• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • من أجل هذا الوطن أرجوك أن ترحل يا معالي الوزير

    مواسم الخير

    عضو متميز
    التسجيل
    20 أغسطس 2004
    المشاركات
    1,225
    الإعجابات
    0


    من أجل هذا الوطن أرجوك أن ترحل يا معالي الوزير


    بعض الوزراء قد يكونون ناجحين في حياتهم العملية والمهنية ولكن ما إن يتبؤوا مناصب وزارية حتى يصبحوا عبئا على كاهل المواطن والوطن.
    من هؤلاء الوزراء وزير الصحة الحالي.
    فمنذ استلم وزارة الصحة والتخبط سيد الموقف والفوضى والعبثية تسود الوزارة وتكاد تقضي عليها ومعها على صحة المواطن اليمني.

    الكثير ممن هم على مقربة من اتخاذ القرار في الوزارة بدؤوا يصابون بالإحباط والكثير منهم غادر موقعه إما اختياريا وإما بسبب اختيار الوزير لشلة من أقاربه وأصحابه ومحسوبيه.
    ولو استعرضنا الأمر لطال بنا المقام لكن يكفي أن نشير مثلاً إلى أن المركز الوطني للتثقيف الصحي كان من أنجح المؤسسات التابعة لوزارة الصحة وبقيادة دكتور كفء استطاع بالفريق الذي معه أن يرتفع بمستوى المركز ليكون من المؤسسات القليلة في اليمن التي يأتي إليها الناس من الخارج للتدرب. الدكتور المعني أزيح من منصبه بلا سبب. والمذكور الآن خبير لمنظمة دولية بأفريقيا وكم كانت اليمن بحاجة لخبرته وجهوده.
    ليس المذكور هو الوحيد الذي أزاحته المحسوبية عن خدمة هذا الوطن والمواطن بل نجد أن وكلاء الوزارة قد تم تغييرهم ليحل محلهم أناس بمستوى علمي أقل منهم فأصحاب المؤهلات العليا حل محلهم من ليس لديهم أكثر من درجة البكالوريوس والكثير منهم لا خبرة له في قيادة العمل الصحي أصلاً. وإن كنا يمكن أن نستثني منهم للأمانة وكيل الوزير لقطاع التنمية والذي هو أستاذ دكتور ومتمكن في عمله.

    ****مستشارو الوزير هم الآخرون يضعون ألف علامة استفهام حول طريقة اختيارهم. وببساطة نقول كيف نقبل أن يكون مستشار الوزير للأسنان طبيب أسنان لا يحمل أكثر من الشهادة الجامعية في وقت تزخر فيه اليمن اليوم بالكثير من الكفاءات الحاصلة على الدراسات العليا في مجال الأسنان.
    وما يقال عن الأسنان يقال أيضا عن الصيدلة وينطبق الحديث نفسه بعيدا عن التكرار.
    **** من عجائب الوزير المذكور أيضا إعاقة الابتعاث للدراسات التخصصية وجعل دراسة الدكتوراة من المحرمات في وزارة الصحة والسكان...وهذا لم يحدث حتى في الدول التي قد سبقتنا بكثير في الرعاية الصحية ويكاد المرء لا يصدق أن وزيرا يحمل درجة الدكتوراة يمنع منتسبي وزارته الحصول على تلك الدرجة العلمية في وقت يعاني فيه المواطن اليمني الأمرين ويتكبد مشقة السفر للخارج للعلاج على يد أناس مؤهلين لا يوجد أمثالهم في اليمن.
    ****ما يعانيه اليوم المواطن اليمني من عودة مرض شلل الأطفال بعد فترة طويلة من توقف حدوثه يجعلنا نسأل هل سيمر ما حدث مرور الكرام دون وقفة تساؤل ومحاسبة للوزير المذكور وفريق عمله؟؟؟؟؟؟
    ولماذا يسمح لهذا الوزير أن يهدم كل ما بناه وزراء الصحة قبله وينسف كل إنجازاتهم؟؟؟؟؟ أين كانت وزارته من تحذيرات منظمة الصحة العالمية لها ومطالبتها بضرورة البدء بحملة تلقيح ضد الشلل قبل انتشار المرض نظرا لعودة انتشاره في دول أفريقيا المجاورة. ولماذا انتظروا حتى فتك المرض بالكثير.
    ****الأدوية المهربة هي الأخرى أصبحت من أهم ما يميز عصر الوزير المذكور فالرقابة على الأدوية يبدو أنها أصبحت لا وجود لها ويكفي أن نشير أن الأمر قد وصل لرئيس الوزراء نفسه الذي صرح أنه ظل ما يقارب 24ساعة مريضا بسبب دواء فاسد تناوله فكيف يكون حال الانسان العادي الذي يبحث عن الدواء الرخيص؟؟؟؟
    هموم كبيرة وكثيرة أسئلة كثيرة وكثيرة كم نتمنى أن يجد لها مسؤولونا جوابا وكم نتمنى أن يقوم المؤتمر الشعبي العام بتقييم أداء الوزير المذكور وأن يتحرك الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ليحقق في كل ما يدور في وزارة الصحة وأن يتحرك من بيده القرار ليوقف العبث والعابثين في وزارة تعنى بصحة الناس والحفاظ على أرواحهم.
    وقبل ذلك كله كم نتمنى من الوزير المذكور أن يتخذ قرارا شجاعا بالاستقالة ليترك المسؤولية لمن هو قادر على حملها كما يجب ولديه الخبرة والتفرغ لهكذا مهمة كبيرة.
    ولك الله يا يمن.
     

