وثيقة سرية:اسرائيل أجرت343 لقاءا سريا مع دول عربية في الستة أشهر الأخيرة

الكاتب : غريبه   المشاهدات : 409   الردود : 2    ‏2005-04-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-20
  1. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    الموضوع هذا اكتبه تاني مره ارجوا ان لايحذف !!!!!
    اللقاءات على حساب دماء الشهداء والمجاهدين سراً


    يوم الاثنين الماضي كان شارون يعقد 'لقاء عاطفيا' مع الرئيس الأمريكي جورج بوش في مزرعة الأخير الخاصة بتكساس.. وكان اللقاء بما اشتمل عليه وبما دار فيه من اتفاقات سرية، وتوافقات علنية، وهدايا مباشرة منحها بوش لشارون من عينة أحقية 'إسرائيل' في الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية الكبري في الضفة الغربية.. كان بمثابة تدشين جديد لعلاقة استراتيجية تجمع حليفين أساسيين علي حساب العالم العربي وقضاياه المختلفة.
    وبينما كان شارون يقف مزهوا أمام وسائل الإعلام.. نافشا ريشه.. مختالا كالطاووس بعد أن أسبغ عليه بوش العشق الأمريكي الأبدي لآل صهيون.. كان سيلفان شالوم وزير خارجية العدو الإسرائيلي يتجول في سماء القاهرة.. ويعقد لقاء استمر لساعة ونصف الساعة مع الرئيس مبارك.. يخرج بعده متحدثا بوقاحة وفجاجة.. مطالبا مصر بأن تلعب دورها المأمول في بناء خطة طريق جديد.. هدفها إقامة علاقات دبلوماسية والتطبيع الكامل بين 'إسرائيل' والبلدان العربية.
    لم تكن وقاحة شالوم التي عبر عنها في القاهرة سوي جزء من غطرسة شارون الذي حصل علي هدايا وتنازلات مجانية في قمة التفاهمات التي عقدت في شرم الشيخ في الثامن من فبراير الماضي.. فقد ربح عودة سفيري مصر والأردن إلي تل أبيب.. ولم يقدم هو من جانبه علي تنفيذ أي من الالتزامات التي تعهد بها في المقابل.. ولذا لم يكن غريبا.. وفي ظل الدعم والانحياز الأمريكي الصارخ.. والتنازلات الفجة.. أن يطلق شالوم تلك الدعوة الغريبة.. ومن القاهرة علي وجه الخصوص.
    وقد يتصور البعض أن دعوة شالوم.. ومطالب شارون المتكررة تأتي في سياق تصريحات كلامية فحسب.. تطلق كبالونات اختبار فقط.. أو للاستهلاك العام.. وهو تصور أبعد ما يكون عن الحقيقة.. لأن ما يصدر عن شارون وشالوم، وغيرهما من رموز الاحتلال إنما يعكس في الواقع أبعاد وتفاصيل خطة 'إسرائيلية' واضحة المعالم لاستكمال عملية 'الاختراق' للمنطقة العربية.. وهي خطة نجحت 'الأسبوع' عبر مصادرها السياسية والدبلوماسية المتعددة في الوصول إلي تفاصيلها. وسبل تنفيذها.
    تهدف الخطة الإسرائيلية لاختراق العالم العربي والمدعومة أمريكيا إلي إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع البلدان العربية، وكذلك لإقامة مشروع السوق شرق أوسطية بعد أن تستقر العلاقات السياسية بين 'إسرائيل' والعرب.
    تؤكد تفاصيل الخطة التي تم ابلاغها للإدارة الأمريكية أن 'إسرائيل' تعطي للعام الحالي 2005 أهمية كبري وأساسية لإقامة علاقات دبلوماسية مع البلدان العربية، وأنها تعتبر أن الهدف المرحلي أساسي لاستقرار الشرق الأوسط، وبداية مرحلة جديدة في العلاقات العربية الإسرائيلية.
    وتكشف المذكرة التي تشتمل علي تفاصيل الخطة أن 'إسرائيل' أجرت حتي الآن اتصالات سرية وتمهيدية في العديد من العواصم الأوربية مع مسئولين عرب بمستويات مختلفة بلغت في الستة أشهر الأخيرة نحو (343) لقاء.. وأن الهدف الأساسي من وراء مثل هذه اللقاءات هو إعادة المياه والعلاقات مع البلدان العربية 'بعيدا عن عملية السلام'، حيث نجحت 'إسرائيل' هكذا تقول المذكرة في أن تقنع الدول العربية بالفصل بين عملية السلام وعودة العلاقات مع 'إسرائيل'.. وأن هذه الدول باتت تنظر إلي مصالحها الاقتصادية الخاصة في سياق علاقاتها مع 'إسرائيل'.. والولايات المتحدة.
