه الجنة وان
    يمنحنا واياكم الصبر
    والسلوان

    اللهم ارحم فقيدنا الحبيب الغالي
    رحمة واسعة و اترحم على
    روحه الطاهرة واسأل
    الله العلي القدير ان
    يسكنه الجنة انه
    سميع مجيب
    الدعاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يسن

    وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ

    إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ

    عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

    تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ

    لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ

    آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ

    لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى

    أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ

    إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ

    أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى

    الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ

    وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ

    سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا

    فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ

    وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ

    أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ

    إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ

    وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ

    فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

    إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى

    وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا

    وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ

    أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ

    وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ

    الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ

    إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا

    فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ

    قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ

    الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ

    قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ

    وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ

    قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا

    لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ

    قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم

    بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ

    وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ

    يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ

    اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ

    وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي

    فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً

    إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن

    بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي

    شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ

    إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ

    إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ

    قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ

    بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ

    وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ

    مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ

    إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً

    وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ

    يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم

    مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون

    أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ

    أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ

    وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا

    وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ

    وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ

    وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ

    لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا

    عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ

    سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ

    الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ

    الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ

    وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ

    مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ

    وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ

    لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ

    وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ

    حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ

    لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ

    وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ

    وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا

    ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ

    وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ

    وَإِن نَّشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا

    صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنقَذُونَ

    إِلَّا رَحْمَةً مِّنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ

    وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

    وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ

    إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ

    اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا

    لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء

    اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ

    وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

    مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً

    وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ

    فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً

    وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ

    وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا

    هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ

    قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا

    هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ

    إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً

    وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

    فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا

    وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

    إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ

    هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي

    ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِؤُونَ

    لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ

    سَلَامٌ قَوْلًا مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ

    وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ

    أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا

    تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ

    وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ

    وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَ

    ثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ

    هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ

    اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ

    الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا

    أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

    وَلَوْ نَشَاء لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا

    الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ

    وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ

    فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ

    وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِ

    ي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ

    وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي

    لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ

    لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا

    وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ

    أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا

    عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا

    فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ

    وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا

    رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ

    وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ

    وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ

    وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ

    اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ

    لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ

    وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ

    فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ

    مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ

    أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ

    مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ

    وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ

    مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ

    قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ

    مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ

    الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَر

    ِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ

    أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ

    عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ

    إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

    فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    صدق الله العظيم



    AlBoss




    freeyemennow@yahoo.com








     

    iskandr

    عضو فعال
    التسجيل
    25 سبتمبر 2003
    المشاركات
    910
    الإعجابات
    0

    أخي سيف الإسلام أحزنني خبر وفاة فقيدكم تغمده الله بواسع رحمته


    أسأل الله العلي العظيم أن يغفر له ويرحمه ويعافه ويعفو عنه

    وأن يكرم نزله وويوسع مدخله , ويغسله بالماء والثلج والبرد , وينقيه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. وأن يجعل جنة الفردوس مثواه .. اللهم آمين

    وعظم الله أجركم
     

    Hacar

    عضو نشيط
    التسجيل
    17 مايو 2005
    المشاركات
    301
    الإعجابات
    0

    أخي سيف الإسلام أحزنني خبر وفاة فقيدكم

    عظم الله اجركم وغفرلميتكم وصبركم على ماابتلاكم
    أسأل الله العلي العظيم أن يغفر له ويرحمه ويعفو عنه ويكرم نزله ويوسع مدخله , ويغسله بالماء والثلج والبرد , وينقيه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
    اللهم آمين
     

    ابن حزم

    عضو فعال
    التسجيل
    27 سبتمبر 2004
    المشاركات
    517
    الإعجابات
    0
    عظم الله لكم الاجر

    ســـيف الإســـلام
    والله لقد أحزنتني كلماتك الرقيقة في رثاء ميتكم رحمه الله
    وان كان يدل على شيء فهو يدل على شدة حبك له وفقدك اياه
    وكما قيل : لا شيء أصدق من الرثاء
    فرحم الله ميتكم وغفر له
    واسكنه الفردوس الأعلى
    اللهم اجعل الجنة مثواه
    والفردوس مأواه
    اللهم اغفر له وارحمه
    اللهم تب عليه وكفر عنه ذنوبه .
    اللــهم آمـــــــــين .
     

    ابو خطاب

    قلم ماسي
    التسجيل
    31 أكتوبر 2002
    المشاركات
    13,910
    الإعجابات
    2


    [frame="9 90"]اللهم اغفرله و لجميع موتى المسلمين.. اللهم اغفر لهم جميعا وارحمهم ..

    اللهم أغفر له وتقبله وتجاوز عنه ..

    اللهم نقه من ذنوبه وخطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ..

    اللهم أغسله من ذنوبه وخطاياه بالماء والثلج والبرد ..
    اللهم باعد بينه وبين ذنوبه وخطاياه ..

    كما باعدت بين المشرق والمغرب ..

    اللهم أحسن نزله ووسع مدخله ..

    اللهم إني أسألك بمنك وكرمك أن تتغمد الفقيد برحمتك الواسعه ..

    وأن تجعل قبره روضة من رياض الجنه ..

    وأن تثبته بالقول الصالح ..

    اللهم ارحمه في من رحمت وادخله الجنة ..

    مع الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..

    اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله ..

    اللهم انا نسالك بإسمك الأعظم ان توسع مدخله ..

