ظاهرة خطيره ياشباب في اليمن

الهلالي

عضو نشيط
التسجيل
17 سبتمبر 2000
المشاركات
414
الإعجابات
0
الأربعاء, 01-يونيو-2005
- كشفت أول دراسة ميدانية يمنية عن ظاهرة الزواج السياحي وأثاره الاجتماعية عن أكثر من عشرة أسباب تقف وراء قبول الفتيات هذا النوع من الزواج .
وأظهرت الدراسة التي أعدتها جامعة إب بإشراف الدكتور فؤاد حمود الشبامي (حصل "" على نسخة منها) واستهدفت (40) فتاة أن ضحايا هذا الزواج الصيفي في الغالب من ذوات الفئة العمرية ( 20 – 24عاماً ) بنسبة 38% ، تلتها الفئة العمرية من (15 -19 عاماً ) بنسبة ( 35%) ، وجاءت في المرتبة الدنيا ذوات الفئة العمرية 25- 29عاماً ) بنسبة 20% من إجمالي العينة.
وبينت الدراسة من خلال تحليل معطيات الاستبيان الخاصة بمكان إقامة إفراد العينة أن معظم أفراد العينة يقطنون في المدينة ويشكل هؤلاء نسبة 92.5% من إجمالي عينة البحث فيما تشكل فئة القاطنين في الريف سوى 7.5% من العينة المدروسة .
وأوضح البحث أن نسبة أكبر من العائلات التي ترتضي الزواج السياحي لبناتها هي عائلات متوسطة الحال بنسبة 57.5% ، تلتها بفارق كبير العائلات الفقيرة التي شكلت نسبة 30% فقط من عدد العينة المدروسة ، وشكلت العائلات الغنية مستوى أدنى بقليل من نصف العائلات الفقيرة بنسبة 12.5% من إجمالي عينة البحث .
ومن خلال المعطيات الإحصائية تبين أن غالبية فتيات الزواج الصيفي من ذوات التعليم الثانوي بنسبة 30% ، تلتها ذوات الشهادة الابتدائية بنسبة 22.5% وحلت ثالثاً الفتيات من ذوات الشهادة الإعدادية ( سابقاُ ) بنسبة 17.5% ، تلتها الجامعيات بنسبة 12.5% ، ثم من يجدن القراءة بنسبة 7.5% ، فيما تساوت نسبة الفتيات اللواتي يحملن شهادات الدبلوم مع مثيلاتهن الأميات بنسبة 5% .
وكانت اختتمت أمس بكلية التربية بجامعة إب ندوة ظاهرة الزواج السياحي التي نظمتها الجامعة .
وناقشت الندوة على مدى يومين 17 ورقة عمل تقدم بها عدد من رجال القضاء والقانون والمتخصصين الاجتماعيين والقطاع النسوي بالمحافظة ، ركزت على الأسباب ، والآثار ، والمعالجات لهذه الظاهرة التي بدأت بالانتشار في محافظة إب وبقية محافظات الجمهورية نتيجة إقدام بعض السائحين والزوار من دول الجوار على الزواج من فتيات يمنيات لفترة وجيزة ولديهم النية المسبقة في الطلاق بعد قضاء الإجازة في اليمن .


عن المؤتمر نت
 

الهلالي

عضو نشيط
التسجيل
17 سبتمبر 2000
المشاركات
414
الإعجابات
0
اعطونا أرائكم حول هذه الظاهره لما لها من اضرار على المجتمع اليمني
 

حسام الحق

عضو فعال
التسجيل
25 أغسطس 2004
المشاركات
881
الإعجابات
0
إذا كانت هذه الظاهرة صحيحة والله أعلم فإن السبب والذي يتحمل المسئولية كاملة هو النظام الفاسد الذي إلتهم قوت الشعب وجعل المواطنين يلهثون وراء لقمة العيش حتى بالطرق الملتوية والمحرمة فمثلما يقال ( الجوع كافر ) .
اللهم استر على بلاد اليمن وعلى اهلها .
 

الهلالي

عضو نشيط
التسجيل
17 سبتمبر 2000
المشاركات
414
الإعجابات
0
الاخ حسام فعلا النظام يتحمل المسؤليه في مثل هذه الامور على الاقل كي يشرح للناس اضرار هذه الظاهره الغريبه على المجتمع طالما حسب ما ذكر انه يوجد النيه المسبقه للطلاق
 

نفر لحقة

قلم فضي
التسجيل
10 أبريل 2005
المشاركات
2,754
الإعجابات
0
ما حل الفقر في دار قوم إلا قال الكفر خذني معك....
ورحم الله عمر حين قال لو كان الفقر رجلاً لقتلته...
ورحمني الله حين قلت... لو كان الفقر رجلاً لدعست أبوه بالجزمة...

لكن في ظل الحكومة البليدة ( يسميها الإعلام رشيدة) لن تكون لمأسينا نهاية..
و مادمنا فيها خلينا نزيد
ونفر لحقة يا ليد.
 

شايع

عضو فعال
التسجيل
15 مارس 2005
المشاركات
619
الإعجابات
0
هذة مسؤلية ولي أمر الفتاة و الفتاة
فأذا ولي الأمر راضي
ورضت الفتاة
فهم من يتحمل المسؤلية......فقط
و سلامتكم
 

safeer

عضو متميز
التسجيل
20 مايو 2005
المشاركات
1,147
الإعجابات
0
الاخ حسام فعلا النظام يتحمل المسؤليه في مثل هذه الامور على الاقل كي يشرح للناس اضرار هذه الظاهره الغريبه على المجتمع طالما حسب ما ذكر انه يوجد النيه المسبقه للطلاق
 

ودعان

عضو
التسجيل
19 أغسطس 2004
المشاركات
98
الإعجابات
0
مادام التقرير عن المؤتمر نت
فالحكومه عارفه بالموضوع ....... وهي مسئوله امام الله ثم امام
شعبها ان تحميه والا سيكون الجزاء من جنس العمل ياحكومه ...... باجمال
 

أحمد شوقي أحمد

عضو متميز
التسجيل
29 مارس 2005
المشاركات
2,107
الإعجابات
0
يا سيدي في جوانب أخرى..

حكى لي أحدهم فقال:

كان لي زميل معجب بفتاة أشد الإعجاب.. وكانت هي فتاة رائعة.. وممتازة..

فقام صاحبنا.. وتتبعها إلى أن عرف عنوانها وقرر يروح يخطبها..

ولما نوى وعقد العزم.. جاء له أصدقاء فلسطينيين بمحض الصدفة..

وقالوا له: اليوم حنوريك حاجة هايلة.. وعمرك ما حتصدقها..

أخذوه لإحدى الشقق وخلوه يراقب.. تدروا أيش شاف؟!

شاف البنت اللي يحبها.. وفي حضن واحد فلسطيني..


فتأملــــــــــوا..

مع خالص الود،،



أحمد شوقي أحمد