• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • نبارك للرئيس وحكومته اموال الشعب..... ولكن يستثمروها باليمن !!

    الصلاحي

    مشرف سابق
    التسجيل
    20 يوليو 2001
    المشاركات
    16,868
    الإعجابات
    3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كلنا يعرف حجم الثروات الذي باليمن ولماذا لاتصرف على الشعب وأين تذهب هذه الثروات الهائله
    نعرف عندما يكون الاب فقيراً لا يملك شيئاً الامر الذي يجعله لا يستطيع توفير ما يجعل ابنائه يعيشون في رفاهيه فانهم يقنعون بما قسمه الله لهم ويقنعون بعيشتهم البسيطه اما ان يكون الاب غنياً وذو ثروه ويحرم ابنائه منها ويبخل عليهم ويجعلهم يعيشون حياه قاسيه دون ان يصرف عليهم من الثروه التي انعم الله بها عليه فان ذلك يولد لديهم نوع من الكراهيه والبغضاء على والدهم لسوء تصرفه .
    وكذلك هو الحال في بلادنا اليمن . بلادنا التي حباها الله بالخير الكثير والثروات الوفيره فهناك النفط والمتوفر بكميات كبيره وباحتياطيات هائله وفيها نحو 50 في المئة من احتياطي النفط العالمي وهناك الزراعه والاسماك حيث الاراضي الزراعيه الشاسعه والشواطىء الممتده وهناك الجبال التي تحتوي على العديد من اصناف المعادن الثمينه وغيرها الكثير الكثير من الثروات الموجوده في بلادنا .

    للآسف الشديد حاميها حراميها وسمعنا عن ثروة الرئيس لحالة تقدر ب 19 مليار دولار وكم من المليارات مع وزراء حكومته
    قد لانستطيع محاسبتهم في الوقت الحالي ولكن دعونا ندعيهم إلى استثمار هذه المبالغ المسروقة في بلادنا لصالح البلاد منها هم يكسبون ذهب ومنها البلاد تزدهر
    ويكون زيتنا في جيبنا بدل من الفوائد للبنوك الغربية

    تحياتي
     

    Time

    محمد صالح الرويشان
    مشرف سابق
    التسجيل
    14 يوليو 2003
    المشاركات
    18,532
    الإعجابات
    1
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي ابو نبيل
    ذكرتني بمباركتك للرئيس وحكومته اموال الشعب
    وطلبك هذا بأن يستثمروها في اليمن
    بحكاية كنت قد نشرتها في المجلس اليمني
    ولابأس من إعادة نشرها لأن الشيء بالشيء يُذكر
    وما اشبه الليلة بالبارحة
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن


    بعد أن تلقت جموع القبائل الإذن من الإمام أحمد المنتقم لمقتل والده الإمام يحيى حميد الدين 1948م أنطلقت تنهب صنعاء بيتا بيتا. وكان من البيوت التي دخلوها بيت رجل من أصل شامي كان قد وفد إلى اليمن مع الأتراك العثمانيين وأشتغل معهم سنين طويلة. ولما رحل الأتراك عرض الأمام على هذا الرجل البقاء للإستفادة من خبرته في تنظيم العلاقات الخارجية المحدودة. وحين دخلت جموع القبائل بيت هذا الرجل أنطلقوا ينهبون وهو واقف يتفرج في برود دبلوماسي عززته خيرة الرجل ومعرفته بأن جموع العامّة لاتواجه في لحظات غضبها وأنفعالها. وكان أول مافعلته جموع الناهبين هو أنهم ألقوا في ردهة البيت بالحفة ضخمة ثم أنطلقوا في الأنحاء المختلفة من البيت يحملون كل ماتقع عليه أيديهم من تحف وطنافس وكتب وأدوات مطبح ورياش وفرش ووسائد وغيرها ليلقوها جميعا في اللحف دون فرز او تمييز.
    وبرغم برودة وثبات أعصابه لم يتمالك الرجل نفسه حين رأى هذه الجموع تنهب محتويات بيته بطريقة عشوائية وغير منظمة ولاتوحي بأنهم يقدّرون قيمة ماينهبون او أنهم سيفيدون منه حق الفائدة فصرخ في وجوههم صرخة مدوّية: "أنهبوا... أنهبوا... بنظام... بنظام"!!! ولم تفهم الجموع الهائجة من صرخة الرجل غير شقها الأول وهو "أنهبوا... أنهبوا" فأستغربوا من هذا الرجل الذي يشجعهم على نهب بيته وضحكوا ولم يلقوا بالا إلى الشق الثاني "بنظام... بنظام" وأعتبره بعضهم نكتة!
    ***
    والآن وبعد خمسة وخمسون عاما مضى منها إثنان وأربعون عاما في ظل الثورة، يبدو أن حكامنا ومسئولينا ونحن جميعا أحوج مانكون لفهم الشق الثاني من تلك الصرخة فهما صحيحا يُخرجها من إطار تصنيف البعض لها كنكتة من النكات او نادرة من النوادر إلى كونها مفتاح حقيقي وعملي لخروجنا مما نحن فيه. ذلك أنه ومنذ أن بدأ الحلم الجميل بالإصلاح الذي لم يتحقق والذي رسم معالمه الأحرار الذين ثاروا على الإمام والسلاطين وعقلياتهم الضيقة التي لاتبني دولة ولاتؤسس ملكا ولا سلطنة، ثم أستمر الحلم من بعد ذلك بالثوار الذين ساءهم أن يتحول زملاءهم ورفاقهم إلى أئمة وسلاطين كبارا وصغارا وبمختلف المقاسات ولم تكن النتيجة بعد ذلك كله إلا أن الفساد والنهب صارا ماكينة ضخمة وصناعة وطنية لايتحرج الكثيرون من أبناء الوطن من أنتظار دورهم وتحيّن فرصهم للإنخراط فيها والإمساك بمفاتيحها بكل همة ونشاط.
    وفي غمرة تحول الحلم الجميل إلى كابوس فضيع لم ندرك أن مأساة مآسينا نحن اليمنيين خاصة من دون الناس هي الفوضى وغياب النظام في حياتنا. وأن أولئك الذين نهبوا بيت ذلك الرجل صاحب الصرخة " أنهبوا... لكن بنظام" لو أستمعوا له ونظموا مانهبوا لكانوا أستفادوا منه بالفعل وأفادوا بالضرورة!
    ولو أدرك أولئك الأئمة من قبلهم والثوار من بعدهم أن الجمل بما حمل هو في الحقيقة وفي الواقع في قبضة أيديهم وتحت رحمتهم لما فكروا في بسرقة علف الجمل ونهب ماحمل! وهل المسافر الذي يفعل بجمله ومتاعه مثل هذا الفعل إلا قاتل نفسه!
    هل نأمل من الجمّال وتابعه الباجمال ومن لفّ لفهما وأقتدى بهما أن يفهموا ويعوا وأن "ينهبوا ... لكن بنظام"!!!


