• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • ايهما أفضل لليمن الدولة العلمانية ام الدولة المذهبية موضوع للنقاش

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    ايهما أفضل لليمن الدولة العلمانية ام الدولة المذهبية موضوع للنقاش



    ان المتابع لوضع بلدنا الحبيب يدرك مسئلة مهمة جدا وهي كيفية الخروج من المأزق الذي وصل فيه الوضع0 فنحن نعيش ازمة اقتصادية خانقة حيث كما افادت التقارير الرسمية وغيرها من تقارير المنظمات الدولية ان اغلب فئات شعبنا الحبيب يعيش تحت خط الفقر بل الامر يصل الى فئات تحت خط الفقر المدقع وكذلك نعأني من عدة مشاكل البعض منها اصبح يورق الشعب والحكومة فالخدمات الطبية لم تصل الى المستوى المطلوب مقارنة بدول العالم الثالث فاغلب الاحيان يضطر المواطنون للسفر الى الخارج كذلك مازلنا نعاني مشكلة في التعليم التخصصي الذي يفتقد الى الحداثة والتطور وبالخصوص اننا نعيش في عالم يعج بالتطور والعلوم الحديثة كذلك مازلنا نعاني من مشكلة الامية وبالخصوص بالنسبة للمرأة فالنسب عالية جدا وكذلك مازلنا نعاني من مشاكل اجتماعية اضرت بالوضع الاجتماعي العام كمشكلة الثأر والنظام العشائري القبلي المنغلق على نفسه وكذلك نعاني من عدة مشاكل سياسية من اهمها الوضع في الجنوب فمازال اغلب اخوتنا في جنوب الوطن يعانون من مشكلة التمييز السياسي في الوظائف وفي الحياة السياسية بعبارة اصح مازلنا نعاني من اثار حرب صيف 94م كذلك وضع المعارضة في الداخل لم تحسم امرها هل هي معارضة حقيقة ام شكلية لان في كل يوم هي في شأن يوم مع الحكومة ويوم ضدها وبعبارة اصح لايوجد لها برنامج سياسي محدد تسير على افقه بل تسير بمنهجية عشوائية وفقا لمتغيرات الوضع السياسي كذلك اصبحنا نعاني من مشكلة تدخل الحكومة في الامور المذهبية والدينية للمواطنيين فما حرب صعدة الااكبر دليل على ذلك0 كذلك مازلنا نعاني من مشكلة الفساد الاداري والمالي الفظيع والغير مقبول حتى من قبل اركان السلطة ومن يلاحظ خطابات فخامة الرئيس يدرك ذلك بوضوح 0
    ما أريد ان اصل اليه نحن في معمعة تعصف ببلدنا الحبيب يمينا وشمالا ولم يستطع احد الى الان ان يجد حلا ناجع يفضي الى تحسن الوضع ومن المفارقات العجبية في بلدنا الحبيب انك ترى الجميع يشكو حتى شخص فخامة الرئيس ولذا عندما اردت ان اضع امامكم هذا الموضوع فكرت مليئا في ماذا اكتب لان الموضوع شائك واعترف للجميع ان مااتصوره ليس قناعتي النهائية فانا مثلكم افكر ولربما اصيب ولربما اخطأ لكن في تصوري المتواضع مع بعض الاستقراء الناقص لما يجري في عالمنا المعاصر وفي ضل النظريات التي تطرح اليوم في العالم من ضرورة الاصلاحات السياسية في العالم والعولمة والشرق الاوسط الكبير والوضع الدولي المتشنج ارى ان بلدنا لايمكن ان يمر على مايجري في العالم من طرح للنظريات او تغيرات سواء على الصعيد الاقليمي او العربي او غيره من دون ان يتأثر بذلك سواء كان التأثير ايجابي او سلبي ولذا اعتقد ان النظام الامثل في بلدنا الحبيب والغالي على قلوبنا هو كالتالي :

