الاصلاح يرحب بتصريحات كونداليزا رايس

الكاتب : يحيى اليناعي   المشاهدات : 335   الردود : 0    ‏2005-04-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-20
  1. يحيى اليناعي

    يحيى اليناعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-18
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    التجمع اليمني للإصلاح يرحب بتوجهات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي, وتصريحات وزيرة خارجية الولايات المتحدة حول الحوار مع الجماعات الإسلامية المعتدلة

    الصحوة نت: خاص

    رحب التجمع اليمني للإصلاح بموقف وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم السبت الماضي, وتصريحات وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية حول الحوار مع الجماعات الإسلامية المعتدلة.
    وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للإصلاح في بيان صحفي أن الإصلاح يرحب " بالتوجهات الإيجابية لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم غير الرسمي يوم السبت الماضي 16 أبريل، حول الحوار مع الجماعات والمنظمات الإسلامية المعتدلة في الوطن العربي والإسلامي".
    ورحب المصدر المسئول أيضا بتصريحات وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية بهذا الخصوص, داعياً إلى التعاطي الإيجابي مع هذه التوجهات التي تؤكد احترام خيارات الشعوب وتهدف إلى تعزيز المشاركة الشعبية في الحياة السياسية وصيانة الحريات والحقوق الإنسانية وتوسيع قاعدة الحوار بين العالم الإسلامي من جهة، وأوروبا وأمريكا من جهة أخرى.
    وأشار المصدر المسئول في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح إلى أن الحوار " هو بوابة التعارف الإنساني والوسيلة المثلى لتنمية المشترك الحضاري وتعزيز قيم العدالة والحرية والمساواة، واحترام حقوق الإنسان، وصيانة المنجزات الحضارية للإنسان".

    نص تصريح المصدر المسئول في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح:
    بيان
    رحب مصدر مسؤول بالأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح بالتوجهات الإيجابية لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم غير الرسمي يوم السبت الماضي 16 أبريل، حول الحوار مع الجماعات والمنظمات الإسلامية المعتدلة في الوطن العربي والإسلامي.
    كما رحب المصدر بتصريحات وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية بهذا الخصوص داعياً إلى التعاطي الإيجابي مع هذه التوجهات التي تؤكد احترام خيارات الشعوب وتهدف إلى تعزيز المشاركة الشعبية في الحياة السياسية وصيانة الحريات والحقوق الإنسانية وتوسيع قاعدة الحوار بين العالم الإسلامي من جهة، وأوروبا وأمريكا من جهة أخرى، فالحوار هو بوابة التعارف الإنساني والوسيلة المثلى لتنمية المشترك الحضاري وتعزيز قيم العدالة والحرية والمساواة، واحترام حقوق الإنسان، وصيانة المنجزات الحضارية للإنسان.
     

مشاركة هذه الصفحة