اليمن والمستشرقون

الكاتب : قَـتَـبـان   المشاهدات : 2,979   الردود : 3    ‏2005-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-22
  1. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    المستشرقون

    نقلاً عن موقع النورس اليمني


    كانت النتائج التي عاد بها اول رحالة إلى جنوب الجزيره العربيه وهو الرحاله
    الدانمركي المشهور كارستن نيبور ( C.NIBUHR ) في سنة 1762 م ( 1174) هـ
    هي العامل الرئيسي الذي حدى غيره من المستشرقين لزيارة اليمن ، وجعلهم يتجشمون أعظم
    المتاعب ، وأقسى المصاعب بإعتبارها ـكما قال الدكتور فؤاد حسنين علي (( أهم المناطق الحيويه
    في دنيا الاثار , بل أوحدها في عالم الحضاره القديمه والتي تمتد إليها أيادي المستشرقين وكشفيات
    الحفر والتنقيب )) وبالرغم من هذه المصاعب فقد نجح الكثير منهم في القيام بمهماتهم في دراسة
    اثار اليمن القديمه ، بإعتبار ماوجدوه على وجه الأرض من الكتابات والنقوش ، وعادوا بنتائج
    ذات فائدة كبرى كبرى ومعلومات قيمة , وساعد على فحص هذه المعلومات وتمحيصها واخراجها
    إلى حيز الوجود الباحثون والعلماء المختصون بدراسة اللغات السامية وبلأخص السبئية والمعينية
    ، ومن أهم المستشرقون التالية أسماؤهم , وقد جمعها الدكتور أحمد حسين شرف الدين من عدة
    مصادر عربية وغربية :

    1- الرحالة الدنماركي كارستن نيبور ( ( Carsten Nibuhr زار جنوب الجزيره مع بعثته التي
    تتألف من خمسة فنيين ، أحدهم هـ . هاقن H-Hagen أحد علماء جامعة كوبنهاجن الألمانية
    وقد غادرة البعثة كوبنهاجن مُتجهةٌ إلى اليمن بأمر من ملك الدنمارك ( فريديك الخامس ) ، ووصلت
    إلى أرض اليمن في أواخر عام 1762م ( 1174 هـ ) وبقي نيبور فيها حتى أنجر مهمته وعاد إلى
    كوبنهاجن في سنة 1767 م ( 1180 هـ ) بينما مات جميع أعضاء بعثته – وهم من كبار علماء الجامعة في الآثار واللغات الجنوبية ــ حيث تأثروا بالحمىومختلف الأمراض ، وقد عاد نيبور بمعلومات نافعة ومواد أثرية قيمة لاتزال محفوظة في متحف كوبنهاجن حتى اليوم كما طبعت رحلته في سنة 1772 وسنة 1774 م .

    وكارستن نيبور هو صاحب النص المعروف بنص ( حصن الغراب ) ، على حد الأقوال وقد نشره باللغة الفرنسية ، وله كتاب بالألمانية عنوانه ( Reise Bescnreibug . Nach Arabien )

    2ـ الدكتور ستزن ( U.E. Seetzen ) زار اليمن سنة 1810 م ( 1226 هـ ) وإثر وصوله ذمار عثر على خمسة نصوص سبئية وأرسلها إلى لندن بواسطة ميناء المخاء . وقد اختفى هذا المستشرق في اليمن عندما أوغل في البلاد ولم يعرف مصيره .

    3 ـ الضابط الإنجليزي جيميز ويلستد ( ( James Welested زار اليمن في سنة 1830م
    ( 1246 هـ )

    4 ـ الرحالة هـوتن ( ( J.G. Huttun زار مأرب ونجران ، وتمكن من الحصول على 686 نقشاً ونصوص وألواح على اختلافاتها ، استنسخ بعضها ، وحمل ماقدر عليه معه إلى أوروبا .

    5 ـ الدكتور ماكل الإنكليزي ( Mackell ) زار اليمن سنة 1936 م ( 1252هـ ) وقد أرسل خمسة نصوص سبئية إلى لندن ، وطبعت رحلته في سنة 1838 م بعنوان ( صنعاء عاصمة اليمن ) حيث قامت بنشرها الجمعية الملكية البريطانية للجغرافيا بلندن وفرعها في ( بومباي ) بالهند . كانت انذاك تحت الإنتداب البريطاني .



    6 ـ كروتندن ( Cruttenden ) البريطاني وصل اليمن مع رفيق له يدعى هلتون (Hulton )
    سنة 1838م ( 1250 هـ ) وقد مات هلتون في اليمن ، بينما نجح كروتندن في رحلته وعاد بنتائج حسنة ، ونشرت رحلته المساة ( رحلةٌ من المخاء إلى صنعاء ) الجمعية الملكية البريطانية للجغرافيا بلندن سنة 1838 م .

