• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • آخر محتوى من قبل عبدالله قطران

    1. عبدالله قطران

      نحو برنامج للاستحمار الإداري الشامل !!

      مقال قديم ويبدو أنه لم يعد موجوداً في صفحة المجلس السياسي
    2. عبدالله قطران

      نحو برنامج للاستحمار الإداري الشامل !!

      أعدت قراءة هذا المقال اليوم.. ووجدت كم نحن اليوم بأمس الحاجة لبرنامج جاد للاستحمار الإداري الشامل!
    3. عبدالله قطران

      وش تقولون يا شباب الثورة .. الرئيس يامر بصرف مرتبات الفرقة الاولى مدرع ..

      لو كان الرئيس يقدر يوقف صرف مرتبات القوات المسلحة التي أعلنت تأييدها لشباب الثورة السلمية لكان فعل ذلك من أول شهر ولكان قبل هذا وذاك استطاع إقالة اللواء علي محسن وبقية القادة الذين التحقوا بالثورة لكنه لم يعد رئيساً مسيطراً سيطرة حقيقية سوى على مديرية السبعين وما حولها!!
    4. عبدالله قطران

      صالح اليمن نموذجاً.. العشق القاتل للكرسي!!

      أخي عبدالعزيز الحدي أشكر لك مرورك واهتمامك ومقترحك مهم للغاية إذْ ينبغي على الصحافة المحلية والعاملين فيها تسليط الضوء على أوضاع منتسبي الجيش لكن ما باليد حيلة والمشكلة يا صاحبي -من وجهة نظري- تكمن في تلك القيود والحواجز الرسمية المصطنعة التي قد لا يستطيع معها مواطن عادي التوقف ولو دقيقة...
    5. عبدالله قطران

      صالح اليمن نموذجاً.. العشق القاتل للكرسي!!

      أخي عنترنت شكراً لك على مرورك وتعليقك الجميل أشعر ويشعر معي الكثيرون من المتابعين بأن هذا الرجل-الرئيس صالح- غير موفق في مواقفه وتعامله مع الأوضاع وهذا ما تعكسه حالة التخبط والجنون والتناقضات الفاضحة التي تتجلى في مواقف الرئيس وخطاباته الهستيرية هذه الأيام يعد أن انتهت لعبته المفضلة التي...
    6. عبدالله قطران

      صالح اليمن نموذجاً.. العشق القاتل للكرسي!!

      صدقت أخي مغترب في ارضه أشكرك على مرورك الكريم
    7. عبدالله قطران

      صالح اليمن نموذجاً.. العشق القاتل للكرسي!!

      أخي الهاشمي أشكرك على مرورك مهما بلغت البلايين لن تساوي مرارة ساعة واحدة يقضيها في السجن كما رأينا حال الرئيس المخلوع حسني مبارك مثلاً الذي أجهش بالبكاء وتشبث بسرير المستشفى حينما جاءوا لنقله إلى مستشفى عسكري لقضاء فترة الحبس الاحتياطي!! تحيااااااتي إليك
    8. عبدالله قطران

      صالح اليمن نموذجاً.. العشق القاتل للكرسي!!

      عبد الله قطران qotran@yahoo.com * تناقلت بعض وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة خبراً -لم يُعلن بشكل رسمي- عن قيام الرئيس علي عبدالله صالح بتكليف أخيه غير الشقيق اللواء علي صالح الأحمر بقيادة ما سمي بالمهام القتالية لقوات الحرس الجمهوري، حيث تخضع هذه القوات كما هو معروف لقيادة النجل الأكبر...
    9. عبدالله قطران

      الأستاذ الإعلامي عرفات مدابش رئيس تحرير موقع التغيير -نت في ضيافة المجلس اليمني

      الأخ الأستاذ القدير عرفات مدابش حفظك الله ورعاك رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير اسمح لي أن أرحب بك ترحيباً أخوياً صادقاً ترحيباً يليق بعرفات مدابش الشخص الذي عرفته وعرفه الكثيرون صحفياً نشيطاً وكاتباً كبيراً ومهنياً صادقاً وأميناً وأستاذاً قديراً ورجلاً قوياً وصديقاً صدوقاً وزميلاً ناصحاً...
    10. عبدالله قطران

      ماذا ولماذا يجري في الضالع

      لوجمعت تلك الإحصائيات مع إضافة ضحايا حوادث المرور اليومية لوجدنا أرقاماً مهولة تشهد على حجم المأساة الكبيرة التي يعيشها وطننا اليمني ولا حول ولا قوة إلا بالله
    11. عبدالله قطران

      المناضل فيصل بن شملان .. السيرة و المآثر

      رحمة الله عليه وأسكنه فسيح جناته وتقبله في الصالحين وأخلفنا الله بعده بالخير
    12. عبدالله قطران

      رداً على الدكتور الذي دعى لإبادة صعدة قبل الدنمارك ؟!

      حياك الله أخي أبو خيال أشكرك ولو متأخرا على تعقيبك وكلامك الجميل هذا الذي ينمّ عن فهم وإدراك عميقين لمقاصد الحوار البناء ولغة التخاطب الإنسانية .. أتمنى أن تتسنى لنا فرص قادمة للخوض في المزيد من النقاش والحوار حول مختلف القضايا وأرجو المعذرة مجدداً لتأخر ردي هذا نتيجة انشغالات الحياة التي...
    13. عبدالله قطران

      دعوة لرصد وتوثيق المعونات المقدمة لضحايا الفيضانات

      أخي العزيز الأستاذ محمد الرخمي تحية طيبة مني بعد انقطاع طويل ، إليك وإلى جميع الأخوة أعضاء المجلس العزيز بحكم متابعتي للحدث وتداعياته وحجم التبرعات والمساعدات والمعونات التي أعلنت أو تدفقت إلى المناطق المنكوبة، أستطيع أن أؤكد لكم يا صديقي بأن ما تم تدوينه إلى حدّ الآن في هذه المشاركة...
    14. عبدالله قطران

      ها عاد باقي امل في اليمن

      أخي وصديق وزميلي العزيز أبو إبراهيم محمد حسين الرخمي حفظه الله تحياتي إليك من صنعاء وأنت في ذمار دخلت اليوم إلى بعد غياب قرابة عام عن المجلس لكن يبدولي أنه لم يعد ذلك المجلس اليمني الذي عرفناه كأنه قد تحول إلى ساحة للردح والردح الآخر كأن المتحاورون يتخاطبون بلغة المسدسات وأعيرة...