المجلس اليمني ... يمن واحد وآراء متعددة
::  قوانين المنتدى  |   طلب رقم التنشيط   |   تنشيط العضوية  |  استعادة كلمة المرور
العودة   المجلس اليمني :: الأقسـام العـامـة :: المجلس السياسي
 
أدوات الموضوع
02-10-2010, 11:17 PM   مشاركة رقم :: 1
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


تاريخ التسجيل: 14-12-2008
المشاركات: 587

افتراضي مجلة "السياسة الخارجية" الأمريكية: المشكلة الكبرى في اليمن هي رئيس اليمن!

أخطر مقال يصدر في مجلة أمريكية رصينة عن الرئيس صالح حتى الآن ينبئ بأن أصدقاء اليمن بدأوا يفكرون في الإطاحة بهذا الرجل:
هذا هو المقال مع الترجمة من صحيفة المصدر:
Why the big problem with Yemen is Yemen's president.
BY ELLEN KNICKMEYER | OCTOBER 1, 2010

SANAA, Yemen -- The scene in Yemen's capital Sept. 20 was almost embarrassing, according to those who looked on: John Brennan, the influential White House counterterrorism advisor, was trying to leave Sanaa after a fly-in, fly-out visit with Yemeni President Ali Abdullah Saleh about his country's burgeoning al Qaeda branch.

But Saleh was too busy pleading for U.S. cash to let the 25-year CIA veteran drive away, according to people familiar with Brennan's visit. Clutching Brennan by the arm, Yemen's burly president of 30-plus years stood at the open door of Brennan's limo, pressing his appeals that the United States pay up now, not later, on the $300 million that Barack Obama's administration is planning to give Yemen over the near term to help it combat al Qaeda. (Someone finally eased shut the limo door on the Yemeni leader, allowing Brennan to get away, witnesses said.)

COMMENTS (3) SHARE:
Twitter

Reddit

Buzz

Bookmark and Share More...

And everyone knows what will happen if Saleh doesn't get more free money, because it's a threat Saleh and his officials use at every opportunity to demand international aid: without an urgent and unending infusion of foreign cash, will lose its fight against the aggressive Saudi and Yemeni offshoots of al Qaeda that Saleh long allowed -- though he doesn't admit that part of the story -- to make their home here in Yemen.

"No friend of Yemen can stand by when the economy of that state comes close to collapse ... or when the authority of the government is challenged by extremism, by violence, by crime, or by corruption," British Foreign Secretary William Hague said on Sept. 24 in New York, striking the spunky, this-is-Yemen's-finest-hour theme at a "Friends of Yemen" conference of officials of roughly 30 countries gathered together to brainstorm propping up the Arab world's poorest and most chaotic country despite Yemen's best efforts to collapse.

Yemeni Prime Minister Ali Mohammed Mujawar echoed the World War II theme when it came to hinting what kind of money international donors might want to drop on the dresser on the way out -- that is, if they want Yemen to fight al Qaeda.

"Certainly, we need a Marshall Plan for supporting Yemen. I believe the amount needed is around 40 billion dollars," Mujawar told the London-****d Asharq Al-Awsat newspaper. (Yemen's annual GDP is a mere $27 billion.)

Reviewing Yemen's recent history suggests a different idea: The big problem with Yemen isn't al Qaeda in the Arabian Peninsula. Nor is it the Zaidi Shiite rebellion in Yemen's north or the separatist movement in Yemen's south. It isn't the 40 percent unemployment. It isn't the near one-in-10 childhood mortality rate or the malnutrition that causes more than half the country's children to be stunted. Although all those factors exist, tragically, in this hospitable, ancient, and beautiful country, and all are grave, none of them is Yemen's main problem.

No, the big problem with Yemen is Yemen's president -- Saleh.

The perpetually shortsighted corruption and mismanagement of Saleh and his circle have been such that almost everyone -- Westerners, Yemen's Persian Gulf neighbors, many Yemenis -- routinely use that word "collapse," speculating more on the "when" than the "if."

