المجلس اليمني ... يمن واحد وآراء متعددة
::  قوانين المنتدى  |     التسجيل  |   طلب رقم التنشيط   |   تنشيط العضوية  |  استعادة كلمة المرور
العودة   المجلس اليمني :: الأقسـام العـامـة :: المجلـس الـعـــــام
 
أدوات الموضوع
18-10-2009, 08:35 AM   مشاركة رقم :: 1731
قلم ذهبي

الصورة الرمزية حسين الوحيشي

:: باحث متخصص في هجرة اليهود اليمنيين

تاريخ التسجيل: 25-03-2008
المشاركات: 8,424

افتراضي

ربط المسيح بالآسينيين ،
وربط الآسينيين بما يسمى
" الديانات السورية القديمة " !!!!

احذر طرح من وجهة نظر مسيحية


أن ما ورد في هذا الموضوع يفيض بالأخطاء :

أن الآسنيين وجدوا، وهم حقيقة فعلية .. ولا أستغرب الرفض اليهودي الذي تجلى في تصريحات تلك الإسرائيلية ، فهم مكروهون من قبل غالبية اليهود لأنهم فضحوا اليهود وممارساتهم التي لا تليق بشعب مكرّس لله.

في الحقيقة يمكننا بسهولة رسم خط فاصل بين يسوع وجماعة قمران التي يعتقد بعض العلماء أنها تكونت من الأسانيين.

1- تختلف الأناجيل اختلافاً جذرياً عن مخطوطات البحر الميت في بعض المواضيع:

- يكمن الخلاف الأول في النظرة إلى ماسيا ( المسيح ). ففي حين تؤكد الأناجيل على أن ماسيا قد أتى بشخص يسوع الناصري مانحاً الخلاص بموته وقيامته،

نجد مخطوطات البحر الميت تشير إلى وجود شخصين يحملان اسم ماسيا:

ماسيا الكهنوتي الذي يأتي من قبيلة هرون،
وماسيا السياسي الذي هو ماسيا إسرائيل.

وهنالك وثيقة قمرانية تدعى "كتاب الطاعة"

تتحدث عن مجيء نبي آخر غير هؤلاء الاثنين
اللذين ذكرنا يعرف زعيم جماعة قمران بـ "معلم العدل"،
وكان غالباً ما ينتمي إلى جماعة الصدوقيين.

يقال أنه استشهد على يدي "الكاهن الشرير" دون استطاعة تأكيد ذلك.

ولكن حتى إذا صح ذلك فعلاً فجماعة فمران لا تعتبر عمله هذا خلاصي،
تمت محاولات عديدة لكشف هويته كالقول مثلاً أنه ماسيا المصلوب والسابق للمسيح .
وكان "معلم العدل" معلم ومفسراً للناموس
ولربما كان يعلم بأن طاعة الناموس هي طريق الخلاص
( عكس المسيح الذي حصر الخلاص به وليس بناموس ما ).

- الخلاف الآخر أنهم كانوا جماعة منغلقة على نفسها تحصر تعاليمها بالمختارين فقط،
على عكس يسوع الذي لم يأتِ من أجل الصالحين بل الخطأة.
وكان ضيق أفق الأسانيين يظهر في نظرتهم للناموس:
فقد قطعوا كل صلة لهم بأورشليم لأنهم اعتقدوا أنها لم تحافظ بأمانة ودقة على الناموس.
وجماعة قمران قامت على الناموس مثلها في ذلك مثل الفريسيين،
لكن أعضاءها فاقوا الفريسيين تعلقاً بالحرف حتى دعاهم البعض بحق "الفريسيون من الدرجة الأولى"
(Super pharisees).

- تتوضح حرفيتهم وضيف آفاقهم أيضاً في كونهم "حرفيين"
في نظرتهم إلى الناموس وتعلّقهم الأعمى أيضاً بحرفية الطقوس.
فكل شيء بالنسبة لهم يعتمد على القيام بالطقوس الصحيحة وفقاً للتقويم الصحيح.
هذا الموقف بعيد أشد البعد عن يسوع الذي انتقد ذلك بوضوح في كلامه
"السبت من أجل الإنسان وليس الإنسان من أجل السبت" (مر2: 27).


2 - زعمت تلك الجماعة أنها تمثل إسرائيل الحقيقي
وأنها شعب الموعد
وأن أعضاءها أولاد النور
الذين سيتجاوزون المحن التي سترافق نهاية هذا الدهر ومجيء الدهر الآتي.

هل لهذا الكلام جذور في ما تسميه " الديانات السورية القديمة " ؟

3- يسوع انتقد تعاليمهم بوضوح شديد :

- فالإنجيلي متى دون كلمات يسوع:
"سمعتم أنه قيل أحبب قريبك وأبغض عدوك أما أنا فأقول لكم أحبوا أعدائكم ...
وصلوا لأجل من يسيئون إليكم ويضطهدونكم لتكونوا بني أبيكم الذي في السموات" (متى5: 42-45).

