• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • قطعت " رشيدة " قول كل خطيب .. و السلام !

    مروان الغفوري

    شاعر وكاتب
    التسجيل
    13 يناير 2004
    المشاركات
    752
    الإعجابات
    0
    [align=justify]




    إلى رشيدة القيلي ، حيثُ تبدو مطمئّنةً لفعلها ، و يبدو أمامها كلّ شيءٍ ساكناً و هادئاً تماما .. إلى رشيدة ، حين أمسكت بعتبة قسمها ، و فتحت شهيتنا لحدود الشريعة .. إليها ، أن أفيضي علينا من رهبانية نموذجك ، و قطعة من عنفوان روحك ، أيتها الطين النازل من السماء ..


    كنّا نطالب ، و ما زلنا ، بإقامة حد القذف على ظهر و جبهة رئيس تحرير صحيفة البلاد و رفقته أولئكم الرقعاء ، و في ميدان التحرير ، كما نرى - و لنا الحق في ذلك - أنّ تدخلَ رشيدة ليس إلا تحريضاَ شرعيّاً باتجاه تنفيذ حد القذف .. تشكر عليه كثيراً ، و تستحق الدعوات في السر و العلن .


    تعلمون ، و أعلمُ أنا على وجه التحديد ، أن رسول الله سكت عن سعد رضوان الله عليه حين اعترض على النص القرآني و التأويل النبوي قائلاً : إذا وجدتُ لكاعاً ( و لكاع لفظة تطلق على المرأة من باب التصغير و التقليل من الشأن ) مع آخر ( اللفظ ليس كذلك ) فإنّي ذاهبٌ لأحضر أربعة شهود ، و الله إني سيفي لأقرب من ذلك كله ..


    و أنا أقول :

    و تالله إن نعل رشيدة لأقرب من مرض النيابات و حمّى المحاكم و طمث المظاهرات !


    و أقول أيضاً :


    إنّ من لا يصلحه الحوار يصلحه النعل . و حين تكون مفردة حوار مشتقة من " الحوَر " و هو الرجوع أو التغيّر ، كما في " إنه ظنّ أنْ لن يحور " ، فإنّ الحذاء يكون من قولنا " يحتذي أثرَ كذا " أي يدفعه باتجاه الطريق السليم ، أو المبتغى .. و هو - في تصوري الشخصي جدّاً جدّاً - محاولة لفتح نافذة أخرى للحوار .. اسمها " الاحتذاء " . و من ثمّ يكون الأمر كالتالي :

    نحاور لنرجع فلاناً إلى الحقيقة ، فمن أسقط علينا سوء أخلاقه نحذّيه " من الحذاء " ليرجِع أيضاً إلى الحقيقة أو ليعتدل في سلوكه !

    الأمر أبسط من كل هذا اللتن و العجن الذي أقوله أنا ، و قاله الآخرون ..


    باختصار ، يا أصدقائي ، بينما كان القومُ يتجادولون في ما ينبغي فعله تجاه القاتل و قومه ، جاءتهم امرأة معصوبة الرأس ، غبراء ، صحراوية الملامح و بصوتها العالي قالت :
    فيمَ مقامكم يا قوم ، لقد ظفر أهلُ المقتول بالقاتل فشنقوه ..!

    فانفضّ القوم ..



    و منذ ذلك الحين ( أعني منذ ارتطمت الجزمة الاسلامية لرشيدة القيلي بوجه قاسي الملامح لا يُرى عليه أثر النعمة رغم غزارتها ) و القومُ يقولون :


    قطعت رشيدة قول كل خطيب .




    قوموا يرحمكم الله !



    ***


    مروان الغفوري .
    القاهرة .
     

    Time

    محمد صالح الرويشان
    مشرف سابق
    التسجيل
    14 يوليو 2003
    المشاركات
    18,532
    الإعجابات
    1
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2004

    مافعلته جزمة رشيدة القيلي هو بمثابة الطلقة التي ينبغي أن توقظ الغافلين لينتبهوا من غفلتهم
    فبلادنا توشك على الوصول إلى حافة الانهيار
    وكل مظلوم هو في حل من أخذ حقه بيديه
    والانتصاف ممن ظلمه بحذائه او بما يملك من وسائل أخرى
    ***
    والسلطة إزاء ذلك بين خيارين احلاهما مُر:
    إما أن تعتبر سفاهة الفيشاني مقابل حذاء رشيدة فتسير الأمور من سيء إلى اسوأ
    وإما أن تقبل بمحاكمة الفيشاني لتطلب بعدها محاكمة رشيدة على فعلتها تلك
    و لا اظن منصفا ينظر فيما اقدمت عليه رشيدة إلا ويضعه في إطاره الصحيح
    المحكوم بسلطة لاتحترم القانون ولاتحترم استقلالية القضاء
    ***
    وعندما يقع أمر مثل الذي فعلته رشيدة فنحن بين خيارين:
    فإما أن نولول لوقوعه وندعو بالويل والثبور وعظائم الأمور
    وذلك لن يحل المشكلة بل سيزيد الطين بلة كما يُقال
    وإما أن ندرسه من مختلف جوانبه لنعرف حيثياته ومسبباته
    وعندئذ نتمكن من فهم ماحدث وتقديم حلول تمنع تكراره بصورة تصعيدية
    ***
    والإساءة التي اقدمت عليها صحيفة البلاد
    بالطعن في عرض وشرف الأخت رحمة حجيرة وزوجها الأخ حافظ البكاري
    لايمكن مقارنتها بما فعلته رشيدة في حق رئيس تحرير تلك الصحيفة
    الذي مازال مصرا على فعلته حتى هذه اللحظة
    بل وبدا واضحا أنه يحضى بدعم حكومي بدليل عدم توقيف صحيفته من قبل وزارة الإعلام
    او توقيفه من قبل النيابة رغم مضي اكثر من اسبوع على فعلته تلك
    ولولا اعتصام الصحفيين والصحفيات ومطالبتهم باستقالة وزير الإعلام العواضي
    لما وجدت قضية الفيشاني طريقها إلى النيابة
    ***
    وتأتي حذاء رشيدة القيلي لترجح كفة المطالبة بتطبيق القانون على الجميع
    وإلا فأنها الكارثة
    وفي كلا الحالتين فلله درها من امرأة
    فقد تصدت لمهمة عظيمة ولا اظنها إلا على استعداد لدفع الثمن كاملا
    وسيكون الشرفاء في صفها ظالمة او مظلومة
    فيردونها إلى القضاء والقانون إن كان هناك قضاء وقانون
    ويردون عنها سفاهة السفهاء ونزق المستبدين
    فتأمل!!!
    ولك أخي مروان الغفوري
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     

