وفاة وضاح والضجة الكبيرة التي أثارها ..!

الكاتب : YemenSky   المشاهدات : 511   الردود : 1    ‏2005-04-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-16
  1. YemenSky

    YemenSky عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    2,182
    الإعجاب :
    0
    [align=right] كنت دائما أحس بالاشمِئزاز من المتاجرة حتى بالجثث التي قد تعفنت .....كنت آسى كثيرا لأنهم لا يحترمون حتى قيمة الموت العظيمة التي تتفاعل معها أقسى القلوب و أكفرها بالله تعالى , وفي البخاري أن غلاما يهوديا كان يجود بنفسه فقال له النبي صلى الله عليه عليه وسلم ( قل لا إله إلا الله ) فنظر إلى أبيه ( اليهودي طبعا ) فقال : أطع أبا القاسم فقالها ثم جاد بنفسه فقال النبي الكريم " الحمد لله الذي أنقذه من النار " ...نعم إنه الموت بحقيقته المفزعة ثنى كبرياء هذا اليهودي المعاند ...أما هؤلاء المرتزقة و ذوي النفاق ، و أرباب العروش الهشة فهم شر من هذا اليهودي ....


    الحمد لله رب العالمين ، المتفرد بالجلال والكمال ، و من العون وعليه الاتكال . والصلاة والسلام على محمد رسول الملك الديَّان ، صفوة الله تعالى من بني الإنسان ......أما بعد :





    التعريف بوضاح الذي نتحدث عنه:


    وضاح هذا - أيها الأحبة - قط كانت تملأه الحيوية والنشاط ، و إن شئت رأيت وضاح " يتمطط " بكل دلال و كأنه غانية تلعب بعقول السفهاء . و إن شئت رأيته "يستقوي" على أحد القطط الضعفاء ، مستغلا " مركزه " عند قطط الحارة التي تفرق شملها إلا على خدمة آل وضاح والعبودية لهم .......

    مسكينة قطط حارتنا ، لا تستطيع أن ترفع رأسا ، ولا تهز ذيلا ، و لا ترفع عقيرتها بمواءٍ ، ما دام في الدائرة التي حولها أحد من آل وضاح ، أو أحد ممن يعمل عند آل وضاح ، أو أحد خدم آل وضاح ، أو خدم خدم آل وضاح .....كنت أتمنى لو أني أعرف لغة القطط ، لكنت إذن قلت لوضاح و لأبي وضاح و كل العائلة أن المكانة التي هم فيها فرصة كبيرة لصنع مجد لا طرف له ، و أن التعامل مع قطط حارتهم .............لن أسترسل كثيرا لأن " الأسود الضواري " لا تعرف لغة القطط ، فكفى الله الأسود الحديث .


    والآن فلنرجع إلى وضاح الذي يركب كل موجة ، ويلبس كل ثوب ، فهو يكتب قصائد من المواء التافه ويعطيها لقطط البراميل لتشدوا بها وهو يسمع من برجه العاجي ، وربما استخفه طرب المواء فقام يتمايل - قدام الله وخلقه من القطط - ...!


    و تراه مرة أخرى يفتي في شئون القطط ، و لوضاح - مع فسقه المعروف - اختيارات فقهية ، ودعم للقضايا الثابتة ولو من باب " مُطعِمَةِ الأيتام " !


    ووضاح بن نمر بن .....بن .....آل أفراح - وهذا اسمه الكامل - قريب من الكمال أو أنه وصل الكمال كما يريد الحثالة من حوله أن يصوروا له وللقطط كلها ، حتى قطط الحارة المجاورة ، ولا أريد منكم أن تكرهوا وضاح فهو ضحية " غسيل الدماغ " وحتى تفهم ما أعنيه دعني أوضح لك بمثال :


