المجلس اليمني ... يمن واحد وآراء متعددة
::  قوانين المنتدى  |   استعادة كلمة المرور
العودة   المجلس اليمني » الأقسام الأدبية » المجـلـس الأدبـــي
 
أدوات الموضوع
03-08-2009, 05:43 AM   مشاركة رقم » 31
إداري سابق
الصورة الرمزية سمير محمد
نجم المجلس اليمني 2003
تاريخ التسجيل: 26-09-2002
المشاركات: 20,710

افتراضي

رائعة جدًا ..

الشاعر الكريم .. خالد العمودي

أتت قوية كنظيرتها , تخيلات كثيرة و خيالات عديدة أمطرتها سحابتك هذه ..


كل التقدير لك

  رد مع اقتباس
03-09-2009, 04:57 PM   مشاركة رقم » 32
شاعر
الصورة الرمزية خالد العمودي
تاريخ التسجيل: 18-03-2006
المشاركات: 300

افتراضي

الاخ الحبيب سمير لك كل المودة والحب
وشكرا جزيلا على مرورك

  رد مع اقتباس
05-09-2009, 10:20 PM   مشاركة رقم » 33
عضو
لا توجد صورة
تاريخ التسجيل: 05-09-2009
المشاركات: 72

افتراضي

سجلت هنا خصيصا من أجل الرد على معارضتك..

أعجبني التفاؤل لكن

أبدا

لم ولن ترتقي هي وغيرها من عهد ابن زيدون وولادة إلى يومنا لنونية ابن زيدون..

وسوف أحاول ..وأتحدى فمن يقبل التحدي معارضة هذه القصيدة وغيرها من بدائع الأول!

  رد مع اقتباس
06-09-2009, 01:53 AM   مشاركة رقم » 34
ناقد مميز
الصورة الرمزية المشرقي الإسلامي
تاريخ التسجيل: 20-06-2009
المشاركات: 168

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
هناك نونية أحمد شوقي التي عارض فيها هذه القصيدة بعنوان :
يا نائح الطلح أشباه عوادينا
نشجى لواديك أم نأسى لوادينا
تعد أجمل معارضة لهذه القصيدة وقد كتبها رحمه الله وهو في منفاه في الأندلس وما زالت محل دراسة العديد من الشعراء والنقاد

  رد مع اقتباس
06-09-2009, 04:01 PM   مشاركة رقم » 35
عضو
لا توجد صورة
تاريخ التسجيل: 05-09-2009
المشاركات: 72