Yemen moved squarely to the front of U.S. security worries last December when a Nigerian allegedly trained by al Qaeda in Yemen tried to detonate a bomb on a Detroit-bound airliner. Ambitious and energetic, led in part by Saudi veterans of Iraq and Afghanistan, al Qaeda in the Arabian Peninsula, as the Yemeni branch is known, has launched almost daily attacks this summer and early fall on Yemeni security and intelligence forces. Some U.S. intelligence officials and others see Yemen's branch as the gravest threat to the United States, and U.S. Central Command said this summer it wants to pump $120 billion in military aid into Yemen over the coming years to help it fight al Qaeda.

U.S. State Department officials publicly have been more measured so far, saying they will direct more than $100 million of the new nonmilitary aid to building public services and civil society. Brennan, one of the most adamant in the Obama administration about the threat of al Qaeda in Yemen, made his trip here last week with a letter from Obama to Saleh calling the United States "committed" to helping Yemen.

No one doubts that the threat to Saleh's government from the few hundred al Qaeda fighters here is real. But no one doubts, given Saleh's history, that the Yemeni leader is trying to exploit that threat to gain foreign aid and squelch political opponents and dissidents.

The West, the Arab states in the Persian Gulf, and others have already put $5.7 billion on offer to Yemen since 2006, as Yemen's al Qaeda threat grew. But Saleh's ineffective government has been unable to come up with concrete spending and monitoring plans that satisfy the donors. The Friends of Yemen conference was intended to sidestep those concerns and come up with a way to push development regardless, perhaps by establishing an additional development fund for the country.

What Yemen needs most isn't more cash, though, but a government that spreads its cash to the people, rather than steals it. Military and domestic aid given without the strictest of conditions and oversight will only let Saleh's government continue to ignore all pressure for reform, perpetuating the disaffection and suffering that sustain insurgencies and al Qaeda.

When it comes to short-sightedness regarding Yemen's best interests, Saleh and his ruling family circle have demonstrated a near unerring propensity to err since he assumed the presidency in 1978, after leading a military coup in 1962. Since then, Saleh has built a power system ****d heavily on buying the goodwill of Yemen's tribal leaders, allegedly paying them to deliver the votes of their people in election after election.

In the first Gulf War, Saleh cast what became known as the most expensive "no" in history -- voting against international deployment to roll back Saddam Hussein's invasion of Kuwait. Yemen's Gulf neighbors expelled Yemeni workers from their countries, lastingly depriving Yemen of remittances, the mainstay of its tiny economy.

The blunders continued. Saleh allowed al Qaeda members to make their homes here as long as they didn't target his government (a gentleman's agreement broken only in recent years). Instead of incorporating southern Yemenis after the 1994 north-south civil war, Saleh marginalized them, politically and economically. Anger in the south has fed insurgencies and protests against Saleh's government, creating southern dis******* that al Qaeda is now trying to exploit.

In 2004 when the Zaidis, a religiously oriented sect in Yemen's north, took up arms against the government, Saleh's military rocketed and mortared the cities and towns of the north, according to residents there -- killing hundreds if not thousands of his people and doubling and doubling and doubling again the ranks of fighters for and supporters of the northern rebels.

Corruption -- the theft of Yemeni public funds and foreign aid -- is so rampant here it would make Afghan President Hamid Karzai blush. In a country with one of the highest child-mortality rates in the Middle East, where only about half the people have access to medical services, top government officials and low-ranking workers alike steal and waste half of the slim al******** that the government devotes to health care, according to the World Health Organization.

Saleh's government also has resisted significantly scaling back an outdated fuel-subsidy program that sucks up more than 10 percent of Yemen's GDP -- perhaps because, according to Abdul-Ghani Iryani, a Yemeni development analyst, Saleh's cronies are skimming $2 billion a year off the program for their own pockets.

Estimates are that Yemen, a country at peace with all its neighbors, spends from one-third to one-half of its budget on security and intelligence services, keeping a lid on its own people.