    سمير جبران

    كاتب صحفي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 ديسمبر 2004
    المشاركات
    971
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    أخي مواسم الخير
    كيف تريد ممن يمارس كل ماذكرته أن يتخذ قرارا شجاعا بالاستقالة ؟!
    الوضع " سايب " في كل الوزارات والمرافق الحكومية في جميع المحافظات وعندما تسمع من موظفين في وزارات أخرى تجد نفس العبث
    الكل يفعل مايريد دون حسيب او رقيب كما قال محمد آدم !

    والخلل في قمة الهرم يا عزيزي
     

    يمن الحكمة

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 يوليو 2004
    المشاركات
    12,156
    الإعجابات
    0
    الكاتب : مواسم الخير


    من أجل هذا الوطن أرجوك أن ترحل يا معالي الوزير


    بعض الوزراء قد يكونون ناجحين في حياتهم العملية والمهنية ولكن ما إن يتبؤوا مناصب وزارية حتى يصبحوا عبئا على كاهل المواطن والوطن.
    من هؤلاء الوزراء وزير الصحة الحالي.
    فمنذ استلم وزارة الصحة والتخبط سيد الموقف والفوضى والعبثية تسود الوزارة وتكاد تقضي عليها ومعها على صحة المواطن اليمني.

    الكثير ممن هم على مقربة من اتخاذ القرار في الوزارة بدؤوا يصابون بالإحباط والكثير منهم غادر موقعه إما اختياريا وإما بسبب اختيار الوزير لشلة من أقاربه وأصحابه ومحسوبيه.
    ولو استعرضنا الأمر لطال بنا المقام لكن يكفي أن نشير مثلاً إلى أن المركز الوطني للتثقيف الصحي كان من أنجح المؤسسات التابعة لوزارة الصحة وبقيادة دكتور كفء استطاع بالفريق الذي معه أن يرتفع بمستوى المركز ليكون من المؤسسات القليلة في اليمن التي يأتي إليها الناس من الخارج للتدرب. الدكتور المعني أزيح من منصبه بلا سبب. والمذكور الآن خبير لمنظمة دولية بأفريقيا وكم كانت اليمن بحاجة لخبرته وجهوده.
    ليس المذكور هو الوحيد الذي أزاحته المحسوبية عن خدمة هذا الوطن والمواطن بل نجد أن وكلاء الوزارة قد تم تغييرهم ليحل محلهم أناس بمستوى علمي أقل منهم فأصحاب المؤهلات العليا حل محلهم من ليس لديهم أكثر من درجة البكالوريوس والكثير منهم لا خبرة له في قيادة العمل الصحي أصلاً. وإن كنا يمكن أن نستثني منهم للأمانة وكيل الوزير لقطاع التنمية والذي هو أستاذ دكتور ومتمكن في عمله.