تجدر الإشارة إلى أن عبارة: "أبغض عدوك"
لا توجد في العهد القديم ولا في الأدب الرباني بل في مخطوطات البحر الميت
( والتوراة بين أيديكم بإمكانكم التأكد من هذا الكلام " .

ويسوع عندما تفوه بهذا المقطع من الموعظة على الجبل كان ربما يشير إلى تعليم جماعة قمران،
فأدان تعاليمها .

- وهناك مقطع آخر قد ذكر لمعارضة تعليم الأسانيين واعتقاداتهم،
هذا المقطع هو مثل "العشاء العظيم" الوارد في (لو14: 15-24) :

عندما اعتذر الكثيرون عن تلبية الدعوة الموجهة إليهم للمشاركة في ملكوت الله،

قال رب البيت لعبده: "أخرج عاجلاً إلى شوارع المدينة وأزقته وأدخل إلى هنا المساكين والجدع والعميان والعرج".

أما في الأدب القمراني هناك نص يقول:
"لا أحد من الحمقى والمجانين والسذج والمعتوهين والعمى والجدع والعرج والطرش والقصر يستطيع الدخول إلى وسط الجماعة لأن الملائكة القديسين (في وسطها)".

كانت جماعة قمران مؤلفة من كهنة ذوي أصل كهنوتي فقط،
وكانت معروفة بتصلبها تجاه الآثمة فلا تبدي لهم أي اهتمام وشفقة.
فدعى يسوع إلى ملكوته كل من كانت ترفضه هذه الجماعة.
بالإضافة إلى هذين المثلين توجد في الأناجيل أمثلة أخرى قد تكون موجهة ضد بعض آراء هذه الجماعة.

وقد أنهى متى مثل فعلة الكرم بقوله:
"هكذا يصيرون الآخرون أولين والأولون آخرين" (متى20: 16).

هذا القول يستشف منه أنه ليس موجهاً ضد الفريسيين فقط وإنما ضد الأسانيين كذلك
لأن جماعتهم كانت شديدة التنظيم وتفصل تماماً بين رؤسائها وأعضائها الآخرين.




هذه أهم الفروق الجازمة بين الجماعة المسيانية ( الكنيسة )
والجماعة الآسينية التي تريد أن تقدمها لنا على أنها جماعة ذات أصول " سورية "
ومتشبعة ومتشرّبة بالديانات السورية القديمة " الشديدة الرقي " ،
وتريد أن تجعل من يسوع الجليلي " فخر من أنجبته " هذه الجماعة ..

الآسانيون أشد يهودية من الفريسيين أنفسهم الذين قارعهم يسوع ووصفهم " بأبناء إبليس " ..
الآسانيون ورغم عيشة التقوى التي عاشوها والحياة الصارمة التي عرفوها
وانتظارهم للمخلص مثلهم مثل الفريسيين وباقي الطوائف اليهودية ،
لم يعرفوا كسواهم يسوع الناصري ولا آمنوا به...

ببعض مراجع

Marcel Simon : Jewish Sects at the Time of Jesus. Philadelphia، Fortress Press، 1964، p.56.


Raymond E. Brown : Apocrypha. Dead Sea Scrolls، Other Jewish Literature، Jerome Bible Commentary، 68:85

Ethelbert Stauffer: Jesus and the Wilderness Community at Qumran، Philadelphia، Fortress Press، 1964، p.16


W.D. Davies : The Sermon on the Mount، p.83

J.T. Milik Ten Years of Discovery in the Wilderness، London، SCM Press، 1959، pp. 114 ff.

W.D. Davies : Christian Origins and Judaism، Philadelphia، Westminster Press، 1962، p. 117

 
18-10-2009, 01:59 PM   مشاركة رقم :: 1732
قلم ذهبي

الصورة الرمزية حسين الوحيشي

:: باحث متخصص في هجرة اليهود اليمنيين

تاريخ التسجيل: 25-03-2008
المشاركات: 8,424

افتراضي

مسألة كون السيد المسيح من الجماعة الاسينيين

http://www.uhl.ac/blog/wp-*******/up...ls-in-situ.jpg

طرح من وجهة نظر مسيحية

التشابه بين جماعة قمران والمسيح


اولا وهو ليس بالتشابه القليل ظاهريّاً فإن امعنا النظر بين مسلك المعلم الالهي
ومسلك جماعة قمران تبين لنا ان وجه الشبه أكبر ولكن وجه الاختلاف أقوى .

http://www.uhl.ac/blog/wp-*******/up...itejars150.jpg

التشابه:
- انشأ يسوع الكنيسة ووضع لها مجلسا أعلى مؤلفا من 12 رسولا
شبيها بالمجلس الأعلى عند الجماعة.
وأقام يسوع بطرس رئيسا لهذا المجلس
على غرار المراقب او الاسقف الاعلى عند الجماعة.

