الاشتراكي .. عرق الثوري والتيار المدمر

الكاتب : يحيى اليناعي   المشاهدات : 453   الردود : 2    ‏2005-04-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-20
  1. يحيى اليناعي

    يحيى اليناعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-18
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    تعود جذور الحزب الاشتراكي اليمني إلى حركة القوميين العرب التي تشكلت في بيروت عام 1948م وقد تأسس الحزب في عام 1978م كامتداد للجبهة القومية وفصائل يسارية أخرى مؤمنة بالفكر الاشتراكي الماركسي في الساحة اليمنية و انعقد مؤتمره التأسيسي الأول الذي جمع أهم الفصائل اليسارية في اليمن الجنوبي حينها في أكتوبرمن نفس العام، وجاءت نشأته ثمرة لتقارب ثم توحد عدد كبير من الأحزاب والتنظيمات والجماعات السياسية .
    وقد عاش الحزب منذ نشأته صراعا دمويا وتشظيات أضعفت من البُنية الفكرية والتنظيمية والجماهيرية للحزب, وكان للمقتلة الشهيرة في 13 يناير 1986م الدور الأعظم في تفكيك بنية الحزب وإضعاف موقعه القيادي في (ج.ي.د.ش).
    وعند قيام الوحدة اليمنية في مايو 1990م , كان شريكاً فاعلاً في الوحدة ولكنه ظل يعيش صراعاته السابقة مختلقا أزمات عدة مع الشمال حتى انفجرت الحرب وخرج مهزوما وتلاشت بعدها قاعدته وأنصاره وحتى قياداته وخصوصا الاعلامية التي تعلن انضمامها مع الأيام إلى المؤتمر الشعبي تحت مبررات مضحكة تصلح لان تكون احدى نوادر جحا الكبرى وليس ما قاله مدير المعهد الديمقراطي عنا ببعيد .
    ويمكن القول بعريض العبارة, إن الحزب يشهد اليوم تحولا في الأسس التنظيمية والأيديولوجية والاجتماعية التي تأسس عليها بحيث نستطيع القول إن الحزب الاشتراكي اليمني اليوم هو حزب انتقالي من الاتجاه العقائدي إلى حزب المصلحة.

    عرق الثوري :

    قبل فترة قال احد قياديي الحزب في مقابلة صحفية ان الاشتراكي بعد حرب الانفصال لم يتبقى منه سوى (عرق) واحد ينبض بالحياة وهو صحيفة الثوري مؤكدا ان الحزب اليوم تعافى كثيرا من جروحه بما يعني ان عدد من العروق عادت لها الحياة .... السؤال هنا هل فعلا تعافى الحزب ام ان الثوري هي العرق الذي مازال ينبض بالحياة في جسد ميت ؟!! او بالأصح هل الثوري هي الحزب والحزب هو الثوري بعد ان عجزت قياداته عن لملمة الأعضاء واشتغلت بالخلافات البينية الحادة وإصدار البيان تلو البيان من اجل استعادة مقرات الحزب التي هي أصلا ملك لمواطني المحافظات التي تقبع فيها ؟
    مما لا شك فيه ان الاشتراكي كان حزب دولة لا فرق بينه وبين احزاب الحكام العرب الذين ينشئون احزابهم بقرارات سياسية من فوق ، مع فارق الأيدلوجية الاشتراكية حيث وان أحزاب الحكام تغلب عليها الأيدلوجية النفعية او البراجماتيه .

    تيارات الاشتراكي :

    1/ التيار العقلاني المتزن الذي استلهم العبرة من ماضي الحزب وانطلق يصحح أخطاءه وفق رؤى واضحة بما يعود على مستقبل الحزب بالنفع وكان قائد هذا التيار الشهيد جارالله عمر رحمه الله إضافة إلى الدكتور المفكر / ياسين سعيد نعمان ، والأستاذين الكريمين / على محمد الصراري وعبد الرحيم محسن .
    2/ تيار السلطة واعني به التيار الذي يؤمن بان الحزب أفل نجمه وان المكابرة في الثوري لا تجدي نفعا وان الأفضل لبقايا الحزب ان تخلد للنوم في احضان السلطة كما فعلت الاحزاب الصغيرة في المجلس الوطني للمعارضة ... ( لا داعي لذكر اسماء قيادات هذا التيار ) .
    3/ التيار المدمر واعني به تيار مسدوس وهو تيار مرفوض من داخل الاشتراكي نفسه لانه كارثي على الحزب ذاته وعلى الوطن فهو يرفض الاعتراف بالوحدة ويعتبر ان الشمال مستعمرا لابناء الجنوب ومحتلا لأراضيهم .
    4/ تيار النقمة من السلطة وهذا التيار يجد له صدى واسع في الثوري نظرا لان رئيسها احد ابرز قادته ، وهو تيار الهجوم الشرس على السلطة ، وفي الحقيقة ان اخطاء السلطة كثيرة لا حد لها لكن ما يفعله هذا التيار يكون مبالغا فيه عند تتبع هفوات ( عفوا ليس هفوات وانما مصائب ) السلطة وهو يركز كثيرا على اخطاء الحاكم ونجله .. والى هذا التيار نقول ما قاله العزيز نبيل الصوفي ( الكره وحده لا يكفي ) واضيف انا من عندي ( والنقمة وحدها لا تجدي ) .
    اما ابرز قيادات هذا التيار فهم الأستاذ العزيز والكاتب المتمكن / خالد سلمان وكتاب بعض كتاب الثوري الاعزاء .
    5/ تيار الانتقام من الاصلاح والزنداني بالذات ، وهذا التيار لم ينس خصوماته السابقة حيث يعمل على اجترار الماضي وحشر مساوئه في أحداث الحاضر ، والتيار هذا ليس له شغل ولا عمل سوى الحديث عن الفتاوى والتكفير والإرهاب والأفكار الظلامية ودماء ابناء الجنوب المستباحة ونساءهم وذراريهم المعرضة للسبي ..
    ويعد الدكتور الكريم محمد المخلافي ابرز هؤلاء مع اخرين بالطبع .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-20
  3. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    المشكله انهو ماستفدنا حاجه من المقال

    ولا شيء


    وتحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-20
  5. يحيى اليناعي

    يحيى اليناعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-18
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز ( مشتاق ياصنعاء ) ما اكتبه هو نبذه تعريفية عن الاحزاب الموجودة في الساحة وسبق لي ان كتبت يوم امس عن المؤتمر من اجل ان نعرف كمواطنين نشأة هذه الاحزاب التي تملا الدنيا صراخا وكلاما فقط ، ومن ثم اعرج على واقعها الداخلي وحقيقة التناقضات التي بداخلها ( اقول تناقضات وليس اختلافات ) فالاختلاف رحمة .
    واعتقد اننا بامس الحاجة لدراسة تاريخ ونشأة وحاضر احزابنا السياسية .
    ودمت بخير ايها الكريم .
     

مشاركة هذه الصفحة