    1-لاتوجد عندنا مشكلة في المجال التشريعي فالدستور من افضل الدساتير الموجودة في دول العالم الثالث كذلك عندنا قوانين في الجملة البعض منها جيد والبعض يحتاج الى تعديل والبعض الى تغيير فمثلا يجب ان يكون القضاء مستقل وبعيد عن سلطة الدولة ونفوذها 0
    2-في المفهوم الاسلامي والعلماني يجب على الدولة ان تضع كل همها بل كل شي في وجودها نحو تحقيق الازهادر الاقتصادي للمواطنيين بمعنى ان تكون الدولة دولة خدمات يعني وظيفة الرئيس وحكومته هو خدمة الشعب من خلال بناء الاقتصاد الوطني الصحيح وايجاد الخدمات الصحية والتعليمة وغيرها للمواطنيين بالتساوي بمعنى وفق العدالة الاقتصادية لابناء الوطن ككل بدون اي تمييز لمذهب او عرق او فكر او عشيرة 0
    3-من ايجابيات النظام العلماني الحديث انه يفصل القضايا الدينية والمذهبيةعن سياسة الدولة وكذلك القضايا العشائرية والمناطقية عن وظائف الدولة بحيث يعامل الجميع على اساس الكفاءة ولذا عندنا عدة مشاكل يمكن ان تحل كمشكلة الوظائف الحكومية المحصورة في عشيرة معينة وبالخصوص المراكز العلياء في الحكومة وكذلك اذا طبقنا هذا النظام سوف تحل مشكلة الاخوة في الجنوب وكذلك مشكلة اخوتنا الزيدية0 الدولة في المنظار العلماني هي دولة خدمات فقط ولذا من اهم مايأخذ على الانظمة الشمولية او الدينية البعيدة عن جوهر الدين الحقيقي هو خلقها لعدة مشاكل من هذا القبيل 0
    4-من ايجابيات النظام العلماني الحديث انه يقضي على النظام الشمولي والفرد الواحد المتحكم في كل شي في الوطن فهو يتجه بالوطن نحو ان يبني جميع ابناء الوطن هذا الوطن فالجميع يشارك في النهوض والجميع يستفيد من خيرات الوطن وبعبارة اصح يضمن عدم ديكتاتورية الحاكم وتسلطه على الشعب ومقدارته ولذا مانعاني منه في بلدنا الحبيب من مشاكل هو بسبب النظام القائم على المركزية الشديدة لفخامة الرئيس وتدخله في كل شي حتى في الشارده والغاربه فلايمكن لاي بلد في العالم ان ينهض بدون ان يحس كل مواطن ان له نفوذ فيه فحب التسلط غريزه فطريه خلقها الله في الانسان 0
    5-من سلبيات النظام العلماني الحديث انه في بعض مفرادته لاينسجم مع بعض المفرادت الاجتماعية لوضعنا الاجتماعي في اليمن بل اذا طبق سوف يزيد الطين بله كما يقال بل على العكس تماما نرى ان النظام الاسلامي قد عالج كثيرا من المشاكل الاجتماعية بينما نرى النظام العلماني عاجز عن حلها ولذا نظام الاسرة في الاسلام مثلا من افضل النظريات الموجودة في العالم ولو اتحيت الفرصة للمفكرين الاسلاميين المعتدلين في نظري لاستفادت منها الانظمة العلمانية الغربية 0
    ولذا انا من دعاة النظام العلماني الممزوج بالنظام الديني فلااومن بعلمانية فرنسا المتعصبة او تجربة اتاترك مثلا ولا اومن بدينية طالبان المتعصبة او السوادن سابقا او ايران حاليا
    ان ماأعتقده اننا يجب ان نستفيد من التجارب الغربية وبالخصوص الامريكية في حقل الانظمة العلمية والتقدم العلمي الرائع مع التحفظ على الجانب الثقافي عندهم0
    طبعا الكلام كثيرا جدا ولن ينتهي بما ذكرته فقط بل على العكس ،اتمنا من كل الاخوة في المجلس الغالي على قلوبنا ان يدلو بدولهم وكلا على حسب رايه ونحن نحترم كل الافكار لكن كمعلومه للجميع انني لست علماني الهوى سياسيا وكذلك لست اسلامي الهوى ولاقومي ولاسلفي ولا شيعي ولذا من يريد ان يدخل في النقاش لانريد منه ان يؤذينا بالمفرادت المذهبية التي تذكرنا بالعصور الوسطى لاوربا فعجيب امرنا اين العالم يعيش واين نحن نعيش المشكلة هي اننا نسبح عكس التيار ولذا سياتي اليوم الذي فيه نغرق والجميع سوف يغرق فمشكلة تصنيف الناس على اساس مذهبي او عرقي او لون او او 00000الى اخره مرض خطير جدا اين هؤلاء من جوهر الدين الذين قد اصمون بخطبهم الرنانه حول عدل الاسلام وعدم تمييز الاسلام للناس على اساس عرق او لون والله عجيب امرهم يتشدقون بالشورى ولايطبقنوها على انفسهم وكذلك اتعجب من الاخوة السلفيين ممن يدعون الى القضاء على الشيعة من الوجود وكذلك من بعض الاخوة الزيدية من القضاء على السلفيين مالكم الى اين تسيرون قوموا من راقدكم قاتل الله الجهل والتعصب ارجو ان تعيشوا الواقع كن سلفي او شيعي او زيدي او حنبلي او علماني او حتى مسيحي او يهودي يااخي يامن وهبه الباري عقلا فكر خلقنا الله جميعا سواسيةسواء كنت سلفي او شيعي او يهودي او مسيحي لماذا لانعيش سوية في هذا العالم الفسيح لماذا تريدون ان نقتل بعضنا بعضا 0
    انني اتعجب من هكذا كلام ان العقل والمنطق حتى ديننا الاسلامي يدعون الى المحبة والسلام والوئام حرام على حكومتنا ان تزرع في اجيالنا الحقد المذهبي ضد احد سواء كان شيعي او سني والله ان اول من سيحصد هذة السياسة هم اول من يزرعها والزمن بيننا لانريد نقاشنا ان يكون متخلف يعيش القرون الوسطى لاوربا خذو التجربة من اوربا ومن اخوتنا العرب0 لبنان امامكم واحداثه وفجائعه العراق امامنا ماذا كانت نتيجة سياسية الحكومة السابقة العراقية الخاطئة تجاه المذاهب والعرقيات الانتعض الانتعض نحن ليلاو نهار نفاخر العالم باننا اصحاب حضارة واننا اهل الايمان والحكمة فهل نحن صادقون فيما ندعيه0 أن امثال هؤلاء سوف يظلمون انفسهم ويظلموننا معهم ارجو المعذرة ان قلبي يحترق لما اشاهده من بعض الكتابات الغير مسئوله والهمجيه التي تنبى عن تقليد اعمى او جهل بسيط او مركب0 املي من كل الاخوة ان يسهموا في النقاش بحرية تامة لكن ارجو ثانيا ان يلتزم الجميع بااداب الحوار العلمي الحديث او القديم حتى0 لكن ان لايخرجوا عن الاداب الاجتماعية التي تحكمنا وارجو من الاخوة في ادراة المجلس ان يثبتوا الموضوع لفترة زمنية وسوف اقراء المداخلات ثم اجيب عليها عندما تكتمل وتقبلوا كل حبي وتحياتي وتقديري واحترامي 0اخوكم
    مواطن يمني غيور على وطنه حتى النخاع
     

