بيان الحث في أحداث الرس ( للشيخ مصعب الغامدي أمير سرايا بدر في الشيشان) الله أكبر

الكاتب : jameel   المشاهدات : 884   الردود : 2    ‏2005-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-15
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    بيان الحث في أحداث الرس

    كتبها فضيلة الشيخ مصعب الغامدي
    أمير سرايا بدر في الشيشان



    الحمد لله حمداً كثيراً‌ طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وإليه المنتهى وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن بهداهم إهتدى وسلم تسليما.. إما بعد

    مضيتم نحو الخلد ِزحفآ**ورفعتم لله عهدآ

    وقاتلتم وقتلتم**فما خاب من لله أخلص

    أحبة الدين ... يا من سطرتم من دمائكم المؤمنه أجمل البركات.هنئيآ لكم تلك الشهادة المباركة . وهنيئآ للرس هذا العرس ..مضيتم للجهاد في سبيل الله دون تردد أو التفات لملاذات الدنيا ومنكم من هو شاب في مقتبل العمر . ومنكم الهرمّ .ولكنكم رفضتم كل هذه الأغراءات الفانية ومضيتم.

    نشهد بالله انكم جاهدتم في الله حق جاهده..وليتك يارس تعيدين لنا الكرهّ .فكم من المؤمنين ينتظرون أن يزفوا كما زففتِ يارس أخواننا الشهداء..

    معشر أهل الخير .. يامعشر جزيرة العرب والمسلمين

    معشر أهل المروءةِ ..يامعشر المسلمين في كل مكان....

    لقد شوهَ مفتي أل سعود حقيقة الدين ونزع عنكم ياأهل الجزيرة ماء الحياء والرجوله .وهاهو أل الشيخ يرجع إليكم بكذبه وضلالته المعهوده عنه وعن أسياده .ليعلن على الملأ وليست للمرة الأولى أن الجهاد ضد الأحتلال وضد السلطة الجائرة محرم شرعآ..ومن دون أن يثبت حجة من الكتاب والسنه تجرء أعور الأمة على حق الله ورسوله..

    أنتبهوا ياعباد الله فأن أل سعود يجرونكم للتهلكة فجهدوهم في الله حق جاهده وأعلموا أن شرع الله سبحانه وتعالى قد شرع الجهاد لنصرة دينه .ومن ينتكس عن نصرة الله فله الذلةِ والله لايهدي القوم الظالمين...

    بعد مرور أيام على حادثة الرس ((رحم الله أخواننا الشهداء وتقبلهم)) أنتشرت ظاهرة بين علماء على منابر بلاد الحرمين تعلن دون حياء أن مفهوم الجهاد الأن لعبت به بعض التيارات ((المتطرفه)) بأسلوب خاطئ ومشوه للحالة الأسلامية!!وتناسوا هؤلاء الجهالة أن الجهاد في تعريفه الفقهي هو : بذل الجهد في سبيل مرضاه الله بأيّ وسيلة.ولأن الموت طوعآ أصعب المراحل عند الأنسان أطلق الشرع صفة الجهاد على من يعملها لأنه يجاهدُ في نفسه وماله لمرضاةِ الله رب العالمين.

    وبعض هؤلاء الجهلة يعلن دون خجل أو حياء أن لم يكن من الله فكفى خجل من شيبة الرأس .أن الجهاد لا يحق لأبناء المنطقة لعدم وجود خطرً حقيقةً يهدد المنطقة ((والمقصود بالمنطقة هنا قصور سلاطينهم وأرصدتهم المحرمة من أموال الخلق))

    ياعلماء السوء : كفوا أيدكم عن العبث بشرع الله فالجهاد جهَـدينْ . جهاد الدفع، وجهاد الطلب، وكلاهما مفروض على الأمة الأن .فبأي الأء ربكما تكذبان