    وقد أشادت المذكرة الإسرائيلية بالدور الأمريكي في الضغط علي بعض الدول العربية في أن تكون العلاقات الاقتصادية الإسرائيلية العربية هي المعبر الأساسي للعلاقات العربية الأمريكية، وأن هذا التوجه حقق نجاحا مهما خلال الفترة الماضية، خاصة في إطار العلاقات المصرية الإسرائيلية.
    وتشير المذكرة الإسرائيلية إلي أن كل المفاوضات الاقتصادية العربية الأمريكية سواء في إطار مناطق التجارة الحرة العربية الأمريكية، أو برنامج المساعدات والمعونات الاقتصادية، أو التعاون الاقتصادي يجب أن تكون 'إسرائيل' طرفا أساسيا فيها، لأن ذلك يدعم من مكانتها في المنطقة، وسيفضي إلي نتائج هامة في إطار الاستقرار والتعاون في الشرق الأوسط، وفي بناء نماذج للديمقراطية في المنطقة العربية.
    ومن ضمن ما ورد في المذكرة الإسرائيلية قولها: 'إننا نؤيد بكل قوة الجهود الأمريكية الصادقة في نشر الديمقراطية والحرية في الدول العربية، وإننا نتفق مع التوجهات الأمريكية الأساسية في أن الديمقراطية والحرية هي التي ستتيح آفاقا رحبة وواسعة في تنامي العلاقات العربية الإسرائيلية.. وأننا التقينا علي مدار السنوات الماضية بعشرات الآلاف من الشباب العربي المثقف أو بعض الرموز السياسية المهمة في المنطقة العربية، وكانت تأكيداتهم لنا جميعا بأن نرحب بإسرائيل كدولة ديمقراطية، وأننا نفضل التعامل معها، والانفتاح عليها، وأنهم عبروا صراحة عن خوفهم من المتشددين الذين لهم الصوت الأقوي في المنطقة العربية، وأن صوتهم يبدو قويا لغياب الديمقراطية في الشرق الأوسط، وأن حكامهم يضطرون إلي مسايرة هؤلاء المتشددين والمتطرفين ضد إسرائيل حتي يستمروا في حكمهم، لأن إحدي صيغ الاستقرار الهامشية لبقاء الأنظمة العربية في حكمها كما صور المتطرفون السياسيون هي أن يعارضوا ويهاجموا إسرائيل دائما'.
    وتقول المذكرة : 'إن هذه الأنظمة تتخذ من دولة إسرائيل مبررا لبقاء القمع والاستبداد في أنظمة حكمهم، وأنهم يعطلون إطلاق مشاريع الديمقراطية أو نشر الحرية حتي لا يؤثر ذلك علي حكمهم'.
    ومضت المذكرة لتشير إلي أن لدي الإسرائيليين تصورات مهمة عن التطبيق الديمقراطي في الدول العربية، وأنهم يقدمون هذه التصورات إلي الإدارة الأمريكية لمزيد من الدراسة واستجلاء الأمور.. ورأت المذكرة أن تسريع عودة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والدول العربية ستكون لها آثارها المهمة علي الاسراع بخطوات التطبيق الديمقراطي ونشر الحرية في العديد من الدول العربية، لأن هناك أصواتا مهمة في الدول العربية تنادي بأهمية تطبيق النموذج الإسرائيلي في الديمقراطية علي أنظمة الحكم العربية، وأن النموذج الإسرائيلي في التطبيق الديمقراطي يقلق كثيرا أنظمة الحكم في الدول العربية.
    وعلي ضوء ذلك.. تشير المعلومات إلي أن الادارة الأمريكية بدأت منذ شهر يناير الماضي في إجراء اتصالات مكثفة مع 9 دول عربية لإقناعها بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع 'إسرائيل' .. وأن هناك مراحل مهمة تم قطعها علي هذا الصعيد.
    وفي المقابل تكشف المعلومات ذاتها أن 'إسرائيل' طلبت تحديدا من كل من مصر والأردن بأن تكونا الدولتين العربيتين الأساسيتين لتسهيل إقامة علاقات دبلوماسية مع 'إسرائيل'.
    وتفيد المعلومات أن القاهرة أعلنت اعتذارها عن القيام بهذا الدور، وهو ما خلف حالة من الغضب الشديد في الدوائر الأمريكية تجاه مصر، خاصة أن مسئولين كبارا في الخارجية الأمريكية سبق أن طلبوا من القاهرة لعب دور إيجابي للتمهيد لإقامة علاقات عربية إسرائيلية عبر استضافتها لمثل هذه اللقاءات.. إلا أن القاهرة التي رفضت لعب هذا الدور اكتفت فقط بخطوة إعادة السفير المصري إلي تل أبيب علي ضوء ما تم التوصل إليه في تفاهمات شرم الشيخ.