    من اجل اليمن

    عضو متميز
    التسجيل
    26 فبراير 2005
    المشاركات
    2,266
    الإعجابات
    0
    برايي ان هذا الامر لانحكم فيه الشعب الان بل الامريكان من يختاروا
    شكرا لك على الموضوع المهم
    ولى عوده
     

    عبد الرحمن حزام

    كاتب صحفي
    التسجيل
    3 أبريل 2005
    المشاركات
    820
    الإعجابات
    0
    الكاتب : النور المبين
    ايهما أفضل لليمن الدولة العلمانية ام الدولة المذهبية موضوع للنقاش



    3-من ايجابيات النظام العلماني الحديث انه يفصل القضايا الدينية والمذهبيةعن سياسة الدولة وكذلك القضايا العشائرية والمناطقية عن وظائف الدولة بحيث يعامل الجميع على اساس الكفاءة ولذا عندنا عدة مشاكل يمكن ان تحل كمشكلة الوظائف الحكومية المحصورة في عشيرة معينة وبالخصوص المراكز العلياء في الحكومة وكذلك اذا طبقنا هذا النظام سوف تحل مشكلة الاخوة في الجنوب وكذلك مشكلة اخوتنا الزيدية0 الدولة في المنظار العلماني هي دولة خدمات فقط ولذا من اهم مايأخذ على الانظمة الشمولية او الدينية البعيدة عن جوهر الدين الحقيقي هو خلقها لعدة مشاكل من هذا القبيل 0
    4-من ايجابيات النظام العلماني الحديث انه يقضي على النظام الشمولي والفرد الواحد المتحكم في كل شي في الوطن فهو يتجه بالوطن نحو ان يبني جميع ابناء الوطن هذا الوطن فالجميع يشارك في النهوض والجميع يستفيد من خيرات الوطن وبعبارة اصح يضمن عدم ديكتاتورية الحاكم وتسلطه على الشعب ومقدارته ولذا مانعاني منه في بلدنا الحبيب من مشاكل هو بسبب النظام القائم على المركزية الشديدة لفخامة الرئيس وتدخله في كل شي حتى في الشارده والغاربه فلايمكن لاي بلد في العالم ان ينهض بدون ان يحس كل مواطن ان له نفوذ فيه فحب التسلط غريزه فطريه خلقها الله في الانسان 0
    0اخوكم
    مواطن يمني غيور على وطنه حتى النخاع
    [align=justify]ههههههههههههههه

    وتسمي نفسك غيــ وحتى النخاع أيضاً ..
    أسميك عميل حتى النخاع ..


