باجمّال: أنا اقلعت عن القات وادعو الشباب للإقلاع عنه وأن يحرصوا على اعمالهم

  • بادئ الموضوع saqr
  • تاريخ البدء
  • الردود 7
  • المشاهدات 911

saqr

عضو فعال
التسجيل
19 يوليو 2003
المشاركات
832
الإعجابات
1
باجمال: نحاول رفع ضريبة القات للحد منه
كتب بتاريخ 2005 مايو 14 - 11:18
• رأي نيوز-صنعاء: كشف رئيس الوزراء عبدالقادر باجمال اليوم السبت أن الحكومة تعمل على زيادة ضريبة القات حاليا مبررا ذلك بأنها تريد التقليل منه.
وقال في حوار أجرته معه صحيفة "الرياض" السعودية أن الحكومة لا تشجع أي توسع في عملية زراعة القات"معلنا أنه انه قرر الإقلاع عن تعاطيه. وقال باجمال أن من ضمن الإصلاحات الاقتصادية محاولة الحد من تعاطي وتداول القات موردا: "بدأت بنفسي وأقلعت عن تعاطيه" إلا أنه اعترف بصعوبة منع زراعة القات مرة واحدة وقال "من الصعب إصدار منع كامل مرة واحدة فلابد من وضع بدائل حتى لا تتضرر مداخيل العاملين في تجارة القات". وأضاف"كونا جمعيات من أجل محاربة القات في مختلف المحافظات اليمنية يعمل فيها شباب نشطون، وأنا أقلعت عن القات وأدعو الشباب جميعهم أن يقلعوا عن تناول القات و أن يحرصوا على أعمالهم". وكشف عبد القادر باجمال حول العديد من القضايا التي من شأنها تعزيز الشراكة السعودية - اليمنية. وأشار إلى أن مجلس التنسيق بين البلدين لا يركز فقط على النواحي السياسية بل إن الجانب الاقتصادي يحظى باهتمام بالغ"
.
 

سهران حتى؟

قلم فضي
التسجيل
23 فبراير 2004
المشاركات
3,220
الإعجابات
0
طبعا هو يقول بطل القات ولم يقل بطل سرقة المال العام
 

سالم عمر البدوي

شاعر شعبي
التسجيل
20 ديسمبر 2004
المشاركات
865
الإعجابات
0
اعانك الله ياباجمال !
رجل يعمل باخلاص منذ ان كان مغتربا ومع هذا اضداده بل اضداد اليمن قاطبة لت يتركوه .
خطوة رائعة الابتعاد بل الاجتناب عن القات وليتهم يفعلوا مثلك ياغالي !
 

مشتاق ياصنعاء

مشرف سابق
التسجيل
2 مارس 2005
المشاركات
24,178
الإعجابات
4,156
الكاتب : سالم عمر البدوي
اعانك الله ياباجمال !
رجل يعمل باخلاص منذ ان كان مغتربا ومع هذا اضداده بل اضداد اليمن قاطبة لت يتركوه .
خطوة رائعة الابتعاد بل الاجتناب عن القات وليتهم يفعلوا مثلك ياغالي !


أحلى نكته سمعتها هذه السنة انهو باجمال يعمل بإخلاص


باجمال أكبر سارق للدولة وأكبر مقوت في اليمن واكبر مخزن


حتى الله سبحانه وتعالى ماأمن باجمال على شنب


الله يجير اليمن منه

خالص المحبة والتقدير
 

Time

محمد صالح الرويشان
مشرف سابق
التسجيل
14 يوليو 2003
المشاركات
18,532
الإعجابات
1
لقب إضافي
نجم المجلس اليمني 2004
مسئولينا لاينتبهون إلى خطورة القات ومايمثله من كارثة شاملة على الشعب اليمني
إلا عندما يقع الفاس في رؤوسهم بمشكلة صحية يعانون منها
فعندئذ يعلنون انهم قد تركوا القات ويدعون غيرهم لتركه
ولايفعلون اكثر من الدعوة الباهتة الباردة التي لايترتب عليها أي خطوات عملية في محاربة هذه الكارثة
وقد سبق باجمال إلى مثل هذه الدعوة الباهتة الباردة الرئيس
حين واجه مشكلات صحية نصحه الاطباء اثناءها بترك القات
ونصح بدوره اليمنيين بممارسة الرياضة ولعب البلياردو عوضا عن القات
ولكنه لم يفعل شيئا وعاد بعد أن اطمأن على صحته
والسبب هو أن المسئولين يعتبرون القات وسيلة من وسائل تخدير الشعب اليمني
ولا مصلحة لهم في محاربته او وضع خطط جادة للتخلص منه ولو على المدى البعيد
فتأمل!!!
ولك أخي صقر
خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
 

أواب

عضو متميز
التسجيل
2 أبريل 2005
المشاركات
1,556
الإعجابات
0
مسئولونا ليس لا يتنبهون الى خطورة القات الا لما تقع الفاس في الراس ..


فالقات هو سلاحهم في تخدير هذا الشعب ..

ولهذا فهم متنبهون فقط الى كون هذا القات افضل سلاح بيدهم ..





وسيظل القات والسلطة الحالية قرينين لا يفترقان

حتى يقضي الله امره فيهما
 

Time

محمد صالح الرويشان
مشرف سابق
التسجيل
14 يوليو 2003
المشاركات
18,532
الإعجابات
1
لقب إضافي
نجم المجلس اليمني 2004
اتفق معك في الرأي أخي اواب
وهؤلاء لايهمهم إلا البقاء على الكراسي
وليسوا على استعداد للتضحية او بذل اي مجهود من أجل الشعب حاضره ومستقبله
كما أنهم كما قلت يجدون في القات وسيلة هامة من وسائل تخدير الشعب
فلماذا يعملون على ايقاظه؟!
الكي يتحرك ضد فسادهم بدلا من الاكتفاء بلوك احاديث الفساد كما يلوك القات
ثم ينتهي كل شيء في "المتافل"
فتأمل!!!
ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
 

أبو يمن اصلي

قلم فضي
التسجيل
20 سبتمبر 2003
المشاركات
4,691
الإعجابات
0
حكومة رد الفعل

و التجربة والخطأ

مصيبة أنه المسؤلين يُسَيرو الدولة على أساس تجاربهم "الشخصية". بالأمس باجمال يقيم الدنيا ولا يقعدها على الأطباء والصيدليات وكليات الطب لوعكة صحية تعرض لها وكان سببها العلاج الفاسد. ترى لو لم يكن تعرض لتلك الغيبوبة الحميدة التي أفاقته للالتفات لمشاكل الشعب هل كان سيحدث ما حدث من اهتمام وجلبة؟
الان اقلع عن القات ودعا الشعب للاقلاع عنه واعتبر هذه التجربة "الشخصية" البحتة سابقة اقتصادية لحل مشاكل التنمية ويكاد يسن تشريعاً يعزز مبادرته الشخصية. جميل ما قال وجميل ما فعل, لكن ليس بهذه الطريقة ستحل مشاكلنا. هل هذه هي دولة المؤسسات؟؟
إلى متى سيظل مستقبلنا مرهون بالتجربة والخطأ لكبار المسؤولين؟؟ ومتى سيجرب هؤلاء كل ما نجربه نحن؟

لو دعونا الله أن يكثر من مشاكلهم الصحية حتى يستفيد الشعب من قرارات رد الفعل, فهل سيحسون بالفقر والبطالة, وغيرها من المشاكل التي لا يحس بها إلا البعيدون عن المراكز الرفيعة؟