متى نتعلم أن نختلف؟!! سلمان العودة

الكاتب : الليث الأسمر   المشاهدات : 305   الردود : 0    ‏2005-04-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-24
  1. الليث الأسمر

    الليث الأسمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    1,372
    الإعجاب :
    0
    [align=right]يقول الشيخ سلمان العودة حفظه الله في محكات الأخلاق :

    والمحك الثالث: هو الاختلاف

    فجل الناس يتخلقون مع نظرائهم ومشاكليهم وأصحابهم وموافقيهم؛ إذ هو هنا مصلحة متبادلة، لكن حين يقع الاختلاف في الرأي أو الموقف أو الاجتهاد أو التنازع على أمرٍ، فكرياً كان أو مادياً تنكشف دخيلة الإنسان وتبدو حقيقته.

    فهذا شريف عزيز يحافظ على هدوئه واتزانه، ويعبر عن اختلافه بلغة واضحة ولكنها راقية ليس فيها طعن ولا تشهير ولا تذرع بالقول المسف ولا اتهام ولا تجريح ولا استعلاء ولا استعداء؛ لأن الخلق يحجز صاحبه عن كل هذا ... فيدار الحديث مع تباين الرأي على ضبط النفس، وتحكيم العقل، ودفع نزوة الانفعال المرذول التي لا تدل على أكثر من نقص صاحبها وعجزه عن إلجامها.

    وآخر يفلت زمامه، فيتهم ويجرح ويتقوّل ويسخر ويزدري ويجعل لنفسه الحسنى ولغيره السوأى وتنهار حصونه الأخلاقية أمام غضبة في غير محلها.

    ويتطور به الحال إلى اختراع الأقاويل وادعاء ما لا حقيقة له، واللهث وراء الأغلوطات وتحريف الكلم عن مواضعه، وهكذا يكون الالتزام الأخلاقي في امتحان أمام أزمة الاختلاف.

    وحين يقول الناس: (الاختلاف لا يفسد للود قضية) فهذا معنى حسن في ظاهره، لكن العبرة بالامتثال الواقعي الحي، وليس بالتنظير المجرد.
    وقد سمعت يوماً بيتين من الشعر العامي تفيضان رقة وعذوبة، يقول قائلها:

    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    على رفيقي ما يتغضب حجاجي
    إن قال:قم.سو الغرض، قمت أسويه

    أدرى رفيقي مثل ضو السراج
    أقل نسناس من الريح يطفيه!

    ثم علمت أن قائلها انتهك الحرمات، وتجرأ على الدم الحرام، فما أوسع الفرق بين اللغة الرقيقة مع (الرفيق)، ولغة السلاح مع المخالف!

    وقد كنت حيناً من الدهر أرقب بعض الشباب المتدين حين يختلفون، فأقرأ من رديء القول وشططه ما تدمع له العين ويحزن القلب، من التسفيه والشتم والتسارع إلى الرمي بالبدعة والفسق والكفر والخيانة ...

    وكنت أقول لنفسي:
    متى تنتهي هذه النزعات المريضة؟!
    متى نرتقي إلى المستوى الأخلاقي الجدير بأمة اصطفاها الله وفضلها؟
    متى نتمثل قيم القرآن والسنة في ضبط العلاقة حتى مع الأعداء: (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)؟
    متى ندرك أن بعض دوافعنا مزاجية عاطفية تنطلق من ذواتنا وإن تلبست بلبوس الغيرة الدينية؟!
    متى..؟ متى..؟ ...

    ثم تأملت مسالك بعض الكتبة ممن ينظر إليهم على أنهم (نخب مثقفة) وليسوا عامة أو دهماء؛ فوجدتها لا تختلف, إن لم تكن أسوأ وأكثر ازدواجية وأقل حياء. فهناك شعور كامن يشجع على الانقضاض والافتراس ( نحن هنا في غابة ) والروح العدوانية في حالة تربص, وبمجرد ظهور نزعة اختلاف فكري أو سياسي، تزول قشرة التمظهر ونبدو بعضنا مع بعض أشد ضراوة مما نحن عليه مع أعدائنا الحقيقيين .

    وهنا أجدني مرة أخرى متسائلاً:
    متى نتعلم أن نختلف ونحافظ على علاقاتنا, بل على الصورة التي نريد أن يأخذها الآخرون عنا؟!
    متى نحول نظرياتنا الأخلاقية إلى برنامج عمل واقعي؛ يستمر معنا في حياتنا كلها مهما طال اتصالنا ببعض؟ ويستمر معنا حين نكون أقوياء, حين نرتقي إلى مناصب إدارية, أو مواقع إعلامية, أو وجاهة اجتماعية, أو منزلة تجارية!
    ويستمر معنا حين نختلف فلا نطيح بعلاقاتنا ولا نسكت على الخطأ أو الرأي المختلف: " وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا" .

    وبصراحة ... أقول هذا القول ... فيحزن القلم ويتباطأ ... ويقول: أأنت كذلك؟
    فأقول: لا, ولكني أعدك بأني سأحاول, ومهما تكرر الفشل ... سأحاول
    ***************************************************************


    منقول من مداخلة للأخ اسكندر جزاه الله خيراً
     

مشاركة هذه الصفحة