    وَإِنْ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمْ النَّصْرُ

    أن المسلمين في بقاع الأرض يعانون من أضطهاد وقتل وتنكيل من اليهود والنصارى وعلماء أل سعود مازالوا يمنعون الناس عن تلبية النداء وعن نصرة الله .وحجج بعضهم أنه لايجوز أعلان الجهاد إلا بأمر من سلطانٍ !!!ومع أن الله سبحانه وتعالى قد شرع أنه لا يجوز إعلان الجهاد إلاّ في حالتين أولهمَ وقوع الاعتداء على المسلمين، وإعلان الجهاد يكون لدفع هذا العدوان.وهذا الأمر الأن شئٌ محدوث في بلاد الرافدين على بعض كيلواميترات من بلاد الحرمين .وثاني الأمروقوع الفتنة من قبل الحكّام في أيّ دولة ضدّ رعاياها، ومنعهم من اعتناق الإسلام، واضطهادهم وإيذاؤهم إذا أقدموا على ذلك، وإذا كان الإمام المسلم قادراً على منع هذه الفتنة،وهذا الشئ محدوث أيضآ في كل بلاد وأقطار العرب والمسلمين ..فلا يحق للرعاية المواطنين حرية الرأي أو التعبير ولا يحق لعلماء الحق أن يتكلموا وان تكلموا فأن السجون مأوى لهم .أل سعود وحكام المنطقة عبثوا بالأرض فسادآ فنشروا في بيوتكم القنوات الفضائية بدون حسيب أو رقيب ليقتلوا فيكم روح الأيمان وليعلموا نساءنا وبنات المؤمنين أبشع التعاليم والقيم من خلال أفلام ماجنة وبرامج ساقطة مثلهم ومثل قيمهم .

    أن كلاب الغرب والشرق تتكالب على الأسلام بينما يلهوحوالى أربعة آلاف أمير من أل سعود في أوروبا ومنتعجات سياحية يصرفون خيرات الناس وحقوق شرعية من بيت مال المسلمين على ملاذتهم الشخصية .سابقآ خرج لنا شيخ الأزهر يوسف القرضاوي ليحرم على أخواننا في حركة طالبان جهادهم في افغانستان فتطاول على رسول الله بتحريمه لتدمير الأصنام .وتنساه القرضاوي أن فتوحات رسول الله صلى الله عليه وسلم قامت بتحطيم الأصنام واعلاء راية لـأ أله اله الله ...والبعض تعاطف مع القرضاوي بحاجة أنعقاد مؤتمر التحاور الثلاثي (اليهود – النصارى – والمنافقين ) والذي خرجت منه اليهود والنصارى بأنتصار حيثُ قدمت شلةٌ من أجهزة السلاطين المسماة بالهيئة الشرعية بالأعتذار الرسمي بأسم المسلمين عن ما يحدث من مواقف وحالات (أرهابية) مزعجه لليهود والنصارى ..لقد تناسى هؤلاء أن الأمريكان دخلوا أفغانستان المسلمة لتدمير حكومة الخلافة تمامآ فعل عبر التاريخ الخوارج حينما أردوا تدمير الخلافة بين صفوف المسلمين .. أمريكا دخلت لتزيح عن افغانستان حلة الأسلام والخلافة الراشدة . فقتلت من خيرة العلماء الأفغان ما قتلت . ودمرت معاهد شرعية في كابول بحاجة أنها مدرسة المجاهدين .. ودمروا مساجد يرفع فيها أسم الله بحجة أنها أوكار تخريبية!! والعجب العجب لم نسمع من خادم الحرمين ولا من مفتي الديار ولا من أي جهة بيان استنكار أو شججب يدعوا المسلمين لردع هذه المواقف .بل ماحدث عكس ذلك .تعتيم اعلامي واعتقالات عشوائية في حق الأخوة الذين يرغبون بألتحاق بنصرة المسلمين الأفغان. أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ

    ماذا ننتظر من هذه المواقف العمياء فكل مايحدث وحدث في بلاد الرافدين سببه أل سعود ومفتي الديار .ماكانت أمريكا لتتجرئ على قتل أخواننا هناك وهتك اعراض المسلمات لولا سلاطين أمريكا في المنطقة.. دخلت أمريكا من بلاد الحرمين محتلة بذلك العراق والمنطقة بأكملها بحجة أحقاق العدالة للشعب ومنع السجون والأضطهادات التي كان يقوم بها الطاغي صدام .وكان لأل سعود وسلاطين المنطقة خلافات على النفط مع صدام .تمامآ كالخلف الذي تحمله أمريكا لصدام .فكذبوا على المسلمين وقالوا أن الجيش الأمريكي يحمل لكم الديمقراطية !!! ديمقراطية أمريكا التي خدعوا الناس بها كشفت في معتقلات أبو غريب .الأجرام الذي نفذته امريكا هناك لم يمارسه الحججاج في عصره ولا صدام نفسه ...كل الدماء التي سقطت وتسقط في بلاد الرافدين هم سببها .لقد صنع اخواننا الشهداء من عملية الرس درس جديد وعبر لهؤلاء الطواغيت

    ماذا ربح المجاهدين من الرس؟

    سؤال قد يطرحه بعض الناس ماذا ربح المجاهدين من الرس وما كان الهدف منها؟ لا شك المجاهدين كسبوا رضوان من الله تعالى بأذن الله جناتٌ عرضها السموات والأرض بأذن الله حربهم ضد الحاكم الجائر كان من اعظم من مراتب الجهاد لقول صلى الله عليه وسلم اعظم الجهاد كلمة حق تقال في وجه حاكم جائر وحاكم أل سعود هم من أساؤا للمسلمين في معظم بقاع الأرض من خلال تساهلات سياسية خاطئه مع قوات الأحتلال الأمريكية ومناصرة أل سعود الكافرين على المؤمنين شركٌ شرعيٌ كبير وخاطئ يجب أن يتحمل مسؤوليته أل سعود فديار المسلمين ومهد النبوة أصبحت مرتع للنصارى واليهود يمررون من خلال أل سعود مخططاتهم وأهدافهم وأحلامهم لتدمير وذل الأسلام والمسلمين .غيرة هؤلاء الشهداء على الأسلام ودفعةٌ منهم لنصرة دين الله هي التي دفعتهم على بذل الروح في سبيل الله تلك القلة من الرجال التي حاربة جيشٌ بأكمله مجهز بأحدث الأسلحة هي قلة كسبت ماخسرت شئ لوجه الله . وأقف عند حادثة تاريخية يذكرنا بها هؤلاء الشهداء في قلة العدد وكثرته.حيث ان رجلآ من المهاجرين في معركة بدر ، وقف في ذلك اليوم، يراجع النبي صلى الله عليه وسلم ويجادله، ويحاول أن يثنيه عن القتال، ويحذر من قوة قريش وخيلائها، وأن المسلمين لم يخرجوا للحرب، ولا اتخذوا لها أهبتها. مما قاله ذلك الرجل: (يا رسول الله إنها قريش وغدرها، والله ما ذلّت منذ عزّت، ولا آمنت منذ كفرت، ووالله لا تُسْلِمُ عزَّها أبداً،ولتقاتلنَّكَ فاتَّهِبْ لذلك أهبته، وأعِدَّ لذلك عدته... ومع تلك التحذيرات مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرى حال صحابته الكرام فماذا وجد؟يا رسول الله، امض لأمر الله، فنحن معك كانت هذه الكلمات من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بأذن الله امض يا رسول الله لما أردت، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا البحر، وخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وإنا لا نكره أن نلقى عدونا غداً، وإنا لصُبُرٌ في الحرب، صدق عند اللقاء، ولعل الله يريك منا بعض ما تقر به عينك ...هذا المشهد جدده شهداء الرس الطائرات والمدافع ومئات الفرق المسلحة لم تردعهم عن تلبية نصرة دين الله أبدآ ... لقد كسبوا ما خسروا شئ وللمراهنين على ضعف الجهاد أو أسقاط حركة القاعدة من الوجود سوء المراهنين على الوضع في قاعدة بلاد الرافدين أو قاعدة بلاد الحرمين فاننا نقول نقول لاميركا ولكل الذين يريدون ان تسقط القاعدة في بلاد الحرمين أو في بلاد الرافدين هذا غير ممكن, لأنكم تراهنون على الدين ودين الله باقٍ وأنتم الى الزوال أمريكا أرادت العبور من هذه البلاد لتمرر خطط يهودية وتنصرية في المنطقة وقاموا بأخافة أل سعود من موجة اسمها القاعدة أو شبح الأرهاب فأنساق خلفها السلاطين وتناسوا انهم وامريكا هم بؤار الأرهاب في المنطقة كلها وهم الفساد الذي يعبث بسلامة البشرية .لقد مضى شهداء عملية الرس كما مضى شهداء بدر لا يخشون من كفار ومنافقين قريش شئ , اللهم هذه قريش قد أقبلت بخيلائها وفخرها تحادُّك وتكذب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني.. اللهم ٌإن تهلك هذه العصابة اليوم لا تُعبد..". لقد جاهد شهداء الرس جهادآ رائعاً يميزه الصدق والإخلاص والحرص على الموت في سبيل الله تعالى،دون أن يفكروا بهذه الدنيا مضوا يريدون وجه الله تعالى ضد الظالم والكفر والفساد...عملية الرس كانت بمثابة رسالة تحذيرية من المجاهدين لكل الأنظمة المتعاملة مع الأحتلال .عملية الرس ستكون بأذن الله مفتاح العمليات المباركة لمجموعة من الأخوة الذين عاهدوا الله عهدآ لا رجعة فيه أبدآ إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان...