    اللهم آنس في القبر وحشته ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم اكفه فتنة القبر ..

    اللهم اكفه ضمة القبر ..

    اللهم آمــــين .... اللهم آميـــــن

    وعظم الله يااخي الحبيب سيف الاسلام واعلم ان لله ماخذ واعطى وشد حيلك ولاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون
    [/frame]
     

    يمن الحكمة

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 يوليو 2004
    المشاركات
    12,156
    الإعجابات
    0

    اللهم اغفرله و لجميع موتى المسلمين.. اللهم اغفر لهم جميعا وارحمهم ..

    اللهم أغفر له وتقبله وتجاوز عنه ..

    اللهم نقه من ذنوبه وخطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ..

    اللهم أغسله من ذنوبه وخطاياه بالماء والثلج والبرد ..
    اللهم باعد بينه وبين ذنوبه وخطاياه ..

    كما باعدت بين المشرق والمغرب ..

    اللهم أحسن نزله ووسع مدخله ..

    اللهم إني أسألك بمنك وكرمك أن تتغمد الفقيد برحمتك الواسعه ..

    وأن تجعل قبره روضة من رياض الجنه ..

    وأن تثبته بالقول الصالح ..

    اللهم ارحمه في من رحمت وادخله الجنة ..

    مع الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..

    اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله ..

    اللهم انا نسالك بإسمك الأعظم ان توسع مدخله ..

    اللهم آنس في القبر وحشته ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم ثبته عند السؤال ..

    اللهم اكفه فتنة القبر ..

    اللهم اكفه ضمة القبر ..

    اللهم آمــــين .... اللهم آميـــــن

    وعظم الله يااخي الحبيب سيف الاسلام واعلم ان لله ماخذ واعطى وشد حيلك ولاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم وانا اليه وانا اليه راجعون
     

    amk

    عضو متميز
    التسجيل
    11 أبريل 2005
    المشاركات
    2,179
    الإعجابات
    0
    عظم الله اجركم
    والبقيه بحياتكم
    والله يكتب لكم الاجر
     

    من اجل اليمن

    عضو متميز
    التسجيل
    26 فبراير 2005
    المشاركات
    2,266
    الإعجابات
    0
    الكاتب : AlBoss


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع
    ونقص من الأموال والأنفس
    والثمرات وبشر الصابرين
    الذي إذا أصابتهم
    مصيبة قالوا إنا لله
    وإنا إليه راجعون"
    صدق الله العظيم







    اللهم صلي وسلم على سيدنا
    محمد وأل سيدنا محمد كما
    صليت على سيدنا ابراهيم
    وعلى أل ابراهيم انك
    في العالمين سميع
    مجيد

    واصلي واسلم على الرسول الكريم
    وبقلوب مطمئنة وراضية بالقضاء
    والقدر اعزيكم في وفاة الاخ
    المرحوم باذن الله علي عبدالقادر
    أحمد موسى سائلا الله العلي
    القدير ان يسكنه الجنة وان
    يمنحنا واياكم الصبر
    والسلوان

    اللهم ارحم فقيدنا الحبيب الغالي
    رحمة واسعة و اترحم على
    روحه الطاهرة واسأل
    الله العلي القدير ان
    يسكنه الجنة انه
    سميع مجيب
    الدعاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يسن

    وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ

    إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ

    عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

    تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ

    لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ

    آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ

    لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى

    أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ

    إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ

    أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى

    الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ

    وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ

    سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا

    فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ

    وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ

    أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ

    إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ

    وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ

    فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

    إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى

    وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا

    وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ

    أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ

    وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ

    الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ

    إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا

    فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ

    قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ

    الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ

    قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ

    وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ

    قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا

    لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ

    قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم

    بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ

    وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ

    يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ

    اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ

    وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي

    فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً

    إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن

    بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي

    شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ

    إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ

    إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ

    قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ

    بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ

    وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ

    مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ

    إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً

    وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ

    يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم

    مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون

    أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ

    أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ

    وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا

    وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ

    وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ

    وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ

    لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا

    عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ

    سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ

    الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ

    الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ

    وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ

    مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ

    وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ

    لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ

    وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ

    حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ

    لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ

    وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ

    وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ

    وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا

    ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ

    وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ

    وَإِن نَّشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا

    صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنقَذُونَ

    إِلَّا رَحْمَةً مِّنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ

    وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

    وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ

    إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ

    اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا

    لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء

    اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ

    وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

    مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً

    وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ

    فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً

    وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ

    وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا

    هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ

    قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا

    هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ

    إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً

    وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

    فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا

    وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

    إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ

    هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي

    ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِؤُونَ

    لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ

    سَلَامٌ قَوْلًا مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ

    وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ

    أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا

    تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ

    وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ

    وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَ

    ثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ

    هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ

    اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ

    الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا

    أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

    وَلَوْ نَشَاء لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا

    الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ

    وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ

    فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ

    وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِ

    ي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ

    وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي

    لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ

    لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا

    وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ

    أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا

    عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا

    فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ

    وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا

    رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ

    وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ

    وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ

    وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ

    اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ

    لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ

    وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ

    فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ

    مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ

    أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ

    مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ

    وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ

    مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ

    قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ

    مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ

    الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَر

    ِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ

    أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ

    عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ

    إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

    فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

    صدق الله العظيم



    AlBoss




    freeyemennow@yahoo.com









    عظم الله اجره
    وشكرا اخي واستاذي البوس اجدت