On the day Brennan visited, Yemeni forces with U.S. help staged an attack on an al Qaeda hideout in the southeast. But the siege ended with the showy Yemeni cordon of tanks, artillery, troops, and warplanes around the town of Huta somehow letting top al Qaeda leaders escape, as Yemeni forces did last month at another siege in the southern city of Lawdar.

Saleh's regime appears eager to use the influx of new military aid against its own people, persistently claiming that al Qaeda and Yemen's southern separatists are one. (Separatist leaders deny it; Saleh's regime has supplied no hard evidence; and most Westerners are skeptical.)

Saudi Arabia has been one of the worst enablers for Saleh's regime, bailing it out recently with a more than $2 billion gift of cash just when growing money pressures had economists hoping Yemen might be forced into reform.

U.S. officials seem to be more properly cynical about Saleh and his claims, and working to try to monitor aid for special operations and critical social services.

But if Saleh continues to refuse and delay reforms, the United States and its allies should do something inconceivable in the can-do war on terror: back off and let Saleh feel the pain of his sucked-dry economy and thwarted people. Rather than trying to prop up another wobbly tyrant, as in Afghanistan, the United States would help most by allowing Yemen's citizens, and potentially better Yemeni leaders, to finally have a say.
Save big when you subscribe to FP.

AFP/Getty Images


Ellen Knickmeyer is a former Associated Press bureau chief in Africa and Washington Post bureau chief in the Middle East who is now doing research in Yemen

قالت إذا استمر صالح في رفض تنفيذ الاصلاحات فيتعين على امريكا السماح لليمنيين وقادتهم ان يقولوا كلمتهم الأخيرة

مجلة "السياسة الخارجية" الأمريكية: المشكلة الكبرى في اليمن هي رئيس اليمن!

بدا المشهد في العاصمة اليمنية صنعاء يوم 20 سبتمبر الفائت محرجاً للغاية. بناء على قول هؤلاء الذين رأوه: كان يحاول جون براينان المستشار المؤثر في البيت الأبيض لشئون مكافحة الإرهاب، أن يغادر صنعاء بعد زيارة قصيرة بحث فيها مع الرئيس صالح نشاط القاعده الذي اصبح مزدهراً في بلده.

لكن صالح كان مشغولاً جداً على تسول الأموال الأمريكية ليسمح بذلك لرجل السي آي إيه ذو الـ25 عاماً في خدمتها أن يرحل. بناء على أشخاص مطلعين على زيارة براينان. وقف الرئيس اليمني ذو البنية القوية أمام الباب المفتوح لسيارة الليمو التابعة لبراينان، ماسكاً بذراع براينان وملحاً عليه: يجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تدفع الآن – وليس في أي وقت لاحق – مبلغ الـ300 مليون دولار التي تخطط إدارة الرئيس باراك أوباما منحها لليمن على المدى القريب لغرض مكافحة تنظيم القاعدة. "أحدهم أخيراً خفف إمساك الزعيم اليمني للباب سامحاً لسيارة الليمو التابعة لبراينان بالمرور" كما أشار شاهد عيان.

يعلم الجميع، ما الذي سيحصل في اليمن إن لم يحصل صالح على المزيد من الأموال المجانية من الولايات المتحدة. فالطالما اتخذ صالح هذا التهديد ومسوؤليه كلما سنحت لهم الفرصة لطلب المساعدات الدولية: من دون ضخ عاجل ولانهائي للنقد الأجنبي، ستخسر الحرب ضد القاعدة بفرعيها في اليمن السعودية. وهي، أي القاعدة، نفسه صالح التي سمح لها – بالرغم من أنه لا يعترف بهذا الجزء من القصة- بأن تصنع لها موطئاً في اليمن.