    7 ـ باول بورتا ( Paul Borta ) سنة 1840 م ( 1257 هـ ) .

    8 ـ الضابط الإنجليزي الكولونيل كوغلان ( Qoghlan ) . أرسل من عمران إلة لندن 25 نقشاً برنزياً بواسطة ميناء المخاء سنة 1840م ( 1277 هـ ) .

    9 ـ يوسف هاليفي ( J. Halevy) يهودي فرنسي بعثته أكاديمية الفنون الجميلة في باريس على رأس بعثة لجمع النقوش سنة 1870م ( 1286هـ ) ، وقد تمكن إثر دخوله اليمن من الإندماج مع اليهود والتزيي بزيهم الخاص ، وبذلك إستطاع الوصول إلى كل مكان في اليمن ، فزار ( صنعاء ) و (نجران ) ثم ( مأرب ) و ( صرواح ) وغيرها واطلع على جميع الأماكن الأثرية ، واسترفق معه يهودياً آخر من صنعاء يدعى حاييم حبشوش الذي نشر كتاباً باللغه العبرية عن معلومات هاليفي ، أما هاليفي فقد نشرت معلوماته أكاديمية الفنون الجميلة بعد عودته إلى باريس وبعد أن زود الأكاديمية بستمائة وثمانين نقشاً جمعها من سبعة وثلاثين مكاناً في اليمن ، وتعد مجموعات هالفي التي أصدرتها الأكاديمية من أهم المراجع لدراسة آثار اليمن المعينية والسبئية وتوجد بعض مجموعاته في متحف اللوفر بباريس .

    10 ـ توماس يوسف أرناؤط (Thomas Joseph Arnaud) وهو صيدلي فرنسي وصل إلى اليمن طبيب لبعض القادة الأتراك سنة 1848م ( 1259هـ ) وبمساعدة الأتراك تمكن من زيارة الكثير من المواضع في اليمن ، وأهمها مأرب وصرواح ، وقد إستنسخ منها مايزيد عن 56 نصاً سبئياً نشرتها المجلة الآسيوية بباريس سنة 1845م كما استنسخ نص حصن الغراب ونشره مترجماُ سنة 1874 م باللغة الفرنسية .

    11 ـ المستشرق النمساوي إدوارد جلازر (Eduard Glazer) أستاذ اللغة العربية وفلكي المرصد القيصري بفينا ، بعثته الأكاديمية الباريسية ثم أكاديمية ( براغ ) إلى اليمن وقد تردد إليها أربع مرات في التواريخ التالية .

    الرحلة الأولى : سنة 1882م ( 1300هـ ) بقى في اليمن أربع سنوات ، قام خلالها بثلاث رحلات في المنطقة الشمالية من اليمن وهي على النحو التالي ـ

    الرحلة الأولى : سنة 1882 م التي رافق فيها كتيبةً تركيةً تقدمت من صنعاء إلى السودة لمحاربة الإمام الهادي شرف الدين بن محمد رحمه الله ، ثم قام برحلة أخرى إلى (شبام) و(كوكبان) و (عمران ) و (حجه)، وعثر على عدة آثار في همدان ، وزار بمساعدة الباشا مصطفى عاصم حاشد وبكيل ، ثم قام بالرحلة الثالثة لزيارة أرحب حيث عثر على أماكن فيها الكثير من النقوش والألواح قام بنقلها واستنساخها ،وقد هم بعض القبائل بقتله ، ولكنه نجا منهم بأعجوبه وعاد إلى صنعاء ومنها سافر إلى باريس سنة 1884م ( 1302 هـ ) .


    الرحلة الثانية : سنة 1885 م (1303 هـ) زار فيها ذمار ( ويريم ) و ( رداع ) و(جهران ) وعاد إلى باريس ومعه مايزيد على 140 نصاً ، أصبح معظمها الآن من ممتلكات المتحف البريطاني .


    الرحلة الثالثة : سنة 1887م (1305 هـ ) زار فيها الجوف ومأرب وصرواح .


    الرحلة الرابعة : سنة 1892 م (1310 هـ ) وقد تزيا في هذه الرحله بزي عالم عربي مكنه من إجتياز البلاد وصحب معه كثيراً من الوسائل للحصول على النقوش والنصوص ، كما حمل معه أدوات الطبع والنقل والتصوير وكان جملة ماعثر عليه من الألواح الحجرية والبرونزية مختلفة النحت والأحجام ، والنقود القديمة مايبلغ 752 قطعة ، ويوجد الكثير منها الآن في متحف فينا ، ويقال أنه استخدم عدداً من الأهالي واليهود وعلمهم طريقة طبع النقوش مقابل أجور مغرية ، ومن بين هذه الألواح نقوش عن مملكة قتبان ومدينة صرواح ، حفظ الكثير منها في متحف برلين ، ومعها رسوم وخرائط سد مأرب وقنواته ومسائلة ، كما بعضها من أو إلى المتحف البريطاني ، وكانت مجموعتة أكبر أكبر مجموعة أثرية تصل إلى أوروبا ، وقد قال عنها العلامة (هـومـل) بأنها فتحت عـهـداً جديداً لملعوماتنا عن بلاد العرب السعيدة كما أغنتنا في تاريخ الشرق القديم ، ويرجع السر في نجاح هذا المستشرق إلى كفاء ته العلمية وتصميمة الذي أمتاز به عن سائر المستشرقين الذين سبقوه ، فقد درس التقاليد والعادات ، وإلى امتزاجه مع القبائل اليمنية ،ولولا ذلك لما إستطاع الحصول على ماحصل عليه .