    أنت الآن تلبس ثوبا نظيفا ، أليس كذلك ؟ لنقل أن أجابتك نعم (( إن كنت تقرأ هذا الموضوع من مقهى - أكرمكم الله - فبالتأكيد ثوبك ليس بنظيف )) حسنا لنقل أنك خرجتَ من البيت و أنت واثق من نظافة ثوبك . وصلتَ إلى سيارتك لتجد عامل التنظيف يقول لك : " ليش ثوب أنتَ اليوم ما فيه كويس ؟ " طبعا قلت في نفسك " لا يهمك مهوب صاحي ما فيه أزين من ذا الثوب عندي" . وصلت العمل لقيك زميلك ليقول لك : " وراك معفوس و جاي بها الثوب كانك كنت في البر ، عسى ما شر بس ؟ " تغمغم بأي كلام راداً عليه و أنت تقول في نفسك : ما الذي يقصده ؟ هل ثوبي فعلا غير نظيف أو غير مرتب ؟ ....الخ . تدخل على المدير لتعطيه أوراق معاملة ليوقعها ، يقول لك : " الحمد لله على السلامة ، و راك طالع مبكر أمس ؟ و اليوم جايني كأنك لابس ثوب نوم ......" .


    لو تصورت أن مَن انتقدوا ثوبك أصبحوا خمسة أو ستة ؛ لكذبتَ عينك ، و خطّأتَ عقلك وقلتَ : سأرمي بهذا الثوب عن جسدي عند أول فرصة ممكنة .....والسبب أن أقولهم تواترت على أمر واحد ، ورأي واحد ، مما سبب لك (((( غسيل دماغ )))) !


    نرجع إلى قطنا ( وضاح ) لنقول أن سبب فساد فكره ، و رؤيته لنفسه أنه كامل .....الخ ، السبب هي قطط الحارة ، وتحديدا القطط الحقيرة النفعية الوصولية التي تحيط به . إذ إنها قد مارست معه ( غسيل الدماغ ) حتى أصبح يعتقد أنه .......، و أنه ............، و أنه ..............
    بينما الحقيقة المؤكدة أنه قط مثل باقي القطط ، أفضل منهم في أمر ، و مساوٍ لهم في أمر ، و دونهم في ثالث ، وهكذا .....قط والسلام .
    فقبح الله تلك القطط ، كم جَنَت على وضاح ، وعلى من تسلط عليه وضاح ، وعلى من آذاه وضاح ، وهم أهم سبب لإسراف وضاح على نفسه ....



    {{{ مــــــــــــــــو ت وضــــــــــــــــــاح}}}



    ونيت أبو عزيِّز طاااااير ، وضاح يمشي مختلا رافعا ذيله ، و الحثالة خلفه ، ليس شجاعة و إيمانا بالمصير ، لكنه حمق و امتلاء بالفراغ ، وثقة عمياء ....، أبو عزيِّز طااااير ، وضاح يمشي بخُيلاء دون أن ينظر إلى الطريق .....أبو عزيِّز يقترب..........تك.... مياااااااااااااااااااااااااااو طخ.


    مات وضاح و واراه الثرى ، و بالتالي فإن " الشرذمة " التي كانت حوله تريد أن " تأكل عيش " في مكان آخر ، تريد أن " تراهن " على مورد و مغفل جديد ، بعد أن قصم فراق وضاح الذي كان عندها يعني ( صرَّاف ) ظهورهم .....و لسرعة بديهتهم في الأفكار الحقيرة ، ولأنهم رقعاء بالفطرة فقد اتبعوا الحكمة القائلة ( وداوني بالتي كانت هي الداء ) فاستغلوا موت وضاح للتكسب ، ولتلميع أنفسهم , وللفتِ أنظار " معازيب " آخرين ....

    و الحق يُقال فإن كل ميتة - من هذا المستوى - في حارتنا هي فرصة للوثوب إلى أعلى ، وليأخذ بعض الرُّقعاء الجدد أماكنهم المنتنة عند أحد المعازيب .....تَبَعا لذلك ، قامت هذه الشرذمة بالتعاون مع أشخاص وجهات تلتقي مصالحهم معا ، و " ولعوا الحارة علينا " و غثونا بموت وضاح .....