- ثلاثة اشخاص في مجلس الجماعة يحتلون مكانا خاصا
وثلاثة اشخاص بين الرسل هو بطرس ويعقوب ويوحنا
يحتلون هم ايضا مكانا خاصا.

- اقام يسوع وتلاميذه العشاء الفصحي مساء الثلاثاء على الارجح
وهذا التصرف يخالف التقويم الرسمي ويتفق مع تقويم جماعة قمران.

- يحرّض يسوع مثل الاسينيين على البتولية وعلى الخضوع للسلطة.(متى 11:9-12) (متى:21:22)
- يحذر يسوع مثلهم من مغبة التعلق بالمال. (متى 6:24)
- يشجب يسوع مثلهم ايضا حمل السلاح (يو11:18)
- كان ليسوع وتلاميذه صندوق مشترك على غرار الجماعة (يو 29:13)
- رفضت الاسينية الذبائح في هيكل اورشليم واستعاضت عنها المسيحية بالعبادة بالروح والحق.(يو 23:4)

http://www.uhl.ac/blog/wp-*******/up...omparision.jpg

تفسير التشابه:
علل البعض هذا التشابه بقولهم ان يسوع
قد تعرف على جماعة قمران في ايام طفولته
وابّان اقامته في القفر 40 يوما
واخيرا بواسطة تلاميذه الاولين
الذين كانوا تلاميذ يوحنا(يو35:1)
واقاموا هو ايضا على غرار معلمهم يوحنا المعمدان في قمران

ولكن هذه الاقوال انما هي مجرّد تخمينات غير واقعية
فالسيد المسيح قضى سني الطفولة والحداثة في الجليل
حتى ان اهل الناصرة اخذتهم الدهشة والحيرة
عندما سمعوه يعلم في المجمع
فقالوا:"من اين له هذه الحكمة وهذه العجائب؟
اوليس هو ابن النجار ؟( متى 54:13-57)،(مر 2:6-4).

http://www.uhl.ac/blog/wp-*******/up...-qumran-sm.jpg

وفي منتصف عيد المظال
صعد يسوع الى هيكل اورشليم
واخذ يعلّم فتعجب منه اليهود
وراحوا يقولون فيما بينهم:
" كيف هذا يعرف الكتب ولم يتعلّم؟"يو (15:7).

فلو كان يسوع ذهب الى قمران وتتلمذ للاسينيين
لادرك ذلك بنو قريته الذين يعرفونه حق المعرفة
ولما تساءلوا من اين له هذه الحكمة
فيسوع اذن لم يُقم لا في قمران
ولا في اي مكان اخر
خارج فلسطين عامة والناصرة خاصة
اما الاربعون يوما التي قضاها يسوع في القفر
فالقرائن تشير الى انه قضاها وحده منفردا(متى11:4،مر 12:1)

http://198.62.75.4/www1/ofm/sbf/escu...nQuadroBig.jpg

وكذلك القول بان تلاميذ يوحنا المعمدان
كانوا قد انتسبوا على غرار المعلم الى جماعة قمران
فانه تصريح لا اساس له ويمكن تفسير هذا التشابه
دون اللجوء الى الارتباط المباشر:

مجلس الاثني عشر رسولا ليس ماخوذا عن مجلس الجماعة
بل عن عدد اسباط اسرائيل لا سيما ان الكنيسة
اصبحت اسرائيل الجديد بالمعنى الروحي وليس السياسي

http://wp*******.answers.com/wikiped...px-1QIsa_b.jpg

ويشير السيد المسيح الى ذلك بقوله لرسله:
" اني اعدّ لكم الملكوت كما اعدّه لي ابي ....
لتجلسوا وتدينوا اسباط اسرائيل الاثني عشر"(لو 30:22، مت 28:19).

والتقويم الذي كان متبعا في قمران
لم يكن خاصا بهم وحدهم
فهناك فئة غير يسيرة من اليهود حتى في اورشليم
كانت تحتفل يعيد الفصح بموجب التقويم التقليدي المتبع في قمران.

واما التعاليم المسلكية المتشابهة في مستقاة
في معظمها من مصدر مشترك هو الشريعة الطبيعية
ولا حاجة من ثم للقول بان
هناك ارتباط مباشر بين تعاليم يسوع والاسينيين
واذا ما نظرنا الى الفوراق بين المسيحيية والاسينيه
ثبت لدينا حينئذ استقلالية المسيحية

الاختلاف:
- يطلب الاسينيون من جماعتهم ان يحافظوا على سرية تعاليمهم
اما يسوع فيوعز الى تلاميذه ان ينادوا على السطوح بما يُسرّ به اليهم في الاذن(مت27:10)
وان ينشروا عتاليمه في العالم اجمع(مت20:28).