    12 ـ سيجفريد لنجر (Siejafred langer) النمساوي وصل إلى اليمن في أوائل سنة 1882م (1330 هـ ) أي السنة التي وصل في آخرها جلازر ، وقد زار قرية (ضاْف) بجهران ، وتردد في منطقة ذمار ويريم ، وحصل على عدة نقوش حيميرية ، وحاول التوغل في البلاد فمنعه الأتراك حرصاً على سلامته لاشتعال نيران الحرب في البلاد ضد الغزو التركي ، فعاد إلى عدن حيث أرسل معلوماته منها إلى (فينا) ، ثم عاود الكرة من عدن ودخل البلاد وحصل على على عدة نقوش أخرى في حضرموت ذات فائدة كبيرة ، ولكنه وقع في آخر الأمر فيما حذره الأتراك منه ، فقد قتل في وادي (بناء) .

    13 ـ راثجنز الألماني (Rathganz) سنة 1928 م (1347 هـ) وقد زار اليمن ومأرب وجمع عدد من النقوش السبئية .

    14 ـ جـون جرديان الإنجليزي سنة 1909م (1326 هـ) .

    15 ـ برترام توماس الإنجليزي (Bretrem Thomas) سنة 1939م (1359 هـ) وله كتاب نشره بعد عودته إلى بريطانيا أسماه ( العربية السعيد : عبر الربع الخالي )
    (( (( Arabia Felix Across The Empty Quarter .

    16 ـ هـوف سكوت الإنجليزي (Hugh Scott) سنة 1937م (1357 هـ) له كتاب مشهور عنوانه
    ( في اليمن العليا )
    ((In The High Yemen)) .

    17 ـ هارد لد انقرامز الإنجليزي (Harold Ingrams) وقد تجول هذا كثيراً في حضرموت وعدن وبقية المقاطعات الجنوبية الرازحة تحت الإحتلال البريطاني بصفته موظف سياسي كبير ، ووصل إلى صنعاء سنة 1936م (1355 هـ) ، وله كتاب معروف عنوانه : (Arabia And The Isles) .

    18 ـ ويندل فليبس الأمريكي (Widell Philips) رئيس البعثة الأمريكية لدراسة حياة الإنسان التي نقبت في ( تَمْنَـعْ) عاصمة قتبان ، ثم وصلت إلى اليمن سنة 1951م (1371 هـ) وقامت بالتنقيب عن آثار مأرب ، وله كتاب سماه (( كنوز مدينة بلقيس )) وقد نشرت نتائج التنقيب التي قامت بها البعثه جامعة جيمز هوبكنز الأمريكية في مجلدين ضخمين تقدم الكلام عنهما .


    19 ـ البروفسور تشيزري انسالدي الإيطالي (Cesar Anasalde) ( 1931م – 1932م ) كتب إثر عودته كتاباً أسماه ( اليمن) (El-Yemen) نشرته وزارة المعارف الايطالية سنة 1934م .وبالتحديد مركز العلاقات الايطالية العربية بروما ومكتبة أكاديمية (Loncei) للعلوم ، ويوجد في المكتبة الأخيرة أبحاث عن اليمن للدكتور ل . كيتاني (Caetani) وج قابرللي (G.Gabrieli) وذلك جزء مما كتباه عن تاريخ الجزيرة العربية القديم مما يعتبر من أهم المراجع في أوروبا . ومجموعة البروفسور تشيزري تتكون من 94 قطعة برونزية وجيرية ورخامية أودعها في المتحف الروماني بروما
    (Muse Nazionale Romano) .


    نقلاً عن موقع النورس اليمني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-22
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    شكراً لك اخي الحداد ... والحمده على سلامتك يا غائب .......... تحياتي لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-23
  5. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    الله يحفظ اليمن


    وآثار اليمن



    من المستشرقين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-23
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    شكرا لك أيها العزيز الحداد ..

    موضوع جميل وجهد طيب ..





    تحياتي لك من أرض العنب على قولة العزيز محمد سقاف
     

مشاركة هذه الصفحة