    ****مستشارو الوزير هم الآخرون يضعون ألف علامة استفهام حول طريقة اختيارهم. وببساطة نقول كيف نقبل أن يكون مستشار الوزير للأسنان طبيب أسنان لا يحمل أكثر من الشهادة الجامعية في وقت تزخر فيه اليمن اليوم بالكثير من الكفاءات الحاصلة على الدراسات العليا في مجال الأسنان.
    وما يقال عن الأسنان يقال أيضا عن الصيدلة وينطبق الحديث نفسه بعيدا عن التكرار.
    **** من عجائب الوزير المذكور أيضا إعاقة الابتعاث للدراسات التخصصية وجعل دراسة الدكتوراة من المحرمات في وزارة الصحة والسكان...وهذا لم يحدث حتى في الدول التي قد سبقتنا بكثير في الرعاية الصحية ويكاد المرء لا يصدق أن وزيرا يحمل درجة الدكتوراة يمنع منتسبي وزارته الحصول على تلك الدرجة العلمية في وقت يعاني فيه المواطن اليمني الأمرين ويتكبد مشقة السفر للخارج للعلاج على يد أناس مؤهلين لا يوجد أمثالهم في اليمن.
    ****ما يعانيه اليوم المواطن اليمني من عودة مرض شلل الأطفال بعد فترة طويلة من توقف حدوثه يجعلنا نسأل هل سيمر ما حدث مرور الكرام دون وقفة تساؤل ومحاسبة للوزير المذكور وفريق عمله؟؟؟؟؟؟
    ولماذا يسمح لهذا الوزير أن يهدم كل ما بناه وزراء الصحة قبله وينسف كل إنجازاتهم؟؟؟؟؟ أين كانت وزارته من تحذيرات منظمة الصحة العالمية لها ومطالبتها بضرورة البدء بحملة تلقيح ضد الشلل قبل انتشار المرض نظرا لعودة انتشاره في دول أفريقيا المجاورة. ولماذا انتظروا حتى فتك المرض بالكثير.
    ****الأدوية المهربة هي الأخرى أصبحت من أهم ما يميز عصر الوزير المذكور فالرقابة على الأدوية يبدو أنها أصبحت لا وجود لها ويكفي أن نشير أن الأمر قد وصل لرئيس الوزراء نفسه الذي صرح أنه ظل ما يقارب 24ساعة مريضا بسبب دواء فاسد تناوله فكيف يكون حال الانسان العادي الذي يبحث عن الدواء الرخيص؟؟؟؟
    هموم كبيرة وكثيرة أسئلة كثيرة وكثيرة كم نتمنى أن يجد لها مسؤولونا جوابا وكم نتمنى أن يقوم المؤتمر الشعبي العام بتقييم أداء الوزير المذكور وأن يتحرك الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ليحقق في كل ما يدور في وزارة الصحة وأن يتحرك من بيده القرار ليوقف العبث والعابثين في وزارة تعنى بصحة الناس والحفاظ على أرواحهم.
    وقبل ذلك كله كم نتمنى من الوزير المذكور أن يتخذ قرارا شجاعا بالاستقالة ليترك المسؤولية لمن هو قادر على حملها كما يجب ولديه الخبرة والتفرغ لهكذا مهمة كبيرة.
    ولك الله يا يمن.



    ومع كل ما ذكرت اخشى ان تكون الحقيقة مدفونة بين السطور فربما من تم استبدالهم قد صعدوا الوزارة ايام الائتلاف الحكومى بين الاشتراكى والمؤتمر والاصلاح
    او ربما بين الاصلاح والمؤتمر الذى اعرفة ان الاخ الوزير الدكتور نجيب غانم قد فتح الباب على مصرعية لتوظيف من هم اصلاحيون مع شوية بهارات وظيفية فى اماكن غير حساسة
    فعلى الرغم من ان هناك من كانوا من طلبتنا فى الجامعة الا انهم استلموا وظائفهم وهم لا زالوا يدرسون وفى مراكز مهمة وبمعنى اصح فى اداراة التابعة للمنظمات الدولية والتوعية الاعلامية وبرامج مكافحة الايدز
    بينما من هم فى درجات علمية عالية وتخرجوا بمعدلات عليا لم يحالفهم الحظ لانهم لم يكونوا عل تقوى كغيرهم ولميملكوا وساطة تؤهلهم لنيل حقوقهم
    انا اتفق معك فيما ذكرت اعلى لاكن اختلف معك فى التوقيت ايضا
    فمشكلة بلادنا اننا فى المعارضة نعارض كل شئ حتى اذا ما استتب الامر وننلنا المراد اغمضنا اعيننا واقفلنا اذاننا عما كنا نطالب بة
    وهذة هى المشكلة الحقيقية فى المعارضة فهى معارضة من اجل الوصول الى هدفها ولا يهمها شعب ولابرامج اصلاح ولاهم يحزنون
    على سبيل المثال الحكومة التى وافقت على برنامج الاصلاح هى حكومة مؤلفة من الاصلاح والمؤتمر
    فبعد خروج الاصلاح من الحكومة صار برنامج الاصلاح فاشل ولو كان الاصلاح لازال فى الهرم السلطوى لكان نصف فاشل
    يعنى لازال الوصول الى خدمة الشعب بعيد المنال من قبل احزاب المعارضة
     