    مع الله والى الله مضوا أخواننا في عملية الرس فدشنوا أولى أسس الخلافة العادلة . الرس كانت ومازالت مدرسة نتعلم منها أن الظلم وأن أمتد فلا بقاء له وأن الصمت يولد الأنفجار والأيمان متجدد بأذن الله

    ركضاً إلى الله بغير زاد
    إلا التقى وعمل المعاد
    والصبر في الله على الجهاد
    وكل زاد عرضة النفاد
    غير التقى والبر والرشاد

    لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا * دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا

    الله اكبر، ولله الحمد، الله اكبر، لا إله إلا الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-15
  3. رمح النار

    رمح النار عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-21
    المشاركات:
    156
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-15
  5. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    كذبتم والله .. ما أنتم بمجاهدين !!

    كثيراً ما اتناقش أنا وصديقي العزيز أبوخطاب عن حال مدعي الجهاد اليوم ، ولكن لعلي أن أراه في هذا الموضوع ويعلق على اموراً كان ينفيها تتعلق بأفعال مدعي الجهاد اليوم .

    لا حول ولا قوة إلا بالله !!

    بأبي أنت وأمي يارسول الله صلى الله عليك وسلم ، كيف لو أنك يا رسول الله رددت أبا جندل - أو أبا بصير - إلى المشركين في هذا الزمان لخرجت يا رسول الله من شيء اسمه الإيمان بفتاوى معتمدة من أهل التكفير !!

    لو أنك يارسول الله كنت في هذا الزمان ونهيت المسلمين عن القتال كما نهيتهم في العهد المكي لقيل لك يا رسول الله أنك من المتخاذلين !!
    كلا .. وحاشاك يا قائدنا من هذه التهم التي لا نستبعد أن يطلقها عليك بعض إخواننا المدعين للجهاد .

    ونسأل الله أن يعافينا من هستيريا التكفير وحُمى التفجير إنه جود كريم كبير ..
     

مشاركة هذه الصفحة