    تصدق أول ما عرفت أنه مات قلت - بدون شعور - الله يرحمه ، و أحسست أنها خرجت من قلبي .....لكن خلال الشهر أو الشهرين التالية لموت وضاح أوشكت في ( 6982 ) مرة أني أقول الله لا يرحم وضاح ، ولا يرحم كل عائلة وضاح ........... وعرفت للمرة الأولى : لماذا يدعو الناس دائما لعائلة وضاح بطولة العمر ؟



    فتبين أن السبب هو " قرفهم " من زفة الموت التي ستستمر أشهرا إلى أن تُنهي الدود كل قطعة في جسد وضاح ، عندها يموت آخر من عائلته وتبدأ الزفة .....الخ ، لذلك فالناس يدعون لهم بطولة العمر باعتباره أقرب الحلول " للفكة من وجع الراس " ....


    حسنا .....مات وضاح - وكلنا ميت - لكن حارتنا زادت " غثاثة وقرف " على ما هي مقرفة .....لقيت على باب سيارتي

    " إن كان حب وضاح جريمة فليشهد التاريخ أن ما لأهلي دخل ..... القط مدعوس حساب رقم ...." ,

    و لقيت على باب بيتنا قصيدة :

    وضـاح مات ولا بقي حي ما مات ***** كل العرب ماتوا وحتى هَل الصيـــن

    الشمس ما تطلع و يا كود لمبـــات ***** تطفي على طرياه من حين الى حين

    (( أرانب على كيفك و الجاي أكثر ))

    و الراديو خبَّط ولا فيه موجـــات ****** و الموتر مبنشر ولا فيه بنزين

    شفت الجبل يبكي ويذكره بالذات ***** يقول بعد وضاح ما للحجر عين !

    والكلب عيا لا يغرد بنبحــات ***** أضرَبْ يقول حنا معاكم محازين...الخ


    و مكتوب فوقها وتحتها وعلى الجانبين " طرار بن ذنب ، رقم الحساب ......فرع "عليشة ".

    و جيت أبي أسمع علوم الحارة عند أبو شلاخ ، لقيته يقول : هذا ومن مآثر وضاح أنه بنى حدائق بابل المعلقة ، وهو من اخترع الهواء ، لكنه لم يكن يريد أحدا أن يعلم بمآثره ............قمت من عند أبو شلاخ وكانت المرة رقم 2439 اللي بغيت أقول الله لا يرحم وضاح ولا عرق وضاح .....يا أخوي ماتت شعوب ما حد سوّا كذا .


    قلت لنفسي ما لك إلا أهل الأدب العربي الأصيل ( موب الدفة لذا لزم التنبيه ) و ذهبت إلى نادي الحارة الأدبي ( ما عندنا في الحارة نادي علمي ، ولا نادي بحث و لا......ولا..... وحتى لا يذهب بك حُسن الظن بعيدا فإن النادي الأدبي عندنا هو – بعبارة أخرى – دار للعجزة فكريا و خلقيا ، قد يعكر صفو بلاهتهم بعض العقلاء ، لأيام يكتشفون بعدها أنهم ليسوا عَجَزة ليبقوا في هذا المكان ، فيعود النقاء ثانية لنادينا ) دخلت لناديهم لقيتهم ساكتين ، لكن لفت نظري وجود أحواض صغيرة تصب في قناة واحدة فقلت ما هذا ؟ قال أدناهم مني مجلسا " هذي علشان الدموع لا تغرق اللي ما يعرفون يسبحون " فقلت له : لكن .... فقاطعني بفضاضة قائلا : اششششش يا أخي الدكتور متملق آل تاجر مبادئ سيلقي قصيدته الحزينة ......قام الدكتور متملق و الشهير بلقب " منهجي حسب الظروف " فتقيأ قصيدة يقول فيها :


    وضاح يا خير من يعطي ومن يصلُ ***** وضاح منك يجيء السمن والعسل

    ( موب منه منه يعني )

    أخف من موتكــم لــو أن أمتنــا ***** ماتت ، ولو سادهم - من جهلهم – هُبَلُ

    ما دمتَ في الأرض فالغبراء مسكننا ***** و لو صعدتَ إلى المريخ فسوف ننتقـلُ

    و لو سكنت "حشوشا" كان غايتنـا **** عيش الكنيف إذ الأرواح تعتمـــلُ.............