    أما الأردن فقد كان تعاملها مع الضغوط الأمريكية إيجابيا، حيث شهد البيت الأبيض محادثات مهمة علي هذا الصعيد بين الرئيس الأمريكي بوش والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.. وكانت المبادرة التي طرحها الأردن علي القمة العربية في الجزائر هي إحدي ثمار التوجه، حيث دعا الأردن صراحة في القمة إلي إقامة علاقات تطبيعية بين 'إسرائيل' والدول العربية دون أن يرتبط ذلك بمسار السلام.. وإضافة إلي ذلك قرر الأردن إقامة قنصلية أخري في 'إسرائيل'.
    وفي مقابل لعب الأردن هذا الدور وافقت واشنطن علي إقامة مشروع اقتصادي كبير في الأراضي الأردنية، إضافة إلي المشروع الجمركي الأمريكي الذي ضاعف من صادرات الأردن حتي وصلت إلي 600 مليون دولار.
    وفي هذا تشير المعلومات إلي أن الأردن استضاف عشرات اللقاءات العربية الإسرائيلية علي مدار الشهرين الماضيين.. ويتردد أن هناك صفقة أردنية إسرائيلية سوف يتم الاعلان عنها في وقت لاحق.. وتدور أساسا حول زيادة كمية المياه التي تحصل عليها الأردن من 'إسرائيل' وتبلغ نحو (50) مليون متر مكعب من المياه سنويا، حيث يستخدم الأردن هذه النسبة من زيادة المياه في أغراضه التنموية.. إلا أن هناك مشكلة بهذا الشأن تفجرت داخل الحكومة الإسرائيلية ذاتها، حيث يرفض العديد من أعضاء الحكومة الإسرائيلية هذه الصفقة باعتبار أن 'إسرائيل' تعاني أزمة مياه، وأن الثمن الذي سيأخذه الأردن من هذه الزيادة لا يساوي هذا الدور المحدود الذي تقوم به.. ويعتبرون أن الاتصالات الأمريكية أكثر أهمية من الاتصالات الأردنية مع الدول العربية.
    وعلي ذلك.. فقد دخلت أمريكا علي الخط في هذه الصفقة.. فهي تريد تأمين 'إسرائيل' من المياه التي يمكن أن تتنازل عنها الأردن من خلال 'نهر النيل' بمصر، أو أية مصادر مائية أخري.
    وفي هذا الصدد تشير المعلومات إلي أن هناك دراسات تم الانتهاء منها بالفعل في كيفية الاستفادة من مياه النيل إلي الحد الذي يجعل 'إسرائيل' تتنازل عن كميات إضافية من المياه للأردن.
    وفي هذا يعول بعض المؤيدين لخطوة مدٌ المياه للأردن علي دوره في إقامة علاقات دبلوماسية مع 9 من الدول العربية، ويرون أن الأمر علي هذا النحو يستأهل القيام بهذه الخطوة ولكن بشرط نجاح الأردن في القيام بهذا الدور .. لأن 'إسرائيل' سوف تجني من وراء هذه العلاقات ثمارا اقتصادية وعسكرية واجتماعية وتكنولوجية في غاية الاهمية، وأن هذه الثمار سوف تتحقق سريعا.. وأن الاكثر اهمية في هذه العلاقات أن 'إسرائيل' ستكون من احدي الدول الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، وأن هذا سيتيح لها القيام بدور ريادي خلال السنوات المقبلة.
    ويتردد علي هذا الصعيد أن هناك مشروعا أمريكيا أردنيا إسرائيليا سوف يتم انشاؤه في منطقة (العقبة إيلات). ..وبحسب المذكرة الإسرائيلية .. وفي سياق خطة اختراق ما تبقي من العالم العربي فإن اتصالات مهمة جرت مع تونس خلال الاشهر الماضية.. ورصدت في هذا السياق لقاء عقد بين وزير الخارجية الإسرائيلي سيل÷ان شالوم ومستشار للرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وأن هذا اللقاء أسفر عن نتائج مهمة وأساسية، ومن أهمها التعجيل بخطوات اقامة علاقات دبلوماسية بين الجانبين، خاصة أن 'إسرائيل' أبلغت تونس رسميا بعدم وجود أية معوقات سياسية لإقامة علاقات دبلوماسية بين الجانبين.