افتراضي

[poem font="4,deeppink,bold" border="none,1" type="2" line="1" use="sp"]يا نائــح الطلـحِ أشـــباهٌ عــواديــنا = نشْجى لـواديــــك أم نأســى لــواديـنا
مـاذا تـقـصُّ عـلـيــنـا غيرَ أنّ يــداً = قصـَّـتَ جــنــاحك جالت في حــواشينا
رمى بـنـا البـيـن أيـكاً غير سامِرنا = أخا الغــــريـــب وظـــــلاًّ غيرَ نادينا
كلٌّ رمـتــهُ الـنَّـوى ريشَ الفِراقُ لنا = سهماً وســــلّ عـليــك البـيـنُ سكــينا
إذا دعا الشوق لم نبرح بمنــصـــدع = من الجــنــاحــيـــن عـيٍّ لا يُـلبـّـيـــنا
فإنَ يَكُ الجنسُ يا ابن الطَّلْحِ فــرّفنا = إن المصائب يـجــمــعــنَ الـمُصـابـيـنا
لم تــألُ مــــاءك تــحـناناً ولا ظمأً = ولا ادِّكاراً ولا شـــجــــواً أفـــانـيـــنا
تـجـُـــرُّ مـن فـــنـــن سـاقاً إلى فَنَنٍ = وتسحبُ الذيلَ ترتادُ الـمـــؤاسـيـــنا
أساةُ جسمِكَ شتَّى حــيـــن تطلـبـهم = فمَنْ لــروحـــك بالنّـُـطْـس الـمُداوينا
آهاً لنا نــازحـــيْ أيـــكٍ بـأنــدلسٍ = وإن حَلَلْنَا رفـيـقــاً مـــن رَوابــيــنـا
رســمٌ وقـفـنا على رســمِ الـوفـاء له = نَجـيـش بالـدَّمـع والإجـــلال يثنينا
لفــتــيـَـةٍ لا تنال الأرضُ أدمُـعـَـهم = ولا مَــفــــارقــــهـم إلاَّ مُـصـَـلـّـيـِنا
لو لم يسودوا بـديــــن فــيه منبهةٌ = للناس كانت لهم أخـــلاقُــهم ديــنا
لم نَسْرِ من حـــــرمٍ إلاّ إلى حــَـــرَم = كالخـمــر من بابلٍ ســــارت لدارينا
لـمّا نـبـا الخلـدُ نـابت عنه نُسْختُه = تماثلَ الــــورْدِ خـيـريّـاً ونـسـريـنا
نـسْـقــي ثـراهـمْ ثـناءً كـلَّـما نثرتْ = دُمــوعُـنا نُـظِـمــتْ مـنــها مراثيـنا
كادت عـــــــيون قــوافينا تحـرّكـهُ = وكِدْنَ يوقظنَ في التُّـــربِ السلاطـيـنا
لكنَّ مصــرَ وإن أغضــــتْ على مقــةٍ = عينٌ مـن الخــــلدِ بالكافــور تسقيـنا
على جــوانبها رَفَّتْ تـمــائــمــــنا = وحــولَ حـــافــاتها قامــتْ رواقينا
ملاعــــبٌ مَــرحَــــتْ فيها مآربُـنا = وأربـــع أَنِسَـتْ فــــيـها أمـــانينــا
ومطلعٌ لسـعـــــــودٍ مـــن أواخِـرنـا = ومغـــــربٌ لجُـــدُودٍ مـن أوالــيـــنا
بنَّا فلـم نَخــلُ مـــن روح يراوحـنا = من بَرّ مصـــرَ وريــحــانٍ يُغــاديـنا
كأمِّ مـــوســـى علـى اسمِ الله تكْفُلُـنا = وباســمهِ ذهــبـتْ في الـيَـــمِّ تُلقِيــنا
ومصرُ كالكـرمِ ذي الإحـسان فاكهةٌ = لحـــاضِـــرينَ وأكـــــــوابٌ لـبـَادينا
يا ساري البرقِ يرمــي عن جوانحنا = بعدَ الهدوءِ ويهـمــي عـــــن مآقينا
لمّا ترقرق في دمــــع السمــــاءِ دمــاً = هاج البكا فـخـضـبْناَ الأرضَ باكــينا
الليلُ يشهد لم نـهــتـِـك دياجِــيـَهُ = على نيــامٍ ولم نـهــتــف بسالـيــنا
والنَّجـمُ لم يــــرَنا إلاّ على قـــــدمٍ = قيامَ لـيـل الهــــوى للعـهج راعـيـنا
كـــزفــــرةٍ في ســماءِ الليل حائــرةٍ = ممَّا نُرَدِّدُ فــيـه حــيـــن يُـــضـوينا
بالله إن جبت ظلماءَ العــــــبابِ على = نجائب النُّور مَحــــــــدوّاً بـجرينا
تـــردُّ عــنــك يـــــــداه كلَّ عـاديةِ = إنساً يعـثــنَ فـســـاداً أو شـــياطينا
حتى حَــــوتكَ ســمــاءُ النيلِ عالية = على الغــيــــوث وإن كانت ميامينا
وأحــــرزتكَ شُـفـوفُ اللازوَرْدِ على = وشيِ الزَّبـــــرْجَدِ مـن أَفوافِ وادينا
وحازكَ الريفُ أرجــــــــاءً مؤرَّجَةً = رَبَتْ خــمائِلَ واهتزَّت بــســـاتينا
فقِف إلى النيل واهتــــف في خمائله = وانزل كــمـا نزل الطلُّ الرَّياحـــينا
وآسِ ما بَاتَ يــــــذوِي من منازلنـا = بالحـــــادثات ويضوي من مغانيـنا
ويا معطِّرةَ الوادي سرَتْ سَحَــــــراً = فطابَ كلُّ طــــروحٍ من مـــــــرامينا
ذكـيَّـة اللَّيل لـــــو خِلـنا غــلالتها = قميصَ يوسفَ لم نحســــبْ مُغالينا
جشمتِ شوْكَ السُّرى حتى أتيتِ لنا = بالـــورد كتباً وبالـــــرَيَّا عـنـاوينا