"لا أحد من أصدقاء اليمن يستطيع الوقوف إلى جانبها عندما يصبح اقتصادها على وشك الإنهيار ... أو عندما تُهدد سلطة الدولة بالتطرف أو العنف أو من خلال الفوضى، أو عن طريق ممارسة الفساد" على حد قول وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في 24 سبتمبر في نيويورك. كان ذلك هو موضوع أفضل ساعة لليمن التي تجمع فيها مايقارب ممثلي 30 دولة في مؤتمر أصدقاء اليمن بنيويورك لتبادل الأفكار لدعم البلد العربي الأكثر فقراً والأكثر فوضى، على الرغم من مخاطر اليمن الكبيرة المؤدية إلى الإنهيار.

وجه رئيس الوزراء اليمني، رسالة حول ما حدث في الحرب العالمية الثانية، كتلميح إلى أي نوع من الأموال التي يريد المانحين رميها على البساط في طريقهم، إذا كانوا يريدون من اليمن أن تحارب القاعدة".

قال مجور لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية:"بالتأكيد ، نحن بحاجة إلى خطة مارشال لدعم اليمن. أعتقد أن المبلغ الذي نحتاجه هو 40 مليار دولار". ( الناتج المحلي الاجمالي السنوي لليمن لا يتعدى الـ27 مليار دولار)

استعراض تاريخ اليمن في الآونة الأخيرة يشير علينا أفكاراً مختلفة: المشكلة الكبرى في اليمن ليست القاعدة في الجزيرة العربية. وليست التمرد الشيعي الزيدي في الشمال، أو الحركات الإنفصالية في الجنوب. إنها ليست نسبة البطالة التي يبلغ معدلها 40%، إنها ليست معدل وفيات الأطفال التي يذهب ضحيتها طفل من كل 10 أطفال، بسبب سوء التغذية الذي يؤدي إلى وفاة أكثر من نصف الأطفال في اليمن. ورغم أن كل هذه المشاكل موجودة للاسف في هذا البلد المضياف والعريق والجميل، وكلها خطيرة، إلا أنه ليس أي منها المشكلة اليمن الرئيسية.

مشكلة اليمن الرئيسية، هي رئيس اليمن علي عبدالله صالح.

وبشكل دائم، النظرة القاصرة للفساد المستشري بشكل كبير، وسوء إدارة صالح وحاشيته، جعلت الجميع ‏تقريباً – الغربيين، وجيران اليمن في الخليج، والعديد من اليمنيين – يتعامل مع كلمة "إنهيار" بشكل ‏حتمي يعتمد أكثر على "متى" سيحصل هذا الإنهيار وليس "هل" سيكون؟

وفي ديسمبر الماضي عاد اليمن إلى الواجهة الامامية المقلقة للأمن الأمريكي عندما حاول النيجيري فاروق عبد المطلب - الذي تدرب في اليمن - تفجير طائرة متجهة الى مطار ديترويت. الطموح ‏والحيوية، الذي حمله جزئياً المقاتلون السعوديون من العراق وأفغانستان، جعل القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ‏بحسب ما يعرف فرع القاعدة في اليمن، لشن هجمات شبه يومية تقريباً هذا الصيف وبداية الخريف

وبشكل علني، كان مسؤولو وزارة الخارجية الامريكية أكثر تقديرا إلى حد بعيد، قالوا أنهم سيوجهون أكثر من ‏‏100 مليون دولار من المساعدات الجديدة غير العسكرية لبناء الخدمات العامة والمجتمع المدني. وبرينان يعد واحد ‏من أكثر المصرين في إدارة أوباما حول تهديد تنظيم القاعدة في اليمن، وفي زيارته الأسبوع الماضي إلى اليمن ‏حمل برينان رسالة من أوباما لصالح تضمنت إلتزاماً من الولايات المتحدة في مساعدة اليمن.‏

لا أحد يشك في التهديد الذي تتعرض لها حكومة صالح من قبل بضع مئات من مقاتلي القاعدة هناك، هذا أمر محتم. لكن بالمقابل لا أحد يشك - نظراً لتاريخ صالح- بأن الزعيم اليمني يحاول استغلال هذا التهديد للحصول على المساعدات الخارجية لسحق المعارضين السياسيين والمنشقين.