    من اجل اليمن

    عضو متميز
    التسجيل
    26 فبراير 2005
    المشاركات
    2,266
    الإعجابات
    0
    الكاتب : سمير جبران
    أخي مواسم الخير
    كيف تريد ممن يمارس كل ماذكرته أن يتخذ قرارا شجاعا بالاستقالة ؟!
    الوضع " سايب " في كل الوزارات والمرافق الحكومية في جميع المحافظات وعندما تسمع من موظفين في وزارات أخرى تجد نفس العبث
    الكل يفعل مايريد دون حسيب او رقيب كما قال محمد آدم !

    والخلل في قمة الهرم يا عزيزي
    شكرا لكم وكن عزيزي سمير هل هذا كل مانستطيع قوله كاعلاميين
     

    اعصار التغيير

    قلم ذهبي
    التسجيل
    14 مايو 2005
    المشاركات
    5,667
    الإعجابات
    0
    يااخي
    لالالا

    مايصير





    ..

    ..

    معقول تتطالب باستقالة وززير واحد


    بسسسسسسس


    يعني البقية كويسيين




    اعتقد العكس ان نطالب


    باستقالة كل الوزراء


    واحتمال نبقي

    وزير واحد



    يااخي وزرائنا فاشلون


    تعالو وشوفو سفريات ابناء مشايخ ووزراء اليمن والبطر الي يعيشوه

    والفشل الحاصل

    والشعب يئن من الجوع
     

    اعصار التغيير

    قلم ذهبي
    التسجيل
    14 مايو 2005
    المشاركات
    5,667
    الإعجابات
    0
    الا ترون الملحق الثقافي في سفارتنا بالهند يسرق الطلاب عيني عينك وبقوة الحزب


    والنتيجه تلميعه وفصل بعض الطلاب


    بذمة من



    .
     

    AlBOSS

    قلم ماسي
    التسجيل
    12 يونيو 2004
    المشاركات
    12,016
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2005
    المعذرة لن يسمعك


    اخي العزيز

    المعذرة لن يسمعك



    و




    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه


    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار





    AlBoss




    freeyemennow*yahoo.com




     

    أحمد شوقي أحمد

    عضو متميز
    التسجيل
    29 مارس 2005
    المشاركات
    2,107
    الإعجابات
    0
    هذه آخر نكتة..


    تعرف أيش بايكون رده..؟!



    والله .. لو وضعوا الشمس في يميني .. والقمر في يساري..


    على أن أترك هذا الأمر.. ما تركته.. حتى يظهره علي صالح..

    أو يطلعوني رئيس وزراء..



    مع خالص الود،،



    أحمد شوقي أحمد
     

    AlBOSS

    قلم ماسي
    التسجيل
    12 يونيو 2004
    المشاركات
    12,016
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2005
    وهذا ردنا يا عزيزي

    الكاتب : أحمد شوقي
    هذه آخر نكتة..


    تعرف أيش بايكون رده..؟!



    والله .. لو وضعوا الشمس في يميني .. والقمر في يساري..


    على أن أترك هذا الأمر.. ما تركته.. حتى يظهره علي صالح..

    أو يطلعوني رئيس وزراء..


    مع خالص الود،،

    أحمد شوقي أحمد


    :)
    :):p:):p:):p:)
    :p

    و




    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه


    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار





    AlBoss




    freeyemennow*yahoo.com


     

    الصلاحي

    مشرف سابق
    التسجيل
    20 يوليو 2001
    المشاركات
    16,868
    الإعجابات
    3
    الكاتب : أحمد شوقي
    هذه آخر نكتة..


    تعرف أيش بايكون رده..؟!



    والله .. لو وضعوا الشمس في يميني .. والقمر في يساري..


    على أن أترك هذا الأمر.. ما تركته.. حتى يظهره علي صالح..

    أو يطلعوني رئيس وزراء..



    مع خالص الود،،



    أحمد شوقي أحمد
    هههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههه

    رهيب يا احمد شوقي