خاتمة معركه

الكاتب : ابوخديجه   المشاهدات : 497   الردود : 7    ‏2005-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-17
  1. ابوخديجه

    ابوخديجه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه اول مشاركه لي في قسم القصة والرواية

    احب ان اعرف آرائكم بكل صراحه مع مراعاة أني مبتدء وشكرا




    خاتمة معركه

    كان الجو باردا والسكون موحش حينما فتح باب الزنزانه ببطء محدثا صريرا عاليا وخيطا رفيعا من الضوء وبسرعة متناهيه دلف من الفتحه التي احدثها الباب جسم صغير استطلع المكان بعينيه لبرهه ثم اخذ طريقه الى ركن منزو .
    زميل جديد هكذا قال لنفسه . واثار هذا المنظر في ذاكرته ذكريات مريره تدافعت في مخيلته بمنتهى السرعه فانتابته رغبه في وئدها خوفا من تعاظم الألم.. ولكن الهدوء المطبق فيما حوله والنوم الذي استسلم له الجميع أجبره على اجترار الذكريات علّها تؤنس وحدته .
    مد يده بحنان وأخذ يتلمس علامات حفرها في الجدار الذي خلفه كانت هذه العلامات هي عدد السنين التي امضاها في السجن مضافا اليها أعمار اولاده الثلاثه عمر،سعيد وهناء. وفي تلك اللحظه كان نور القمر يتسرب من النافذه ملقيا بطاقه من الضوء الفضي على الأرضيه فيما كان هو غارقا في خيالاته وفجأه انتفض بقوه صارخا لو كنت أسمع او أعقل لما كنت هنا ..لماذا..لماذا صممت اذني عن توسلات زوجتي ووالدي ماذا صنع لي العناد .ماذا.. قال هذا ثم لوى شفتيه في تهكم صنع لي اني هنا .. عندما وصل الى هذه الجمله كان صوته مازال عليا لدرجه ازعجت احد السجناء فرفع رأسه واصدر صوتا من فمه محاولا تنبيهه الى أنه مزعج ولدى سماعه هذا التنبيه تراجع الى الوراء في استكانه ساحبا جسده على الجدار حتى جلس في مكانه وان كان ماحدث جعله يتراجع عن الصراخ الا أنه لم يجعله يتراجع عن مضغ الذكريات..
    كان موظفا بسيطا عندما اجتذبته تلك العاده السيئه التي اخذت تنتشر في مجتمعه تحت ستار العادات والتقاليد وحينها لم يفكر حتى في المقاومه فكل من يعرفهم كانوا يؤكدون له ان ليس لهذه العاده اي اضرار جانبيه وجنح البعض ليصور له ان مضغ القات عاده قديمه في اليمن قدم اليمنيين أنفسهم وهكذا وجد نفسه يستسلم لهذه العاده ووجدها تتمكن منه بطريقه يصعب وصفها حتى اصبح لايستطيع الأستغناء عنها مطلقا وبما انه موضف بسيط وبما أن اسعار القات كانت خياليه مقارنه براتبه الّذي يتضائل يوما بعد يوم امام الغلاء الفاحش في اسعار كل شي وبما انه لم يفكر حتى في الأقلاع عن القات مد يده وسرق.. مبلغا صغيرا. ولكن هذا المبلغ في حالته تلك لم يكن ليفعل شيئا لأسعار القات مضافا اليها الأكل والشرب وخلافه. فكانت النتيجه ان مد يده مره اخرى ولكن لمبلغ اكبر من سابقه........ وكحال كل اللصوص الصغار القي القبض عليه وحوكم وهاهو الآن يدفع ثمن ضعفه امام تلك العاده وعندما وصل الى هذا الحد من الذكريات خطرت على باله جمله لم يستطع تذكر قائلها تقول: الحر الحقيقي لا يستعبده شي حتى ولو كانت عاده. وما كاد يتم جملته حتى انفجر باكيا.