وقد وضع الغرب ودول الخليج وغيرها فعلاً، 5.7 مليار دولار كمساعدات لليمن منذ عام 2006، ولمكافحة تنظيم القاعدة المتنامي نشاطه في اليمن. ولكن حكومة صالح غير قادرة على تطوير خطط الانفاق والرقابة المؤكدة التي تلبي تطلعات الجهات المانحة لليمن. وقد كان الغرض من مؤتمر أصدقاء اليمن تجنب هذه المخاوف والتوصل إلى إيجاد حلول لدفع التنمية في البلد، وربما يتم إنشاء صندوق إضافي لدعم التنمية في اليمن.

وعلى الرغم من أن ما تحتاجه اليمن أكثر من غيره ليس أكثر من النقد، إلا أن الحكومة بدلاً من أن توزع تلك ‏الأموال للشعب، تسرق منه. وقد مُنحت المساعدات العسكرية والمحلية بدون شروط أو رقابة صارمة، الأمر الذي ‏من شأنه فقط أن يتيح لحكومة صالح الاستمرار في تجاهل كل الضغوط من أجل الإصلاح، مما يديم السخط ‏والمعاناة وهو ما قد يتمثل مزيد من الدعم والتأييد لصالح حركات التمرد والقاعدة.‏

عندما يتعلق الأمر بقصر النظر بخصوص المصالح الفضلى لليمن، فإن صالح ومحيط دائرته العائلية الحاكمة ‏يظهرون أقرب ميلاً للصواب من الخطأ منذ توليه الرئاسة في 1978، بعد أن قاد انقلابا عسكريا في 1962. ومنذ ‏ذلك الحين، بنى صالح جهاز سلطة يعمتد إلى حد كبير على شراء ذمم زعماء القبائل اليمنية، حيث يزعم أنه يدفع ‏لهم لإيصال أصوات أتباعهم في الانتخابات.

في حرب الخليج الأولى، أختار الرئيس "صالح" ما أصبح يعرف بأنها الـ "لا" الأغلى في التاريخ: التصويت ضد ‏نشر القوات الدولية لدحر غزو صدام حسين للكويت. وعلى ضوء ذلك طرد الجيران الخليجيين لليمن العمال ‏اليمنيين من بلدانهم، وبشكل دائم حرمت اليمن من التحويلات المالية، التي كانت تمثل الدعامة الأساسية لاقتصاده ‏الضئيل.‏

واستمرت الحماقات. سمح صالح للقاعدة أن يكونوا لهم بيوتا هنا طالما أنهم لا يستهدفون حكومته ( فقط في السنوات الأخيرة، انتهى اتفاق الرجال). عوضاً عن دمج الجنوبيين بعد الحرب الأهلية عام 1994 بين الشمال والجنوب، قام صالح بتهميشهم سياسياٌ وإقتصاديا. غذى الغضب في الجنوب التمرد والاحتجاجات ضد حكومة صالح وأدى إلى إستياء عند الجنوبيين، وهو ما تحاول القاعدة الآن استغلاله.

في عام 2004 عندما حمل الزيديين الشيعة – طائفة متدينة في الشمال- السلاح في وجه الحكومة، قصفت قذائف صالح العسكرية بلدات ومدن في الشمال - وفقا لسكان هناك- قاتلاً المئات إن لم يكن الألاف من أبناء شعبه مضاعفا بذلك – ومضاعفاً ومضاعفاً- عدد المتمردين والمناصرين لهم في الشمال.

الفساد – لص الأموال العامة اليمنية والمساعدات الدولية – تفشى إلى درجة تجعل وجه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يحمر خجلاً. في بلد يعتبر معدل وفيات الأطفال فية من أعلى النسب في الشرق الأوسط، حيث لا يحصل سوى نصف السكان على الخدمات الطبية، كبار المسؤولين والعاملين في الرتب المتوسطة ينهبوا ويسيئوا إستخدام نصف المخصصات البسيطة التي تكرسها الحكومة للرعاية الصحية، وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية.