- عندما يتكلم السيد المسيح عن العبادة بالروح والحق
فانه لا يشجب اداء العبادة في الهيكل كما يفعل الاسينيون
بل يريد ان يحرر هذه العبادة من الارتباط بمكان معيّن
وان يضفي عليها دافعا داخليا يتماشى مع دعوة الانبياء

- يدعو الاسينيون الى التوحيد التوراتي اما يسوع فيدعو الى الثليث في التوحيد

- ان المسيح الذي ينتظره الاسينيون هو رسول بشر
اما يسوع فيعلن امام مجلس القضاء الاعلى انه ابن الله (مر 61:14،مت63:26-65،لو69:22-70)

يخضع الاسينيون للشريعة ولا سيما شريعة السبت
اما يسوع فهو سيد الشريعة وقد جاء ليكمل ما نقص فيها (مت 17:5)
وهو ايضا رب السبت فيحق له ان يتصرف كما يشاء ( لو5:6)


Essene scroll
מערות קומראן
caves of Qumran

- تقتصر الطهارة عند الاسينيين على الامور الخارجية
اما تعاليم يسوع فتتناول الطهارة الداخلية (مر 20:7-23)

- يعتزل الاسينيون عن غيرهم ويتنجسون بمجالسة العشارين والخطأة
اما يسوع فيعيش مع الشعب ويأكل ويشرب مع العشارين والخطأة

فنرى ان يسوع لم ينتسب قط الى جماعة قمران
فهو ما تلقى تعليمه من بشر أكانوا اسينيين او غير ذلك

"انا اتكلم بما رأيت عند ابي" (يو 28:8)
"اننا ننطق بما نعلم ونشهد بما رأينا"(يو 11:3)

http://histories.cambridge.org/image...0521070515_pic

بقوله:" ما من عالم رصين يقبل سواء كان بعد اكتشاف قمران او قبلها ان يسوع كان اسينيّا"
R.DE VAUX laTable Ronde November 1966 p.82

 
18-10-2009, 03:22 PM   مشاركة رقم :: 1733
قلم ذهبي

الصورة الرمزية حسين الوحيشي

:: باحث متخصص في هجرة اليهود اليمنيين

تاريخ التسجيل: 25-03-2008
المشاركات: 8,424

افتراضي

R.DE VAUX




الأب رولان دي فو Guérin البروتوكول الاختياري (17 ديسمبر 1903 -- 10 سبتمبر 1971) كان كاهنا الفرنسية الدومينيكان الذي قاد الفريق الكاثوليكية التي عملت في البداية على مخطوطات البحر الميت. كان مدير المدرسة Biblique ، والمدرسة اللاهوتية الكاثوليكية الفرنسية في القدس الشرقية ، وانه كان مكلفا الاشراف على البحوث على لفافة. فريقه المحفورة في الموقع القديم لخربة قمران (1951-1956) وكذلك عدة كهوف قمران شمال غرب البلاد بالقرب من البحر الميت. وكانت الحفريات التي يقودها إبراهيم العسولي ، القائم باعمال رئيس فلسطين المتحف الأثري ، أو ما أصبح يعرف باسم متحف روكفلر في القدس الشرقية. رابطة الموقع الأثري ، والكهوف ومخطوطات Essene مع الطائفة اليهودية ، التي عقدت طويلة ليكون له ما يبرره ، هو الآن قيد إعادة تقييم من جانب عدد من الباحثين وعلماء الآثار التوراتية.



Father Roland Guérin de Vaux OP (17 December 1903 – 10 September 1971) was a French Dominican priest who led the Catholic team that initially worked on the Dead Sea Scrolls. He was the director of the Ecole Biblique, a French Catholic Theological School in East Jerusalem, and he was charged with overseeing research on the scrolls. His team excavated the ancient site of Khirbet Qumran (1951-1956) as well as several caves near Qumran northwest of the Dead Sea. The excavations were led by Ibrahim El-Assouli, caretaker of the Palestine Archaeological Museum, or what came to be known as the Rockefeller Museum in East Jerusalem. The association of the archaeological site, the caves and the scrolls with the Essene sect of Judaism, long held to be warranted, is now under re-evaluation by a number of biblical scholars and archaeologists.
لذلك اقفل الأب دي فو R.DE VAUX


האב רולנד דה וו גרן OP (17 דצמבר 1903-10 September 1971) היה כומר דומיניקני צרפתי שהוביל את נבחרת הקתולית כי בתחילה עבדה על מגילות ים המלח. הוא היה המנהל של Ecole Biblique, צרפתי קתולי התיאולוגי הספר במזרח ירושלים, והוא הואשם בפיקוח על מחקר המגילות. הצוות שלו נחפרו באתר העתיק של ח 'רבת קומראן (1951-1956) וכן מספר ליד מערות קומראן מערב של ים המלח. החפירות בראשותו של איברהים אל Assouli, המטפלת של פלסטין המוזיאון הארכיאולוגי, או מה שנודע כמו מוזיאון רוקפלר במזרח ירושלים. העמותה של האתר הארכיאולוגי, המערות המגילות עם כת Essene של היהדות, החזיקו זמן להיות מוצדקת, היא עכשיו תחת בחינה מחודשת של מספר חוקרי המקרא וארכיאולוגים.


