• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • توثيق علاقة بن تيمية بأهل البيت عليهم الصلاة والسلام

    التسجيل
    20 أبريل 2005
    المشاركات
    71
    الإعجابات
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وآله الطيبين الطاهرين
     

    Hacar

    عضو نشيط
    التسجيل
    17 مايو 2005
    المشاركات
    301
    الإعجابات
    0
    بسم الله
    والصلاة والسلام على رسول الله وآله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن صحابته اجميعن
    رغم اني لم اقرأ لابن تيمية من قبل الا اني لم اصدق ماقلت من اول وهلة
    وكل ما قرأت كلامك زاد حبي في الشيخ بن تيميه وزاد ايماني بان كثير من اعداءه مغفلين
    يتهموه ويصفوه بمعادات اهل البيت ؟؟ كيف لا ادري
    حاولت كثيرا ان اجد في كلامه ما يقنعني بان الرجل سب اهل البيت فلم اجد



    الكاتب : الحبيب البحراني
    هذا الرجل بلغ ما لم يبلغه غيره من النصب والعداء لأهل بيت محمد صلى الله عليه وآله وسلم فتمادى في غيه ونصبه و كابر في تكذيب فضائل أهل البيت عليهم السلام بما لا يتفوه به مسلم منصف و يحط من شأنهم ويكذب عليهم وينسب إليهم ما لا يليق فأطلق لسانه البذيء
    ...، فحاول سلبهم فضائلهم ومحاسنهم، وجعلهم كأناس عاديين لا يفضلون بعلم ولا زهد ولا أي شئ آخر يتميزون به عن غيرهم.
    ------------------

    الرجل رحمة الله كان يدافع عن اهل البيت مما لحق بهم من ادعاءات ووصفهم بما لا يصح ان يوصف
    به الا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    قال الله
    "قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ"

    {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ }فصلت6

    -------------------------

    أولاً: موقفه من الأئمة عليهم السلام إجمالا:

    يصرح ويقول بأن الأئمة لم يحصل بهم شيءٌ من المصلحة واللطف على الأمة فقال (منهاج السنة 3 / 378):
    " ومن المعلوم المتيقن : أن هذا المنتظر الغائب المفقود لم يحصل به شئ من المصلحة واللطف ، سواء كان ميتا كما يقوله الجمهور ، أو كان حيا كما تظنه الإمامية ، وكذلك أجداده المتقدمون لم يحصل بهم شئ من المصلحة واللطف الحاصلة من إمام معصوم ذي سلطان . . . ".


    ----------------------
    بمجر النظر هو هنا يتكلم عن الشخص الذي تعتقدونه وليس عن المهدي المنتظر
    فهو يقصد الشخصية الوهمية التي رسمها له الجهلاء ولم يقصد شخص المهدي المنتظر وهذا واضح من كلامه فكلامه صحيح
    ان كان شخص ما موجود الان حيا فما هو الذي حصل منه للامة وهو كما تزعمون معصوم ؟؟؟

    ---------------------

    لم يقف عند هذا الحد فحسب بل تمادى وطعن في إمامتهم وزاد على ذلك فقال (منهاج السنة 2 / 453):
    " والكلام في أن هؤلاء أئمة فرض الله الإيمان بهم وتلقي الدين منهم دون غيرهم ، ثم في عصمتهم عن الخطأ ، فإن كلا من هذين القولين مما لا يقوله إلا مفرط في الجهل أو مفرط في اتباع الهوى أو في كليهما ، فمن عرف دين الإسلام وعرف حال هؤلاء ، كان عالما بالاضطرار من دين محمد صلى الله عليه وسلم بطلان هذا القول ، لكن الجهل لا حد له "

    -----------------------
    وهنا يتكلم عن العصمة المزعومه للائمه ولم يذكر شخص الائمة فكيف ربطت بين الكلام عن العصمة
    وبين شخصيات ال البيت رضي الله عنهم