    فتبا له ولقصيدته التافهة المشحونة بالغلو الموصل للكفر - والعياذ بالله تعالى - و بالشطط والتألي على الله تعالى ..... فضاقت بي الأرض ، لقد أفسد موت وضاح كل شيء من حولي ، والله المستعان .
    أين أذهب ؟ أين أذهب ؟.............أهاااا إلى الساحات و الإنترنت ، فهناك العقلاء أو بعضهم .
    فتحت الساحة المفتوحة لأجد أول ثلاثة موضوعات " واضحة جدا " و كانت هكذا :



    المــــــو ضــــــوع __________________________________الكاتب

    وضــــــاح ________________________________ منتدب الباحوث

    كسوف الشمس وسقوط القمر لموت وضاح... _________________ مغفل الأبله

    فتوى شرعية : موت وضاح أعظم من هزيمة المسلمين في أحد________ المتكسب بدينه


    أغلقتُ الساحة المفتوحة ، وقلت : ما أحبَكِ في قلبي ، ولكن " أزمة وتعدي " كما يقولون ، و اتجهت إلى السياسية لأقرأ في أول موضوع وقعت عليه نظرتي :


    تدشين موقع (( وضاح )) على الشبكة و الكل يشيد به ....________ الطرار التقني


    فأغلقتُ الجهاز ، وعقلي يكاد يطير .....جاء المساء فتذكرتُ أن الأصدقاء سيجتمعون عند زيد ، فحدثتني نفسي بأنها فرصة طيبة للخروج من مصيبة وضاح ......اكتمل عقد الاخوة وبعد التحايا الحارة قال الأخ " ثقيل الغثيث " تدرون أن وضاح - القط ما غيره - طلع هو اللي باني مدرسة الأولاد اللي جنبنا ، وهو اللي مخيط فستان بنت أبو قدح و......و.......قال له " دلخ " شكل هذي اشاعات (( قلت في نفسي تسلم يا دلخ بس لا تكثر عليه )) أكمل دلخ حديثه ليقول : هذي اشاعات يا أخي ، اللي أعرفه أن وضاح هو اللي بنى سور الصين ، وهو اللي شق قناة السويس ، لكن سالفة الفستان ........


    خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص..... صرخت من كل قلبي كما لم أفعل من قبل ...... اضطرب الأصدقاء ، و تواثبوا حولي : خير عسى ما شر ، وراك .....، ما فيني شيء بس جاني الشيطان يقول لي أن وضاح يمكن يكون في النار فصرخت من زود الإخلاص ... قالوا تعوذ من بليس ، ترى آل أفراح كلهم في الجنة لا عاد تناقش ، و ما عليك من و سوسات الشيطان هذه ، و إلا وش رايك يا شيخ : مدهون السير ؟
    قال الشيخ مدهون السير : يا أخي هذا ولي أمر القطط ، و ولاة الأمور لا بد أن يدخلوا الجنة بغير حساب ..........الخ .


    لعلي أطلت عليكم ، لكنها تداعيات أفكار لموت القط ( الدلوع وضاح ) ..............


    نصيحة لوجه الله تعالى : اتبع العقلاء والنبلاء وذوي النظر البعيد وقُل : اللهم أمد في عمر كل وضاح ، وكل من ينتمي بسبب أو نسب لأسرة وضاح ، لأن أحدهم لو مات ، فلن يتركنا نعيش .......
    م
    ن
    ق
    و
    ل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-17
  3. YemenSky

    YemenSky عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    2,182
    الإعجاب :
    0
    :) الردود 0 :eek: الزيارات 53:D
     

مشاركة هذه الصفحة