    وفي هذا أشارت المذكرة الإسرائيلية إلي أن 'إسرائيل' تتطلع لدور مهم تقوم به تونس، والتي يمكن أن تمثل مع 'إسرائيل' .. دورا مهما في تنمية وازدهار واستقرار الشرق الأوسط، خاصة أن المكاتب التجارية بين الجانبين حققت نتائج ومعدلات هامة، وغير متوقعة، وأن التجارة بينهما أصبحت تمثل أولوية مهمة في هذا، بالإضافة إلي المشروعات الأمريكية التونسية الإسرائيلية المشتركة، والتي ستؤدي إلي زيادة معدلات الأداء والناتج القومي التونسي بنسبة كبيرة قد تصل إلي أكثر من 40 % .
    وأشارت المذكرة الإسرائيلية إلي أهمية موقع تونس الجغرافي، وكيفية استثماره كأحد المنافذ الأساسية والمهمة علي البحر المتوسط، ومدي القيام بهذا الدور في تنمية التجارة مع الدول الأفريقية.
    وتؤكد المعلومات بهذا الصدد أن الجانبين التونسي والإسرائيلي اتفقا بالفعل علي اقامة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بينهما في غضون الأشهر القليلة القادمة.. وأن التمهيد لعودة تلك العلاقات سيكون من خلال فتح خط مباشر للطيران بين تونس وتل أبيب ابتداء من شهر مايو المقبل، بحيث يتيح هذا الخط تبادل الأفواج السياحية بين الجانبين، والقيام بالعديد من المبادلات التجارية.. وتشير المعلومات في هذا الشأن إلي أن لقاء تونسيا إسرائيليا قد يعقد في واشنطن قريبا وينتهي إلي إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.
    المذكرة الإسرائيلية كشفت النقاب أيضا عن الدولة الثانية في مسار هذه الاتصالات وهي 'المغرب' حيث أشارت إلي نتائج لقاء هام تم عقده بين وزير الخارجية الإسرائيلي وولي العهد المغربي في شهر مارس الماضي تم الاتفاق فيه وبشكل غير رسمي علي اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.
    وتفيد المعلومات أن شالوم أكد في اللقاء علي تطور المكاتب التجارية الإسرائيلية المغربية ومستوي التبادل التجاري المهم والمؤثر الذي أصبح قائما بين الجانبين، وقد طرح الوزير الإسرائيلي خلال اللقاء خطة تفصيلية لتطوير هذه المكاتب التجارية والدور الذي يمكن أن تقوم به.
    وبالإضافة إلي ذلك.. فقد أسهم شيمون بيريز زعيم حزب العمل الإسرائيلي إسهاما كبيرا في الدفع نحو إقامة العلاقات مع المغرب حيث التقي مع مسئول مغربي رفيع المستوي وتحدثا مطولا في الاعلان عن العلاقات الدبلوماسية.
    وفي هذا تشير المعلومات إلي أن شيمون بيريز طرح علي المسئول المغربي عددا من الاتفاقات الاقتصادية المهمة، والتي وعد هذا المسئول بدراستها، وقدم بيزيز قائمة تضم اكثر من (1000) مؤسسة دولية وعالمية وعابرة للحدود لتقوم بتسويق الاستثمار الأوربي والأمريكي في الاراضي المغربية.
    ووفق التقديرات.. فإن هذه الشركات ستقدم استثمارات ضخمة بمليارات الدولارات.
    أما الدولة الثالثة التي كشفت عنها خطة الاختراق الإسرائيلية فهي بقطر، حيث اكدت المعلومات أنه، وعلي الرغم من أن قطر تعرضت لضغوط قوية من العديد من البلدان العربية، وخاصة السعودية لإغلاق مكاتب المصالح التجارية مع إسرائيل.. إلا أن قطر .. ولمواجهة عدد من الضغوط قررت اغلاق مكاتب المصالح التجارية في تل أبيب، إلا أنها حرصت علي أن يظل مكتبها في الدوحة مفتوحا باعتبار أن أحد المكتبين يمكن أن يقوم بأعمال المكتب الآخر.. غير أن 'إسرائيل' تؤكد أن الاتصالات السياسية والعلاقات التجارية بين الجانبين تسير في إطار طيب للغاية وأن هناك اتفاقا كاملا كما أوضحت المذكرة الإسرائيلية علي العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.. وأن قطر كانت قد قررت من قبل وفق المذكرة الإسرائيلية الإعلان الرسمي عن العلاقات الدبلوماسية بعد عودة السفيرين المصري والأردني إلي تل أبيب.. إلا أنها تراجعت عن هذه الخطوة في ضوء متغيرات داخلية وإقليمية.. وأنها أبلغت 'إسرائيل' مؤخرا أن الإعلان عن العلاقات الدبلوماسية سيتم قريبا.. وأن قطر تنتظر أن يبادر أحد بلدان المغرب العربي أو إحدي الدول الخليجية الأخري بالإعلان عن العلاقات الدبلوماسية مع 'إسرائيل' لاتخاذ الخطوة اللاحقة مباشرة.