الحياة والعمل
دي فو ولد في باريس عام 1903 ، دخل الكهنوت في العام 1929 وأصبح الدومينيكية في وقت لاحق من العام نفسه. خلال الفترة من 1934 حتى وفاته في عام 1971 كان يعيش في القدس ،
Ecole Biblique الذين يدرسون في المدرسة ، ثم تدريس مختلف المواضيع بما في ذلك التاريخ والتأويل هناك. أصبح مهتما في الدراسات الأثرية أثناء وجوده في إسرائيل ، والتعلم كما ذهب من الناس ،

مثل وليام ف William F
أولبرايت ، Albright
كاثلين كينيون و
بنيامين مزار Benjamin Mazar.

كان يعمل في التنقيب عن الاثار عدة عندما
Gerald Lankester Hardingجيرالد هاردينغ ، مدير دائرة الآثار الأردنية ، اتصلت به في عام 1949 للتحقيق في كهف بالقرب من البحر الميت حيث كان بعض المخطوطات التي عثر عليها. بحلول ذلك الوقت كان مدير Biblique المدرسة لمدة أربع سنوات. الكهف في وقت لاحق أصبح معروفا في التسميات كما كهف قمران 1 ، الكهف الأول لانتاج النصوص التي أصبحت تعرف باسم مخطوطات البحر الميت.

أول خمسة مواسم من أعمال الحفر في خرائب قمران القريبة بدأت في ديسمبر كانون الاول عام 1951. إلى جانب حفر قمران ، دي فو أيضا لم مواسم في وادي Murabba'at مع Lankester Harding عام 1952 ، وعلى عين Feshkha ، على بعد بضعة كيلومترات الى الجنوب من قمران ، في عام 1958 ، بينما كان عائدا الى بانتظام أخبر جريدة Tell el-Far'ah (شمال) من 1946 حتي 1960. كان رئيس تحرير لBiblique المنوعات 1938 حتي 1953 ، عندما تولى وظيفة المحرر العام للقوات المسلحة من مخطوطات البحر الميت ، بأنها المسؤولة عن نشر المجلدات الخمسة الأولى من اكتشافات في الصحراء Judaean ، المسؤول لنشر طبعات من هذه المخطوطات.

كما عملت في دي فو قمران والمناطق المجاورة لها أكثر مخطوطات تم العثور عليها وهذه الاكتشافات جلبت مجموعة صغيرة من العلماء الشباب من العبرية والعمل على معالجتها. هؤلاء العلماء ، وبعضهم ممن يعملون على تمرير المخصص لعقود من الزمان ، وشملت Józef Milik ، جون ماركو John Marco اليجرو Allegro and John Strugnell وجون Strugnell.




في عام 1959 وقال انه اعطى محاضرات شوايك في الأكاديمية البريطانية ، الذي قدم تحليله للموقع الأثري في قمران. استنتاجاته على ما يلي :

1) وموقع قمران ، بالاضافة الى استخدامها في وقت مبكر خلال العصر الحديدي ، كان يسكنها من حوالي 135 قبل الميلاد لبعض الوقت بعد 73 م. هذا يمثل ثلاث فترات منفصلة من الاحتلال ، والفترة الأولى ، إلى الزلزال الذي وقع في 31 قبل الميلاد ، الفترة الثانية من عهد أرخيلاوس ، 4 م ، وإلى تدمير على يد الرومان في بداية الحرب اليهودية في 68 م ، و الفترة الثالثة ، والروم الاحتلال العسكري حتى بعض الوقت قبل نهاية القرن.

2) والكهوف القريبة التي تحتوي على مخطوطات تتعلق بالتسوية في قمران ، لأن كلا منهما المميز التحف مماثلة.

3) وكان الموقع على منزل والطائفة اليهودية المعروفة باسم Essenes وأن محتويات مخطوطات غالبا ما تعكس ما هو معروف من Essenes من مؤرخ اليهودي القديم ، جوزيفوس.


من عام 1961 حتى عام 1963 عملت مع كاثلين كينيون " Kathleen Kenyon " في الحفريات في القدس.


دي فو اختارت عدم نشر تقرير نهائي الأثرية لعمله في قمران على الرغم من اهتمام في جميع أنحاء العالم ، على الرغم من انه ترك وراءه مذكرات وفيرة ، والتي تم تجميعها في مجلد واحد ، ونشرت في عام 2003.