    صوت يردد اسمه ويدا تهزه بعنف (ابوعمر,ابوعمر...قم تأخرت على الناس وهم ينتظرونك في المقيل) فز قائما بمجرد ان سمع هذا الصوت كان العرق يتفصد من جبينه وهو يتلفت يمنة ويسرى غير مصدق ما يرى ... ما هذا ... انه... انه في بيته وعلى فراشه وهذه زوجته ... اين ... قال ذلك وسكت فقد تبين له ان كل ما رآه ما كان الا حلما .
    دقائق مضت قبل ان يأخذ مكانه في المجلس وتبدأ يده في حركة آليه بتخير اوراق القات وحشوها في فمه استغرق في عمله هذا وهو في حالة ذهول متمتما


    هل انا حر حقا ؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-18
  3. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    قصة رائعة جدا

    و ان كانت نمطية شيئا ما ولكنها تحمل فكرة ومضمون جميل

    و هي العادة السيئة لمضغ القات .... كما ان المشاعر المرافقة للقصة جميلة للغاية


    كل التحية اخي ابو خديجة ....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-18
  5. ابوخديجه

    ابوخديجه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]شكرا اخي سرمد على مرورك الجميل

    والحمد لله انها اعجبتك

    واعتز برأيك

    ولو تكرمت ممكن توضح قصدك بالنمطيه


    (وان شاء الله تكون وجدت الفكره والموضوع المناسب للمشهد)[/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-20
  7. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    يا الف اهلا بالاخ ابو خديجة

    النمطية وهي التي تسير على نهج معين لعدد كبير من القصص

    و هي الحكايات التي تعتمد على قصة ذات احدات ووقائع معينة

    وفي الاخير قام من النوم الذي يجعل الفكر عاجزا عن استخراج النهاية

    و لو تقراء القصة المثبتة للاخت سبأ سترى كيف القصة ذات النهاية المفتوحة ...

    ولكني علقت على اسلوب الموضوع اما القصة في غاية الروعة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-20
  9. ابوخديجه

    ابوخديجه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    الف شكر اخي

    فهمت قصدك ومشكور على التوضيح والمتابعه

    وقصت الأخت سبأ قرآتها وهي رائعه فعلا

    وانتضر القادم ان شاء الله تكون افضل

    وارجو ابدا الملاحضات دائما لأن رآيك فعلا يهمنا فئنا مبتدء

    وعندي سؤال عام

    ياترى وين المشرفين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-21
  11. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    اخي ابو خديجة

    اعتقد اننا كلنا مبتدئين اما المشرفين فهم شعراء والشعراء يتبعهم الغاوون

    لذا خلينا لوحدنا نعدل في قصص بعضنا بمساعدة الكاتبة المتميزة سبأ

    و ان شاء الله سوف نذهلهم ....

    ما رايكم يا رواد الرواية والقصة ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-25
  13. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    ..لماذا..لماذا صممت اذني عن توسلات زوجتي ووالدي ماذا صنع لي العناد .ماذا.. قال هذا ثم لوى شفتيه في تهكم صنع لي اني هنا ..
    ممتعه عبارتك هذه يا صاح
    إستدرار عاطفتنا نحوها دون أن نشعر
    أعجبتني إنسياب القصة والفكرة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-28
  15. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    [align=right]أبو خديجه....تحيه تليق بك.

    قرأت القصه و إلتمست شيئا أعجبني، الا و هو روح القاص التي استطاعت الالمام بكل شيء تقريبا. لكن لاحظ معي، ان الوصف كما هو معروف...مهم جدا. لكن بشرط ان لا يكون مكثف، فلابد من إعطاء القارىء مساحه ليتخيل كما يحلو له، بدون فرض خيال الراوي عليه.


    على العموم، بدايه جميله جدا، و قد تكون مبشره.


    تحياتي لك يا ابو خديجه.
     

مشاركة هذه الصفحة