    إن الله معنا ..
    هل تسمي فصل الدين عن الدولة إيجابياً كيف سمح لك ضميرك ان تتخلى عن دينك لتتمسك بالنظامالوضعي العلماني الذي وضعه المتشدقون باسم الديموقراطية والحرية وهم أول من ينتهكها ..
    إن ما يميز الدين الإسلامي أنه منهج حياة ونظام حكم والسياسة جزء لا يتجزء منه .

    الواهم النور المبين أرى ان الليبراليين قد احكموا ضربتهم في ابناء الاسلام واشتروا عقولهم لا حول ولا قوة الا بالله ..
    ان ما يميز الدين اسلامي كونه سماوي ومنهج إلهي أتى تشريعاً وطريقاً ومنهج من الله الذي خلق الانسان "هذا ان كنت لم تنجر وراء الليبراليين ولديك شك في دينك"
    إن الرسول صلى الله عليه وسلك كان قائد ورئيس أكبر دولة آنذاك خارت أمامه الفرس والروم وأسلموا طائعين .
    إن القرارات السياسية كانت تصدر من المسجد ..

    عزيزي الغالي أرجو ان تعذر قسوتي الغير مقصودة لشخصك النبيل .
    عزيزي ما هي الحياة التي نتكالب عليها .. أيام ويقال فلان مات فلان انتهى أجله فما الذي قدمناه لآخرتنا .
    إن الدنيا قصيرة واسأل نفسك اين الرموز اصحاب الشارات واصحاب القرارات واصحاب والجاه والسلطة أينهم أليسوا في التراب أليست حياتهم انتهت وهم الآن يتحسرون ..

    عزيزي ما ذا ترى في هذه الاية الكريمة (يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا) .
    ان الحياة الدنيا زائلة وكلنا محكوم علينا بالموت ونهايتنا قريبة جداً وغداً نرى الحقيقة ..

    عزيزي الغالي ألم تتأمل قول ذلك الاعرابي الحي الضمير الكلمة التي قالها فجلجلت في الأرض ولا زالت .. (فأين الله) ..
    مهما حاولنا الهروب من الحقيقة واغرتنا التشريعات الوضعية ..
    ومحال ان لا تكون للحقيقة سطوتها على فطرتنا الصافية ..

    سيضل السؤال فاغراً فاه ..

    سيظل ماثلاً أمامنا ..
    يصرخ فينا ..
    فأين الله ؟
    وحتماً ستجد الحقيقة
    حتما .. ستجدها .

    اخوك المحب عبد الرحمن حزام الاشول .
     

    عبد الرحمن حزام

    كاتب صحفي
    التسجيل
    3 أبريل 2005
    المشاركات
    820
    الإعجابات
    0
    [gdwl]لا حل إلا بالإسلام

    لا للنجمة الحمراء

    لا لليبرالية

    لا للعلمانية

    لا للقوانين الوضعية


    لا حل إلا بالإٍسلام

    معاً لنوقف التيار الليبرالي .
    [/gdwl]
     

    GBEELY

    عضو فعال
    التسجيل
    25 نوفمبر 2004
    المشاركات
    630
    الإعجابات
    0
    لاهذه ولا تلك
    بل الدوله العلميه
     

    سامية اغبري

    كاتبة صحفية
    التسجيل
    6 أغسطس 2003
    المشاركات
    2,186
    الإعجابات
    0
    انا لست مع العلمانية وفصل الدين عن الدولة
    لان القوانين الوضعية لن تصل لكمال القوانين الالهية فقط تطبق الشريعة كما جاءت دون تطرف وغلو ودون اللجؤ لقوانين وتشريعات دولية لا تزال ناقصة وكل يوم يكشف عن عيوبها
     

    عبدالرحمن حيدرة

    عضو متميز
    التسجيل
    4 أبريل 2005
    المشاركات
    1,577
    الإعجابات
    0
    العلمانية ارحم من الدولة الدينية المذهبية ، انضروا الى السعودية لايستطيع هناك المسلم الشيعي او الاسماعيلي ، ان يمارس عقيدته كما ورثها عن ابائه واجداده .اما المسيحي واليهودي،والبوذي، فعبادته جريمة ويعاقب عليها القانون .!!