في اثنين من مجموعة وحدات تخزين ، اسرائيل القديمة المجلد 1 : المؤسسات الاجتماعية (1958) واسرائيل القديمة المجلد 2 : المؤسسات الدينية (1960) ، كتب دي فو شاملة حول الآثار ما يبدو أن تكشف عن اسرائيل القديمة.

 
18-10-2009, 07:43 PM   مشاركة رقم :: 1734
قلم ذهبي

الصورة الرمزية حسين الوحيشي

:: باحث متخصص في هجرة اليهود اليمنيين

تاريخ التسجيل: 25-03-2008
المشاركات: 8,424

افتراضي

كاثلين كينيون " Kathleen Kenyon "

كاثلين كينيون

Kathleen Kenyon
From ArchaeoWiki
Jump to: navigation, search

Kathleen KenyonKathleen Kenyon (5 January 1906 - 24 August 1978) was an English archaeologist.



كاثلين كينيون KenyonKathleen يناير 1906 -- 24 آب 1978) كانت عالمة الآثار الإنجليزية.
קתלין קניון KenyonKathleen ינואר 1906 - 24 אוגוסט 1978) היה ארכיאולוג אנגלית
בשנים 1867-1870 ופועלה של הארכיאולוגית הבריטית קתלין קניון בשנים מאוחרות יותר. ... רבות וביניהן חפירות באתר מצדה,





الولادة والطفولة والتربية والتعليم
ولدت في 5 يناير 1906 ، الابنة البكر للالسير فريدريك كينيون ، وباحث متميز في وقت لاحق في الكتاب المقدس ، ومدير المتحف البريطاني.
נולדתי בחודש ינואר 5, 1906, בתו הבכורה של סר פרדריק קניון, ומלומד מחובר ב מאוחר יותר בתנ"ך, ומנהל המוזיאון הבריטי.
قراءة التاريخ في كلية سمرويل في جامعة أوكسفورد ، إنجلترا في وقت لاحق ، وأصبحت أول امرأة تتولى الرئاسة في جامعة أوكسفورد الأثرية المجتمع.





في وقت مبكر الوظيفي
كاثلين كينيون أول حقل التجربة كانت لتكون بمثابة مصور عن الرحلة التي أجريت الحفريات العظمى الرائدة في زيمبابوي في عام 1929 ، بقيادة آخر خبيرة اثار كبيرة ، وجيرترود كيتون طومسون. العودة الى انكلترا ، وانضم إلى كينيون الأثرية زوجين مورتيمر وتيسا ويلر على الحفر من رومانو تسوية Verulamium البريطانية (سانت ألبانز) ، على بعد 20 ميلا الى الشمال من لندن. تعمل كل صيف هناك بين عامي 1930 و 1935 ، كينيون الموجهة التنقيب عن المسرح الروماني. في سنة 1931 حتي 1934 عملت كينيون في السامرة (الضفة الغربية في وقت واحد ، ثم يقع في بريطانيا أراضي فلسطين تحت الانتداب ، مع جون وغريس رجل الغراب. كانت هناك قطع خندق الطبقي عبر قمة التلة وعلى المنحدرات الشمالية والجنوبية ، ويعرض الثاني الحديد إلى الفترة الرومانية التسلسل الطبقي للموقع. بالإضافة إلى توفير المواد اللازمة لالحاسمة التي يرجع تاريخها إلى العصر الحديدي الطبقات فلسطين ، وقالت انها حصلت على طبقات البيانات الأساسية لدراسة الشرقية sigilata تيرا وير.

في عام 1934 كينيون كانت مرتبطة ارتباطا وثيقا ناقلون في الأساس من معهد الآثار في جامعة لندن. بين 1936 إلى 1939 انها نفذت حفريات مهمة في وول يهود في مدينة ليستر. خلال الحرب العالمية الثانية ، كينيون شغل منصب قائد شعبة للصليب الأحمر في منطقة هامرسميث في لندن ، في وقت لاحق ، وعلى النحو القائم بأعمال مدير وأمين من معهد الآثار في جامعة لندن.





النضج المهني
بعد الحرب ، وقالت انها اكتشفت في ساوثوورك ، في Wrekin ، شروبشاير وأماكن أخرى في بريطانيا ، وكذلك في صبراتة ، والمدينة الرومانية في ليبيا. بوصفها عضوا في مجلس المدرسة البريطانية للآثار في القدس (BSAJ) ، وكان كينيون تشارك في الجهود المبذولة لإعادة فتح المدرسة بعد توقف لمدة الحرب العالمية الثانية. في يناير 1951 سافرت إلى شرق الأردن وأجرى حفريات في الضفة الغربية في اريحا (تل السلطان) نيابة عن BSAJ. عملها في مدينة أريحا ، في الفترة من 1952 حتى عام 1958 ، قدمت لها شهرة عالمية ، وأنشأت لترك ارث دائم في منهجية الأثرية في بلاد الشام. اكتشافات العلماء المتعلقة ثقافات العصر الحجري الحديث في بلاد الشام وقدمت في هذه المستوطنة القديمة. في هذه الفترة كما اتمت نشر الحفريات في السامرة. لها حجم والسامرة سبسطية ثالثا : والأجسام ، وبدا في عام 1957. بعد أن أنهت دراساتها في الحفريات في مدينة أريحا في العام 1958 ، كينيون المحفورة في القدس 1961 حتي 1967 ، مع التركيز على 'مدينة داود' إلى الجنوب مباشرة من جبل الهيكل.