    الدولة العربية الأخري، والتي مثلت مفاجأة مهمة علي هذا الصعيد هي سلطنة عمان، حيث أكد التقرير الإسرائيلي أن هناك مصالح تجارية متنامية بقوة بين 'إسرائيل' وسلطنة عمان، وأنه علي الرغم من أنه لا توجد مكاتب تجارية بين البلدين إلا أن هناك مبادلات تجارية مهمة، وقد تمثل مفاجأة في المستقبل.
    ووفق المذكرة الإسرائيلية فإن سلطنة عمان تحاول أن تمهد لهذه العلاقات الدبلوماسية من خلال أهم مشروع للسلطنة ويتعلق بمشروع مركز الأبحاث لتحلية مياه البحر.. وهذا المشروع يمكن أن يفيد العديد من الدول العربية الأخري، حيث يقوم الخبراء الإسرائيليون، بتنفيذ مثل هذا المشروع الذي تحاول 'إسرائيل'.. أيضا استغلاله في الإعلان السريع عن العلاقات الدبلوماسية مع سلطنة عمان.
    وبحسب المذكرة الإسرإئيلية فإن مواقف سلطنة عمان تتشابه مع مواقف قطر في أنها تنتظر لحين مبادرة إحدي الدول العربية للإعلان عن اقامة العلاقات مع إسرائيل حتي تتخذ هذه الخطوات التالية.
    والمفاجأة المهمة الأخري التي فجرتها المذكرة الإسرائيلية تتعلق بالبحرين والتي أكدت المذكرة الإسرائيلية بشأنها أن الاتصالات المنتظمة معها بدأت عام 2001، وأن هدف هذه الاتصالات الرئيسي يتركز في الإعلان عن العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين.. وأن هناك علاقات مهمة بين الجانبين في المجالات الاقتصادية. وبحسب المذكرة الإسرائيلية فإن الشيء الأكثر أهمية علي هذا الصعيد هو أن هناك اتفاقا كاملا بين 'إسرائيل' والبحرين علي العلاقات الدبلوماسية، وأن اختيار الوقت المناسب الآن أصبح هو المحك: في الإعلان عن هذه العلاقات وأن ذلك قد يكون قريبا.
    أما العراق الخاضع للاحتلال الأمريكي.. فقد بدأت الاتصالات به بالفعل من خلال المسئولين الأمريكيين إلا أن الإسرائيليين أنفسهم لا يتوقعون إقامة علاقات مع بغداد قريبا استنادا إلي الضغوطات الداخلية في العراق، كما أن الأمريكيين أنفسهم يرون أن العلاقات بين العراق و'إسرائيل' يمكن أن تتم بعد هدوء الأوضاع الأمنية المتفجرة.
    تلك أبرز ملامح خطة الاختراق الإسرائيلية لما تبقي من العالم العربي.. وهي خطة تكشف وتعري بعض الأنظمة العربية التي تقول في العلن غير ما تمارسه في السر من سياسات تؤكد حجم التواطؤ علي قضايانا العربية، وفي القلب منها قضية الشعب الفلسطيني المجاهد الذي يقف وحده متصديا للطغيان الصهيوني الأمريكي.. بينما أشقاؤه من العرب.. إما لاهين.. صامتين.. وإما متواطئين.. متآمرين.
    *الاسبوع المصرية-محمود بكري

    مقوووووووووووووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-20
  3. gaud

    gaud عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-19
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    ياسلام كلام واضح ومفيد ولكن ةل هذا يعني انهم اقتربوا مننا لانستبعد ولكن لاتنسوا حديث المصطقى صلي الله عليه وسلم الايمان يمان صدق رسول اللة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-20
  5. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    كلام منطقي

    يتميز بالدقه

    وقراءة مابين السطور

    مع شحذ الحواس


    شكرا للاخت غريبه
     

مشاركة هذه الصفحة