    مثلا في الغرب النصراني العلماني يستطيع المسلم ان يبني مسجدا ويعمل منارة الى عنان السماء ، ومكبرات للصوت للأذان وللخطب والمواعظ ,ولن يقول له احد لماذا فعلت ذلك ..!!؟؟. المهم انظروا الفرق واحكموا بأنفسكم والسلام عليكم .


    شكرا اخي النور المبين على هذا الموضوع الممتاز والرائع وانا اتفق مع ما ورد فيه ولقد بذلت جهدا كبيرا في كتابته جزاك الله خيرا.

     

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    الكاتب : عبد الرحمن حزام
    [align=justify]ههههههههههههههه

    وتسمي نفسك غيــ وحتى النخاع أيضاً ..
    أسميك عميل حتى النخاع ..


    إن الله معنا ..
    هل تسمي فصل الدين عن الدولة إيجابياً كيف سمح لك ضميرك ان تتخلى عن دينك لتتمسك بالنظامالوضعي العلماني الذي وضعه المتشدقون باسم الديموقراطية والحرية وهم أول من ينتهكها ..
    إن ما يميز الدين الإسلامي أنه منهج حياة ونظام حكم والسياسة جزء لا يتجزء منه .

    الواهم النور المبين أرى ان الليبراليين قد احكموا ضربتهم في ابناء الاسلام واشتروا عقولهم لا حول ولا قوة الا بالله ..
    ان ما يميز الدين اسلامي كونه سماوي ومنهج إلهي أتى تشريعاً وطريقاً ومنهج من الله الذي خلق الانسان "هذا ان كنت لم تنجر وراء الليبراليين ولديك شك في دينك"
    إن الرسول صلى الله عليه وسلك كان قائد ورئيس أكبر دولة آنذاك خارت أمامه الفرس والروم وأسلموا طائعين .
    إن القرارات السياسية كانت تصدر من المسجد ..

    عزيزي الغالي أرجو ان تعذر قسوتي الغير مقصودة لشخصك النبيل .
    عزيزي ما هي الحياة التي نتكالب عليها .. أيام ويقال فلان مات فلان انتهى أجله فما الذي قدمناه لآخرتنا .
    إن الدنيا قصيرة واسأل نفسك اين الرموز اصحاب الشارات واصحاب القرارات واصحاب والجاه والسلطة أينهم أليسوا في التراب أليست حياتهم انتهت وهم الآن يتحسرون ..

    عزيزي ما ذا ترى في هذه الاية الكريمة (يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا) .
    ان الحياة الدنيا زائلة وكلنا محكوم علينا بالموت ونهايتنا قريبة جداً وغداً نرى الحقيقة ..

    عزيزي الغالي ألم تتأمل قول ذلك الاعرابي الحي الضمير الكلمة التي قالها فجلجلت في الأرض ولا زالت .. (فأين الله) ..
    مهما حاولنا الهروب من الحقيقة واغرتنا التشريعات الوضعية ..
    ومحال ان لا تكون للحقيقة سطوتها على فطرتنا الصافية ..

    سيضل السؤال فاغراً فاه ..

    سيظل ماثلاً أمامنا ..
    يصرخ فينا ..
    فأين الله ؟
    وحتماً ستجد الحقيقة
    حتما .. ستجدها .

    اخوك المحب عبد الرحمن حزام الاشول .

    اخي العزيز انا اتقبل رايك لكن اعد قراءة الموضوع جيد وستجد انك ظلمتني بحكمك ولي عودة معك في نهاية المطاف ولك خالص حبي واحترامي
     

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    مجرد توضيح

    الكاتب : سامية اغبري
    انا لست مع العلمانية وفصل الدين عن الدولة
    لان القوانين الوضعية لن تصل لكمال القوانين الالهية فقط تطبق الشريعة كما جاءت دون تطرف وغلو ودون اللجؤ لقوانين وتشريعات دولية لا تزال ناقصة وكل يوم يكشف عن عيوبها
    اعيدي قراءة المقال جيدوارجو ان تفصلي ماذكرته
     

    النور المبين

    عضو فعال
    التسجيل
    30 مايو 2005
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    طلب تفصيل

    الكاتب : GBEELY
    لاهذه ولا تلك
    بل الدوله العلميه

    اخي العزيز فصل اكثر وكلام جميل لربما نلتقي حول هذة النقطة وتقبل تحياتي