كينيون إرث واسعة في مجال تقنية الحفر والخزف منهجية ، وليس فقط في بلاد الشام بل أبعد من ذلك ، هي دون شك على الاطلاق. لاري G. هير ، أحد مديري المشروع الحالي مادبا السهول وceramicist غاية المختصة الحق في ذلك بلده ، لها سمات مباشرة هي الأولى من الأحداث الرئيسية (بعد التقدم الذي أحرزه وليام ف. أولبرايت في تل بيت مرسم في و1920s) التي أسفرت عن فهمنا المعاصر من الفخار في جنوب بلاد الشام :

"والحدث الأول هو تحسين تقنيات الطبقات الأثرية التي كاثلين كينيون الذي حفر في مدينة أريحا المحفزة ، والفصل الصارم بين طبقات الأرض ، أو الرواسب الأثرية ، كما سمحت الفصل الصارم بين تجمعات السيراميك" [2002:53].

هير ، علاوة على ذلك ، بالكشف عن كينيون القوية التأثير غير المباشر في حالة الثانية التي تروج للسير قدما في إطار منهجية السيراميك ، وهما :

"... على استيراد كينيون لتقنيات الحفر من جانب لاري Toombs وجو كلوي لإرنست رايت المشروع في مخيم بلاطة. وهنا ، كانت مجتمعة رايت مصلحة في التصنيف السيراميك في أفضل تقليد أولبرايت مع كينيون أساليب الحفر ، مما سمح للعزلة واضحة ، stratigraphically تحديد تجمعات الفخار " .

هير ، ولكن أيضا مريح يلخص نوعا ما طبيعة مختلطة من إرث كينيون : لجميع التطورات الإيجابية ، كانت هناك أيضا أوجه قصور واضح :



"كينيون... لم capitilize تماما على () تورط لها تقنيات الطبقي من خلال انتاج المنشورات النهائية على وجه السرعة ، بل لها طريقة الحفر ، والتي معظمنا قد اعتمدت لاحقا ، يؤدي إلى انتشار المكاني الحفارات التي غالبا ما يجدون صعوبة في الحفاظ على التوالي طويلة بما يكفي لإنتاج توليفات نشرت متماسكة الطبقي. علاوة على ذلك ، إصرارها على ان أعمال الحفر المضي قدما في الخنادق الضيقة وتنفي لنا ، وعندما نستخدم التقارير أريحا ، وعلى الثقة التي لها الاختصاص المكاني ، وتجمعات الفخار التي تذهب معهم ، فهم يمثلون أكثر من أنماط النشاط البشري تعيش مناطق متصلة مترابطة. طبقات الفردية ، وعدم كفاية يتعرض أفقيا ، لا يمكن ببساطة تفسير معقول من حيث الوظيفة ، وهذا يجعل من نشر مزيد من الصعب ، على حد سواء لإنتاج واستخدام ".

جانب آخر من الأهمية بمكان كاثلين كينيون الوظيفي الأثرية كان دورها كمدرسة. من 1948 حتي 1962 كانت حاضر في المشرق علم الآثار في معهد علم الآثار ، جامعة لندن. كينيون في التدريس ، وتستكمل لها الحفريات في أريحا والقدس (التي شكلت لها تباعا 'المدرسة الميدانية') ، وساعدت في تدريب جيل من علماء الآثار ، الذين ذهبوا على أنفسهم للتدريس في بريطانيا واستراليا وكندا والولايات المتحدة والدنمارك وغيرها . ريحان هينيسي ، أستاذ فخري في الشرق الادنى وعلم الآثار في جامعة سيدني ، على سبيل المثال ، كان كينيون مساعد في السامرة (الضفة الغربية وأماكن أخرى ، وساعدت أحيل لها إرث للأجيال الجديدة من علماء الآثار الاسترالية.

في عام 1962 ، تم تعيين كينيون الرئيسية في كلية سانت هيو ، جامعة أوكسفورد ، وكان بعد ذلك بعمق في كل كلية وجامعة الشئون في جامعة اكسفورد.

المدرسة البريطانية للآثار في القدس ، ودمجها في إطار مجلس البريطاني للابحاث في بلاد الشام (CBRL) في عام 1998 ، أعيدت تسميته معهد كينيون في 10 تموز 2003 في شرف كاثلين كينيون.