    مروان الغفوري

    شاعر وكاتب
    التسجيل
    13 يناير 2004
    المشاركات
    752
    الإعجابات
    0
    هو ده الحديت عاد ( بالصعيدي .. لأن الصعايدة ما بيسييبوش التااار يا تايم :d)
     

    الصلاحي

    مشرف سابق
    التسجيل
    20 يوليو 2001
    المشاركات
    16,868
    الإعجابات
    3
    سلمت وسلم لنا قلمك الرائع أخي مروان
    فعلا قطعت رشيدة قول كل خطيب
    وهناك نص خاص بقذف المحصنات، وذلك لإبقاء أعراض الناس وشرفهم بمنأى عن التهم والعبث!
    (وَالَّذينَ يَرْمونَ المُحصنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأتُوا بِأرْبعةِ شُهدَاءَ فَاجْلدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلدَةً وَلاَ تَقْبلُوا لَهُم شَهادةً أبَداً وَأُولئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ*) (سورة النور: الآية 4).
    وأما النص الخاص بالمفسدين في الأرض فهو في قوله تعالى:
    (إنَّما جَزَؤُا الَّذينَ يُحَاربُونَ اللهَ وَرسُولَهُ وَيَسْعونَ فِي الأرْضِ فَسَاداً أن يُقتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا أوْ تُقطَّعَ أيْديِهِمْ وَأرْجُلُهمْ مِّن خِلافٍ أوْ يُنفَوا مِنَ الأرْضِ ذَلكَ لَهُمْ خِزْىٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الأَخرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ*) (سورة المائدة: الآية 33).
    وحين لم يطبقوا شرع الله فيهم
    فمرحبا بالآحذية لهم و امثالهم
    تحياتي
     
    التسجيل
    11 فبراير 2005
    المشاركات
    3,956
    الإعجابات
    0
    الكاتب : مروان الغفوري
    [align=justify]

    تعلمون ، و أعلمُ أنا على وجه التحديد ، أن رسول الله سكت عن سعد رضوان الله عليه حين اعترض على النص القرآني و التأويل النبوي قائلاً : إذا وجدتُ لكاعاً ( و لكاع لفظة تطلق على المرأة من باب التصغير و التقليل من الشأن ) مع آخر ( اللفظ ليس كذلك ) فإنّي ذاهبٌ لأحضر أربعة شهود ، و الله إني سيفي لأقرب من ذلك كله ..

    و أنا أقول :

    و تالله إن نعل رشيدة لأقرب من مرض النيابات و حمّى المحاكم و طمث المظاهرات !

    align]
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]أهذا ما رجعت به!!
    [/grade]
     

    النجيب

    عضو نشيط
    التسجيل
    1 نوفمبر 2003
    المشاركات
    474
    الإعجابات
    0
    عندما يعجزوا الرجال تتقدم النساء
    تحياتي لرشيده القيلي
     

    الزاقري

    عضو نشيط
    التسجيل
    16 مارس 2005
    المشاركات
    133
    الإعجابات
    0
    وخسارة في الفيشاني وزمرته الحذاء
    لانه احقر من ذلك
    هو ومن ورائه

    وتحياتي لكل الشرفاء
     

    العربي الصغير

    عضو متميز
    التسجيل
    14 يناير 2004
    المشاركات
    1,179
    الإعجابات
    1
    أخي مروان
    ما أحسن كلماتك
    وما أجمل تعبيرك




    وقبل هذا وذاك

    ما أجمل



    تعبير رشيدة القيلي
     

    عزالدين العربى

    عضو فعال
    التسجيل
    17 أغسطس 2004
    المشاركات
    548
    الإعجابات
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    في ذاك الوقت سمعت الحذاء يصيح

    ( باي ذنب ألطمُ )

    مسكين زعل الحذاء

    كان يشتي وجه نظيف

    خسارة الحذاء في الفيشاني
     

    آصف بن برخيا

    مشرف سابق
    التسجيل
    24 مارس 2003
    المشاركات
    15,668
    الإعجابات
    4
    صراحةً .. يعجز الحرف عن وصف ما في النفس ..
    ولكن فارس الكلمة ومطوعها الاديب الدكتور مروان الغفوري هنـــــــــــــــأ
    اثارنا بحروفه التى يمزجها ببعض لتخرج كلمات في غاية الروعة اشبهها بموسيقى متناغمه كلاسيكيه حزينه
    فكل الشكر دكتور على ماابدعة اناملك0
    وكل الشكر لحذاء الاخت رشيدة القيلي التى( قطعت قول كل خطيب)






    سلام