• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • كتبتْ ووجدتها

    التسجيل
    20 أبريل 2004
    المشاركات
    63
    الإعجابات
    0
    كانت الأيام تكاد أن تشارف على الإنتهاء من أيام المركز الصيفي الذي أقمناه العام الماضي
    وفي تاريخ 1/9/2003م كتبت قصيدة
    ففقدتها لزمن يقارب سنة واحدة ففرحت بها
    واليوم ها أنذا أنقلها إلى من لا يضيع عندهم الأدب والذوق لتبدوا آرائكم فيما كتبت .
    قلت فيها :
    [poem=font="Simplified Arabic,6,red,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا ليل طل وامزج صفاء حياتي = بدموع أحبابي هنا لوفاتي
    واسكب على قلبي الأسى وحرارة ال=الشكوى لتنعاني إليك نعاتي
    ماأسرع الأيام ! كيف تحولت = ناراً وقد كانت صفا جناتِ
    أيام أن كنا نخط علومنا = وقلوبنا تلهو كظبي فلاةِ
    يا قلب ما أقساك إن لم تنصهر = كمداً فتطلق آخر الزفرات
    بالمركز الصيفي كانت همتي = تعلو جبال الارض والأكمات
    لأدرّس القرآن هدياً واضحاً =يجلو على قلبي دجا الظلمات
    وأصوغ سيرة أحمد ال=ــمختار عقدا زاهي اللمحات
    وأنير هذا العقل حتى يرتوي =من سيرة الأخيار خير فرات
    يا حافظ القرآن رتل ترتفع =واقرأيضاعف ربنا الحسنات
    وانشرعلىالدنيا الضياء وكن إلى = منهاج خير الرسل خيرَدعاة
    وادرأبنفسك كل شبهة ملحد= نشر الضلال وأظهر السخطات
    واجعل - فديتك - نهج أحمد شرعة = واسلك سبل رسولنا بثبات
    لا .ليس إرهاباً كلام إلاهنا = أبداً وإن أفنيت فيه حياتي !!
    قسما بمن برأ الوجود وما به = من أنجم وكواكب ونبات
    سأظل رهن العهد العهد لم أنزع يداً= ومرتلاً لروائع الآيات
    فاكتب إلهي ذاك عندك واهدني = سبل الرشاد فأنت خير هداتي
    ثم السلام على النبي محمد =ختمت أواخره بخير صلاةِ
    والآل والأصحاب ما هب الصبا =لهم ُ بقلبي أرفع الدرجات


    العزعزي
     

    درهم جباري

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 يوليو 2001
    المشاركات
    6,860
    الإعجابات
    3
    الكاتب : يوسف العزعزي
    كانت الأيام تكاد أن تشارف على الإنتهاء من أيام المركز الصيفي الذي أقمناه العام الماضي
    وفي تاريخ 1/9/2003م كتبت قصيدة
    ففقدتها لزمن يقارب سنة واحدة ففرحت بها
    واليوم ها أنذا أنقلها إلى من لا يضيع عندهم الأدب والذوق لتبدوا آرائكم فيما كتبت .
    قلت فيها :
    [poem=font="Simplified Arabic,6,red,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا ليل طل وامزج صفاء حياتي = بدموع أحبابي هنا لوفاتي
    واسكب على قلبي الأسى وحرارة ال=الشكوى لتنعاني إليك نعاتي
    ماأسرع الأيام ! كيف تحولت = ناراً وقد كانت صفا جناتِ
    أيام أن كنا نخط علومنا = وقلوبنا تلهو كظبي فلاةِ
    يا قلب ما أقساك إن لم تنصهر = كمداً فتطلق آخر الزفرات
    بالمركز الصيفي كانت همتي = تعلو جبال الارض والأكمات
    لأدرّس القرآن هدياً واضحاً =يجلو على قلبي دجا الظلمات
    وأصوغ سيرة أحمد ال=ــمختار عقدا زاهي اللمحات
    وأنير هذا العقل حتى يرتوي =من سيرة الأخيار خير فرات
    يا حافظ القرآن رتل ترتفع =واقرأ يضاعف ربنا الحسنات
    وانشرعلى الدنيا الضياء وكن إلى = منهاج خير الرسل خيرَدعاة
    وادرأ بنفسك كل شبهة ملحد= نشر الضلال وأظهر السخطات
    واجعل - فديتك - نهج أحمد شرعة = واسلك سبيل رسولنا بثبات
    سأظل مصطحبا كلام إلاهنا = أبداً وإن أفنيت فيه حياتي !!
    قسما بمن برأ الوجود وما به = من أنجم وكواكب ونبات
    سأظل رهن العهد لم أنزع يداً= ومرتلاً لروائع الآيات
    فاكتب إلهي ذاك عندك واهدني = سبل الرشاد فأنت خير هداتي
    ثم السلام على النبي محمد =ختمت أواخره بخير صلاةِ
    والآل والأصحاب ما هب الصبا =لهم ُ بقلبي أرفع الدرجات


    العزعزي

    الحبيب / يوسف العزعزي ..

    شكرا على هذه الهدية الرائعة ..

    وقد أعجبني تشبيهك لمن يبتعد عن قراءة القرآن بالميت

    والمداوم عليه بالحي المنتشي طربا ، صدقت ..

    وجعلها الله في ميزان حسناتك ووفقك الله لخدمة كتابه وسنة نبيه ..

    ولك الحب .
     
    التسجيل
    20 أبريل 2004
    المشاركات
    63
    الإعجابات
    0
    أخي الكريم /هارون
    أشكرك جزيل الشكر لمرورك اللطيف الخفيف
    ولك كل الود
     
    التسجيل
    20 أبريل 2004
    المشاركات
    63
    الإعجابات
    0
    أستاذي الشاعر المفلِق /درهم جباري
    جزاك الله خيراً على التعليق
    فشرف عظيم لي أن أرى كلماتك السحرية تعانق ما أكتبه
    لك كل التقدير والاحترام
    أخوك /يوسف العزعزي