قبل أن يتسرع بعض الأخوة في إصدار أحكامهم

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 345   الردود : 0    ‏2002-01-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-11
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    في قضية أخونا العزيز المتشرد ، أتمنى على كل من يريد أن يعلق علها سلبا أو إيجابا ، مع أو ضد ، أن يكون تعليقه عقلانيا وموضوعيا ، ومنصفا لجميع الأطراف ، وأن يكون بعد إطلاع على الموضوع سبب الخلاف ، يقرأه من أوله إلى آخره ، بتمعن ورويه ، ثم بعد هذا يقول ما يشاء ، وا ضعا نصب عينيه قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( إنصر أخاك ظالما أو مظلوما .... ) وبقية الحديث معلوم معروف،وعلى أن يقدم لرأيه بالحيثيات التي تدل دلالة واضحه على سلامة رأيه ، وإستيعابه لموضوع الخلاف ، وذلك حتى لا نناصر بهوانا ، ونخاصم بهوانا ، هذه واحدة ،

    والثانيه : التي قد تغيب عن الكثير من الأخوة ، هي أنه على طول الفترة التي قضيتها في هذا المجلس لم يحصل حوار جاد بيني وبين الأخ المتشرد ، وما عدى بعض التوقيعات الخفيفة من جانبه على حواري مع الأخ بن ذي يزن ، والتي كنت أتعمد أن أغض الطرف عنها ، وفيما عدى موضوع أو موضوعين عقبت عليه فيهما ما أظنه رد علي .... لم يحدث بيني وبينه أي حوار ، وعليه فيفترض أن تكون القلوب عامره بالود ، ولا شيء غير الود،

    وبالنسبة للموضوع والذي كان السبب في فصله أتمنى على كل الأخوة أن يرجعوا اليه ويطالعوه برويه ،،، ليتأكدوا ، أنه لم يحصل من جانبي أي إستفزاز للأخ الكريم ، فضلا عن أي إساءة له . بل كنت موافقا له فيه 00%والموضوع هو ((( الأشتركيون والسلفيون عقيدة واحدة ))))) فالحدمد لله لست إشتراكيا ولا سلفيا ، ولي من الطرفين مواقف ، غير انها لا تخرج عن الحوار المتأدب .

    وأخيرا أقول الأخ المتشرد رجل لا ينكر أحد فضله ولا علمه وثقافته ، ولا إثرائه لهذا المجلس ، وسيبقى الأخ العزيز الذي يشرفنا الحوار معه ، مادا جادا وهادفا وأخلاقيا ،

    سيعود العزيز المتشرد ، إما بنفس إسمه الذي لا يليق به ، وإما بأسم يختاره هذه المره يكون مناسبا لمقاله ومقامه ،

    أخيرا وحتى يطمئن الأخ وة ..... والله ثم والله ، ما تمنيت ان يفصل الأخ الكريم ، ولا سعيت لذلك ولا توقعته ، ....... فهل أرضيتكم أيها الأحباب .

    وعلى وجه الخصوص جرهم ، والكندي ، وكل من يحب المتشرد ، وكلنا ذلك الرجل .
     

مشاركة هذه الصفحة