    ------------------------

    وإسترسل هذا الرجل في غيه وطعن في علمهم ودينهم رغم أن جمهور علماء أهل السنة قد اشادوا بعلمهم وزهدهم، فقال (منهاج السنة 4 / 168 - 170) :
    " ويذكرون اثني عشر رجلا ، كل واحد من الثلاثة خير من أفضل الاثني عشر وأكمل خلافة وإمامة ، وأما سائر الاثني عشر فهم أصناف ، منهم من هو من الصحابة المشهود لهم بالجنة كالحسن والحسين ، وقد شركهم في ذلك من الصحابة المشهود لهم بالجنة خلق كثير ، وفي السابقين الأولين من هو أفضل منهما مثل أهل بدر ، وهما - رضي الله عنهما - وإن كانا سيدي شباب أهل الجنة ، فأبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة ، وهذا الصنف أكمل من ذلك الصنف.... وفي الاثني عشر من هو مشهور بالعلم والدين ، كعلي بن الحسين وابنه أبي جعفر وابنه جعفر بن محمد ، وهؤلاء لهم حكم أمثالهم ، ففي الأمة خلق كثير مثل هؤلاء وأفضل منهم ، وفيهم المنتظر لا وجود له أو مفقود لا منفعة فيه ، فهذا ليس في اتباعه إلا شر محض بلا خير . وأما سائرهم ، ففي بني هاشم من العلويين والعباسيين جماعات مثلهم في العلم والدين ، ومن هو أعلم وأدين منهم ، فكيف يجوز أن يعيب ذكر الخلفاء الراشدين الذين ليس في الإسلام أفضل منهم ، من يعوض بذكر قوم ، في المسلمين خلق كثير أفضل منهم ، وقد انتفع المسلمون في دينهم ودنياهم بخلق كثير ، أضعاف أضعاف ما انتفعوا بهؤلاء ؟".

    ----------------
    كلامه هنا صحيح من حيث المنطق فاين ماقدموه وما انتفع به الناس ؟؟؟ان كانوا كما تزعمون ؟
    رضي الله عنهم اجميعن

    -----------------

    المتتبع للنصوص الاسلامية قرآنا وسنة يجد وبوضوح أنه لم يرد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة في أحد مثلما ورد في أهل البيت عليهم السلام من تعداد فضائلهم المتميزة ومناقبهم التي اختصوا بها من بين أفراد الامة وحازوها من دونهم . ومما لا شك فيه أن وصول هذا الكم الهائل من الروايات في فضل أهل البيت عليهم السلام وبيان منزلتهم رغم محاولات الطمس والتحريف والتغيير التي تعرضت لها تلك الروايات ، يشير بوضوح إلى موقعهم الريادي في قيادة مسيرة الامة وكونهم يحملون مؤهلات واستعدادات لتلك القيادة.
    -----------------

    لكن قل لي لماذا لم يذكروا صريحا في القرءان الكريم ولا حتى بالاشارة كما ذكر صاحب الرسول الكريم ابوبكر رضي الله عنه لماذا لم يذكروا وهم كما تزعم قواد مسيرة الامه
    لماذا لم يذكر سيدنا علي كما ذكر زيد ؟؟ اليس الامر خطيييييييييير ؟؟
    وقل لي ايضا لماذا لم يقوموا بواجبهم في قيادة الامة ؟؟
    اين هم ؟؟ لماذا عجز سيدنا علي عن اخذ حقه كل هذه المده ؟؟؟ وابناءه من بعده ؟؟
    ثم اذا لم يقوموا بما امرو به فهذا يعني نقص في الدين وتقصير في التبليغ اليس كذلك ؟؟

    ---------------

    إن ظاهرة الاقتران الدائم بين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام تعبر عن مضمون رسالي كبير يحمل دلالات فكرية وروحية وسياسية خطيرة،
    --------------
    يا أخي عجيب امرك!!! هم اهل بيته فكيف يكون الاقتران بهم امرا غير عادي !!؟
    هم اهل بيته يعني معاااااااه يعني فلذة كبده صلى الله عليه وسلم واحفاده
    هههههههههه
    استدلال غير منطقي ... فهل لو لم يكن لهم هذه الرسالة الخطيره هل كان الرسول صلى الله عليه
    وسلم تبرأ منهم !!؟؟؟ كيف يترك اهله ؟؟

    -------------

    الدلالة الثالثة : لو حاولنا أن نستوعب مضمون المفردة القرآنية التي جاءت في هذا النص وهي قوله تعالى : ( أنفسنا ) لاستطعنا أن ندرك قيمة هذا النص في الادلة المعتمدة لاثبات الامامة .