رفضت حكومة صالح أيضا بشكل كبير برنامج رفع الدعم عن الوقود الذي يمتص أكثر من 10 % من الناتج المحلي الإجمالي لليمن. ربما – وفقا لعبدالغني الإرياني وهو محلل في التنمية اليمنية- لأن المقربين من صالح يقشطون إلى جيوبهم الخاصة ما يقارب 2 مليار دولار سنوياً من البرنامج.

تشير التقديرات إلى أن اليمن، وهو بلد يعيش في سلام مع كل جيرانه، ينفق من ثلث إلى نصف ميزانيته على الخدمات الأمنية والاستخباراتية ، محافظاً على شعبه تحت الغطاء.

في اليوم الذي زار فيه براينان اليمن، نفذت القوات اليمنية بمساعدة الولايات المتحدة هجوماً على مكمن لتنظيم القاعدة في جنوب شرق البلاد. لكن الحصار انتهى بمنظراً مبهرجاً للدبابات والمدفعية والقوات والطائرات الحربية حول مدينة الحوطة، سامحة لتنظيم القاعدة بالفرار بطريقة أو بأخرى، كما عملت القوات اليمنية الشهر الماضي في حصار أخر في مدينة لودر الجنوبية.

يبدو نظام صالح متلهفا لإستخدام المساعدات العسكرية الجديدة ضد شعبه، مستمراً في الإدعاء إن تنظيم القاعدة وحركات الإنفصال في جنوب اليمن شيء واحد. "قادة الإنفصال ينفون ذلك، ولم يقدم نظام الرئيس صالح أي أدلة دامغة حول ما يقوله، ومعظم الغربيين يشككون في صجة ذلك".

وقد كانت المملكة العربية السعودية واحدة من أسوأ العوامل المساعدة لنظام الرئيس صالح، وأنقذته مؤخراً بهدية نقدية بلغت أكثر من 2 مليار دولار عندما أزدادت الضغوط من أجل المال، وقد كان الاقتصاديين يأملون أن تضطر اليمن للإصلاح.

يبدو المسؤولين الأمريكيين ساخرين من صالح وإدعاءاتة، ويعملون على مراقبة المساعدات المقدمة للعمليات الخاصة والخدمات الاجتماعية الحرجة.

ولكن إن استمر صالح في رفض ومماطلة تنفيذ الإصلاحات، فيتعين على الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها عمل شيئ لا يصدق ولا يمكن تصوره في الحرب الممكنة في الحرب على الإرهاب: التراجع وجعل صالح يحس بألم اقتصاده الجاف الممتص وإحباط شعبه، بدلاً من محاولة دعم مستبداً متقلب. كما هو الحال في أفغانستان تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية أن تساعد أفضل بالسماح لليمنيين، والقادة اليمنيين الأفضل فعلا، بأن يقولوا كلمتهم أخيراً.

* المقال، ترجمة خاصة بالمصدر أونلاين، عن مجلة فورين بوليسي الأمريكية.
* وكاتبة المقال ايلين نك ماير، وهي رئيسة مكتب وكالة أنباء اسوشيتد برس في افريقيا سابقا، وتعمل حالياً رئيسة مكتب واشنطن بوست في الشرق الأوسط الذي يقوم حاليا بأبحاث عن اليمن..

 
02-10-2010, 11:23 PM   مشاركة رقم :: 2
عضو فعّال

الصورة الرمزية anmar


تاريخ التسجيل: 19-06-2010
المشاركات: 843

افتراضي

ماجات بشي جديد

 
02-10-2010, 11:32 PM   مشاركة رقم :: 3
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


تاريخ التسجيل: 14-12-2008
المشاركات: 587

افتراضي

ماجات بشي جديد
الجديد هو أن الأمريكيين أدركوا خلال سنة واحدة من التعامل مع صالح ما استغرق مننا أكثر من ربع قرن لفهمه والبعض حتى الآن لم يفهم بعد

 
03-10-2010, 01:33 AM   مشاركة رقم :: 4
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


تاريخ التسجيل: 14-12-2008
المشاركات: 587

افتراضي



One of the best and concise articles about Yemen President's role in the mismanagement and corruption in the country.