     

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    لكل سارق نهاية ولنا مليار وبليون وتريليون قصة في التاريخ ان الحرامية والسرق لابد لهم من نهاية وكماقالت الحكمة لو دامت لغيرك ماوصلت لك -بس احنا نستاهل الذي يجري فينا لاننا قابلين بزعماء حرامية من الدرجه الاولى يااخوتي حكام الخليج سرق لكن شويه بيعطوا شعوبهم الصدقات ام الزعماء حقنا اعوذ بالله حراميه بطمع ولايشبعوا ابدا وفي الاخير نأمل ان ياتي اليوم الذي يشبع فيه الرئيس واسرته والحزب الحاكم ادعوا معي ان الله يعجل بهذا اليوم لاننا قدحنا ضابحين الى النخر .
     

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    لكل سارق نهاية ولنا مليار وبليون وتريليون قصة في التاريخ ان الحرامية والسرق لابد لهم من نهاية وكماقالت الحكمة لو دامت لغيرك ماوصلت لك -بس احنا نستاهل الذي يجري فينا لاننا قابلين بزعماء حرامية من الدرجه الاولى يااخوتي حكام الخليج سرق لكن شويه بيعطوا شعوبهم الصدقات ام الزعماء حقنا اعوذ بالله حراميه بطمع ولايشبعوا ابدا مثل جهنم هل من مزيد وفي الاخير نأمل ان ياتي اليوم الذي يشبع فيه الرئيس واسرته والحزب الحاكم ادعوا معي ان الله يعجل بهذا اليوم لاننا قدحنا ضابحين الى النخر .
     

    سيل الليل

    عضو نشيط
    التسجيل
    23 أكتوبر 2004
    المشاركات
    411
    الإعجابات
    0
    سلام لكم ايها الرائعون لكم الف تحيه يامن تجابهون الظلام وخفافيشه وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم
     

    ابن المنقد

    عضو متميز
    التسجيل
    8 سبتمبر 2004
    المشاركات
    1,282
    الإعجابات
    0
    الكاتب : الصلاحي [quote
    للآسف الشديد حاميها حراميها وسمعنا عن ثروة الرئيس لحالة تقدر ب 19 مليار دولار وكم من المليارات مع وزراء حكومته
    قد لانستطيع محاسبتهم في الوقت الحالي ولكن دعونا ندعيهم إلى استثمار هذه المبالغ المسروقة في بلادنا لصالح البلاد منها هم يكسبون ذهب ومنها البلاد تزدهر
    ويكون زيتنا في جيبنا بدل من الفوائد للبنوك الغربية
    تحياتي[/color][/size][/QUOTE]
    قد سبق وان المناضل/ علي سالم البيض طلب من الرئيس/ علي عبدالله ان يستثمر امواله التي تقدر في تلك الفتره ب 3 مليار دولار فأجابه الرئيس بقولة كل واحد حر في ماله وكل واحد هو وشطارته .
     

    AlBOSS

    قلم ماسي
    التسجيل
    12 يونيو 2004
    المشاركات
    12,016
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2005

    لانه يستثمر في اراضي وعقارات الدولة
    والتخسص في شراء المزيد في اوربا
    وامريكا وغيرها من المناطق
    الدسمة

    واضرب لك مثلا بقصر هامبورج الاثري
    الذي بلغت قيمته 70 مليون
    دولار وترميمه وفرشه
    الضعف من ذلك

    فتأمل

    وتحمل


    تحياتي



    و



    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه

    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار



    AlBoss

    freeyemennow*yahoo.com