 
18-10-2009, 09:42 PM   مشاركة رقم :: 1735
قلم ذهبي

الصورة الرمزية حسين الوحيشي

:: باحث متخصص في هجرة اليهود اليمنيين

تاريخ التسجيل: 25-03-2008
المشاركات: 8,424

افتراضي

في مؤتمر بجامعة عين شمس القاهرية :
توظيف المصطلح والنص في الدراسات العبرية

באוניברסיטת עין שמס כול:
להעסיק את המונח ואת הטקסט לימודי עברית




في إطارالاهتمام بضرورة معرفة الآخر
ودراسة أيديولوچياته وأدواته عَبر كتاباته،
نظم قسم اللغة العبرية بكلية الآداب جامعة عين شمس،
المؤتمر السنوي الثاني بعنوان

"תעסוקה של המונח ואת הטקסט לימודי עברית,"
“توظيف المصطلح والنص في الدراسات العبرية”

، ترأس المؤتمر د· أحمد حماد ـ رئيس قسم اللغة العبرية بالكلية ـ
وناقش العديد من الأبحاث تقدم بها عدد من أساتذة الجامعات المصرية
تناولت العديد من الكتابات اليهودية،
التي وظفت المصطلح من أجل الوصول إلى أهدافها ومصالحها··



وتحدث عن أهمية المؤتمر ودوره في دراسة
مدى تخير المصطلحات لخدمة الأغراض اليهودية ،
وأشار أن المؤتمر يسعى من أجل
توضيح المصطلحات التي يستخدمها لآخر،
في ترويج الفكر الصهيوني أو استخدامه في خدمة مصالحه السياسية،
والكيفية التي يتم بها تأويل النصوص الدينية،
والتي تخدم أهدافهم السياسية والعسكرية،
فاليهودي يجيد استخدام المصطلح
لخدمة أغراضه وهنا تكمن الخطورة لأن سلاح اللغة
لا يقل خطورة عن الأسلحة الأخرى المستخدمة·

http://www.adabwafan.com/*******/thu...utanathira.JPG

وأوضح د· حماد إن


القضايا المهمة التي يجب أن نركز عليها في تعاملنا مع
موضوعات الصراع العربي الإسرائيلي قضية تحيز المصطلح،
فنحن نتعامل مع عدو يجيد التلاعب بالألفاظ وتوظيفها بما يخدم أهدافه ومخططاته،
وأن أغلب من تعاملوا من العرب،
ومع هذه القضية وقعوا في أسر

"המונח הציוני"
“المصطلح الصهيوني”

فعلى سبيل المثال،
حينما نقول قضية “الشرق الأوسط” ،
فإننا هنا نتناولها من منظور غربي بحت،
فمن الذي قال إننا في الشرق، وشرق من،
فالإدعاءات الدينية تقول إنه لا يمكن فهم تاريخ المنطقة
إلا من خلال التاريخ “التوارتي” ،
وبالتالي فإننا لسنا أمام تاريخ وجغرافية فلسطين،
وإنما أمام تاريخ وجغرافية “إسرائيل التوارتية”
تلفيق إسرائيل التوراتية:
طمس التاريخ الفلسطيني كيث وايتلام
למחוק את ההיסטוריה הפלסטינית קית Whitlam

[img]http://www.adabwafan.com/*******/products/1/26711.jpg[/img]

كما أن كثير من المصطلحات المستخدمة في علم التاريخ التوارتي توحي بالتحيز،
مثل مصطلح “السبي” و “المنفى” و”الشتات”
فهي كلها مصطلحات توحي بمالكي المكان،
أكثر مما توحي بالوجود العارض لهذه الجماعات في المنطقة،
ومما يبعث على الدهشة
أن المؤلفات اليهودية التاريخية قسمت فلسطين
إلى مناطق جغرافية إدارية بالطريقة التي تحدث عنها العهد القديم،
مع أن معظم أسماء الأماكن التي تتحدث عنها التوراة هي أسماء عربية كنعانية،

ونورد بعض المصطلحات على سبيل المثال لا الحصر
مصطلح القدس الشرقية الذي يوحي حتماً بوجود قدسين لا قدس واحدة ،
مصطلح جيش الدفاع الإسرائيلي ألا يكفي القول فقط الجيش الإسرائيلي
مع حذف كلمة الدفاع لما لها من مدلولات خطيرة على أبعاد الصراع،
ومصطلح “المذابح النازية” ألا يمكن تسميتها “أحداث النازي”
كمصطلح محايد لا يحمل الدلالات التي يحملها مصطلح المذابح أو الكارثة النازية ،
كذلك مصطلح يهود الشتات أو يهود المنفى بما يحمله من دلالات
توحي بتشتت اليهود من مكان كان لهم ويحق لهم العودة إليه·

[img]http://www.adabwafan.com/*******/thumbnails/1/a3da2i%20dar%20mmamdou7.jpg[/img]

 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

الانتقال السريع :::

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2015, vBulletin Solutions, Inc.