As a former advisor at the Presidential Palace, I am no opponent and even belong partially to the regime's tribe, yet I can say with all sincerity that this man is a belligerent dictator, a tyrant; and another Saddam Hussein in the making.

I call upon all donors to refrain from feeding up this regime with cash dough, since it will end up being stolen, misused and even channeled to regime-affiliated mockup Islamic terrorists to engender further financial aid, with no end at sight.

As the article concludes, the United States would help most by allowing Yemen's citizens, and potentially better Yemeni, but non-religious leaders, to finally have a say, since the Islamists can potentially be even worse.

Abdulla A. Faris
Former Technical Advisor,
The Presidential Palace and Prime Ministerial Office
http://www.facebook.com/Abdulla.Faris

 
03-10-2010, 02:44 AM   مشاركة رقم :: 5
قلم فضي

الصورة الرمزية abusina


تاريخ التسجيل: 13-04-2005
المشاركات: 2,845

افتراضي

الشاويش مع نظامه الارهابي الى مزبلة التاريخ ان شاء الله *

 
03-10-2010, 02:50 AM   مشاركة رقم :: 6
قلم ماسي

الصورة الرمزية ابن الهيكل


تاريخ التسجيل: 22-05-2010
المشاركات: 16,797

افتراضي

الشاويش مع نظامه الارهابي الى مزبلة التاريخ ان شاء الله *
ولا انت داري ثلث الثلاثة كم المهم غرد مع المغردين،،


..(ماقد شوفت عقول زيكم حياتي)..


سلولوم..!~`


..

 
03-10-2010, 03:13 AM   مشاركة رقم :: 7
قلم فضي

الصورة الرمزية abusina


تاريخ التسجيل: 13-04-2005
المشاركات: 2,845

افتراضي

ولا انت داري ثلث الثلاثة كم المهم غرد مع المغردين،،


..(ماقد شوفت عقول زيكم حياتي)..


سلولوم..!~`


..
نهايتكم قربت ياعصابات السرق المفروض تدور لك على كهف ينجيك من المشنقه من الان .

 
03-10-2010, 03:21 AM   مشاركة رقم :: 8
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


تاريخ التسجيل: 14-12-2008
المشاركات: 587

افتراضي

نهايتكم قربت ياعصابات السرق المفروض تدور لك على كهف ينجيك من المشنقه من الان .
أتفق معك عليهم البحث عن مخرج

 
03-10-2010, 03:33 AM   مشاركة رقم :: 9
قلم ماسي

الصورة الرمزية ابن الهيكل


تاريخ التسجيل: 22-05-2010
المشاركات: 16,797

افتراضي

أتفق معك عليهم البحث عن مخرج
ايش من مخرج ويش من خزعبلات كرتكـ حرقه ومن زمان،،


فـ لم يبقى سوى هذا الصفحات لكي تفضض عن نفسكـ
..(فضفض ياعم فضفض والقلب داعي لكـ)..


سلولوم..!~`

..

 
03-10-2010, 03:53 AM   مشاركة رقم :: 10
قلم فضي

الصورة الرمزية abusina


تاريخ التسجيل: 13-04-2005
المشاركات: 2,845

افتراضي

ايش من مخرج ويش من خزعبلات كرتكـ حرقه ومن زمان،،


فـ لم يبقى سوى هذا الصفحات لكي تفضض عن نفسكـ
..(فضفض ياعم فضفض والقلب داعي لكـ)..


سلولوم..!~`

..
المكان والزمان دوار لفد جعلتم سمعت اليمن بالحضيض واقترب اجلكم من كل النواحي الحوثيين من الشمال والحراك من الجنوب والقاعدة من الشرق والغرب والمعارضه من الوسط لذا عليك ان تلفلف هدومك ورتبها كويس وشوف لك نفق في اي كهف لعل وعسى بحميك من حبل المشنقه

 
+ إضـافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع :::

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.