فلو جـــــــزيناك بـــالأرواح غاليةٌ = عن طيب مسراك لم تنهض جوازينا
هل من ذيــــولكِ مسْــكِـــيٌّ نحَمِّلُه = غــرائب الشــــوق وَشياً من أمالينا
إلى الذين وجـــــدنا وُدَّ غـــيــــرهمُ = دُنيا وودّهم الصــــافـــي هو الدنيا
يا من نغارُ عليهم من ضمــــائـــرنا = ومن مَصـــون هــواهــم في نتاجينا
ناب الحنينُ إليكم في خواطــــــرِنا = عن الــدّلال عـلـيــــكم فـي أمانينا
جئنا إلى الصبر نـدعــوه كعــــادتنا = في النائبات فلم يــأخــــذ بـأيدينا
وما غلبنا على دمــــــع ولا جــلـــدٍ = حتى أتتنا نواكم من صــيـــاصـينا
ونابغيّ كأن الحــشــــــــر آخــــره = تُمــيـتــنا فيه ذكــراكم وتُحـيينا
نَطوي دجـــاه بجــرحٍ من فراقـكــم = يكاد في غلَس الأسـحـار يـطــويـنا
إذا رَسا النجمُ لم تـرقأ مَــحاجِــرنا = حتى يـــزول ولم تـهــدأْ تراقينا
يبدو النهارُ فيخفيه تـــجـــلـُّــدُنا = للشــامـتــــيـن ويأْسُـــــوه تأيِّينا
سقياً لعهدٍ كأكناف الرُّبــــى رفـــةً = أَنَّى ذهــبــنا وأعطاف الصَّبا لـينا
إذِ الزمــــانُ بنا غيـــناءُ زاهــيـــةٌ = ترفُّ أوقـــاتُنا فيـها رَيَـــاحيـنا
الوصـــلُ صــافيـــةٌ والعـيشُ ناغيةٌ = والسعدُ حاشيةٌ والدهــــرُ ماشينا
والشمس تختال في العقيان تحسبـها = بلقيس ترفُلُ في وشيِ اليـــمَانينا
والنيلُ يٌقـبِـل كالدنــيا إذا احتـفلت = لو كان فيها وفــــاءٌ للمُصافـيــنا
والسعدِ لوْ دام والنعمَــى لو اطَّـردتْ = والسيلِ لَو عَـفَّ والمــقدار لو دينا
ألقى على الأرض حتــى رَدَّها ذهـبا = ماءً لمسنا به الإكــســيــر أو طينا
أعداه من يُمنِه التابـوتُ وارتسَمَــتْ = على جـــــوانبه الأنوارُ من سينا
له مبالغُ ما فــــي الخُــلْقِ من كــرَمٍ = عـهـــــدُ الكرامِ وميثاقُ الوفيِّينا
لم يجــــرِ للدهـرِ إعــذارٌ ولا عُرُسٌ = إلاَّ بــأيـامــنا أو فــي ليــــالينا
ولا حـــــوى السعـدُ أطغى في أعنَّته = كنَّا جياداً ولا أرحــى ميـــادينا
نحن اليواقيتُ خاض النارَ جَوهَرُنا = ولم يهُنْ بيدِ التـشـتـيـتِ غالينا
ولا يحــــول لنا صـــبغٍ ولا خُـلُــقٌ = إذا تلّون كالحــــــــرباء شانينا
لم تنزل الشمسُ ميزاناً ولا صعدَتْ = في مُلكها الضخمِ عرشاَ مثلَ وادينا
ألم تُـــــؤلَّه على حــافــاتـه ورأتْ = عليه أبنــاءها الغـرَّ المـيـامـيــنا
إن غازلت شاطئيه في الضحـى لبسا = خمائل السُّـنــدُس الموشيَّةِ الغينا
وبات كلُّ مجـــاج الوادِ من شـجـرٍ = لوافــظِ القـــزِّ بالخيــطان ترمينا
وهذه الأرضُ من سهلٍ ومـــن جبلِ = قبل القياصر دِنَّـاهـا فــــراعيـنا
ولم يضع حــجـــراً بانٍ على حجرٍ = في الأرض إلاَّ على آثــــار بانينا
كأنّ أهــــــرام مصرِ حائطٌ نهضت = به يدُ الـدهــرِ لا بـنيانُ فانيـنا
إيوانُه الفـخــمُ من عُـلـيا مقاصـره = يُفني الملوك ولا يُـبـقـي الأواوينا
كأنها ورمــالا حــــولها التطمتْ = سفـــيـــنــةٌ غـرقتْ إلاَّ أساطينا
كأنها تـحـت لألاء الضُّـحى ذهباً = كــنـــوزُ فِــرعون غطَّين الموازينا
أرضُ الأبـــــوةِ والمـيـــلاد طيَّبها = مـــرُّ الصِّبا في ذيـول من تصابينا
كانت مُـحـجـَّـلـةً فـيـها مـواقِفُنا = غُـرَّاً مُسَلْسَلَةَ الـمــجـرى قوافينا
فــــآب مِــــنْ كُــرةِ الأيامِ لاعِبنا = وثــاب مِنْ سِــنـةِ الأحلامِ لاهينا
ولم نــــدع لليالي صــافياً فدعتْ = (بأن نغــــصَّ فـقـال الدهـرُ آمينا)
لو استطعنا لخُضْنَا الجـوِّ صاعقةً = والبرَّ نـــارَ وَغىً والبحــرَ غسلينا
سعياً إلى مصرَ نقضي حقَّ ذاكرنا = فيها إذا نَسيَ الوافـــــــي وباكينا
كـنـــزٌ بحُــلـوان عندَ اللهِ نطلُبُه = خيـــــرَ الودائع من خـير المؤدِّينا
لو غـاب كـلُّ عزيز عـنه غَيبتَنَا = لم يأتِه الشــــوقُ إلاَّ من نـواحينا
إذا حمَلْنا لمصـر أو لــهُ شَجَـــناً = لم ندرِ أيُّ هـــوى الأمين شـاجينا