    -----------
    كلامك في واد والايه في واد اخر ... اعذرني هل هذا دليل على الامامه ؟؟؟
    هل الحديث عن المباهله دليل على الامامة ؟؟؟

    فما قولك بقو الله سبحانه عن ابوبكر " لصاحبه " ؟؟؟

    -----------

    وبالمختصر المفيد، الطاعن في أهل البيت عليهم السلام هو طاعن في الرسول صلى الله عليه وآله والطاعن في الرسول هو طاعن في "الله" العلي العظيم، فإنتبهوا لكلام هذا الرجل.
    --------------
    نعم الكل يقول كذلك ... لكني اتحدى ان كان الرجل قد طعن في اهل بيت الرسول الكريم -------------

    شبهة من أن الإمام علي عليه السلام كان في الباطن معادياً للنبي صلى الله عليه وآله وللإسلام فقال(منهاج السنة 8/ 435-436):
    " ثم إن قائل هذا إذا قيل له مثل هذا في علي وقيل : إنه كان في الباطن معاديا للنبي صلى الله عليه وسلم ، وأنه كان عاجزا في ولاية الخلفاء الثلاثة عن إفساد ملته ، فلما ذهب أكابر الصحابة وبقي هو طلب حينئذ إفساد ملته وإهلاك أمته ، ولهذا قتل من المسلمين خلقا كثيرا ، وكان مراده إهلاك الباقين لكن عجز ، وأنه بسبب ذلك انتسب إليه الزنادقة المنافقون المبغضون للرسول ، كالقرامطة والإسماعيلية والنصيرية ، فلا تجد عدوا للإسلام إلا وهو يستعين على ذلك بإظهار موالاة علي ، استعانة لا تمكنه بإظهار موالاة أبي بكر وعمر .

    فالشبهة في دعوى موالاة علي للرسول أعظم من الشبهة في دعوى معاداة أبي بكر . وكلاهما باطل معلوم الفساد بالاضطرار . لكن الحجج على بطلان هذه الدعوى في أبي بكر أعظم من الحجج الدالة على بطلانها في حق علي..."
    ----------------

    والله لم اجد في كلامه الذي ذكرت اي اتهام لسيدنا علي بانه يعادي الرسول الكريم
    ولكنك اقتبست من كلامه ماوافق غرضك من المقال
    كيف تقول هذا ؟؟؟ لم افهمك
    هو هنا يرد على اشخاص اخرين وواضح من كلامه رحمه الله انه يستدل بقولهم ليرد عليهم ويقول لهم ان كلامكم ينطبق على سيدنا عليى بانه وانه

    عزيزي هو هنا لم يذكر سيدنا علي بسؤ هو فقط يستدل ولا ادري كيف فهمت كلامه بانه اتهام لسيدنا علي بانه يعادي الرسول الكريم !!!!
    استدلال بعييييييد عن معنى الكلام المقتبس بشكل مفضوح
    وو الله ان الكلام كله لا ينطلي الا على شخص مغفل لا يدري من هو
    الشيخ بن تيميه رحمه الله
    لا ادري لماذا كلما اقتربت من افكاركم ازددت بعدا عنكم وعما تهذون به
    الرجل المدافع عن محمد وال بيته الطيبين وصحابته الاطهار
     

    ابو خطاب

    قلم ماسي
    التسجيل
    31 أكتوبر 2002
    المشاركات
    13,910
    الإعجابات
    2
    بارك الله فيك اخي العزيز هكار وجزاك الله خير الجزاء

    وزدادك الله علما وفقها ودراية بما يحمل هؤلاء القوم من فتن واكاذيب ...

    تحياتي