  رد مع اقتباس
06-09-2009, 04:08 PM   مشاركة رقم » 36
عضو
لا توجد صورة
تاريخ التسجيل: 05-09-2009
المشاركات: 72

افتراضي

هذه معارضة شوقي .. جزاك الله خيرا يا المشرقي الإسلامي ..ولا زاال التحدي قائما ..والمعارضات ...فمن يبدأ

  رد مع اقتباس
07-09-2009, 10:09 AM   مشاركة رقم » 37
عضو
لا توجد صورة
تاريخ التسجيل: 05-09-2009
المشاركات: 72

افتراضي

والشمس تختال في العقيان تحسبها
بلقيس ترفُلُ في وشيِ اليمَانينا

  رد مع اقتباس
08-09-2009, 05:27 PM   مشاركة رقم » 38
عضو
لا توجد صورة
تاريخ التسجيل: 05-09-2009
المشاركات: 72

افتراضي

لأنني أحببت قصيدة ابن زيدون جدا فحتى معارضة شوقي وهي جميلة ليست في مثلها عندي ..وقد كتبت موضوع خاص وهو في نفسي ليس ببيت واحد يقول فيه ابن زيدون

إن كان قد عز في الدنيا اللقاء ففي ..........مواقف الحشر نلقاكم ويكفينا

...وأنت شاعر مبدع برغم ما أقول فأين ذهبت؟ ألا تريد نقد قصيدتي؟

  رد مع اقتباس
10-09-2009, 10:39 PM   مشاركة رقم » 39
عضو فعّال
الصورة الرمزية صقر النوايف
تاريخ التسجيل: 18-03-2009
المشاركات: 661

افتراضي

صراحة ابدااااااع الله يعطيك العافية
بس وين ولاده بنت المستكفي منك كان سحبت على بن زيدون
واتتك هرولة . دمت بود
وشكرا

صقــــر النوايف

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع :::

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015 vBulletin Solutions, Inc